Date : 13,06,2024, Time : 09:33:22 PM
1641 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 05 ذو القعدة 1444هـ - 25 مايو 2023م 10:01 م

توقعات بحدوث معركة داخل النخبة الإيرانية لاختيار خليفة خامنئي

توقعات بحدوث معركة داخل النخبة الإيرانية لاختيار خليفة خامنئي

جى بي سي نيوز :- نشرت مجلة "فورين أفيرز" مقالا للباحث علي رضا أشراقي، إن المحللين نظروا إلى الاحتجاجات الإيرانية بحثا عن مؤشرات على أن البلاد قد تشهد تغييرا سياسيا، لكن الأمر لم يكن كذلك لأن طهران لجأت إلى القوة الساحقة لقمع المظاهرات واعتقلت آلاف المحتجين. وقتلت مئات آخرين، بما في ذلك من خلال عمليات إعدام علنية مروعة.

ورأى الكاتب أن النخبة الإيرانية قلقة بشأن ما سيحدث بعد موت المرشد الأعلى علي خامنئي الذي يبلغ من العمر 84 عاما، مشيرا إلى أن النخبة الإيرانية ممزقة بالانقسامات ويمكن أن يعاني مجلس الخبراء البالغ عددهم 88 عضوا من مسألة اختيار مرشح توافقي.

وبالنظر إلى كل انعدام الثقة والعداء، من غير المرجح أن يكون الصراع على خلافة خامنئي منافسة منظمة بين الفصيلين الرئيسيين في النظام، المعتدلين والمحافظين المتشددين.

ومن المرجح أن تكون المعركة شبيهة بتلك التي جاءت بخامنئي إلى السلطة في عام 1989: منافسة مريرة ومقايضات. وتحالفات مفاجئة تظهر وتتفكك بنفس السرعة وتصفية حسابات، وطعن بعضها البعض في الظهر، وفضح الأسرار القذرة.

ويمكن أن يكون الفائز النهائي مفاجأة حتى لأفضل المراقبين المطّلعين. الشيء الوحيد المؤكد هو أن موت خامنئي سوف يجلب الكثير من عدم اليقين والفوضى.

في أواخر الثمانينيات، قليل من الناس توقع أن يخلف خامنئي الخميني في منصب المرشد الأعلى لإيران. فقد افتقر خامنئي، الذي كان آنذاك رجل دين متوسط الرتبة، إلى أوراق الاعتماد المطلوبة دستوريا ليصبح المرشد الأعلى. أشارت الشخصيات الدينية البارزة في البلاد إلى أنه كان دينيا خفيف الوزن غير قادر على إصدار الأحكام الإسلامية. في رسالة مفتوحة في كانون الثاني / يناير 1988، قال حتى الخميني إن آراء خامنئي كانت "ضد أقواله" وأكد أن خامنئي لم يكن لديه فهم صحيح للعقيدة الدينية النقدية التي تبرر وجود مرشد أعلى أصلا.

لكن من المؤكد أن خامنئي كان لديه أصدقاء، وكان لديه ما يكفي من القوة ليكون منافسا للمنصب الأعلى - إلى حد كبير من خلال الفوز في الانتخابات في عامي 1981 و1985 كرئيس لإيران. لكن في ذلك الوقت، كانت الرئاسة إلى حد كبير منصبا احتفاليا، وخال من أي سلطة حقيقية.

ويبقى سؤال كيف تمكن خامنئي من الظهور على القمة هو أحد أعظم الألغاز في الجمهورية الإسلامية، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن سجلات الإجراءات اللاحقة لمجلس الخبراء تظل سرية.

ووفقا للروايات التاريخية، بدأ الأعضاء في اقتراح أسماء عشوائية، من بينهم علي خامنئي. ألقى أكبر هاشمي رفسنجاني، رئيس البرلمان، بوزنه لصالح الرئيس الإيراني. كان اليمين لا يزال هشا، وصوت بعض أعضائه ضد خامنئي. لكن اليمين تمكن من الحصول على بعض الدعم من أعضاء اليسار من أجل انتخابه. لا يزال من المستحيل قول كيف أدار اليمين هذه المهمة. لكن مشكيني وصف لاحقا هذه النتيجة "غير المتوقعة" بأنها "تدخل إلهي".

بعد اختيار خامنئي، قام مجلس خاص على الفور بمراجعة الدستور الإيراني لمنح المرشد الأعلى تفويضا مطلقا غير مسبوق للحكم، والذي تم المصادقة عليه بعد ذلك في استفتاء مثير للجدل.

وبمجرد وصوله إلى السلطة، سرعان ما قام المرشد الأعلى الإيراني الجديد بالتخلص من أعدائه. وفي السنوات الثلاث الأولى من قيادته، شطب خامنئي المسؤولين اليساريين من جميع المناصب الرئيسية تقريبا. وسرعان ما عين رئيسا جديدا للمحكمة. لقد أوقف وسجن قادة الحرس الثوري الإيراني غير الملتزمين.

ونجح خامنئي في إقصاء اليسار عن الانتخابات النيابية. في الواقع، بحلول نهاية سنته الثانية، كان خامنئي قد أنشأ عملية تدقيق مقيدة كان يتعين على جميع المرشحين الوطنيين اجتيازها قبل أن يتمكنوا من الترشح للمناصب. في غضون سنوات قليلة فقط، تحول خامنئي من لاعب هامشي إلى زعيم إيران دون منازع.

على عكس الأنظمة الثورية الأخرى، مثل تلك الموجودة في الصين أو الاتحاد السوفيتي السابق أو فيتنام، لم تنجح الجمهورية الإسلامية مطلقا في إنشاء حزب أو منظمة أخرى يمكنها إدارة علاقات النخبة.
الجمهورية الإسلامية، بالطبع، لديها كيانات دولة مختلفة تمثل من الناحية النظرية الدولة بأكملها. لكن من الناحية العملية، فإن هذه الهيئات في صراع دائم تقريبا.

تحتدم صراعات أخرى داخل المؤسسات الإيرانية. في أوائل عام 2021، على سبيل المثال، أدى الاقتتال الداخلي داخل المكتب السياسي للحرس الثوري الإيراني إلى إقالة رئيس التكتل التجاري للحرس الثوري الإيراني. (تم بعد ذلك استبعاد الرئيس التنفيذي المعزول من الترشح للانتخابات الرئاسية). في شباط/ فبراير 2022، أظهر تسجيل صوتي مُسرب أن قادة الحرس الثوري الإيراني، بما في ذلك الجنرال القوي قاسم سليماني، قُتل في غارة جوية أمريكية في عام 2020، في شجار بسبب تورطهم في مسألة فساد مالي كبير.

في إيران، كانت القوة غير الرسمية للنخب دائما أكبر من تلك التي تتمتع بها المنظمات البيروقراطية الرسمية، والتي تميل إلى جعل مثل هذه الخلافات الشخصية أكثر أهمية من النزاعات المؤسسية. لكن هذه المعارك الشخصية نادرا ما تدور حول الانقسامات السياسية أو الأسباب الأيديولوجية. بدلا من ذلك، تؤدي الطموحات الخاصة للوصول إلى السلطة والسيطرة على الموارد العامة والريع الاقتصادي إلى حدوث صراعات بين النخبة.

كان هذا واضحا بشكل خاص خلال الانتخابات الرئاسية في حزيران/ يونيو 2021. قاطع بعض القادة الإصلاحيين الانتخابات. نشر العديد من المرشحين المحافظين شائعات تفيد باستبعاد المتصدر المتشدد إبراهيم رئيسي من المنافسة. زعموا، على سبيل المثال، أن خامنئي منعه من الترشح.

فاز رئيسي في النهاية. لكن الخلافات داخل النخبة المحافظة كانت شديدة لدرجة أن الرئيس لم يتمكن من الإعلان عن اختياره لمنصب نائب الرئيس إلا بعد شهرين من فوزه. استغرق الأمر عدة أشهر أخرى لتسمية محافظ البنك المركزي حيث تنافست مجموعات المصالح المختلفة داخل معسكره على المقعد. مع انهيار العملة الإيرانية، اضطر رئيسي إلى استبدال محافظ البنك في كانون الأول/ ديسمبر 2022 بشخص ينتمي إلى مجموعة مختلفة.

الفوضى في السياسة الإيرانية سبقت خامنئي. لكن المرشد الأعلى الحالي لم يفعل الكثير للمساعدة في ترسيخ النظام في النظام. على العكس من ذلك، أنشأ خامنئي نوعا من الحكم الشخصي لم تتح للنخبة بموجبه أبدا فرصة لتطوير كيانات وإجراءات قادرة على التوسط في صراعاتها أو تجميع مصالحها المتنوعة. لا تنظر النخبة إلى مؤسسات الدولة على أنها أماكن لتحقيق رؤى سياسية منظمة، بل على أنها إقطاعيات مؤقتة يمكن من خلالها استغلال الموارد العامة وتحقيق أهدافهم الفردية.

ولعل أفضل وأحدث مثال على ذلك هو صادق أمولي لاريجاني، رئيس المحكمة العليا السابق في إيران، والعضو السابق في مجلس صيانة الدستور، والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام. على الرغم من جميع مناصبه المؤسسية، التي افترض العديد من المحللين أنها تشير إلى أنه خليفة خامنئي، لم يعد لاريجاني يتمتع بسلطة مهمة. حُكم على أحد معارفه بالسجن 31 عاما بتهمة الفساد. والشخص الذي عينه سابقا المدعي العام سيئ السمعة والثوري عباس جعفري، يقود الآن سيارة أجرة في شوارع طهران.

من المرجح أن يميز هذا التقلب العملية التي يتم من خلالها اختيار خليفة خامنئي. ستكون فوضوية إلى حد ما، مع وجود العديد من المفسدين وقلة من الوسطاء المخلصين. المرشحين الذين يبدو أنهم المرشحون المفضلون الآن، بما في ذلك رئيسي ونجل المرشد الأعلى، مجتبى خامنئي، يمكن أن يفشلوا بسرعة. سوف تتحرك النخب التي رفضها النظام السياسي الحالي للاستفادة من أكبر فراغ في السلطة في إيران منذ عام 1989.

الحقيقة أن الشيء الوحيد الواضح هو أن النخبة الإيرانية المعاصرة ليست مستعدة لهذه اللحظة. نادرا ما تكون مستعدة لأي اضطراب - كما ظهر بوضوح التجاوب البطيء والمتوقف ثم العنيف للغاية على الاحتجاجات. بدلا من ذلك، عندما تواجه النخبة الإيرانية الأزمة، فإنها ببساطة ترتجل وتشوش. لن تنتهي صراعاتها عندما تنتهي عملية الخلافة: من المرجح أن يكون الزعيم التالي لإيران زئبقيا مثل الأخير.

المصدر : عربي 21




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد