Date : 24,05,2024, Time : 12:29:56 PM
1444 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 29 شوال 1444هـ - 20 مايو 2023م 04:33 م

إيكونوميست: الثقة العالمية في حكومة الولايات المتحدة تتآكل

إيكونوميست: الثقة العالمية في حكومة الولايات المتحدة تتآكل
جو بايدن

جي بي سي نيوز :- قالت مجلة "إيكونوميست" إن النظام القائم على القواعد العالمية والأسواق الحرة والوعد الأمريكي بالتمسك بكليهما، آخذ في التآكل.

ذلك النظام الذي نشأ في الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن الماضي وعلى الرغم من جميع أوجه القصور فيه، فقد حافظ على السلام بين القوى العظمى وعزز عقودا من النمو الذي انتشل المليارات من الفقر.

وتضيف المجلة أن التحزب السام في الداخل الأمريكي أدى إلى تآكل الثقة في حكومة أمريكا.

وحول الأسباب، تحدثت إيكونوميست عن أثر الأزمة المالية في الفترة 2007- 2009 على الثقة في الأسواق. إضافة إلى فشل أمريكا في العراق وأفغانستان بزعمها نشر الديمقراطية. وأدى ذلك إلى أن ترفض معظم الدول الاستجابة لدعوتها لفرض عقوبات على روسيا. ودفع صعود الصين السياسيين الأمريكيين إلى اتباع نهج أكثر أنانية؛ مقاربة المحصلة الصفرية تجاه الجيوسياسة. كما أدى صعود الصين إلى زيادة خطر الحرب.

في حديث مع مجلة "إيكونوميست"، حذر هنري كيسنجر، الذي سيبلغ من العمر 100 عام هذا الشهر، من أن الصين وأمريكا "على طريق" المواجهة. يقول: "لقد أقنع كلا الجانبين نفسيهما بأن الآخر يمثل خطرا استراتيجيا". لا يمكن أن تكون المخاطر أكبر: كلاهما مسلح نوويا. كلاهما يتعامل أيضا مع ذكاء اصطناعي لا يمكن التنبؤ به. يقلق رجل الدولة الأكبر سنا من أن القوى العظمى، كما كان الحال قبل الحرب العالمية الأولى، قد تتعثر وتدخل في كارثة.

منذ وصوله إلى المكتب البيضاوي في عام 2021، طور جو بايدن استراتيجية جديدة للحفاظ على الهيمنة الأمريكية وتقليل مخاطر الصراع. وقدم جيك سوليفان، آخر خلفاء كيسنجر كمستشار للأمن القومي، مؤخرا الوصف الكامل حتى الآن لعقيدة بايدن هذه. وتتداخل سرديته هذه مع ازدهار الطبقة الوسطى والدفاع وتغير المناخ. وهو يتنصل من السوق الحرة "إجماع واشنطن" ويدعو الحكومة إلى لعب دور قوي في المجتمع، مع تركيز قوي على الأمن القومي.

هذا يعني سياسة صناعية مفرطة النشاط. سوف تحفز الإعانات الكبيرة الاستثمار الخاص في أشباه الموصلات والطاقة النظيفة. ستنشئ ضوابط التصدير "ساحة صغيرة وسياجا مرتفعا" للحفاظ على التكنولوجيا المختارة ذات الاستخدامات العسكرية المحتملة بعيدا عن أيدي غير صديقة. في الوقت نفسه، تخفف الإدارة من حدة خطابها. فبدلا من "الانفصال" عن الاقتصاد الصيني، تتحدث عن "عدم المخاطرة". إنها تريد إيجاد أرضية مشتركة بشأن تغير المناخ والديون الأفريقية وحتى أوكرانيا. في 10 و11 أيار/ مايو، أمضى سوليفان ثماني ساعات مع نظيره الصيني، وهو أول اتصال رفيع المستوى منذ شهور.

وراء العقيدة هناك اعتقاد بأن الدورة الفعالة للاقتصاد يمكن أن تجعل أمريكا والعالم أكثر أمانا. سيؤدي تدخل الدولة والحمائية إلى تعزيز الصناعة، ومساعدة الطبقة الوسطى وتهدئة الحمى الشعبوية في أمريكا. سوف تستعيد القيادة الأقل تخبطا (بعد قيادة دونالد ترامب) سلطة أمريكا في الخارج، حتى لو خالف فريق بايدن بعض القواعد الاقتصادية العالمية. ستتم إدارة العلاقة مع الصين "بنضج استراتيجي". كإجراء احترازي، ستواصل أمريكا إنفاق مبالغ كبيرة على قواتها العسكرية لردع الصين عن العدوان.

هل ستنجح العقيدة الجديدة؟ بعد الفوضى التي سادت سنوات ترامب، فإن التزام بايدن بالدبلوماسية أمر مرحب به. سيتم عرضه في قمة مجموعة السبع هذا الأسبوع. إنه محق في أن السياسة الخارجية الأمريكية يجب أن تتعامل مع التحديات الجديدة، من الإكراه الصيني إلى تغير المناخ. ومع ذلك، لا سيما عند مقارنتها بنظام ما بعد عام 1945، فإن عقيدة بايدن معيبة. إن تشخيصها لمشاكل أمريكا متشائم للغاية، وبعض وصفاتها ستجعل أمريكا أضعف.

لو بدأنا بالاقتصاد. على الرغم مما يعتقده الكثيرون، فإن القوة الاقتصادية لأمريكا لا تتراجع. مع وجود 4% من سكان العالم فيها، فإنها تولد 25% من الناتج العالمي، وهي حصة لم تتغير منذ عام 1980. لا توجد دولة كبيرة أخرى مزدهرة أو مبتكرة. وكما أشرنا الأسبوع الماضي، فإنه من غير المرجح أن يتجاوز حجم الاقتصاد الصيني الاقتصاد الأمريكي كثيرا. المصدر الرئيسي لقوة أمريكا هو التدمير الإبداعي (مصطلح اقتصادي يعني التجديد المستمر) والأسواق المفتوحة في اقتصاد عالمي قائم على القوانين. لذا، فعلى الرغم من أن بايدن محق في تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي، فإن رؤيته الاقتصادية المعزولة التي تقودها الدولة قد تؤدي في النهاية إلى تآكل مستويات المعيشة والنفوذ الأمريكي.

وتسعى عقيدة بايدن إلى استقرار العلاقات مع الصين الاستبدادية والمصابة بجنون العظمة. في هذه المهمة، يعيقها عيب ثانٍ: إنها تخلط السياسات الشرعية مع التحايل على القانون القائم على سياسة أمريكا أولا. يريد سوليفان الجمع بين ضوابط التصدير والتجارة التعاونية، وسباق تسلح مع التعاون. لكن قادة الصين يعتقدون أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى إبقاء الصين في حالة تراجع. ستكون حالة أمريكا أقوى لو لم تستمر ضوابط التصدير في التوسع، ولو لم تستمر التعريفات الجمركية التي فُرضت في عهد ترامب، ولو لم يكن الساسة يتنافسون في صقوريتهم تجاه الصين. عدم وجود اتفاق بشأن التجارة يجعل كل شيء أكثر صعوبة. ناهيك عن القواعد المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، فلا يوجد لدى أمريكا والصين نظام للتحكم في الأسلحة النووية: سوف تتضاعف ترسانة الصين أربع مرات تقريبا بحلول عام 2035.

الخلل الأخير يتعلق بالحلفاء. لقد دعم بايدن أوكرانيا وأعاد إحياء حلف الناتو والتحالفات في آسيا. ومع ذلك، فإن القومية الاقتصادية الأمريكية التي لا يمكن التنبؤ بها وعدم استعدادها لإتاحة الوصول إلى أسواقها يقوض نفوذها. تخشى أوروبا أن يؤدي سباق الدعم والمخاوف من تصعيد التوترات مع الصين إلى إلحاق أضرار جسيمة بها: تظهر حساباتنا أن الاقتصاد الألماني معرض للصين بمقدار ضعف ما هو عليه الحال في أمريكا. يؤدي انحلال القوانين العالمية إلى تسريع تبني الاقتصادات الناشئة لنهج المعاملات في السياسة الخارجية. استند نظام ما بعد عام 1945 إلى الثبات الأمريكي: كانت كل إدارة تسترشد بمصالح يمكن التنبؤ بها. يعرف الحلفاء والأعداء اليوم أن الفوضى قد تتبع الانتخابات في عام 2024. الخلل الترامبي ليس خطأ بايدن، لكنه يجعل من الضروري أن تكون متوقعة ومفتوحة الآن.

يحتاج الأمريكيون إلى الإقناع بأن اتباع نهج أكثر تفاؤلا وإيجابية هو في مصلحتهم. هذا هو المفتاح الذي سيبقي بلدهم قويا ويفتح سياسة خارجية أفضل، من خلال السماح لها بالمساعدة في صياغة قواعد عالمية جديدة بشأن التجارة والمناخ والذكاء الاصطناعي والمزيد مما يمكن للحلفاء القدامى والحلفاء الجدد الاعتماد عليه. سيكون مثل هذا النظام العالمي الذي تم إحياؤه أفضل دفاع ضد نظام استبدادي تقوده الصين. لسوء الحظ، فشلت عقيدة بايدن في دحض رواية التراجع الأمريكي، وبالتالي فهي لم تحل التوتر بين السياسات السامة في البلاد ودورها كمحور أساسي لنظام ليبرالي. ما لم تنظر أمريكا إلى العالم بثقة بالنفس، فإنها ستكافح لأجل قيادته.

عربي 21




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد