Date : 21,06,2021, Time : 08:15:11 PM
6755 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 14 شوال 1442هـ - 26 مايو 2021م 03:51 م

البرهان: ما يجري في جوبا هو تأسيس لمستقبل السودان

البرهان: ما يجري في جوبا هو تأسيس لمستقبل السودان
رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان

جي بي سي نيوز :- انطلقت، الأربعاء، جولة مفاوضات السلام الجديدة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال، في جوبا، عاصمة جنوب السودان، وسط تفاؤل كبير أبداه القادة السودانيون.

وأكد رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان، الأربعاء، على أن الباب مفتوح لانضمام الجميع من أجل تحقيق السلام الشامل، مشيرا إلى تصميم الخرطوم على إنجاز عملية السلام في البلاد ، وفق "سكاي نيوز " .

وأضاف أن ما يجري في جوبا حاليا هو تأسيس لمستقبل السودان، مؤكدا "قلبنا مفتوح ومصممون على إنجاز سلام السودان الذي يكمل ما تم في الاتفاقات السابقة".

وتابع: "وقعنا اتفاقات مع بعض الحركات الأخرى ومصممين على كمال هذا الطريق، وملتزمين بما تم الاتفاق عليه في إعلان المبادئ والالتزام بالحوار، ونسبقى نتحاور حتى تصل إلى اتفاق يرضي أمانينا".

وشدد على أن "القانون هو الذي يحكم في السودان ولا فرق بين الأفراد والجماعات".

دعم أميركي للسلام

من جانبه، شدد المبعوث الأميركي إلى السودان، دونالد بوث، على أن الولايات المتحدة وشركائها، مستعدة لدعم مفاوضات السلام بين الأطراف السودانية.

وأكد المبعوث الأميركي، على أهمية أن تمضي مفاوضوات السلام قدماً، لتحقيق السلام المستدام والتنمية.

كما حث المبعوث الدولي للسودان، فولكر بيرتس، الحكومة السودانية والحركات الشعبية شمال، على بذل مزيد من الجهود، وتقديم التضحيات والتنازلات، للوصول إلى تحقيق سلام مستدام في السودان.

وكانت الحكومة السودانية التي تشكلت عقب الاحتجاجات التي أطاحت بنظام الرئيس السابق، عمر البشير، قد أعلنت أن من أولوياتها إرساء السلام في مناطق النزاع العديدة التي تفجرت في البلاد، بين الحكومة المركزية في الخرطوم والحركات المتمردة، لأسباب عرقية وأخرى تتصل بخلافات عن توزيع الموارد

وفي سبيل إعادة الاستقرار إلى البلاد، تم الإعلان عن اتفاق سلام في جنوب السودان العام الماضي 2020، مع عدد من الحركات المتمردة، لتقاسم الثروة والعدالة الانتقالية لكن الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال، لم تنضم إلى الاتفاق، لأنه لا يخاطب جذور الأزمة السودانية، مثل شكل الدولة السودانية الجديدة.

وتسيطر حركة الحلو على مناطق استراتيجية في جنوب كردفان، وتحظى بتأييد واسع في أوساط السكان المحليين.

وتسعى جولة المفاوضت الحالية إلى الوصول إلى سلام بين السودان والحركة الشعبية.

رسالة إلى العالم

بدوره، قال رئيس الحكومة السودانية، عبد الله حمدوك: "نريد أن نرسل رسالة إلى كل العالم مفادها أننا كسودانيين قادرين على حل قضايانا بل وتنفيذ التزاماتنا من أجل إنهاء المعاناة بعد إنجازنا لثورة فريدة قدمت عبرها التضحيات.".

وتابع: "قد آن الآوان لمخطابة القضايا السياسية والأمنية والاقتصداية عبر منهج للحوار يسهل الوصول حلول حتى يصل الشعب السوداني إلى مبتغاه في الحرية والسلام والعدالة".

وشدد على أن الهدف الأساسي من الحوار بخصوص السلام يجب أن يكون استقرار ورفاه الإنسان السوداني خاصة من المناطق المتأثرة بالنزاعات

وقال إن هناك بعض النقاط التي يجب النظر إليها باعتبارها عامل مساعد للتفاهم بين السودانيين، مشيرا إلى أن السودا بلد متعدد الإثنيات والأعراق ومتعدد الأديان والثقافات.

واعتبر أن هذا التعدد يثري بلادنا ويجعل فرصة انفتاحه أكبر في الإقليم والعالم ويوسع المجال للاستفادة من هذا التنوع.

وتابع: "لقد كان علينا أولا الاعتراف الكامل بهذه الاختلافات، فهذا ما يجعل الحصول على الحقوق خاصة حق المواطنة سائدا على حدوث التمييز والاستعلاء الذي اضر كثيرا ببلادنا".

قلق الحركة الشعبية

من جانبه، قال رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال، عبد العزيز الحلو إن جولة المفاوضات هذه، تتوافق مع الذكرى الثامنة والثلاثين لتأسيس حركة تحرير السودان التي حاربت من أجل بناء السودان الجديد.

وتابع: "بعد ثورة ديسمبر الجديدة، الحركة الشعبية وحلفائها عملوا على التوصل إلى إجماع من أجل بناء السودان الجديد. سودان حر ومتنوع وبناء الحرية والعدالة والمساواة".

ومع ذلك، قال إن الحركة "تراقب بقلق شديد انتهاكات حقوق الإنسان دون تقديم الجناة إلى المحاكمة وهذه واحدة من أهم مهددات السلام والاستقرار في السودان".

وأردف: "نؤكد عزمنا على تسوية لسلمية عبر المفاوضات بمخاطبة جذور الأزمة في السودان، نحن ملتزمون طالما هناك إرادة.. نحن هناك لتحقيق العدالة بناء على مبادئ دستورية.

 




مواضيع ساخنة اخرى

الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مالي: مفخخة تستهدف قوات فرنسية مشاركة في "عملية برخان"


اقرأ المزيد