Date : 21,11,2017, Time : 04:43:40 AM
5547 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 25 رمضان 1438هـ - 20 يونيو 2017م 09:50 ص

الهجوم على مسجد "فينسبري" في لندن: امتداد لإرهاب اليمين المتطرف

الهجوم على مسجد "فينسبري" في لندن: امتداد لإرهاب اليمين المتطرف
كان المسجد وجهة للكثير من التظاهرات التي غالبًا ما ينظمها اليمين المتطرف

جي بي سي نيوز :- لا يمكن فصل الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له المصلّون لحظة خروجهم فجر يوم الإثنين من مسجد "فينسبري بارك"، شمال لندن، وأسفر عن مقتل شخص، وإصابة عدد آخر بجروح، عن سلسلة الاعتدادءات اليمينية التي تعرض لها هذا المسجد خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ففي يوليو/تموز 2010، رمى يمينيون برأس خنزير على بوابة المسجد من الخارج. وفي يونيو/حزيران 2011، تعرض المسجد لاعتداء بطرد بريدي يحتوي "الجمرة الخبيثة" مرفقة برسالة معادية للإسلام وصور مسيئة لسيدات مسلمات، حسب ما نُشر آنذاك، مما أثار حالة من الفزع بين المصلين بعد إغلاق الشرطة المنطقة. كما كان المسجد وجهة للكثير من التظاهرات التي غالبًا ما ينظمها اليمين المتطرف ضدّ المسلمين.

 

ويبدو مسجد "فينسبري بارك"، هدفًا رئيسيًّا لعناصر اليمين المتطرف، أو للأشخاص الكارهين للمسلمين والمهاجرين، لا سيما أن المسجد كان حاضرًا في وسائل الإعلام البريطانية بشكل لافت، مع ارتباط اسمه باسم الداعية الإسلامي البريطاني من أصل مصري، أبو حمزة المصري، المُعتقل حاليًّا في الولايات المتحدة الأميركية، والذي كان إمامًا وداعية وخطيب جمعة في هذا المسجد منذ عام 1997.

ويؤكد الكاتبان شين أونيل، ودانيال ماكغروري، في كتابهما "مصنع الانتحار: أبو حمزة ومسجد فينسبري بارك"، الذي صدر في عام 2006، أن أبو حمزة المصري، وأبو قتادة الأردني، وعمر بكري فستق اللبناني، كانوا يستخدمون المسجد في عمليات استقطاب وتجنيد الشباب لإرسالهم إلى جبهات القتال في البوسنة والهرسك وأفغانستان والشيشان والعراق. وهو الأمر الذي أكدته وثائق "ويكيليكس" بالكشف عن أن مسجد "فينسبري بارك" كان بؤرة لغسل أدمغة الشباب المسلمين، وتحريضهم على الجهاد، بعد شحنهم بأشرطة مصورة تُظهر المجازر التي يرتكبها "الكفار" بحق المسلمين في البوسنة والشيشان.

وفي مطلع الألفية الجديدة، صارت وسائل الإعلام الغربية تشير إلى مسجد فينسبري بارك خاصة، والعاصمة البريطانية باسم "لندنستان"، حيث كان يحج لها "الجهاديون" والدعاة المتطرفون من كل بقاع العالم، بحسب تلك الوسائل.

وصار مسجد "فينسبري بارك" يُعرف في السنوات الأخيرة بـ"قبلة المتطرفين"، بعد أن صار يؤمه متطرفون إسلاميون من كل أنحاء أوروبا، ومن هؤلاء زكريا موسوي، أول شخص تتم إدانته في الولايات المتحدة في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، وريتشارد ريد، "مفجر الحذاء"، الذي حاول إشعال فتيل مواد متفجرة على متن طائرة متجهة من باريس إلى ميامي في نهاية عام 2001، كما تقول وسائل الإعلام الغربية.

كما ورد اسم مسجد "فينسبري بارك" في قضية اغتيال زعيم تحالف الشمال في الحرب ضد حركة "طالبان" وتنظيم القاعدة في أفغانستان، أحمد شاه مسعود، في عام 2001، حيث كشفت التحقيقات أن طارق معروفي، الذي أدين في قتل مسعود، كان يقوم بزيارات متكررة إلى لندن، وأصبح من أتباع رجل الدين المتشدد أبو قتادة، في مسجد فينسبري بارك , وفق العربي الجديد.

وتقول صحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية إن عبد الحميد أباعود، العقل المُدبر لهجمات باريس، وجمال بقال، الفرنسي من أصل جزائري، ترددا على مسجد فينسبري بارك في لندن في أوائل عام 2000، وأصبحا من أتباع أبو قتادة ورجل الدين المتشدد أبو حمزة. وتشير التقديرات الأميركية إلى أن 35 شخصًا، على الأقل، من المحتجزين بمعتقل "غوانتنامو"، مروا في المسجد، حين كان لا يزال تحت إشراف أبو حمزة.

وفي مقابل ذلك، نقلت صحيفة "ذي غارديان" في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 عن عملاء في جهاز "MI5" أن الأجهزة كانت تسمح لأبو حمزة بالنشاط في مسجد "فينسبري بارك"، شريطة عدم تعريض الأمن البريطاني للخطر. ونقلت الصحيفة عن عميل للمخابرات البريطانية، وعن مقربين منه، القول بأن "أبو حمزة كان مخبرًا بشكل غير مباشر" ينقل المعلومات عن المتطرفين الآخرين.
وبعد اعتقال إمام المسجد وخطيبه، أبو حمزة المصري في عام 2004، والحكم عليه لمدة 7 سنوات، تم تسليمه في عام 2012 للقضاء الأميركي حيث يحاكم في نيويورك في 11 قضية إرهاب، من بينها خطف 16 مواطنًا أوروبيًّا في اليمن في عام 1999.

وتسلم المنتدى الإيماني لبلدية آيسلينغتون وشركة Claiman إدارة مسجد "فينسبري بارك"، في محاولة لتحسين صورة المسجد وسمعته في الأوساط البريطانية، دون أن يمنع ذلك من تواصل الاعتداءات عليه، وصولًا إلى الهجوم الإرهابي أمس.




مواضيع ساخنة اخرى

الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
روسيا تخوف الولايات المتحدة بصواريخ كوريا الشمالية
روسيا تخوف الولايات المتحدة بصواريخ كوريا الشمالية
رئيس الفلبين لترمب: لا تحدثني عن حقوق الإنسان
رئيس الفلبين لترمب: لا تحدثني عن حقوق الإنسان
مسعود بارزاني: لست نادماً على الاستفتاء وسنراجع علاقتنا مع الأميركيين
مسعود بارزاني: لست نادماً على الاستفتاء وسنراجع علاقتنا مع الأميركيين
النص الكامل لحوار السيسي مع شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية
النص الكامل لحوار السيسي مع شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية
ولايتي: القوات السورية ستتوجه إلى إدلب بعد تطهير شرق البلاد
ولايتي: القوات السورية ستتوجه إلى إدلب بعد تطهير شرق البلاد
السبهان معلقا على استقالة الحريري: لبنان لن يعود كما كان
السبهان معلقا على استقالة الحريري: لبنان لن يعود كما كان
باحث سعودي : إيران تشكل خطرا استراتيجيا على الأردن وفتح الحدود مع سوريا خطأ
باحث سعودي : إيران تشكل خطرا استراتيجيا على الأردن وفتح الحدود مع سوريا خطأ
الفلاحات يخرج عن طوره : إسرائيل لم تدخل من حدودنا وإنما من " ثقوبنا "
الفلاحات يخرج عن طوره : إسرائيل لم تدخل من حدودنا وإنما من " ثقوبنا "
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة


اقرأ المزيد