Date : 16,06,2024, Time : 09:34:06 AM
1991 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 29 ذو القعدة 1444هـ - 18 يونيو 2023م 12:04 ص

إيطاليا من دون برلسكوني... رحيل الفارس الأخير

إيطاليا من دون برلسكوني... رحيل الفارس الأخير
عبد الرحمن شلقم

رحل السياسي الإيطالي سيلفيو برلسكوني يوم الاثنين الماضي، بعد 3 عقود قاد فيها معارك على أكثر من جبهة، وبأكثر من سلاح. الشاب الذي تخرج في كلية الحقوق، واندفع إلى العمل الخاص، استطاع أن يصعد بسرعة على سلم المقاولات.

مدينة ميلانو عاصمة الاقتصاد في الشمال الإيطالي، ومنطقة الصناعات المختلفة، وعلى رأسها شركة «فيات»، كانت ولا تزال أرض الإنتاج والغنى والرفاهية. سيلفيو برلسكوني سيكون الرجل الميلاني الأبرز في اقتحام دنيا المغامرات المالية والرياضية والإعلامية والسياسية والغرامية. يدخل مبارزاً في كل حلبات الربح والشهرة والمتعة. يصارع مغامراً واثقاً، ولا يتردد في أن يكون مبارزاً في كل المعارك بأكثر من سيف. امتلك شخصية التاجر والمطرب والراقص والمصارع. خلَّق صناعة الكيمياء الإنسانية مع من جاءوا إليه، أو ذهب إليهم. في ثمانينات القرن الماضي، شهدت إيطاليا هزّة سياسية عنيفة قادها القضاء، عرفت بـ«حملة الأيدي النظيفة» (tangentopoli). شن فيها القضاء حملة ضد الأحزاب التي اتهمها بالفساد، وترتب على ذلك تفكك الأحزاب التاريخية الكبيرة التي هيمنت على المسرح السياسي الإيطالي بعد إنهاء النظام الملكي وقيام الجمهورية عام 1946. سيطر الحزب الديمقراطي المسيحي، بالتحالف مع بعض أحزاب يمين الوسط، على السلطة، في حين كان الحزب الشيوعي القوة المعارضة الكبرى المسيطرة على النقابات، ولها رجالها في الوسط القضائي.

لاحق القضاء أغلب الشخصيات السياسية، وبدعم من الرأي العام، نجح القضاء في إنهاء سيطرة الأحزاب القديمة، وإخراجها من المشهد السياسي. باتت البلاد في حالة فراغ سياسي غير مسبوق، وتحركت تيارات سياسية كثيرة من أجل ملء الفراغ الكبير.

سيلفيو برلسكوني ربطته علاقة صداقة متينة ببنتينو كراكسي زعيم الحزب الاشتراكي الإيطالي، الذي لعب دوراً كبيراً في الحياة السياسية الإيطالية لسنوات طويلة، وترأس الحكومة الخماسية. كراكسي خدم سيلفيو برلسكوني عندما سمح له بتأسيس قنوات إذاعية خاصة، وذلك يحدث للمرة الأولى في الجمهورية الإيطالية. كانت الحكومة تحتكر البث التلفزيوني. توسع برلسكوني في امتلاك القنوات التلفزيونية على المستوى الوطني، وامتلك صحفاً وأسس دار نشر واشترى نادي ميلان. عندما تفككت الأحزاب السياسية الإيطالية التقليدية، نصح كراكسي صديقه برلسكوني بأن يقتحم مضمار السياسة المتحرك، وأن يواجه احتمال تسيد اليسار للحياة السياسية في البلاد، وهو الذي وجه الضربة القاضية للأحزاب القديمة التاريخية. كان القضاء الإيطالي يرتبط بعلاقات وطيدة مع اليسار. اتفق الاثنان كراكسي وبرلسكوني على العداء لليسار بكل أطيافه، وصار برلسكوني القبضة الأقوى التي تقارع اليسار. وظَّف برلسكوني جيشه الإعلامي المرئي والمسموع والمكتوب، لمشروعه الشامل السياسي الطويل المدى. انتهج خطاباً إعلامياً شعبوياً، توجه إلى الشباب والمرأة بلغة جديدة بسيطة مباشرة، فتح وسائل إعلامه للجيل الجديد ليعبر عن طموحاته بصوت آخر، وحوّل نادي ميلان إلى منصة شعبوية يجلس عليها.

الحركة النسوية التي انطلقت في كل أنحاء إيطاليا في أواسط سبعينات القرن المنصرم، جذبها خطاب برلسكوني الجديد، المدافع عن المرأة بلغة شعبوية مفتوحة. والشباب الذي صُدم بموجة العنف الدموية التي عاشتها إيطاليا، جراء ما قامت به مجموعة الألوية الحمراء، وقتلها للسنيور ألدو مورو زعيم الحزب الديموقراطي المسيحي، انشد إلى مشروع برلسكوني الإعلامي والرياضي. التقى برلسكوني مع زمن إيطالي، بل أوروبي جديد، وصافحه بيد جديدة. كانت له شخصية التاجر المغامر الذي يتقن لغة الفم والجسد، ويعرف رسم الخرائط الإعلامية والسياسية بألوان مبتكرة.

تولى رئاسة 3 حكومات إيطالية. في 10 مايو (أيار) عام 1994 تولى رئاسة الحكومة الإيطالية للمرة الأولى، وفي11 يونيو (حزيران) عام 2001 تولى رئاسة حكومته الثانية. وفي 8 مايو عام 2008 ترأس أطول الحكومات عمراً في إيطاليا، البلاد التي لا تختلف فيها الحكومات عن مواسم الموضة، ولا يكاد الفرقاء السياسيون يتفقون على تأليف حكومة متعددة الأحزاب، حتى يشتعل الخصام والمواجهة بين أطرافها. صار رجل الأعمال والإعلام، المبارز الساحر في بلد ميكيافللي، الذي تحتضن عاصمته دولة الفاتيكان قلب الديانة الكاثوليكية، صار هو النجم الإيطالي الألمع. كانت له في كل ميدان جولات. بعد خوض معاركه المالية المتواصلة، بدأت اللطمات القانونية تلاحقه من دون توقف. اتهم بالتهرب من الضرائب، وصدر ضده حكم بالسجن لمدة 4 سنوات، وحيث إنه تجاوز سن الخامسة والسبعين من العمر، فقد كلّف بالعمل في أحد بيوت العجزة بدلاً من دخول السجن. وأعفي من عضويته بمجلس الشيوخ، لكنه استمر يواجه، ونجح في الحصول على عضوية البرلمان الأوروبي. لاحقته تهم أخلاقية، وقيل إنه أقام علاقات حميمة مع فتيات، وصار محفله العاطفي جداً الذي عُرف بمهرجانات «بونغا بونغا» في قصره بجزيرة سردينيا، حديث الخاصة والعامة. صارت التهم المختلفة قطعاً من الحجارة التي تلقى عليه من دون توقف، وركض وراءه رتل طويل من القضاة في كل أنحاء إيطاليا، لكنه أتقن المبارزة بأكثر من سيف، مع أكثر من غريم. رفع ضده أكثر من 34 قضية، كثير منها جنائية، لكنه تعامل معها على قاعدة المشي على الحبل، وفي يديه زانة التوازن السحرية. يضرب بكلماته التي يمتزج فيها الهزل والنكتة، بالعنف اللفظي المشتعل. كل ذلك جعله الفارس النجم المنافح. الإيطاليون في عمومهم يتعلقون بصور النجوم، سواء أكانوا قادة عسكريين أم سياسيين أم ممثلين سينمائيين أم لاعبي كرة قدم. انضمت صورة سيلفيو برلسكوني إلى صور كل من بينيتو موسوليني الذي يصرخ بصوته واضعاً يديه وسط قامته بميدان فينيسيا، وألبيرتو مورافيا الكاتب الروائي الذي كتب روايات كثيرة، خاطب في أحدها شيئاً من جسده، وكذلك الممثلة جينا لولا بريجدا، والمبدع السينمائي والشاعر بازوليني، واللاعب مارادونا، وقبله دي روسي، وغيرهم. الإيطاليون يكبّرون النجوم ويحتفون بهم، ومن لا يغامر ويصارع ويقارع، لا يمكنه أن يعلو إلى هامات النجوم. مُنح وسام الفارس من قبل رئيس الجمهورية لما قدّمه من أعمال في مجالات البناء، لكن برلسكوني في الحقيقة كان نجماً وفارساً حيثما حلَّ. استطاع وهو على كرسي السلطة أن يقيم علاقات مع المتفقين والمختلفين معه في إيطاليا وخارجها، من اليمين واليسار، ولعب دوراً بارزاً في التيار الشعبي الأوروبي. في جولته الأخيرة قبل وفاته، قام برلسكوني بدور المهندس المعماري لبناء الحكومة الإيطالية الحالية. ألّف حكومة بـ3 رؤوس، من حزب «إخوان إيطاليا» و«رابطة الشمال» مع حزبه «فورزا إيطاليا»، وهي حكومة يمين الوسط.

أقيمت له، يوم الأربعاء الماضي، جنازة غير مسبوقة بكاتدرائية ميلانو. احتشد عشرات الآلاف بميدان الدومو المقابل للكنيسة. تجمع كبار السياسيين؛ من كان معه ومن كان ضده. رئيس الجمهورية ماتاريلا يتقدم الجميع. عاشت إيطاليا أيام حزن، وتسابق السياسيون والمثقفون والرياضيون والفنانون على الحديث عن مناقبه، وخصصت أغلب وسائل الإعلام برامجها وصفحاتها للحديث عن الفارس الأخير.

يبقى السؤال؛ ماذا بعد سيلفيو برلسكوني؟ هل يطول عمر الحكومة الإيطالية الحالية التي تقودها امرأة للمرة الأولى في إيطاليا؟ وهل سيأتي فارس آخر يستطيع رسم خرائط تجمع قوى سياسية، لا تتفق إلا لكي تختلف؟

الشرق الاوسط




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد