Date : 23,05,2024, Time : 07:33:57 PM
1465 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 22 ذو القعدة 1444هـ - 11 يونيو 2023م 12:49 ص

هل تنقذ البرازيل مناخ العالم؟

هل تنقذ البرازيل مناخ العالم؟
إميل أمين

عُرف الرئيس البرازيلي العائد إلى قصر الحكم للمرة الثالثة، بأنه مناصر للبيئة، وسياساته وتوجهاته البيئية داعمة لاتفاقيات المناخ ومكافحة الاحتباس الحراري، عطفاً على حماية التنوع البيولوجي.

بات لولا دا سيلفا قوة أدبية ومعنوية، في سياق محاربة التغيرات المناخية الخطيرة، التي تهدد حياة الإنسان، وقد جاءت خطته الأخيرة الخاصة بغابات الأمازون، والخطة الصارمة لوقف الانتهاكات البيئية هناك، لا سيما وقف إزالة أشجار الغابات، لتعد نقطة مضيئة، وسط ظلام إيكولوجي ينذر بعواقب قاتلة، تبدو تجلياتها كارثية، وعلى غير المصدق أن يرفع عينيه جهة كندا، ويتابع الحرائق المشتعلة، وقد أعمى دخانها الداخل الأمريكي كذلك.

ماذا عن خطة استنقاذ غابات الأمازون، وما تأثير ذلك على مناخ كوكب الأرض بشكل عام؟

الأمازون غابة استوائية مطيرة، تبلغ مساحتها نحو 5.5 مليون كيلومتر مربع، وتقع حوالي 60 في المائة من مساحتها داخل البرازيل، فيما تمتد عبر 8 دول في قارة أمريكا الجنوبية.

ونظراً لمساحتها الهائلة، يطلق عليها علماء البيئة تعبير «رئة الأرض»، وذلك بسبب عملية البناء الضوئي التي ينتج عنها الأكسجين، حيث إنها تعد أكبر غابة على سطح الأرض.

تحوي غابات الأمازون نحو 390 مليار شجرة فردية تمثل ما يقرب من 16 ألف نوع، وتمثل أكثر من نصف الغابات المطيرة المتبقية فوق كوكب الأرض.

يعيش داخل غابات الأمازون أكثر من 30 مليون نسمة، منتمين إلى نحو 50 مجموعة عرقية مختلفة، وتشكل الشعوب الأصلية 9 في المائة من إجمالي السكان، معظمها تحيا معزولة عن العالم الخارجي.

خطة دا سيلفا تسعى في طريق الحفاظ على كيان تلك الغابات، التي باتت تتعرض للإزالة يوماً تلو الآخر، وحسب ما أعلن ستتم من خلال المراقبة بالأقمار الاصطناعية، حتى تتمكن السلطات من تحديد المخاطر البيئية والاستجابة لها بسرعة، ومكافحة الاحتلال غير القانوني للأراضي والتعدين وقطع الأشجار والصيد غير المشروع في أراضي السكان الأصليين.

لماذا تعد خطة دا سيلفا خبراً مفرحاً للذين يقدرون أهوال المخاطر المناخية المهددة لحياة الإنسان؟

باختصار غير مخلٍ، يمكن إرجاع الأمر لأن هذه الخطة حال تنفيذها قادرة على إحداث نقلة نوعية في تحسن حالة المناخ المتردية، لا سيما أن وجود هذه الغابات مرتبط جذرياً بأمرين؛ الأول هو حالة الاحتباس الحراري، والثاني قضية هطول الأمطار.

تمتص غابات الأمازون ثاني أكسيد الكربون، المسبب الرئيس لظاهرة الاحتباس الحراري، وهي أكبر رقعة تصريف للغازات الضارة، ويصل معدل ما تتخلص منه سنوياً إلى 150 مليار طن.

في الأسبوع الأول من شهر يونيو (حزيران) الحالي، نشرت وكالة «الأسوشيتد برس» تقريراً عن الارتفاع غير المسبوق لثاني أكسيد الكربون في الهواء، وقد بلغ نحو 424 جزءاً من المليون، وهذه واحدة من أكبر الزيادات السنوية بعد عامي 2016 و2019.

للمرء أن يرسم صورة عن مستقبل كوكبنا الأزرق، حال تصاعد هذه النسبة، خصوصاً إذا استمرت عملية إزالة أشجار غابات الأمازون.

الأمر الثاني المثير والخطير المرتبط بتلك الغابات، هو تأثيرها الكبير على معدل سقوط الأمطار.

مؤخراً نشرت مجلة «نيتشر» دراسة قام عليها البروفيسور كالوم سميث، من جامعة ليدز في لندن، توصلت عبر صور التقطتها الأقمار الاصطناعية خلال العقود الأخيرة إلى أن معدلات هطول الأمطار ماضية قدماً في الانخفاض في المناطق الاستوائية مع تزايد عمليات إزالة الغابات.

يطفو الخوف المستقبلي من اختفاء تلك الغابات المطيرة، والدخول من ثم في فترة جفاف مخيفة على السطح، مع الإشارة إلى أنه عند استعادة مساحات كبيرة من الغابات المدمرة، فإنه من الممكن وقف تراجع هطول الأمطار.

هل من علاقة جوهرية بين حياة البشر ووجود الغابات حول الأرض؟

مؤكد أن ذلك كذلك، وهو الأمر الذي دفع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة لاختيار عنوان «صحة الإنسان من صحة الغابات»، شعاراً للاحتفال باليوم العالمي للغابات في 21 مارس (آذار) الماضي، للدلالة على مدى الحماية التي تؤمنها الأشجار للبشر في الوقت الذي تتراجع فيه مساحات الغابات في العالم بشكل أكبر.

تظهر أرقام المنظمة الأممية أنه ومنذ عام 2000، فقد العالم أكثر من 104 ملايين هكتار من الغابات، انطلاقاً من السعي وراء تحقيق عوائد اقتصادية، على حساب الوضع البيئي.

إنهم يقتلعون الغابات، سعياً وراء إنتاج المحاصيل السلعية كزيت النخيل وفول الصويا، أو تربية المواشي، وصناعة الأخشاب، حتى وإن كان الثمن هو مفاقمة ظواهر التغير المناخي وتدمير التنوع البيولوجي.

غير أن هناك علامة استفهام تقتضي الموضوعية طرحها: على عاتق من تقع عملية إزالة الغابات، هل على البرازيليين الذين أنشأ دا سيلفا شرطة فيدرالية لمنعهم من تخريب الطبيعة، أم على القوى الاقتصادية العالمية الكبرى، التي وعدت بتقديم مليار دولار كل عام لمساعدة الفقراء والمعدمين، لمواجهة تغيرات الطبيعة، ولم تف بأي من وعودها، الأمر الذي لم يترك للفقراء والمعذبين في أرض الأمازون سوى إزالة الغابات؟

على بعد أشهر معدودات من مؤتمر المناخ العالمي «كوب 28»، في أبو ظبي، لا تزال الازدواجية الأخلاقية سيدة الموقف الدولي، والسباق الاقتصادي لتسنم العالم هو ما يشغل القيادات السياسية، ولتذهب الطبيعة إلى ما شاء لها أن تذهب.

ولعله من المثير بعد صرخات دا سيلفا لحماية الغابات، أن أحداً من السبعة الصناعيين الكبار لم يبادر إلى إعلان رضاه أو إعجابه، ولا نقول دعمه لخطة دا سيلفا... «إنهم عن السمع لمعزولون».

حسب «نيويورك تايمز»، سوف تشهد الأرض صيفاً بدون جليد في القطب الشمالي عما قريب، وسيقل حصاد الحبوب على الأرض، لا سيما الغرب الأوسط الأمريكي، وشمال شرق الصين، ما يعني تهديد الأمن الغذائي العالمي.

تحية لدا سيلفا الفقير في عالم الفقراء العاملين في حوض الأمازون خط الصد الأول لإنقاذ الأرض.

الشرق الاوسط




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد