Date : 17,04,2024, Time : 11:48:28 AM
2131 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 15 ذو القعدة 1444هـ - 04 يونيو 2023م 12:53 ص

ما يحدث في أوكرانيا لن يظل محصورا داخل حدودها

ما يحدث في أوكرانيا لن يظل محصورا داخل حدودها
جندي اوكراني

مع دخول الحرب الروسية ضد أوكرانيا شهرها الخامس عشر تتصاعد الدعوات في الولايات المتحدة لتقليص اهتمامها بهذه الحرب وإعادة التركيز على آسيا. المثير للاهتمام أن مثل هذه الدعوات لا تجد صدى قويا لها في آسيا نفسها، لأن حلفاء واشنطن في هذه المنطقة يدركون أن ما يحدث في أوكرانيا لن يظل محصورا داخل حدودها، وأنه إما سيعزز أو يضعف النظام العالمي الذي يعتمدون عليه.

يقول هال براندز أستاذ كرسي هنري كيسنجر للشؤون العالمية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز في تحليل نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء إن هذه الرؤية اتضحت عندما سافر إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول لحضور مؤتمر الريادة الآسيوية في الشهر الماضي. فقد كانت قضية أوكرانيا في الواجهة ومحور الاهتمام في منتدى يفترض أن يكون تركيزه على آسيا.

افتتح الرئيس الكوري الجنوبي سون سوك يول المؤتمر بإعلان ضرورة “ألا يسمح العالم بنجاح الغزو غير الشرعي لأوكرانيا وتحوله إلى سابقة”. وكان العنوان البارز الآخر للمؤتمر هو حضور السيدة الأولى لأوكرانيا أولينا زيلينسكي التي يكشف اختيارها مدى سيطرة الحرب الأوكرانية على المناقشات الأمنية الآسيوية.

وأشار براندز الباحث المقيم في معهد أمريكان إنتربرايز إلى أنه عندما زار طوكيو منذ عدة شهور أكد له مسؤولو وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي اليابانيون أن حكومة اليابان مهمومة للغاية بحرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى الدرجة التي جعلت اليابان تتخلى عن المبدأ الذي حكم سياستها الخارجية لسنوات طويلة وهو عدم الدخول في نزاعين مع الصين وروسيا في وقت واحد، وانضمت إلى التحالف الغربي الذي يفرض عقوبات على نظام حكم بوتين ردا على غزو أوكرانيا.

وحتى في تايوان التي تواجه تهديدا وجوديا من جانب الصين، هناك قلة فقط من المسؤولين يدعون واشنطن لقطع علاقتها بالحرب في أوكرانيا من أجل التركيز على آسيا. وقالت هسياو بي كيم التي تترأس البعثة الدبلوماسية التايوانية في واشنطن إن “نجاة أوكرانيا هي نجاة لتايوان… نجاح أوكرانيا هو نجاح لتايوان”.

وقد يرى بعض المتشائمين أن حلفاء الولايات المتحدة في آسيا يقولون للقوة العظمى التي توفر لهم الحماية ما تريد سماعه وليس ما يجب أن تسمعه. لكن الدول الديمقراطية في شرق آسيا لا تمارس المغالطة الجيوسياسية. فالسبب الذي جعل غزو بوتين لأوكرانيا، يحفزهم لتبني هذا الموقف هو أنه ذكرهم ببعض الحقائق الاستراتيجية الأساسية.

أولى هذه الحقائق هي أن الحرب في أوكرانيا تمثل اختبارا لإمكانية استخدام الأسلحة النووية لإنجاح غزو تقليدي. فروسيا تستخدم التهديد بالسلاح النووي لردع الغرب عن التدخل بشكل مباشر في الحرب، في الوقت الذي تدمر فيه أوكرانيا وتحاول سلب أراضيها. فإذا نجحت روسيا في تحقيق أهدافها غير المشروعة، فستصبح سابقة مفزعة لكوريا الجنوبية واليابان وتايوان، حيث تواجه هذه الدول أعداء لديهم نوايا للغزو ويمتلكون أسلحة نووية.

الحقيقة الثانية هي أن التاريخ يقول إن هناك نوعا من الأمن العالمي لا يقبل التجزئة، فلا يمكن المحافظة على السلام في منطقة رئيسية في أوراسيا إذا انهار في مناطقها الأخرى. وخلال ثلاثينيات القرن العشرين شجع عدوان هتلر في أوروبا النزعة العدوانية لدى اليابان في آسيا. فـ “عالم النوافذ المحطمة” يشجع الوحوش من كل الأنواع. وفي عام 1950 نجح تدخل الولايات المتحدة في الحرب الكورية لصالح الشطر الجنوبي ضد الشطر الشمالي الشيوعي، في ردع الاتحاد السوفيتي عن اختبار قوته في أوروبا الغربية.

واليوم سيكون لأي انتصار روسي في أوكرانيا تداعياته العالمية. فسيمثل إشارة إلى صعود تحالف المستبدين بقيادة بكين وموسكو، في حين يتراجع التحالف الغربي بقيادة واشنطن. كما سيخلق مثل هذا الانتصار مناخا من انعدام الأمن في أوروبا يستهلك اهتمام وموارد الولايات المتحدة لسنوات وربما لعقود عديدة قادمة. ولن تؤدي أي من هذه التطورات إلى تحسين آفاق الأمن والاستقرار في آسيا، وقادة هذه المنطقة يدركون ذلك. وقال رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا في العام الماضي إن “أوكرانيا اليوم يمكن أن تكون شرق آسيا غدا”.

ثالث الحقائق الاستراتيجية يتعلق بما هو أكثر من توازن القوة. بالفعل فإن استخدام الصين للقوة في غرب المحيط الهادئ يتوقف بدرجة كبيرة على تقديراتها لقدرات أعدائها. وهناك تصبح الانتقادات الموجهة للسياسة الأمريكية صحيحة لأنه لا واشنطن ولا حلفاؤها يستعدون بالسرعة الكافية لمواجهة القوة الصينية المتنامية، رغم أن حرب أوكرانيا ربما تكون ساعدتهم بالفعل من خلال تركيز الاهتمام على أوجه القصور في سلاسل الإمداد وعدم كفاية مخزونات الذخيرة وغيرها من أوجه النقص العسكري.

(د ب أ)




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد