Date : 27,05,2024, Time : 08:31:28 AM
1939 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 11 ذو القعدة 1444هـ - 31 مايو 2023م 12:40 ص

السودان وعصر الصراعات الجديدة.. كيف أثرت الإرادات الأجنبية على مصير البلد

السودان وعصر الصراعات الجديدة.. كيف أثرت الإرادات الأجنبية على مصير البلد
فورين أفيرز

نشرت مجلة “فورين أفيرز” مقالا لرئيسة مجموعة الأزمات، كومفورت إيرو ونائبها ريتشارد أتوود قالا فيه إن قدرا كبيرا من اهتمام العالم تركز خلال العام الماضي على غزو روسيا لأوكرانيا وتزايد التوترات بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان. لكن اندلاع القتال في السودان يجب أن يلفت انتباه قادة العالم أيضا، فهو يهدد بأن يكون الأحدث في موجة الحروب المدمرة في إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، والتي أدت على مدى العقد الماضي إلى حقبة جديدة من عدم الاستقرار والفتنة. في الغالب بسبب النزاعات، نزح عدد أكبر (100 مليون) أو يحتاجون إلى مساعدات إنسانية (339 مليون) أكثر من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية.

ومنذ اندلاع القتال في نيسان/ أبريل بين القوات المسلحة السودانية وجماعة شبه عسكرية (الدعم السريع) تشتهر بارتكاب الفظائع التي ارتكبت قبل عقدين من الزمن في دارفور، أُجبر ما لا يقل عن 700 ألف شخص على الفرار من ديارهم، وقتل المئات، وجرح الآلاف.

وقال الكاتبان إن الديناميات المتبعة في أزمة السودان تعكس تلك التي حدثت في العديد من الحروب في هذه الموجة الأخيرة، حيث تكمن جذور هذه الصراعات في الكفاح من أجل التخلص من عقود من الحكم الديكتاتوري، وهي تؤثر بشكل غير متناسب على المدنيين، وهي عرضة للتدخل الأجنبي.

وفي السودان، لعبت جهات أجنبية دورا في حرف البلد عن مساره نحو الديمقراطية بعد الإطاحة بالديكتاتور عمر البشير في عام 2019. ويمكن الآن أن ينجذب العديد منها إلى القتال. ففي الوقت الذي استمرت فيه الحروب الأخيرة لسنوات دون حل، فإن الاقتتال بين القوات المسلحة السودانية بقيادة الجنرال عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، يمضي على ما يبدو في طريق شاق طويل ودامي، بشكل يمكن أن يتردد صداه إلى ما هو أبعد من حدود البلاد.

وأضاف الكاتبان أنه في السنوات التي أعقبت نهاية الحرب الباردة، بدت التوقعات العالمية أقل كآبة. وفقا لبرنامج بيانات الصراع في جامعة أوبسالا، انخفض عدد الحروب النشطة خلال التسعينيات. وكذلك تراجع عدد القتلى في النزاعات كل عام (باستثناء عام 1994، عندما وقعت الإبادة الجماعية في رواندا).

ثم جاءت هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الإرهابية وغزو الولايات المتحدة لأفغانستان والعراق. هذه الحروب، وفقا لبيانات أوبسالا، لم تعكس التراجع العالمي في النزاعات المسلحة، بل ومهدت الطريق لما سيأتي من خلال تقويض مصداقية واشنطن الدولية. علاوة على ذلك، أدت الحرب في العراق إلى زعزعة توازن القوى الإقليمي بين إيران ودول الخليج ومهدت الطريق لظهور التشدد الإسلامي، وفي نهاية المطاف، صعود تنظيم “الدولة”.

ومنذ حوالي عام 2010، ارتفع عدد النزاعات والقتلى في المعارك مرة أخرى وأدت الحروب التي اندلعت بسبب الانتفاضات العربية 2010-2011 في ليبيا وسوريا واليمن، والصراعات الجديدة في إفريقيا، والتي شكل بعضها تداعيات الصراعات العربية، إلى تأجيج هذا التصعيد في البداية. لم تكن هذه الحروب الجديدة في الأصل جزءا من صراع الولايات المتحدة بعد 11 أيلول/ سبتمبر ضد القاعدة، ولكن نظرا لأن المتشددين الإسلاميين بما في ذلك تنظيم “الدولة” استفادوا من الفوضى، غطت عمليات مكافحة الإرهاب الغربية على نزاعات أخرى. وفي الآونة الأخيرة، اندلعت جولات جديدة من القتال بين أرمينيا وأذربيجان على أراضي ناغورنو كاراباخ، وفي منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا وفي ميانمار. ووفقا لأحدث بيانات برنامج أوبسالا، تقتل النزاعات المعاصرة الآن أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الأشخاص سنويا في جميع أنحاء العالم مما كانت تفعله الحروب قبل عقدين من الزمن.

ويرى الكاتبان أن هذه الصراعات الجديدة تشترك في العديد من الأشياء.

أولا: العديد منها نابع من محاولات فاشلة للهروب من الحكم الاستبدادي. في ليبيا، وميانمار، وسوريا، واليمن، وإلى حد ما إثيوبيا، بدأت الحركات باضطرابات اجتماعية واحتجاجات شوارع مثيرة – غالبا ما كانت ناجمة عن المصاعب الاقتصادية أو الغضب من الحكم الاستبدادي وغير الكفؤ – لكنها انتهت بالفوضى. في بعض الحالات، قاومت الأنظمة. في سوريا، على سبيل المثال، تشبث رئيس النظام بشار الأسد بالسلطة. في حالات أخرى، سقط الديكتاتوريون، لكن المؤسسات التي أفرغوها من محتواها والمجتمعات التي قسموها لم تستطع الصمود في وجه التنافس على السلطة.

في ضوء ذلك، فإن قصة السودان مألوفة للغاية. بعد أن أطاحت حركة احتجاجية ملهمة على مستوى البلاد بالبشير، وقع السودان ضحية لإرث المستبد. فحميدتي هو أمير حرب من دارفور ساعد البشير في حرب الإبادة الجماعية ضد المتمردين في المنطقة ابتداء من عام 2003. في عام 2013، جمع البشير العديد من ميليشيات الجنجويد معا تحت قيادة حميدتي وأعاد تسميتها باسم قوات الدعم السريع، مما مكن الوحدات شبه العسكرية من التحوط ضد استيلاء الجيش على السلطة. واستخدامها بشكل متكرر لقمع الانتفاضات في غرب السودان. أما المحارب الآخر في نزاع البلاد، البرهان، فهو ضابط عسكري محترف شارك مع حميدتي في حملات دارفور، وأدى نفوره من الحكم المدني إلى إعاقة التحول الديمقراطي في السودان.

وقد اتحدت قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية لفترة وجيزة للإطاحة بالبشير ثم طردت القادة المدنيين الذين تعهدوا بتقاسم السلطة معهم. في النهاية انقلب حميدتي وبرهان على بعضهما البعض.

على الرغم من أن العنف اندلع ظاهريا بسبب رفض حميدتي وضع قواته شبه العسكرية تحت قيادة القوات المسلحة السودانية، فإن الصراع على السلطة أعمق من ذلك. في النهاية، حرفت المرحلة الانتقالية في السودان لأنه لم يرغب لا البرهان وزملاؤه الجنرالات ولا حميدتي وحلفاؤه بالتخلي عن السلطة والمخاطرة بفقدان سيطرتهم على موارد البلاد أو مواجهة العدالة على الفظائع السابقة.

ثانيا: تبدو السمة المميزة للنزاعات الأخيرة في السودان هي المعاناة غير المتناسبة للمدنيين. وأظهر المتحاربون في العقد الماضي القليل من الاهتمام بالقانون الدولي. على الرغم من أن التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين شهدت أيضا نصيبها من الرعب – في الواقع، من المحتمل أن سلوك الولايات المتحدة في حروبها في العراق وأماكن أخرى ساهم على الأرجح في الشعور بالخروج على القانون السائد حاليا في العديد من ساحات القتال – تُظهر نزاعات اليوم درجة مذهلة من الإفلات من العقاب، إذ يبدو أن الأطراف المتحاربة من جميع المشارب ضربت بالقوانين عرض الحائط.

لكن العلامات في السودان مقلقة بالفعل، فقد عانت البلاد من فظائع ضد المدنيين في الماضي، لكن الحرب الحضرية المستمرة هذه المرة لم يسبق لها مثيل. فاجأ تصعيد القتال في الشوارع في الخرطوم سكان العاصمة حيث لم يكونوا مستعدين. وقع الملايين في مرمى النيران، وحوصروا في منازلهم ويكافحون من أجل الحصول على الطعام والماء والضروريات الأخرى. أرسل حميدتي عشرات الآلاف من المقاتلين من المناطق النائية إلى العاصمة، حيث يحتمون بين المدنيين ومنازل القادة والنهب للبقاء على قيد الحياة مع انهيار خطوط الإمداد. أما بالنسبة للجيش، فيبدو قصفه العشوائي على مناطق مكتظة بالسكان في الخرطوم.

ثالثا: وربما الأكبر في الأزمات خلال العقد الماضي هو الطبيعة المتغيرة للتدخل الأجنبي. التدخل الخارجي في الحروب ليس بالأمر الجديد. لكن اليوم، المزيد من القوى الأجنبية، ولا سيما القوى متوسطة الحجم غير الغربية، تتنافس على النفوذ في الساحات السياسية غير المستقرة. ساعدت هذه الديناميكية على تأجيج الحروب الأكثر دموية في العقد الماضي.

هذه التشابكات هي أعراض لتحولات أكبر في القوة العالمية. بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، فقد تركت الولايات المتحدة بقوة لا مثيل لها فيما يعرف باسم اللحظة أحادية القطب. الحروب الدامية في الصومال ويوغوسلافيا السابقة، والإبادة الجماعية في رواندا، والصراع الوحشي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والحرب الأفغانية والعراقية، وحتى الحروب السابقة في السودان، كلها حدثت في وقت الهيمنة الأمريكية (وفي البعض بسبب ذلك). ومع ذلك، لعب ظهور الغرب القوي والواثق، جنبا إلى جنب مع شبكة التحالفات والضمانات الأمنية المتنامية للولايات المتحدة، دورا كبيرا في هيكلة الشؤون العالمية.

ولعبت القوى الغربية أيضا دورا في المأساة السودانية التي تتكشف حيث يتهم ناشطون سودانيون واشنطن بتفضيل بعض القادة المدنيين وترك آخرين، ولا سيما لجان المقاومة التي دافعت عن الثورة، التي أبقيت خارج المفاوضات خلال الفترة الانتقالية. من الواضح أن القوى الغربية أهدرت فرصا لدعم السلطة المدنية وانتظرت طويلا لفتح المساعدات في أعقاب ثورة 2019.

كان انتقال السودان إلى الديمقراطية سيواجه دائما معركة شاقة نظرا لسياساته الداخلية المضطربة – أي إرث البشير الاستبدادي وصعوبة إيجاد طريقة مؤقتة بين اللاعبين السياسيين المتبقين. لكن التدخل الأجنبي والدعم الخارجي الممنوح لكل من القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع جعل الأمر أكثر صعوبة.

غالبا ما تستمر صراعات اليوم جزئيا لأنها تميل إلى أن تكون أكثر تعقيدا مما كانت عليه في الماضي، وغالبا ما تشمل ليس فقط المزيد من القوى الأجنبية ولكن العديد من الأطراف المتصارعة. يمكن الآن لأمراء الحرب الاستفادة بسهولة أكبر من الشبكات الإجرامية والأسواق العالمية لدعم حملاتهم.

 

فورين أفيرز




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد