Date : 21,02,2024, Time : 08:41:50 AM
5597 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 25 شوال 1444هـ - 16 مايو 2023م 12:41 ص

بعد 75 عاماً.. أحفاد الفلسطينيين في إسرائيل: وجودنا هنا رسالة ضد النكبة

بعد 75 عاماً..  أحفاد الفلسطينيين في إسرائيل: وجودنا هنا رسالة ضد النكبة
احياء ذكرى النكبة

في يوم النكبة الـ 75 الذي تحييه الأمم المتحدة في هذه السنة للمرة الأولى، الدافع الرئيسي له هو الكتابة عن اللاجئين الفلسطينيين. نحو 700 ألف شخص مهجر، الذين طردوا بالقوة وغادروا بلادهم بسبب رعب الحرب على أمل العودة إليها بعد انتهاء المعارك، رفضت الدولة اليهودية الفتية ذلك بشكل إجرامي ومخجل، بل وسيطرت على ممتلكاتهم عن طريق إعطاء خاتم رسمي قانوني للسلب في وضح النهار على شكل “قانون أملاك الغائبين”.

هذا القانون صادر نحو 4 ملايين دونم من الأراضي العربية وممتلكات مختلفة بقيمة 4 ملايين ليرة إسرائيلية (مبلغ لا بأس به) وحسابات بنكية بقيمة بضعة ملايين من الليرات. ولا يقل عن ذلك أهمية، التحدث الآن عن الـ 160 ألف فلسطيني الذين بقوا في إسرائيل، الذين أصبحوا لاجئين في وطنهم أو الذين تمكنوا من الحفاظ على بيوتهم وممتلكاتهم. جزء صغير من الشعب الفلسطيني قرر البقاء والالتصاق ببلاده رغم الخوف من المجهول الذي يحوي في طياته مستقبلاً بائساً لحياة تحت حكم أجنبي، الذي طرد الشعب الفلسطيني من وطنه. نواة صغيرة ولكنها صلبة، نمت من داخلها أقلية قومية فخورة وديناميكية – الأقلية القومية العربية الفلسطينية التي تشكل الآن 20 في المئة من مواطني إسرائيل.

من المهم والحيوي التحدث في يوم النكبة عن الفلسطينيين الذين تمكنوا من اجتيازها واستمروا في البقاء في جزء من وطنهم الذي أقيمت فيه دولة إسرائيل، لأنهم هم وأحفادهم العرب مواطنو إسرائيل وأحفادهم، يمثلون الآن بوجودهم رسالة قوية، وطنية ودولية، يمكن تسميتها “رسالة ضد النكبة”. هذه الرسالة تقوض بثلاثة مفاهيم المنطق التصفوي للدمار القومي الفلسطيني وفقدان الأمل بحياة مشتركة لليهود الإسرائيليين والعرب الفلسطينيين، الذي يكمن في النكبة، سواء كحدث تاريخي أو كرمز فكري.

أولاً، وكما تبين حتى الآن في اختبار الوقت، فإن أحفاد الفلسطينيين الذين بقوا، المعروفين في الخطاب الانتقادي عن إسرائيل – فلسطين كـ “عرب 1948″، هم جزء من الشعب الفلسطيني المتجذر في وطنه. وخلافاً عن أحفاد اللاجئين الفلسطينيين الذين يحظر دخولهم إلى كل أجزاء المنطقة بين البحر والنهر، التي تعتبر في نظر الشعب الفلسطيني فلسطين التاريخية، وخلافاً عن عرب 1967 الذين مصيرهم خاضع لفظاظة قلب المحتل الإسرائيلي، فإن حق بقاء الفلسطينيين الإسرائيليين في جزء من فلسطين التاريخية التي تعود لدولة إسرائيل، مؤمّن وثابت بصورة نسبية، بحكم المواطنة الإسرائيلية.

ولأن إسرائيل (على الأقل حتى كتابة هذه السطور) دولة قانون مع خصائص ديمقراطية، فإن سحب المواطنة وطرد العرب الفلسطينيين الإسرائيليين (وهو حلم الكهانيين وأمثالهم) لا يعتبر خياراً مشروعاً. مهما كان غريباً سماع ذلك، فإن مواطنة الدولة المسؤولة عن الكارثة الوطنية للشعب الفلسطيني كانت الوسيلة الأهم للحفاظ على الارتباط الجماعي لجزء من أبناء هذا الشعب بوطنه.

ثانياً، بكونهم ينتمون للأمة العربية، من بين باقي مكونات هويتهم، فإن مواطني إسرائيل الفلسطينيين يشكلون بالنسبة للمجتمع اليهودي نوعاً من النافذة والجسر للفضاء الثقافي العربي المحيط بهم، الذي من شأنهم أن يخدموه في المستقبل.

هنا من الجدير به تذكر عدة درر عنصرية وتافهة في جوهرها من أولئك الإسرائيليين الذين يتباكون على عدم إكمال جريمة النكبة. “أنتم هنا لأن بن غوريون لم ينه العمل”، قال بتسلئيل سموتريتش لأعضاء الكنيست العرب قبل سنة ونصف، وهو يردد صدى الآمال الحقيرة لبني موريس في مقابلة مع لاري شبيط قبل نحو عقدين (“عدم استكمال التهجير من قبل بن غوريون، كان خطأ”).

يمكن تخيل كيف ستكون إسرائيل لو أن بن غوريون “أنهى العمل”، معزولة ومنفصلة أكثر مما هي الآن عن الفضاء الذي يتحدث العربية والذي تعيش في داخله. نبتة غريبة على مر الأجيال. هذا هو الوضع الذي حذر منه في بداية عهد الصهيونية عدد من الصهاينة المثقفين بالثقافة العربية، مثل شمعون موئيل، ونسيم ملول، وحتى بن غوريون الشاب (على سبيل المثال في مقاله “مسألة الشرق”، 1914)، الذي أمل في حينه أن تتمكن الصهيونية من التخلي عن الغرابة الأوروبية وتتحول إلى إحدى حركات التحرر الوطني المحلية في الشرق.

ثالثاً، إذا كان للإسرائيلية مستقبل ثقافي قابل للحياة في الشرق الأوسط، فإن المواطنين العرب الفلسطينيين في إسرائيل يمثلونها الآن من ناحية اللغة والثقافة بالصورة الأفضل. العفو: من المستبعد أن تتحول دولة إسرائيل يوماً ما إلى واحدة من سكان البيت الحقيقيين في منطقة وجودها، بدون أن يعرف مواطنوها اليهود لغة المنطقة.

أي أنه من أجل نجاح دولة إسرائيل في التغلب على وضع المنفى الذي تعيشه في فضاء الشرق الأوسط، فإنه يجب على الأجيال القادمة لليهود الإسرائيليين أن يتحولوا إلى متحدثين بلغتين، شبيهاً بالفلسطينيين الإسرائيليين الآن. وهكذا، بقدر ما يبدو هذا الأمر غريباً، فإن أحفاد من اجتازوا النكبة في إسرائيل يقدمون لليهود الإسرائيليين نموذج الثقافة الذي بمساعدته يمكنهم، إذا رغبوا في ذلك، استكمال تجذرهم في وطنهم، الذي سيبقى إلى الأبد جزءاً من الفضاء الذي يتحدث اللغة العربية.

ديمتري شومسكي - هآرتس 




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد