Date : 17,04,2024, Time : 03:07:32 AM
2105 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 10 شوال 1444هـ - 01 مايو 2023م 12:25 ص

الجنرالات يجرون السودان إلى الهاوية

الجنرالات يجرون السودان إلى الهاوية
إحسان الفقيه

«أحجار على رقعة الشطرنج»، للكاتب الضابط في البحرية الكندية ويليام جاي كار، أحد أبرز الكتب السياسية التي تتابعت طبعاتها ولاقت شهرة واسعة في العالم بأسره، يكشف دور قُوى الظلام العالمية في إحداث الخراب بهذا العالم، والسيطرة عليه، وكيف تحرك قادة وحكومات العالم كأحجار على رقعة شطرنج، كيفما شاءت وفق لعبتها القذرة. أزعم أن المؤلف أجاد اختيار العنوان، فقد اختار لهذه الحكومات والزعامات والشعوب، التي يتم تحريكها والتلاعب بها، وصف «الأحجار»، التي لا تدري ما يفعل بها، وهكذا أحجار أمتنا. ربما أكثر الأمثال التي صارت تستفزني كلما قرأتها «أكلت يوم أُكل الثور الأبيض»، فلست أدري كم ثورا منحورا تحتاجه أنظمتنا لتعي أن دورها آت لا محالة، وأن فكرة التمحور حول بقاء العروش لا الشعوب، أثبتت فشلها مع السابقين.
العراق، سوريا، اليمن، الصومال، وليبيا، تم ابتلاعها، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وأصبحت خارج سياق التاريخ والجغرافيا، بتعبير الإعلامي أحمد منصور، والآن السودان، على الرغم من أن مسلسل إقصائها عن ذلك السياق ليس وليد الوقت الراهن.

السودان، ذلك البلد المنكوب الذي عانى الانقسام والحروب الأهلية والأحوال المعيشية المتردية، يواجه الآن شبح الخراب والدمار والحرب الشاملة، بل أضحى مسرحا لصراع نفوذ بين وحوش العالم الضارية في الشرق والغرب، لقد أطلق جنرالات العسكر هذا الشبح. بعد أن أطاح العسكر بحكم البشير، تم تشكيل مجلس عسكري انتقالي بقيادة البرهان، الذي قام بقمع المحتجين المطالبين بحكم مدني، وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي تم التوقيع على الاتفاق الإطاري، الذي من المفترض أن يتم تسليم السلطة بموجبه إلى المدنيين، لكن الجنرالان البرهان وحميدتي، نشبت بينهما الخلافات فتم تأجيل التوقيع على الاتفاق النهائي، واشتعل الصراع المسلح بينهما. يخوض الجنرالان على السلطة صراعا يبدو أنه صراع وجودي صفري، يعمل كلا الطرفين على إفناء الآخر، لا يقبل بوجوده في أية تسوية، والشعب هو من يدفع الثمن. فقرٌ أُضيف إلى فقر، غلاء في الأسعار، شح في المواد الغذائية والوقود، انهيار للقطاع الصحي، ارتباك في حركة المواصلات، مئات القتلى وآلاف الجرحى، ونزوح إلى خارج الحدود، تلك هي الحالة التي آل إليها الشعب السوداني على يد جنرالي العسكر، اللذيْن أسقطا الشعب السوداني ومصالحه ومعاشه ومستقبله من حساباتهما من أجل السلطة. لقد تحركت أحجار العسكر بانسيابية على رقعة الشطرنج، وفتحوا بلادهم أمام التدخل الأجنبي، الذي سيؤدي لا محالة في ظل الفوضى التي أغرقت السودان، إلى كوارث محتملة في القارة السمراء.
الولايات المتحدة التي أجلت رعاياها وأعلنت إرسال قوة عسكرية إلى بورت سودان، تعمل على مواجهة النفوذ الروسي الصيني في السودان، والسيطرة على ثرواته، كما أن لحكومة الاحتلال الإسرائيلي أطماعها في دول أبناء النيل، والهيمنة على افريقيا بعد أن زاد نفوذها في الدول الافريقية على حساب تراجع الدور العربي. دول أوروبا التي كانت تحتل العديد من الدول الافريقية وتنهب ثرواتها، حتما ستدخل عبر بوابة السودان إلى استعادة إرثها الاستعماري في افريقيا بشكل أو بآخر، وقد أعلنت بريطانيا أنها وضعت قوة عسكرية في بورت سودان، وأنها بصدد إرسال سفينة عسكرية. روسيا بدورها لها حضور قوي في افريقيا في الميادين السياسية والاقتصادية والدبلوماسية، ولها وجودها العسكري من خلال شركة فاغنر، ولا يخفى أن الذهب السوداني هو أكثر ما تطمح إليه روسيا. الصين كذلك دخلت اقتصاديا في القارة السمراء بقوة، وتبحث عن تنامي نفوذها والقيام بلعب دور أكثر حيوية بإنشاء قواعد وموانئ لها في تلك المنطقة.
من الغباء أن نصدق أن العسكر في السودان يجهل كل هذه المخاطر، ومحال أن يكون بعيدا عن ذهنية العسكر أن السودان سيكون مسرحا لمزيد من التنافس بين الدول الكبرى، ولا يعقل أنه يتجاهل كون السودان مستهدفا بالتقسيم، والقضاء على قوته العسكرية لصالح الكيان الصهيوني. لكن هكذا هو شأن جنرالات العسكر، ينظرون إلى الأوطان على أنها ملكية خاصة للجيش، وفي سبيل اعتلاء السلطة المحرمة على المدنيين، يعبثون بشعوبهم وأمنهم وسلامتهم. وفي سبيل الوصول إلى السلطة، يزحف الجنرالات لنيل مباركة الولايات المتحدة وطفلها المدلل، وقد برز حميدتي بشدة في هذا المجال بشكل أحقر ما يكون، عندما تودد مستشاره يوسف عزت إلى الكيان الإسرائيلي خلال مداخلة مع قناة إسرائيلية قائلا: «ما نتعرض له تعرضت له إسرائيل آلاف المرات على أيدي المجموعات الإرهابية، مثل حماس وغيرها من المجموعات التي يعرفها المواطنون الإسرائيليون جيدا، هذا ما نتعرض له وسنتصدى له».
هكذا بكل ببساطة يتم التخلي عن القضية الفلسطينية بهذه الصورة الفجة، واعتبار مقاومة المحتل الصهيوني إرهابا دينيا، كل هذا من أجل الاستقواء بالأطراف الخارجية لاستلام السلطة. ومع الأسف، يقف العرب موقف المتفرج على مأساة السودان، بل تتدخل بعض الأنظمة في دعم طرف على حساب الآخر لأطماع إقليمية، والقيام بحق الوكالة عن أمريكا في شؤون المنطقة، والشعب السوداني هو الذي يدفع الثمن، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

القدس العربي




مواضيع ساخنة اخرى

استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
استـ خبارات روسيا: النـ اتو هو من يقود الهجـ مات المضادة وليس الجيش الأوكـ راني
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
شاهد تركيا يقـ تل حماه بالرصـ اص ثم يـ صرع طليقته في وضح النهار
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
إيطاليا تقهر هولندا وتخطف برونزية دوري الأمم
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
السعودية: الثلاثاء 27 حزيران وقفة عرفة والأربعاء عيد الأضحى
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
رسميا.. أول مرشح يعلن خوض انتخابات الرئاسة في مصر
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
واشنطن : إصابة 22 عسكريا في حادث تعرضت له هليكوبتر بشمال شرق سوريا
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
هنا الزاهد تصدم جمهورها بصورة لها قبل عمليات التجميل!
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
جديد صاحبة الفيديو المشين لطفليها.. تورط ابنها وزوجها الثاني في المصر
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
سماع دوي انفجار في العاصمة الأمريكية واشنطن (فيديو)
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
البنتاغون يندد بتصرفات الصين "الخطرة" في آسيا
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
78 زعيما دوليا يشاركون في مراسم تنصيب أردوغان السبت
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
أوغندا تقر قانونا يجرم المثلية الجنسية وبايدن غاضب ويهدد بقطع المساعدات
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
لبنان.. اختطاف مواطن سعودي في بيروت
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
السودان.. اشتباكات كثيفة في الخرطوم قبيل انتهاء الهدنة
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
رغم انتصاره الكبير في باخموت.. قائد فاغنر يحذر من تبعات خطير
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
الضفة: إصابات بينها برصاص الاحتلال وهجوم للمستوطنين على فلسطينيين
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X


اقرأ المزيد