Date : 30,09,2022, Time : 07:09:13 PM
5015 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 03 صفر 1444هـ - 31 أغسطس 2022م 01:39 ص

بين تونس والمغرب: من سيوقف التوتر؟

بين تونس والمغرب: من سيوقف التوتر؟
نزار بولحية

من يعملون على طمس ومحو الحلم بمغرب عربي كبير، قد يفركون اليوم أيديهم من الغبطة. فبعد القطيعة الجزائرية المغربية، ها هي أخرى تلوح في الأفق بين تونس والمغرب. لكن إن سألنا المغاربة عن الشعب المغاربي الذي يرونه الأقرب لهم من حيث الثقافة والطباع، فسيجيبون حتما، التوانسة.. غير أنهم مغتاضون جدا اليوم من تونس، وهذا شيء ربما قد يتفهمه حتى التونسيون أنفسهم، لكن ما لا يكون مقبولا بنظرهم، أن يطال الغضب المغربي، الأخضر واليابس، وينصب لا على بعض السياسيين بالحصر، بل على البلد والشعب بلا استثناء.

ومن الواضح أن إعلان عدد من الاتحادات الرياضية المغربية عن مقاطعة نشاطات وتظاهرات كان مقررا أن تشارك فيها الشهر المقبل في العاصمة التونسية، يعطي الدليل على أن الأزمة بين البلدين لن تحل خلال أيام معدودة. ولعل من المفارقات أن معظم التونسيين قد لا يعرفون أصلا من هي البوليساريو، أو من يكون إبراهيم غالي، الذي بسببه حصل ما حصل بينهم وبين المغاربة، كما أن معظم المغاربة قد لا يدركون أو يتفهمون بالمثل، إصرار الرئيس التونسي على أن يستقبل بنفسه زعيم من يعتبرونها حركة انفصالية مناوئة لوحدتهم الترابية، لكن عند اشتعال الحريق قد يكون الأولى من أي شيء، بما فيه اتهام جهة ما بأنها هي السبب وراءه، هو الإسراع لإطفائه للحد من توسعه حتى لا تستعصي السيطرة عليه بعدها، أو تكون صعبة. وربما قد لا يختلف حال من لا يجيدون غير البكاء والنواح الآن على أطلال العلاقات المغربية التونسية، مع حال من يسعون وعلى العكس إلى صب مزيد من الزيت على النار، والتحشيد من أجل قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد عودة السفيرين المغربي والتونسي إلى بلديهما، في أعقاب الهزة العميقة التي تعرضت لها تلك العلاقات مساء الجمعة الماضي، بعد استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو بشكل رسمي في بلاده، فكل واحد منهم يشترك في النهاية مع الآخر في نظرته السلبية إلى مسألة مفصلية ستؤثر وبلا شك في مستقبل أجيال بكاملها في المنطقة، والتسليم المطلق بما يتصوره واقعاً ثابتاً وحتمياً من تحصيل الحاصل، لا أمل في تعديله أو في تغييره وكل واحد منهم يستمر أيضا في متابعة ألسنة اللهب التي بدأت بالتصاعد، من دون أن يخطر بباله أن يقوم بأي عمل لمحاصرة النيران وإخمادها، ولو بوسائله المحدودة والبسيطة، لكن سيكون من الخطأ أن يعتقد البعض أن الأزمة بين البلدين المغاربيين ولدت فقط وبشكل مفاجئ مساء الجمعة الماضي، فعلامات الوهن والضمور، وربما حتى الجفاء والبرود بين العاصمتين كانت واضحة للعيان منذ عدة شهور، ولم يكن خافيا على أحد أن التيار لم يمر بالشكل المطلوب بين العاهل المغربي والرئيس التونسي في معظم المرات خلال السنوات الثلاث الأخيرة، التي شهدت وصول سعيد إلى سدة الرئاسة، وكان اقتصارهما على تبادل بعض المكالمات الهاتفية أو الرسائل في مناسبات محدودة من دون زيارات، مؤشراً قوياً في حد ذاته، على الانحدار السريع الذي ستعرفه لاحقا علاقاتهما، خصوصا بعد الخامس والعشرين من يوليو/تموز من العام الماضي، مقابل الصعود القوي الذي شهدته العلاقات التونسية الجزائرية. وما حصل هو أن هناك مياهاً كثيرة جرت تحت الجسر المغربي التونسي، منذ أن استقبل قيس سعيد ساعات قليلة فقط بعد استلامه الرئاسة في أكتوبر/تشرين الأول 2019 رئيسي مجلس النواب ومجلس المستشارين المغربيين، ليعبر بعدها وفقا لما تضمنه بيان رسمي صدر عن الرئاسة عن «بالغ شكره وتقديره للملك محمد السادس على مبادرته بإيفاد وفد رفيع المستوى للمشاركة في حفل تنصيب رئيس الجمهورية»، ويؤكد «عمق ومتانة الروابط التاريخية التي تجمع البلدين» و»استعداد تونس الدائم لمزيد تعزيز علاقاتها مع المغرب، من خلال إيجاد صيغ وتصورات جديدة للتعاون في المجالات كافة، لمواجهة مختلف التحديات، وتجسيم تطلعات الشعبين الشقيقين نحو مزيد من التعاون والتكامل والتضامن»، مثلما جاء في نص البيان ذاته، لكن السؤال الذي ظل عالقا هو، ما الذي وقف عقبة كأداء أمام تجسيم كل تلك الوعود والتطلعات؟ هل وحدها الأزمة السياسية الداخلية هي التي حالت دون ذلك؟ أم أن دخول طرف إقليمي وازن على الخط مثل فرنسا والجزائر كان الحاجز الأكبر أمام أي تطور حقيقي في العلاقات التونسية المغربية؟ ربما تساءل كثيرون في وقت ما عما منع الرئيس التونسي من أن يزور عاصمة مغاربية مهمة كالرباط، غير أن المشكل بدا أعمق بكثير من أن ينحصر في ذلك وحده، فمن الواضح أن جزءاً كبيراً من الإعلام التونسي، وممن يفترض أنهم صناع الرأي والقرار، ظل يبدي وعلى مدى السنوات العشر الأخيرة بوجه خاص، ميلاً واضحا نحو الجزائر، مقللاً في الوقت نفسه من أهمية دور المغرب كعامل ضروري على الأقل لحفظ التوازنات التي حرص التونسيون منذ إعلان استقلالهم على استبقائها في تعاملهم مع الجارتين المغاربيتين الكبيرتين. ولأجل ذلك ربما لم يكن غريبا أن يأتي أول رد فعل من نقابة الصحافيين التونسيين على الأزمة الدبلوماسية بين تونس والمغرب، من خلال بيان أصدرته الاثنين الماضي، واكتفت فيه بالتحذير مما وصفته «خطر استمرار انخراط بعض وسائل الإعلام المغربية والأجنبية في توظيف واضح وصريح لزيارة رئيس جبهة البوليساريو إلى تونس، للمشاركة في قمة طوكيو الدولية للتنمية في افريقيا، بهدف خدمة أجندات سياسية»، ثم دعت من خلاله «كل القوى الوطنية والمدنية إلى التصدي وبقوة لكل ما من شأنه أن يمس سيادة الدولة التونسية وحرمتها»، ما يعني أن بيان منظمة قطاعية تهتم بالدفاع عن الصحافة والصحافيين، صار البديل العملي لبيان حكومي كان من المفترض أن يتضمن مثل تلك المعاني، غير أن الأهم الآن يبقى الطريقة التي سيتم بها الخروج من الأزمة، إذ سيكون من الصعب جدا أن نتصور أن الرئيس التونسي سيقدم على التراجع عما فعله، وسيقدم ما يشبه الاعتذار الرسمي على استقبال غالي، أو أنه سيمضي أبعد ليعبر عن تمسكه بوحدة المغرب الترابية، بما قد يعني إقرارا ضمنيا وغير مباشر بمغربية الصحراء، وهو ما تفضله الرباط على الأرجح، كما أنه سيكون من الصعب جدا كذلك على المغرب أن يعيد سفيره إلى العاصمة التونسية، ويطوي الصفحة وكأن شيئا لم يكن. ولأجل ذلك فإن الأزمة لا تبدو ثنائية بقدر ما أنها تتجه وبفعل عدة عوامل إلى أن تصبح إقليمية، وربما حتى دولية ما يعني أن حلها بات يحتاج لتدخل عاجل وحاسم من قوى وأطراف خارجية. لكن السؤال هو، من هي تلك القوى التي ستكون حريصة على الحفاظ على استقرار المنطقة، ولن تستبشر بوجود توتر إضافي في الشمال الافريقي؟ لعل الأمر يبدو أشبه باللغز، لكن المؤكد هو أن البلدين لن يحتاجا في هذه المرحلة على الأقل إلى معجزة حتى يتلمسا معا طريق الحل.

القدس العربي




مواضيع ساخنة اخرى

بعد انتصاره قضائيا على هيرد.. جوني ديب يقع في حب محاميته
بعد انتصاره قضائيا على هيرد.. جوني ديب يقع في حب محاميته
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

أوكرانيا تتجه صوب الناتو.. انتقادات تشمل عقوبات على قرار الضم الروسي


اقرأ المزيد