Date : 29,01,2022, Time : 04:14:01 AM
3189 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 28 ربيع الثاني 1443هـ - 04 ديسمبر 2021م 12:34 ص

هل تحتاج مهاجمة إيران إلى التوقف في بيروت؟

هل تحتاج مهاجمة إيران إلى التوقف في بيروت؟
معاريف

لم يكن باستطاعة القيادة السياسية­ – الأمنية أن تلاحظ هذا الأسبوع أي ذرة تفاؤل بخصوص استئناف محادثات فيينا، فالفجوة بين إسرائيل والولايات المتحدة كبيرة جداً، وتبدو غير قابلة للجسر في هذه المرحلة. تدرك إسرائيل بأن القوى العظمى وإيران سيعودون إلى إطار اتفاق تشبه خطوطه العامة اتفاق 2015 حتى لو استغرق هذا نصف سنة أو سنة.

مرت سنتان ونصف منذ انسحاب الولايات المتحدة بقيادة الرئيس السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي، ويقول الأمريكيون لإسرائيل بالشكل الأكثر وضوحاً اليوم إن النتائج تتحدث من تلقاء ذاتها وإن القرار بالانسحاب وبالتشجيع المتحمس من إسرائيل كان خطأ استراتيجياً جسيماً. فإيران لم تنهر، بل خصبت اليورانيوم وطورت قدرات وأجهزة طرد مركزي متطورة، وراكمت العلم والثقة بالنفس بقدرات ذاتية لعلمائها لمواصلة التقدم في البرنامج.

أعلن ترامب، قبل أن فاز بالرئاسة، بأنه يعارض الاتفاق وسينسحب منه، ورغم ذلك رأت الإدارة الأمريكية الحالية في إسرائيل وفي رئيس الوزراء السابق نتنياهو مصدراً أثر جداً على خط الانسحاب من الاتفاق وعرض جبهة صقرية. عملياً، هذا هو الفيل الموجود في الغرفة، وفي كل حديث في المستويات المختلفة بين إسرائيل والولايات المتحدة. العلاقات طيبة، المحادثات موضوعية، والأمريكيون كالمعتاد مجاملون، ولكن بينما غيرت المنظومات في الولايات المتحدة وإسرائيل أنظمة الحركة تماماً، لا يوجد في هذا الموضوع تغيير كبير، وإذا كان فهو يرتبط أكثر بالسلوك العلني الأكثر اعتدالاً مع الأمريكيين، ولكن لا يوجد تغيير حقيقي من حيث الجوهر.

تأسف إسرائيل اليوم على أنه بعد انسحاب الأمريكيين من الاتفاق كان ينبغي العودة للاستثمار في خيار عسكري مصداق، ولكن هذا بات كحليب مسكوب. فبتعليمات من القيادة السياسية ورئيس الأركان، يسرع الجيش وسلاح الجو الإسرائيلي الاستعدادات لمثل هذه الإمكانية أيضاً، وبالتأكيد ليس كخيار أول تعمل به إسرائيل وحدها حيال إيران، بل كقدرة ينبغي أن تكون بالترسانة بشكل عملي، وكذا كرافعة لغرض ردع إيران.

فضلاً عن ذلك، فإن فحص القدرة اللازمة سيكون تجاه تقدير مدى الضرر الذي يمكن لمثل هذا الهجوم أن يلحقه. فبخلاف هجمات أخرى نفذتها إسرائيل على مفاعلي العراق وسوريا، فإن هجوماً محتملاً في إيران لا يعد ذا قدرة على أن يوقف البرنامج النووي بشكل تام، بل سيؤخره فقط.

كما أن للساحة الدولية وللاستعداد لحرب إقليمية مع التشديد على “حزب الله” الذي تعاظمت قدراته العملياتية في السنوات الأخيرة، وزناً كبيراً في المباحثات الجارية اليوم. تفكير مستقبلي عن هجوم في إيران، في حالة الوصول إلى قدرة عملياتية حقيقية ستبرز مسألة ما إذا كان على إسرائيل العمل على إضعاف دراماتيكي لحزب الله – الذراع العسكري الأكثر فاعلية لآية الله ضد إسرائيل. بمعنى، هل ينبغي لبطاقة دخول الهجوم على إيران أن تمر قبل ذلك عبر بيروت.

أسئلة ثقيلة الوزن تقود إسرائيل إلى الاستنتاج بأن الطريق الدبلوماسي أفضل من القوة العسكرية. يمكن التقدير بأن احتمال مهاجمة إيران من قبل إسرائيل وحدها يبقى متدنياً، وإن كان المواطن العادي الذي يسمع التصريحات المتفاقمة للمسؤولين عندنا تجاه إيران يفكر يظن بأن معركة تقترب – وهذا أيضاً جزء من نقل الرسائل الإسرائيلية لشركائها وإيران.

يعتقد جهاز الأمن بأن شيئاً واحداً هو أسوأ من العودة إلى إطار الاتفاق النووي السيئ، ألا وهو التوقيع عليه بعد زمن طويل. فالمحافل المهنية تقدر بأن الإيرانيين سيجرون الأرجل قدر المستطاع كي يستغلوا فترة المراوحة لزحف بطيء نحو التقدم في البرنامج النووي، ولا سيما في كل ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم.

تعتقد إسرائيل أنه رغم الوهن الذي يبديه العالم تجاه الخروقات الإيرانية الفظة في السنتين الأخيرتين وفي السنة الأخيرة بخاصة، يدرك الحكم الإيراني بأن خطوة شاذة إضافية وتخصيب مادة مشعة إلى مستوى 90 في المئة ستجعلهم يواجهون موقفاً وخطوات أكثر حزماً بكثير من جانب الدول الغربية. من ناحية فنية، إيران حققت قدرة، ولكن خطوة كهذه ستعد عملاً دراماتيكياً للغاية، وليس مؤكداً أن يكون الإيرانيون معنيين بذلك في هذه اللحظة.

نقطة بدء سيئة

لا يقلق إسرائيل فقط تخصيب اليورانيوم وإدخال أجهزة طرد مركزي حديثة، بل أيضاً مراكمة العلم والثقة الذاتية لدى إيران في المنظومة التكنولوجية والعلماء الذين يقفون خلف البرنامج النووي. إن فترة المراوحة، كما تعتقد إسرائيل، قد تستمر لسنة وفي محادثات مغلقة وعلى المستويات المختلفة، الرسالة التي تطلقها إسرائيل للأمريكيين هي أن التوقيع على اتفاق – حتى وإن كان مشابهاً للقديم – لن يتحقق إذا لم تعرض الولايات المتحدة والدول الأوروبية خطاً متصلباً بل وتشدد العقوبات ضد إيران، والتي على حد فهم إسرائيل، هي التي تملي الوتيرة في هذه اللحظة. أما رفع العقوبات التدريجي وقبول الشروط الإيرانية المسبقة فستؤدي -برأي إسرائيل- إلى نتيجة معاكسة.

بترجمة حرة وبلغة أكثر فظاظة بقليل، تقول إسرائيل إن الأمريكيين البيض لا يفهمون الواقع المتشكل في الشرق الأوسط، ولا يعرفون كيف يتحدثون إلى الفارسيين بالفارسية. ولكن هل تفهم إسرائيل الفارسية؟ ثمة ضباط كبار في شعبة الاستخبارات ممن انشغلوا في الموضوع الإيراني عشية التوقيع على الاتفاق في فيينا في تموز 2015، يقولون لـ “معاريف” إن إسرائيل فشلت في السنوات الأخيرة تقدير آثار خروج الأمريكيين من الاتفاق النووي. وعليه، ينبغي أن تبدي بعض التواضع عندما تزايد على الإدارة الديمقراطية الأمريكية مشتكية من الأخطاء الخطيرة التي ترتكبها حيال إيران الآن، إذا أخذنا بالحسبان أن إسرائيل أيضاً ارتكبت أخطاء استراتيجية.

قبل التوقيع على الاتفاق في 2015 وبعده أيضاً، رأى الجيش و”أمان” (شعبة الاستخبارات) نصف الكأس الملأى، والفضائل التي يجلبها والقدرة على حرف المقدرات إلى تحديات أمنية أخرى. بل إن جهاز الأمن شدد حتى خروج الأمريكيين من الاتفاق على أن تلتزم إيران بتفاصيل الاتفاق ولا تخرقه. أما في السنوات الثلاث الأخيرة فطرأ تغيير وسار جهاز الأمن على الخط مع الموقف الذي قاده رئيس الوزراء السابق نتنياهو ضد الاتفاق النووي.

في اختبار النتيجة، بعد سنتين ونصف من الخروج من الاتفاق، وإن كان الوضع الاقتصادي في إيران أصعب، والاحتجاج الأخير أيضاً يشير إلى مصاعب وتحديات جسيمة على الحكم هناك، فثمة تقدير بأن الحكم مستقر هناك. وأخطر من ذلك، فإن نقطة بدء المفاوضات هذا الأسبوع مع إيران أسوأ بكثير مما كانت عليه في 2015. كما أسلفنا، ليست هذه كميات غير المسبوقة من المادة المشعة في مستوى التخصيب العالي وتركيب أجهزة طرد مركزي حديثة. هذا ظاهرا يمكن التراجع عنه في إطار الاتفاق، أما العلم المتراكم والثقة بالقدرات فلم يعد ممكناً أخذهما من الإيرانيين، حتى ولا بواسطة هجوم عسكري.

ما يقلق إسرائيل هو القدرة التكنولوجية المستقلة المبهرة التي حققها العلماء في إيران. ومن جهة أخرى أن إيران ربما باتت دولة حافة نووية في كل ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم، ولكن في كل ما يتعلق بعناصر مهمة بقدر لا يقل لتعريف المفهوم المتملص مثل دولة حافة سلاح نووي، فإن إيران لم تصل بعد إلى تلك المرحلة.

في العام 2003 هجرت إيران برنامجها، الذي يعني القدرة التكنولوجية والعملياتية لأخذ المادة المشعة في المستويات العالية وتصميمها في رأس متفجر يمكن تركيبه على صواريخ بعيدة المدى. ووفق تقويم الاستخبارات الإسرائيلية، بقي العلم وواصل الإيرانيون إدارة مجموعات عمل صغيرة في إطار من السرية، ولكن إيران بحاجة لسنتين من لحظة القرار للاندفاع نحو قنبلة نووية وحتى تحقيق مثل هذه القدرة. طريقة العمل الإيرانية مختلفة عن دول مثل العراق وسوريا، ودول أخرى طورت سلاحاً نووياً. فبناء قدرة تخصيب اليورانيوم الإيرانية بأهداف عسكرية لم يتم بالتوازي مع التقدم في مجموعة السلاح. تستخدم إيران تخصيب اليورانيوم لمستويات عالية كجزء من لعبة القمار التي تديرها مع الغرب، بفحص قدراتها لشد مستوى ضبط النفس (العالي جداً) لدى الأمريكيين.

نصف الكأس الملأى

الحساسية الإسرائيلية تجاه الولايات المتحدة في هذه الفترة، كبيرة ومعقدة. فقد تبنى رئيس الوزراء نفتالي بينيت مؤخراً خطاً أكثر حزماً تجاه الأمريكيين، لكن وزير الدفاع -بالمقابل- يعتقد أنه ينبغي أن نكون أكثر حذراً. في المداولات التي جرت مؤخراً برئاسة بني غانتس، وصف إيران كهدف استراتيجي أعلى لإسرائيل. وعليه، ففي مواضيع أخرى حساسة من ناحية الأمريكيين، مثل السلوك مع الفلسطينيين، ينبغي اتخاذ الحذر لعدم خلق مزيد من الاحتكاكات. فالمواجهة مع الأمريكيين لن تخدم إسرائيل بأي طريقة كانت، بل يمكنها أحياناً أن تخدم مصالح فلسطينية داخلية، ظاهراً، ولكن يجب أن نتذكر بأن الولايات المتحدة هي التي تمنح إسرائيل المساعدة الأمنية، وليس العكس.

وأخيراً من المهم أيضاً القول إن الصورة بعيدة عن أن تكون ملونة بالأسود فقط. فليست السحب القاتمة فقط هي التي تغطي سماء البحر المتوسط. فمكانة إسرائيل في المنطقة قوية ومستقرة، وأزمة كورونا وانهيار الدول حولنا تؤكد حصانة إسرائيل. للتحالفات الإقليمية ولاتفاقات إبراهيم وزن استراتيجي عظيم، حتى لمواجهة محتملة مع إيران. إضافة إلى ذلك، يجب ألا ننسى بأن المعركة التي تديرها إسرائيل ضد العدوان الإيراني والتموضع الإيراني في المنطقة تعطي نجاحات كثيرة. وحرية عمل إسرائيل في هذا الموضوع ستبقى محفوظة، والتفهم الأمريكي ودول أخرى لخطورة التهديد الإيراني على الاستقرار الأمني في المنطقة قد يرتفع.

صحيح أن إسرائيل قلقة من عدم رد الولايات المتحدة على أعمال عدوانية ينفذها الإيرانيون من خلال الميليشيات، ضد قوات أمريكية أيضاً، ولكن جهاز الأمن يتذكر بأن تصفية قاسم سليماني طرحت ادعاءات مشابهة. أحياناً يكون هذا امتياز القوة العظمى، وحين تقرر العمل فستعمل بقوة.

نظرة إلى نصف الكأس الملأى إلى جانب الميول المقلقة في كل ما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني والتوقيع المستقبلي لاتفاق يعرف عندنا كاتفاق سيئ، تظهر فضائل أيضاً: تراجع إيران في كل ما يتعلق بكميات اليورانيوم ومستوى التخصيب، وتفكيك أجهزة الطرد المركزي المتطورة، وإعادة آلية الرقابة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

إن سحب قدرات من هذا النوع من إيران لعملية عسكرية إسرائيلية لا يوجد اليوم في ترسانة الأدوات، وفي كل الأحوال، الخيار السياسي الدبلوماسي هو الأفضل لإسرائيل في هذا الوقت في صورة الوضع الحالية. هذا بعيد عن أن يكون وضعاً كامل الأوصاف، ولا سيما في ضوء تقدم إيران في السنة الأخيرة، ولكن في الوقت الحالي، إلى جانب قيود الاتفاق المستقبلي إذا ما وقع، سيكون لإسرائيل زمن أكبر بكثير للاستعداد لخيار عسكري وليس أقل أهمية من ذلك – لتحسين الجاهزية للمواجهة مع “حزب الله”. من ناحية استخبارية، سيكون الموساد و”أمان” مطالبين بتركيز الجهود في كل ما يتعلق بجمع المواد عن خروقات إيران للاتفاق. إيران، كدولة تهدد استقرار المنطقة وتتطلع للوصول إلى سلاح نووي، ليست مشكلة خاصة لإسرائيل. إلى جانب الجدال المشروع في المواقف بين إسرائيل وأمريكا، محظور أن تميز إسرائيل نفسها عن حلفائها. صحيح أن “إيران نووية” وضع لا يطاق ومحظور السماح به، ولكن الصحيح أن العودة إلى الاتفاق النووي هي أيضاً مصلحة إسرائيلية واضحة.

معاريف 




مواضيع ساخنة اخرى

شاب عراقي يتزوج من ابنة سلطان برناوي بحفل زفاف ضخم (شاهد)
شاب عراقي يتزوج من ابنة سلطان برناوي بحفل زفاف ضخم (شاهد)
ضربة مزدوجة.. خسر فريقه المباراة وأمسكته حبيبته بالجرم المشهود يخونها على المباشر!
ضربة مزدوجة.. خسر فريقه المباراة وأمسكته حبيبته بالجرم المشهود يخونها على المباشر!
أبشروا.. خبير فيروسات يتنبأ بموعد انتهاء جائحة كورونا
أبشروا.. خبير فيروسات يتنبأ بموعد انتهاء جائحة كورونا
فنانة سورية تشكو الفقر وتعلق : ” أعيش على المساعدات “ .. بالفيديو
فنانة سورية تشكو الفقر وتعلق : ” أعيش على المساعدات “ .. بالفيديو
بسبب كلمة مسيئة ضده.. كيم يجمع عينات خطوط آلاف الكوريين للوصول للفاعل
بسبب كلمة مسيئة ضده.. كيم يجمع عينات خطوط آلاف الكوريين للوصول للفاعل
بالصور.. فتاة كادت تفقد بصرها بسبب صبغ حاجبيها ورموشها
بالصور.. فتاة كادت تفقد بصرها بسبب صبغ حاجبيها ورموشها
مترجم سابق للجيش الأمريكي: الرواية الأمريكية عن اعتقال صدام في حفرة كاذبة
مترجم سابق للجيش الأمريكي: الرواية الأمريكية عن اعتقال صدام في حفرة كاذبة
وسط مركز تسوّق روسي .. شاهد كيف انتقم موظف غاضب من مديره (فيديو)
وسط مركز تسوّق روسي .. شاهد كيف انتقم موظف غاضب من مديره (فيديو)
أنباء عن رفض حمدوك وساطات لثنيه عن الاستقالة والبرهان يدعو الجميع لمراجعات سياسية
أنباء عن رفض حمدوك وساطات لثنيه عن الاستقالة والبرهان يدعو الجميع لمراجعات سياسية
الأمم المتحدة: طالبان نفذت 72 إعداما "خارج نطاق القضاء"
الأمم المتحدة: طالبان نفذت 72 إعداما "خارج نطاق القضاء"
مصادر أوروبيّة: إيران قبلت بالعودة إلى نصوص حزيران الماضي في فيينا
مصادر أوروبيّة: إيران قبلت بالعودة إلى نصوص حزيران الماضي في فيينا
التحالف: تدمير مسيرة مفخخة أطلقها الحوثي نحو خميس مشيط
التحالف: تدمير مسيرة مفخخة أطلقها الحوثي نحو خميس مشيط
أردوغان: تركيا أكبر من أن تصبح أسيرة لأي تعصب إيديولوجي
أردوغان: تركيا أكبر من أن تصبح أسيرة لأي تعصب إيديولوجي
السودان.. محادثات جارية و"لا اتفاق" بين حمدوك والجيش بعد
السودان.. محادثات جارية و"لا اتفاق" بين حمدوك والجيش بعد
السعودية والبحرين تطلبان مغادرة السفير اللبناني لديهما
السعودية والبحرين تطلبان مغادرة السفير اللبناني لديهما
لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

التصعيد الحوثي الأخير


اقرأ المزيد