Date : 23,06,2021, Time : 11:12:21 AM
8259 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 22 شوال 1442هـ - 03 يونيو 2021م 01:18 ص

ترقب إسرائيلي لنهاية نتنياهو أما الفلسطينيون فيحتفلون بوحدتهم وتضامن العالم معهم

ترقب إسرائيلي لنهاية نتنياهو أما الفلسطينيون فيحتفلون بوحدتهم وتضامن العالم معهم
نيويورك تايمز

في تقرير مشترك لباتريك كينغزلي وإيزابيل كيرشنر وأدم راسغون نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” ركزوا فيه على محاولة الفلسطينيين التأكيد على لحظة الوحدة في وقت ينتظر فيه بنيامين نتنياهو أطول رئيس وزراء إسرائيلي مصيره في المفاوضات الجارية بين الأحزاب التي لا يجمعها إلا هدف التخلص منه.

وقالوا فيه إن الإسرائيليين الذي قرأوا صحف يوم الثلاثاء اطلعوا على التحليلات والمقالات والتقارير التي تتكهن بقرب رحيل نتنياهو، وفي المقابل لم يقرأ الفلسطينيون في الأراضي الفلسطينية المحتلة في أكثر الصحف توزيعا بالمناطق “القدس” أي شيء عن نتنياهو إلا عندما وصلوا إلى الصفحة السابعة منها.

وبات مصير نتنياهو معلق على اتفاق أحزاب المعارضة لتشكيل ائتلاف هش وهم يسابقون الوقت للإعلان عنه قبل مضي الموعد المحدد والذي ينتهي بمنتصف ليلة 2 حزيران/يونيو، ولو فشلت المعارضة فهذا يعني جولة جديدة وخامسة من الانتخابات.

وتقول الصحيفة إن رحيل نتنياهو الممكن يمثل لحظة تاريخية لرجل ترك بصمته على السياسة في إسرائيل أكثر من أي زعيم في تاريخ البلد.

وبالنسبة للفلسطينيين فمعاقبته بالطرد من السلطة لم تؤد إلا للمبالاة وعودة الذكريات المرة.

فعلى مدى 12 عاما من حكمه تلاشت العملية السلمية حيث اتهم الإسرائيليون والفلسطينيون بعضهم البعض بعرقلة العملية السلمية. وعبر نتنياهو بشكل متزايد عن رفضه للدولة الفلسطينية ذات السيادة على أراضيها. وبالنسبة للكثير من الفلسطينيين فبديله المحتمل نفتالي بينت لن يكون أفضل. فقد عمل بينت كمدير لطاقم نتنياهو، وكان أحد زعماء المستوطنين الذي يرفض بشكل واضح الدولة الفلسطينية. وبدلا من الانشغال بتعقيدات السياسة الإسرائيلية فإن الفلسطينيين منشغلون بلحظتهم السياسية التي يقول الناشطون ودعاة حقوق الإنسان إنها محورية.

وظل الفلسطينيون موزعون ولعقود بين السلطة الوطنية التي تدعمها الولايات المتحدة وتدير الضفة الغربية وعدوتها حماس التي تسيطر على غزة والفلسطينيون داخل إسرائيل ممن ترك تصويتهم أثره على السياسة الإسرائيلية وإلى جانب كل هذا هناك فلسطينيو الشتات. وبعد 11 يوما من الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة والعنف بين العرب واليهود داخل إسرائيل والمواجهات في القدس الشرقية فإن هذه القوى المتباينة باتت متحدة في الهوية المشتركة والهدف.

وفي مظهر نادر من الوحدة شارك الفلسطينيون في الضفة وغزة والقدس الشرقية وداخل إسرائيل ومخيمات اللاجئين بالإضراب العام في 12 أيار/مايو. وقال أحمد عويضة، المدير السابق للبورصة الفلسطينية: “لا أعتقد أن يحدث أي شخص في القيادة داخل إسرائيل فرقا على الفلسطينيين” و “ربما كانت هناك خلافات وفروقا دقيقة لكن كل أحزاب التيار الرئيس الإسرائيلية، باستثناءات طفيفة لليسار المتطرف، تشترك بنفس الأيديولوجية”. ولكن الإضراب العام في منتصف أيار/مايو أظهر كما يقول عويضة “أننا متحدون مهما حاولت إسرائيل عمله على مدى 73 عاما وفرقتنا بين العرب في إسرائيل والضفاويين والمقدسيين والغزيين واللاجئين والمنفيين، ولم ينفع هذا وعدنا إلى المربع الأول”. وقال أحمد مجدلاني، الوزير في السلطة الوطنية إن وجود اليمين الديني المتطرف في الزواج الهش بين سبعة أحزاب لا يجمع بينها إلا القليل ليس مطمئنا للفلسطينيين. وأضاف قائلا: “هناك قوى وأحزابا اخرى ممن لديها برامج” و “سنراقب ما يحدث ولن نحكم وسنقرر التعامل مع هذه الحكومة بعد مشاهدة برنامجها”.

وبين الفلسطينيين في إسرائيل فهناك خلاف حول الحكومة المرتقبة، ففي الوقت التي قد يقودها بينت وتدعمها أحزاب تعارض الدولة الفلسطينية إلا أن البعض يرى بوجود أحزاب من الوسط واليسار ودعم تكتيكي من القائمة العربية الموحدة أو راعم دافعا لتعديل بنيت مواقفه.

وتقول بشائر فاهوم -الجيوسي المديرة المشاركة لمبادرة إبراهيم وهي منظمة غير حكومية تدعو للمساواة بين اليهود والعرب “إنه أمر معقد” و “هناك إيجابيات وسلبيات للتخلص من نتنياهو ولكن يجب تحمل رصاصة قوية لتحقيق هذا”. ويتوقع أن تضم الحكومة عربيا عن حزب ميريتس هو عيساوي فريج. وقال زعيم حزب “راعم” منصور عباس إن دعمه للحكومة الجديدة مشروط بتخصيص مصادر للعرب. ويمكن أن يؤدي تعيين وزيرا للشرطة من يسار الوسط حافزا على دفع الشرطة للتعامل بطريقة منضبطة مع الفلسطينيين في القدس والتي قاد قمع الشرطة لهم إلى الحرب في غزة. لكن آخرين يعتقدون أن هذا لن يحدث كما تقول سوسن زهر من منظمة عدالة “لا يهم من أين يأتي وزير الشرطة” لأن سلوك أفرادها “متجسد في مؤسسات الشرطة وليس بقرارات هذا الوزير أو ذاك”.

وتغيير الحكومة أو خروج نتنياهو ليس مهما للفلسطينيين لكن ما يهم هي التحولات الجيلية بينهم في الداخل والخارج، وهو ما يشكل تحد للحرس القديم من القيادة الفلسطينية الضعيفة التي هزها النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني.

فبين الجيل الجديد انحرف النقاش من دولة فلسطينية مفترضة لها حدود مع إسرائيل إلى نقاش واسع حول الحقوق والعدالة. ويقول فادي قرعان من “آفاز” وهي منظمة غير ربحية تدعو للتغيير ومقرها في الضفة الغربية “أعتقد أن المفتاح للتغير هو تغيير آلية العمل الفلسطيني” و “في الماضي، عندما كان الفلسطينيون يتحدثون في مقابلات كان أول شيء يقولونه: متى سيأتي المجتمع الدولي لإنقاذنا، ومتى ستحاسب إسرائيل أو متى ستأتي الدول العربية لإنقاذنا؟”. لكن النقاش الآن وبخاصة بين الشباب “لقد فهمنا هذا الآن ونستطيع العمل معا”.

وترى الصحيفة أن التغير الجيلي جاء نتيجة فشل القيادة الفلسطينية التقليدية التي فشلت في تحقيق وعودها منذ اتفاقيات أوسلو وإنشاء دولة فلسطينية. وفشل المفاوضون الإسرائيليون والفلسطينيون للتوافق على حل وبات الاحتلال الذي كان مؤقتا دائما ومضى عليه أكثر من نصف قرن. وفي السنوات الأخيرة زادت حالة الكآبة لدى الفلسطينيين بسبب سياسات دونالد ترامب التي فضلت إسرائيل.

وساعدت إدارته على تحقيق عدد من اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل ودول عربية مثل الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب والسودان والتي خرقت الإجماع العربي الذي ربط التطبيع بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية. وعانى الفلسطينيون في داخل إسرائيل والذين يشكلون خمس السكان من سياسات التمييز والإهمال في العمل والإسكان وتمت إهانتهم بقانون الدولة القومية الذي حصر حق تقرير المصير باليهود في إسرائيل وليس كل السكان، وخفض من مستوى اللغة العربية إلى لغة ثانوية. وساعد نتنياهو أحزاب اليمين الديني المتطرفة للدخول في الكنيست على امل الاستفادة منهم في التمسك بالسلطة. ووجد الفلسطينيون مساعدة من حركة صحوة دولية وزخم حركة “حياة السود مهمة” التي تحدثت عن لغة الحقوق والظلم التاريخي. وفي الوقت نفسه عانت القيادة الفلسطينية المتمثلة بفتح من انقسام حيث توزعت على ثلاث كتل كانت تحضر لخوض الانتخابات التي أجلها الرئيس محمود عباس.

وفي إشارة عن الرغبة بتغيير الوضع القائم سجلت نسبة 93% ممن يحق لهم الانتخابات في الضفة الغربية نفسها في قوائم الاقتراع بالإضافة إلى 36 كتلة انتخابية و1.400 مرشحا يتنافسون على 132 مقعدا في المجلس التشريعي. ونسبة 40% من المرشحين شباب تحت سن الـ 40 عاما. ورد عباس بإلغاء الانتخابات وحرمان الفلسطينيين من التعبير عن رأيهم، مما أدى إلى حركة شعبية وتظاهرات في القدس ودعم دولي من نجوم عالميين. ورغم تشكيك المحللين من أثر الوحدة الأخيرة على الواقع الفلسطيني إلا أن آخرين يرون أن القضية الفلسطينية عادت بحس جديد من الطاقة والترابط والتضامن والنشاط. وتقول السياسية الفلسطينية حنان عشراوي “أحداث الأسابيع الماضية هي مثل الهزة الأرضية” و”نحن جزء من النقاش العالمي حول الحقوق والعدالة والحرية ولا تستطيع إسرائيل وقف هذا أو فرض الرقابة عليه”.

نيويورك تايمز




مواضيع ساخنة اخرى

الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

انتقادات لرئيس وزراء باكستان بعد حديثه عن ملابس النساء


اقرأ المزيد