Date : 14,06,2021, Time : 01:03:14 AM
5264 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 10 شوال 1442هـ - 22 مايو 2021م 07:41 م

تحول "مزلزل" في سياسات الحزب الديمقراطي الأمريكي تجاه القضية الفلسطينية

تحول "مزلزل" في سياسات الحزب الديمقراطي الأمريكي تجاه القضية الفلسطينية
الرئيس الأمريكي جو بايدن

جي بي سي نيوز :- كشفت الاشتباكات الأخيرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين مدى تحول الثقل السياسي في الحزب الديمقراطي بشأن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي في السنوات الأخيرة.

ويقول خبير استطلاعات الرأي جون زغبي، الذي طالما عارض المواقف الأمريكية بشأن الشرق الأوسط، إن هذا التحول "جذري ومزلزل". ويزيد تعاطف الأجيال الأصغر مع الفلسطينيين، وهذه الهوة العمرية أصبحت واضحة تماما داخل الحزب الديمقراطي.

وفي الوقت الذي يعبر فيه الرئيس الأمريكي جو بايدن عن وجهات نظر تقليدية، ويؤكد مراراً على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد صواريخ حماس، يجد أن الأجواء الحزبية المحيطة به تعبر عن قلقها، على أقل تقدير، من ظروف معيشة الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، وترى أن السياسات الإسرائيلية تزيد من مآسيهم.

تنوع ديمقراطي في الكونغرس
ويمكن البدء بالنظر في الكونغرس، كونه المؤسسة الأكثر تمثيلا للمناخ السياسي الأمريكي، لرصد تحول سياسات الحزب الديمقراطي بشأن فلسطين وإسرائيل. غالباً ما كانت تسيطر وجهات النظر المتعاطفة مع إسرائيل على السياسة الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بالصراعات الإقليمية، بسبب أصوات الناخبين اليهود (وهي قاعدة كبيرة للحزب الديمقراطي) أو الكنيسة الإنجيلية (وهي قاعدة موازية للحزب الجمهوري).

وكان لزيادة التنوع في الكونغرس الأمريكي نتائج خطيرة على الموقف الأمريكي تجاه إسرائيل. وفي عام 2021، بلغت نسبة السود واللاتينيين والآسيويين والأمريكيين الأصليين في غرفتي الكونغرس 23 في المئة، وذلك وفقا لدراسة أجرتها مؤسسة بيو.

وقبل عقدين فقط، كانت هذه النسبة 11 في المئة، في حين لم تتعد واحد في المئة عام 1945.

وأدى هذا التنوع في الخلفيات إلى تنوع أكبر في وجهات النظر وتفتت للقوى. ويتجلى ذلك في مجموعة عضوات الكونغرس الليبراليات اللاتي يُطلق عليهن اسم "الفريق"، ومن بينهن الفلسطينية الأمريكية رشيدة طليب عن ولاية ميشغان، واللاجئة الصومالية إلهان عمر عن ولاية مينيسوتا.

أحد أهم أفراد هذه المجموعة هي ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز عن ولاية نيويورك، والتي فازت بالمقعد بعد الإطاحة بـ جو كروالي، أحد كبار أعضاء الكونغرس الديمقراطيين، والذي طالما ساند إسرائيل في مواجهاتها السابقة في الأراضي المحتلة.

وبشكل عام، تعتبر أوكاسيو-كورتيز، البالغة 31 عاما وتعود أصولها إلى بورتوريكو، أكثر تمثيلا للحزب ولقاعدته الانتخابية مقارنة بكروالي البالغ من العمر 59 عاما، وهو أمر بالغ الأهمية.

وقال زغبي لـ بي بي سي إن "هناك قاعدة سكانية غير بيضاء، خاصة بين الديمقراطيين، وهم يشعرون بحساسية شديدة تجاه ما تلقاه المجتمعات غير البيضاء الأخرى. هم يرون إسرائيل كمعتدٍ".

وأضاف أن هذه المجتمعات غير البيضاء لا تعرف شيئا عن تاريخ إسرائيل والمحن السابقة.

"هم يعرفون ما يجري منذ الانتفاضة، والحروب المختلفة، والقصف غير المتكافئ، والمدنيين الأبرياء الذين قُتلوا".

تأثير بيرني
وإذا كان للحركة التقدمية اليسارية دور في زيادة التنوع في الكونغرس وانتخاب أشخاص مثل أوكاسيو-كورتيز، فالفضل في ذلك يعود إلى رجل واحد، هو الديمقراطي الاشتراكي بيرني ساندرز.

نشأ بيرني كيهودي في المراحل الأولى من مسيرته السياسية في إسرائيل وعاش لبعض الوقت في ستينيات القرن الماضي هناك، وكان متعاطفاً مع السياسات الإسرائيلية بشكل عام. ومع خوضه معركة انتخابات الرئاسة لأول مرة عام 2016، عبر عن دعم أكبر للمخاوف الفلسطينية، وهو ما أحدث شرخاً بينه وبين المزاج العام في الحزب الديمقراطي.

وفي المناظرة الأولية مع هيلاري كلينتون في مارس/آذار 2016، التي تزامنت مع هجمات صواريخ حماس تجاه إسرائيل، تحدث ساندرز بصراحة عن معاناة الفلسطينيين، وارتفاع معدلات البطالة "وظروف السكن المزرية والقطاع الصحي المتردي والتعليم المتردي".

وكتب صحفي الغارديان آنذاك، إد بيلكينغتون، أن هذا الخطاب كسر "قاعدة راسخة" بأن الحديث عن معاناة الفلسطينيين قضية خاسرة بالنسبة للساسة الساعين للمناصب العليا.

وبالطبع خسر ساندرز السباق الانتخابي، لكن شعبية الأفكار التي طرحها فتحت الباب أمام الديمقراطيين المغمورين للدفع بها ومناقشتها، تماما كما فعلوا في غيرها من القضايا التقدمية، مثل التأمين الصحي والتعليم الجامعي المجاني ورفع الحد الأدنى للأجور والإصلاح البيئي.

واشتدت إدانة ساندرز لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ ذلك الحين، وقال عنه إنه "مستبد يائس وعنصري". وكتب ساندرز مقال رأي في صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي، لم يتوان فيه عن الهجوم على نتنياهو، وهو أمر لم يعد مجرد رأي هامشي داخل الحزب الديمقراطي.

وجاء في مقال ساندرز إنه "في حقيقة الأمر، تظل إسرائيل سلطة واحدة في أرضين هما إسرائيل وفلسطين. وبدلا من الاستعداد للسلام والعدالة، تعزز إسرائيل من سيطرتها غير المتكافئة وغير الديمقراطية".

حياة الفلسطينيين مهمة
واختتم ساندرز مقاله بالثناء على صعود "جيل جديد من النشطاء" في الولايات المتحدة. "رأينا النشطاء في الشوارع الأمريكية في الصيف الماضي، بعد مقتل جورج فلويد. ونراهم في إسرائيل، ونراهم في الأراضي الفلسطينية".

وكان السطر الأخير في مقاله اقتباسا واضحا من حركة حياة السود مهمة، فقال "حياة الفلسطينيين مهمة".

ويشير ساندرز إلى ما أصبح جليا في الاشتباكات الأخيرة بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين طوال الأسبوعين الماضيين. أمسك الأمريكيون بزمام صوتهم السياسي خلال الحركة الناشطة في أرجاء الولايات المتحدة الصيف الماضي، ويتحولون الآن بروايتهم وصوتهم إلى ما يرون أنه قمع مماثل مسكوت عنه في الشرق الأوسط.

وقفت النائبة كوري بوش، عضو مجلس النواب عن سانت لويز والممرضة السابقة، في قاعة المجلس وقالت: "سانت لويز أرسلتني هنا لأنقذ حياة الناس". وكانت بوش قد أطاحت بنائب ديمقراطي مخضرم العام الماضي.

وتابعت: "هذا يعني أننا نعترض على استخدام أموالنا لدعم الشرطة المسلحة والاحتلال وأنظمة القمع العنيف والصدمة. نحن ضد الحرب وضد الاحتلال وضد الفصل العنصري".

وتحول هذا الكلام إلى مطالب متزايدة بقطع المساعدة العسكرية الأمريكية لإسرائيل، أو على الأقل التلويح بذلك، للضغط على نتنياهو للتخلي عن سياساته القمعية في الأراضي المحتلة.

وباتت لحملة "اقطعوا الدعم عن الشرطة" في الولايات المتحدة حملة موازية على صعيد السياسة الخارجية عنوانها: "اقطعوا الدعم عن الجيش الإسرائيلي".

دونالد وبيبي

وما زاد من تعقيد الأمر بالنسبة للديمقراطيين التقليديين الموالين للدولة اليهودية هو زيادة التحزب والشقاق داخل الحزب، كحال كل القضايا التي لها علاقة بالسياسات الأمريكية.

وساعد على ذلك إلى حد كبير النهج الذي اتبعه نتنياهو، عبر توطيد علاقاته باليمين الأمريكي خلال السنوات الأخيرة. ولا ينسى الديمقراطيون في عهد أوباما خطاب نتنياهو أمام جلسة مشتركة للكونغرس عام 2015 بدعوة من الجمهوريين وألقى خطاباً عاصفاً أمامه في محاولة يائسة لحث الكونغرس على عدم المصادقة على الاتفاق النووي الإيراني.

وفي المقابل، أمضى ترامب سنوات حكمه الأربعة وهو يتفاخر بعلاقته القوية بنتنياهو واليمين الإسرائيلي. وقطع المساعدات الإنسانية عن السلطة الفلسطينية، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وتجاهل الفلسطينيين في محادثات السلام في الشرق الأوسط.

ودفعت هذا الخطوات السلبية من جانب ترامب ونتنياهو حتى بعض المعتدلين في الحزب لإعادة التفكير في موقفهم من أوضاع الفلسطينيين.

الصراع الإسرائيلي الفلسطيني: شرح مبسط وموجز

ويرى زغبي أن هذا النهج قد يستمر، لأن جهود ترامب لتعزيز المصالح الإسرائيلية لم تترجم إلى زيادة دعم الأصوات اليهودية للجمهوريين.

"هذا مجرد حلم يراود الجمهوريين. الحقيقة هي أن اليهود الأمريكيين ليبراليين تقدميين بالأساس".

وإذا نجح الديمقراطيون في إرضاء قاعدتهم التقدمية دون تحييد الناخبين اليهود التقليديين، تصبح بذلك الحركة السياسية أكثر سهولة.

بايدن والمدرسة القديمة
فإذا كان النقاش داخل الحزب الديمقراطي بشأن الموقف من إسرائيل قد بدأ يتغير فإن ذلك ينطبق أيضاً على تحركات البيت الأبيض.

وكان بايدن ومساعدوه أبطأ في المطالبة بوقف إطلاق النار، حتى أنهم كانوا أبطأ من الداعمين التقليديين لإسرائيل من أمثال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر.

ومنعت إدارة بايدن مراراً مجلس الأمن من إصدار بيان يدعو لوقف إطلاق النار. كما أن مكالمات بايدن ونتنياهو أشارت بشكل متكرر إلى تأكيد الرئيس الأمريكي على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، مع بعض الانتقادات المحدودة لها.

لم يتطرق الحديث إلى وضع شروط للمساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل. وفي الواقع، وقع بايدن على صفقة سلاح لصالح إسرائيل بقيمة 735 مليون دولار قبل اندلاع الأحداث الأخيرة، وهو ما أثار حفيظة التيار التقدمي في حزبه. وخلال الانتخابات الأولية في عام 2020، وصف بايدن دعوات ساندرز لفرض شروط على المساعدات الأمريكية لإسرائيل بأنها "سخيفة".

لكن المخاطرة التي يواجهها بايدن في هذا الأمر جلية. فالرئيس يحتاج إلى دعم التيار اليساري التقدمي إذا أراد تمرير أجندته التشريعية، مثل الخطة الطموحة لتأسيس شبكة حماية اجتماعية وخطة تحديث البنية التحتية.

وحتى الآن، يحصل بايدن على هذا الدعم. لكن إذا وجد اليسار الديمقراطي أن بايدن يدير ظهره للإنتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان، فيمكن أن يقرر التخلي عن دعم بايدن.

ويقول زغبي: "رأينا زيادة مستمرة في دعم الفلسطينيين، لكنه لم يكن أبداً أمراً بالغ الأهمية. والآن أصبح كذلك. أصبح أمراً محورياً، خاصة بين الديمقراطيين، وبدعم من الناخبين غير البيض والشباب، والتقدميين بشكل عام".

وبروز مثل هذا الشرخ بين قاعد الحزب والإدارة حول مسألة تتعلق بالسياسة الخارجية، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط التي لم تكن على سلم أولويات بايدن، هو ما يجعل الأمر مقلقاً أكثر. وهذا أحد الأسباب التي تثير قلق داعمي إسرائيل داخل الحزب الديمقراطي، إذ يخشون أن يكون دعم بايدن المستمر على مدى عقود منذ دخوله حلبة السياسة قد بدأ يفتر.

بي بي سي




مواضيع ساخنة اخرى

الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

العراق : تبرئة مصلح من دم الوزني


اقرأ المزيد