Date : 13,04,2021, Time : 01:48:08 AM
4637 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 11 شعبان 1442هـ - 25 مارس 2021م 01:03 ص

بين الصين والاتحاد الأوروبي..”فن الحرب الدبلوماسية”

بين الصين والاتحاد الأوروبي..”فن الحرب الدبلوماسية”
ليبراسيون

تحت عنوان: “بين الصين والاتحاد الأوروبي.. فن الحرب الدبلوماسية”، قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية، في عددها الصادر هذا الأربعاء، إن العقوبات التي قررها الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الماضي ضد مسؤولين صينيين لتورطهم في اضطهاد الأويغور، “أضرمت النار في الهشيم”. فقد انضمت موسكو إلى بكين ، في حين يبدو الاتحاد في ما يشبه جبهة يدعمها باقي الغرب.

وأضافت الصحيفة أن رد فعل الصين حيال هذه العقوبات الأوروبية ضد أربعة من القادة الحاليين والسابقين لشينجيانغ متورطين في اضطهاد الأويغور، كان فوريا وقويا، حيث فعلت الشيء نفسه ضد عشرة شخصيات من الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك خمسة أعضاء في البرلمان الأوروبي وأربع مؤسسات، متهمين “بالتقويض الخطير للسيادة و مصالح الصين ونشر الأكاذيب والمعلومات المضللة”.

الغطرسة والغباء
كما استدعت الحكومة الصينية سفير الاتحاد الأوروبي لتوبيخه. إذ قال له نائب وزير الخارجية الصيني: “إن الاتحاد الأوروبي غير مؤهل لتقديم دروس في حقوق الإنسان للصين (…)”. كن جانبها، هددت المتحدثة باسم الوزارة نفسها الأوروبيين بأنهم “سيدفعون ثمن غبائهم وغطرستهم، ولمحت بكين بدفن اتفاقية الاستثمار التي تم توقيعها نهاية العام الماضي مع بروكسل”.

واعتبرت صحيفة ليبراسيون أن “ضراوة الصين” تظهر أنها لم تنس “كلاسيكياتها”، قائلة إن العقوبات الأوروبية ليست هي من يقلق الصين ، لأنها محدودة (حظر السفر في الاتحاد وتجميد الأصول) وتستهدف فقط مسؤولين محلليين لسياسة تقررها مع ذلك بكين. فالأمر – توضح الصحيفة – يتعلق بأولى العقوبات بحق الصين منذ مذبحة ميدان تيانانمن في عام 1989 ، وقبل كل شيء ، تم دعمها على الفور من قبل المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة ، وهو تنسيق يمثل في حد ذاته إشارة.

ففي مواجهة عدوانية نظام شي جين بينغ، تشكل هذه الجبهة المشتركة مصدر قلق كبير لبكين ، لأنها تشير بوضوح إلى أن استراتيجية التوتر التي تبناها دونالد ترامب ما تزال قائمة ، بل تحظى الآن بموافقة حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية الغربيين. فقد حرص وزير الخارجية الأمريكي الجديد أنتوني بلينكين ، من بروكسل، أيضًا على استخدام مصطلحات “الإبادة الجماعية و الجريمة ضد الإنسانية” لوصف اضطهاد أقلية الأويغور ، وهي المصطلحات المستخدمة بالفعل من قبل سلفه الجمهوري مايك بومبيو.

الأوروبيون: “الحلقة الأضعف”
ومضت صحيفة ليبراسيون إلى التوضيح أن الصين اختارت الرد باستهداف “الحلقة الأضعف” لهذه الجبهة الغربية ، ألا وهي الاتحاد الأوروبي. في الواقع ، حتى لو أظهر الاتحاد الأوروبي أنه أقل سذاجة تجاه بكين منذ عام 2017 ، لا سيما من خلال تعزيز أدوات الدفاع التجاري الخاصة به وتصنيفها على أنها “منافسة منهجية”، فإن المصالح الوطنية للدول الأعضاء فيه مع الصنين ليست هي نفسها ، تمامًا مثل رؤيتهم الجيوستراتيجية. فبينما تعتبرها ألمانيا أو إيطاليا أولاً وقبل كل شيء شريكًا اقتصاديًا أساسيًا ، فإن فرنسا ، مثل الولايات المتحدة ، أكثر حساسية تجاه المشكلات الأمنية ، الإقليمية والعالمية ، التي تطرحها الصين. لا ينبغي أن ننسى أن 12 دولة في الاتحاد ما تزال جزءًا من تعاون 17+1 ، الذي أنشأته الصين في عام 2012 . ومن خلال الضرب بقوة ، تأمل بكين في تثبيط عزيمة الأوروبيين ، القلقين بشأن التداعيات الاقتصادية من اتباع واشنطن في “حملتها”.

الحليف الروسي
وتابعت صحيفة ليبراسيون التوضيح أن الصين وجدت في روسيا حليفاً ، مستهدفًا أيضًا بالعقوبات الأوروبية بسبب تدخلاتها في أوكرانيا (ضم شبه جزيرة القرم ، وحرب منخفضة الحدة في دونباس) ولقمعها للمظاهرات الديمقراطية. فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يعرف هو الآخر الانقسامات داخل الاتحاد الأوروبي ويلعب عليها، مدركًا أن بلدًا مثل ألمانيا ليس لديه رغبة في الدخول في صراع مع موسكو كما يتضح من رغبته في إكمال ، على الرغم من الضغط الأمريكي ، خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2. وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم أمس أن روسيا ستتحدث بعد الآن مع مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشكل منفرد.

وقالت صحيفة ليبراسيون إنه إذا كانت إدارة ترامب قد قدرت روسيا ، فلم يعد هذا هو الحال منذ انتخاب جو بايدن الذي لم يتردد في وصف بوتين في 17 مارس/ آذار الجاري بالقاتل الذي سيدفع ثمن أفعاله.. ويكفي القول إنه لأول مرة منذ فترة طويلة ، تجد موسكو وبكين نفسيهما على نفس الجانب من السياج.

ومع ذلك ، وبمحض الصدفة ، التقى لافروف يومي الاثنين والثلاثاء في بكين بوزير الخارجية الصيني وانغ يي. وفي ختام الاجتماع طالب الرجلان الغرب بالامتناع عن التدخل في شؤونهما الداخلية ودعيا إلى اجتماع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي لإعادة الهدوء إلى العلاقات الدولية. بالنسبة للافروف ، فإن المشاغبين على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي. ولم يتردد رئيس الدبلوماسية الروسية في إدانة “الطبيعة المدمرة لنوايا الولايات المتحدة التي تقوم على التحالفات العسكرية السياسية في حقبة الحرب الباردة وخلق تحالفات جديدة ، مغلق بنفس الروح ، من أجل تقويض البنية القانونية الدولية المتمركزة حول الأمم المتحدة” باختصار.. وكأننا نشم رائحة الحرب الباردة، تقول صحيفة ليبراسيون.

 ليبراسيون

 




مواضيع ساخنة اخرى

وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
30 مليون أميركي على حافة الجوع
30 مليون أميركي على حافة الجوع
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مجموعة الدول السبع تدعو روسيا إلى وقف "استفزازاتها" في أوكرانيا


اقرأ المزيد