Date : 16,04,2021, Time : 11:13:07 PM
6805 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 01 شعبان 1442هـ - 15 مارس 2021م 12:50 ص

ترامب ما بعد الرئاسة غير منظم وبدون إستراتيجية ولا رؤية واضحة

ترامب ما بعد الرئاسة غير منظم وبدون إستراتيجية ولا رؤية واضحة
بوليتكو

لم يخل يوم خلال السنوات الأربع من خبر أو جدل أثاره الرئيس السابق دونالد ترامب. وبعد خسارته الانتخابات في تشرين الأول/ نوفمبر 2020 وتولي إدارة جديدة الحكم يتلاشى ترامب الذي وعد بأنه سيعيد بناء حركته السياسية (ماغا) أو لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى.

وفي تقرير أعده غابي أور وميرديث ماكغرو بمجلة “بوليتكو” قالا نقلا عن حلفاء الرئيس السابق إنه يفتقد التنظيم والوجهة وهو يحاول التفكير فيما يريد عمله لاحقا. فقد تراجع عن فكرة إنشاء حزب جديد بديل عن الحزب الجمهوري ولم يعد يتحدث عن إنشاء إمبراطورية تلفزيون أو منصة تواصل اجتماعي جديدة نظرا للكلفة الباهظة. ولم يحقق وعده باختيار مرشحين جدد بدلا من المصادقة على أعضاء مجلس الشيوخ الذين تحدوا طلبه بتغيير نتائج الانتخابات لصالحه.

وفي الوقت الذي وعد فيه ببناء حركة كبيرة من “ماغا” لا يعرف ما يقوم به مؤتمر العمل السياسي للمحافظين غير توريط نفسه في نزاعات مع قيادات الجمهوريين وأذرع الحزب لجمع التبرعات. ويجد الرئيس السابق ترامب نفسه يتراجع وهو في المنفى السياسي.

ويقول الجمهوريون وحتى من حلفائه إنه غير منظم وموزع بين لعب دور زعيم الحزب والبطل الحقيقي. وقال شخص مقرب “لا يوجد هناك جهاز أو بنية والسبب هو غياب الفهم السياسي من جانب ترامب”، مضيفا أن ترامب فشل في فهم حبال السياسة في مرحلة ما بعد الرئاسة. وقال المنظر الإستراتيجي الجمهوري مات غورمان “لا يعدو الأمر أن يكون وهما سياسيا، فهو لا يفهم البنية السياسية التي تعامل معها قبل 3 أشهر عندما كان رئيسا”.

والرؤية السياسية التي ظهرت من ترامب منذ مغادرته البيت الأبيض قبل شهر ونصف أبعد من الثقل السياسي المتوقع منه. فمن المفترض أن يطلق العنان للنيران ضد جهاز الحزب الذي تخلى عنه عندما اقتحم أنصاره مبنى الكابيتول هيل في 6 كانون الثاني/ يناير. وبدلا من ذلك حافظ ترامب على علاقات مع المسؤولين الذي تعهدوا بدعمه حتى النهاية وظل بعيدا عن الأضواء وقدم تصريحات مخففة وانتقادات متفرقة لسلفه بايدن.

وكانت النتيجة التراكمية هي الضرر السياسي، حيث ينقل الرئيس السابق اهتمامه من دعم الحزب الجمهوري بمصادره المالية وتقوية الدعم الشعبي، ليغير موقفه من أجل التركيز على ماركته، وفي اليوم التالي الحديث عن تعطش للانتقام.

وفي الأسبوع الماضي هدد ترامب أجهزة الحزب من عدم استخدام اسمه وصورته في عمليات جمع التبرعات إلى عرض منتجعه في مار- إي- لاغو لكي يكون مركز لقاء اللجنة القومية للحزب الجمهوري في الربيع. وهاجم بشدة الإستراتيجي المخضرم كارل روف لانتقاد خطابه الذي ألقاه في مؤتمر لجنة العمل السياسي المحافظ، واستبدل جيري موران، عن كنساس، الذي ظل ينتقد سياسات ترامب التجارية.

وفي مدى 24 ساعة هذا الأسبوع مضى ترامب من تشجيع هيرشل وولكر المرشح لرابطة الأسلحة الوطنية ضد حاكم جورجيا بريان كيمب إلى استضافة المتحدي السناتور ريك سكوت على عشاء في منتجعه مار إي لاغو. وكرئيس للجنة الجمهورية وعد سكوت بأن يدعم الأعضاء الأساسيين في الحزب الجمهوري، بمن فيهم السناتورة عن ألاسكا ليزا ميركوسكي التي صوتت لإدانة ترامب الشهر الماضي لتحريضه على العصيان في الكونغرس.

وقال مسؤول سابق في البيت الأبيض إن ترامب يريد التعامل مع الأمور بطريقته وليس كما يحاول الساسة التقليديون التعامل مع الأمور بطريقتين. وأضاف “ما يهمه هو الحفاظ على قوته وسيطرته على الحزب الجمهوري ولا تهمه التحركات التي يقوم بها وإن نفعت المؤسسات والأفراد طالما كان هو المنتفع الأول منها”.

وفي الماضي كان ترامب يتصرف بناء على نزواته ويطلب الولاء من المحيطين به، لكن هذه السمات كانت تنجح لما كان في موقع السلطة- سواء كان مسؤولا لإمبراطورية عقارات أو نجم تلفزيوني أو كرئيس. ولم يعد في موقع السلطة ولهذا يتعامل مع الحياة خارج الويست وينغ في البيت الأبيض وقام بأول زيارة له إلى نيويورك هذا الأسبوع. ولا يزال يعقد جلسات في بلاط ماري- إي- لاغو حيث يتم التصفيق له كلما دخل مع السيدة الأولى السابقة. ويقضي وقته يتابع الأخبار ويجري الاتصالات وممارسة الغولف في الملعب القريب من منتجعه. وأحاط نفسه بمستشارين بعضهم يتلقى أجرا وآخرين بدون أجر، حيث يقومون بالنظر في المرشحين القادمين وعمليات جمع التبرعات، لكن الجماعات التي تشكلت حوله تشير لاضطرابات في قادم الأيام.

ويقوم ثلاثة من حملته الرئاسية لعام 2020 براد بارسكيل وبيل ستيفن وجاستن كلارك بالنظر في المرشحين، أما ديف بوسي وكوري ليواندسكي فيقومان بالحديث مع الرئيس والإعلان عن كيان لجمع التبرعات نيابة عنه. وفي الوقت نفسه يواصل التحادث مع زملائه في مجال العقارات والسياسيين يطلب منهم الرأي حول أي من الأعضاء في الكونغرس الواجب الإطاحة بهم. ووصف أحد المسؤولين السابقين كان على اتصال مع ترامب عادة الأخير في تبني أي فكرة جديدة أو يغير موقفه سريعا، وهو أسلوب طالما أتعب الذين عملوا معه في البيت الأبيض. فهو يواصل عاداته التي كانت معه في الرئاسة و”يقوم بالمصادقة على أشخاص بدون مراجعة الإجراءات التي تم الاتفاق عليها قبل ثلاثة أيام” كما يقول مسؤول سابق في البيت الأبيض، مضيفا “هذا غير منظم” ويخشى المسؤولون في الحزب أن يظل حاضرا على الحزب حتى مع تلويحه بأنه سيرشح نفسه لرئاسة 2024.

بوليتكو




مواضيع ساخنة اخرى

وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
30 مليون أميركي على حافة الجوع
30 مليون أميركي على حافة الجوع
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو : لقاء الدكتور فطين البداد مع قناة الامارات حول العلاقات بين البلدين


اقرأ المزيد

موقع بوليتيكو: وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو انتهك القواعد المحددة لكيفية صرف أموال دافعي الضرائب