Date : 18,02,2020, Time : 02:27:45 PM
4422 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 06 جمادي الآخر 1441هـ - 01 فبراير 2020م 09:41 ص

هجمة جديدة تستغل قلقك بشأن كورونا لتخترق أجهزتك الإلكترونية‎

هجمة جديدة تستغل قلقك بشأن كورونا لتخترق أجهزتك الإلكترونية‎
صورة تعبيرية

جي بي سي نيوز: يستغل المتسللون قلق الجمهور والتغطية الإعلامية لفيروس كورونا محاولين اختراق أجهزتهم الإلكترونية، من خلال جذبهم لتنزيل برامج ضارة عن طريق الخطأ.

ويحذر خبراء الأمن السيبراني من أن بعض الروابط الخبيثة تظهر كمقالات أو مقاطع فيديو بريئة حول اندلاع فيروس ووهان القاتل، لكنها تحتوي فعليا على رمز مصمم لسرقة المعلومات الشخصية، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويقوم المتسللون بنشر المقالات والمنشورات ومقاطع الفيديو المقنعة كتنسيقات ملفات مثل ملفات PDF أو MP4، لإخفاء طبيعتها الحقيقية، وعند النقر فوقها وتنزيلها على هاتف أو كمبيوتر، يمكن للمتسللين الوصول إلى معلومات المستخدم المخزنة، ويمكنهم أيضا إتلاف البيانات أو حظرها أو نسخها بحسب الرغبة.

فقد تلقى فيروس كورونا قدرا هائلا من اهتمام وسائل الإعلام بسبب قتله 259 شخصا وتسببه في إصابة ما يقرب من 12 ألف شخص، كما أنه ليس له لقاح أو علاج.

وبعد تأكيد أول حالتين لمصابين بالفيروس في المملكة المتحدة، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تغمرها الأخبار المزيفة والمعلومات الخاطئة عن الفيروس.

وقد أصدر كل من فيسبوك وغوغل وتويتر ضوابط خاصة لإيقاف هذه الأخبار المزيفة، لكن المتسللين يستخدمون الهستيريا وحالة الذعر سرا لعمل فخ لمستخدمي الإنترنت المطمئنين.

ووفقا للصحيفة، قال أنتون إيفانوف، محلل برامج مكافحة الفيروسات في ”كاسبرسكاي“: ”لقد تم بالفعل استخدام فيروس كورونا، الذي تتم مناقشته على نطاق واسع كقصة إخبارية كبرى، كطُعم من قبل مجرمي الإنترنت“.

وأضاف: ”حتى الآن، لم نشاهد سوى 10 ملفات فريدة، ولكن نظرا لأن هذا النوع من النشاط يحدث غالبا مع المواضيع الشائعة، فإننا نتوقع أن يزداد هذا الاتجاه، فمع استمرار قلق الناس على صحتهم، قد نرى المزيد والمزيد من البرامج الضارة مخبأة داخل وثائق مزيفة حول فيروس كورونا“.

من أجل تجنب الوقوع في هذه البرامج الضارة، ينصح خبراء الأمن السيبراني بالانتقال مباشرة إلى مصدر رسمي.

وتتمثل إحدى الطرق الرئيسية للتعرف على البرامج الضارة في النظر إلى نهاية عنوان الرابط، فإذا كان يحتوي على ملحق غير .docx. أو .pdf أو .mp4، فمن المحتمل أن يكون ضارا، كما يجب ألا تكون المستندات وملفات الفيديو مصنوعة بتنسيقات exe أو lnk.




مواضيع ساخنة اخرى

الصين: حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1600
الصين: حصيلة وفيات فيروس كورونا تتخطى 1600
طيران الاحتلال يشن غارات جوية ويدمر عدة مواقع في قطاع غزة
طيران الاحتلال يشن غارات جوية ويدمر عدة مواقع في قطاع غزة
بالفيديو : قوات الشغب العراقي تحرق خيم المعتصمين في ساحة التحرير
بالفيديو : قوات الشغب العراقي تحرق خيم المعتصمين في ساحة التحرير
بالفيديو : ضابط تركي يبكي عند رؤيته عائلات سورية تنام في العراء هربا من الحرب
بالفيديو : ضابط تركي يبكي عند رؤيته عائلات سورية تنام في العراء هربا من الحرب
بالفيديو : مقتل متظاهر وتعرض آخرين للطعن في بغداد
بالفيديو : مقتل متظاهر وتعرض آخرين للطعن في بغداد
بالفيديو : نصر الله يكشف أسرار شخصية قاسم سليماني
بالفيديو : نصر الله يكشف أسرار شخصية قاسم سليماني
بالفيديو : مواجهات بين مناصري "المستقبل" والمحتجين في وسط بيروت
بالفيديو : مواجهات بين مناصري "المستقبل" والمحتجين في وسط بيروت
شاهد : اسقاط طائرة  مروحية للنظام  في ريف حلب الغربي
شاهد : اسقاط طائرة مروحية للنظام في ريف حلب الغربي
بـ51 صوتا.. مجلس الشيوخ الأميركي "يكبّل" ترامب أمام إيران
بـ51 صوتا.. مجلس الشيوخ الأميركي "يكبّل" ترامب أمام إيران
أنقرة تهدد بـ"القوة" ضد من لا يلتزم بوقف إطلاق النار بإدلب
أنقرة تهدد بـ"القوة" ضد من لا يلتزم بوقف إطلاق النار بإدلب
مجهولون يطعنون متظاهرة في ساحة التحرير ببغداد
مجهولون يطعنون متظاهرة في ساحة التحرير ببغداد
حصيلة وفيات فيروس كورونا بالصين تتخطى الـ 1000
حصيلة وفيات فيروس كورونا بالصين تتخطى الـ 1000
المرصد: مقتل 37 عنصرا من النظام والفصائل المسلحة بإدلب
المرصد: مقتل 37 عنصرا من النظام والفصائل المسلحة بإدلب
الشيخ رائد صلاح: لن تخيفني مدة السجن
الشيخ رائد صلاح: لن تخيفني مدة السجن
العراق.. تواصل الاحتجاجات ومقتل متظاهر بالناصرية
العراق.. تواصل الاحتجاجات ومقتل متظاهر بالناصرية
حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد وفيات كورونا بالصين إلى 803
حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد وفيات كورونا بالصين إلى 803
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

هل يصطدم الروس والاتراك بسبب ادلب ؟


اقرأ المزيد