Date : 15,09,2019, Time : 11:35:04 PM
3253 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 27 ذو الحجة 1440هـ - 29 أغسطس 2019م 01:00 ص

بماذا هدد داوود أوغلو؟

بماذا هدد داوود أوغلو؟
بكر صدقي

فتحت تصريحات مثيرة للجدل، أطلقها رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داوود أوغلو، تكهنات متباينة بشأن ما قصده منها. ففي التوقيت نفسه الذي كان حزب العدالة والتنمية يحتفل فيه بذكرى تأسيسه الثامن عشر، كان داوود أوغلو الذي لم يدعً إلى الاحتفالية المذكورة يلقي كلمة في مدينة سكاريا، أطلق فيها تهديدات بـ«كشف المستور».
قال داوود أوغلو إن الفترة الممتدة بين انتخابات 7 يونيو/حزيران 2015، وانتخابات 1نوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه، هي من أكثر الفترات حساسية في التاريخ القريب، وأنه لو فتحت «دفاتر» تلك الفترة فهناك من سيخجلون من الظهور أمام الناس، في وقت كانت تركيا تواجه فيه حملات إرهابية كبيرة.
هذا الكلام الغامض تم تفسيره في إطار رد انتقامي من داوود أوغلو ضد أولئك الذين أقصوه من موقعه في قيادة الحزب والحكومة، ورداً على اتهامات البيئة الموالية له بـ«الخيانة» بسبب سعيه شبه المعلن لتأسيس حزب جديد يعود به إلى واجهة الحياة السياسية.
الطريف في الأمر أن تفسيرات متناقضة لكلامه الغامض جاءت من مواقع مختلفة. فوجه له حزب الشعوب الديمقراطي دعوة للإفضاء بما لديه من أسرار تلك المرحلة القاتمة، في حين فسر آخرون كلامه كنقد للرئيس أردوغان الذي اعترض، في تلك المرحلة، على مساعي داوود أوغلو لتشكيل حكومة ائتلافية مع حزب الشعب الجمهوري المعارض.
ولم يتأخر أردوغان في الرد، فقال، بعد بضعة أيام، إن في الذاكرة الكثير من الأمور التي يمكن الكشف عنها في الوقت المناسب. وكتب الصحافي في جريدة «هرييت» المعروف بنقله لكواليس الحكومة والرئاسة إلى الرأي العام قائلاً إن أجندة الرئيس، في المرحلة المقبلة، ستركز على تقويض جهود الحالتين الانشقاقيتين اللتين يقودهما داوود أوغلو من جهة، والثنائي علي باباجان وعبد الله غل من جهة أخرى.
وهكذا انتشرت تكهنات بشأن «حرب شرسة» على الأبواب داخل بيئة الحزب الحاكم بين الرئيس ومواليه من جهة، والمنشقين من جهة أخرى، وبخاصة أحمد داوود أوغلو.
لكن الصحافي في جريدة «قرار» المقربة من داوود أوغلو، يلدراي أوغور، قرأ الحدث بطريقة مختلفة تنفي جميع تلك التكهنات وتردها إلى قراءة منقوصة ورغبوية بما يؤكد المؤكد في وعي أولئك المتكهنين. فأعاد أصل الانحراف في قراءة تصريحات داوود أوغلو إلى اقتطاع 27 ثانية من كلمته التي استغرقت ساعة كاملة، قائلاً إنهم لو كلفوا أنفسهم بالاستماع إلى كامل الكلمة لما وقعوا في فخ التفسيرات الرغبوية المضللة. ففي بقية كلمة داوود أوغلو شرح لما هدد به من «كشف المستور» فلم يكن هناك أي مستور.

كان الرجل، وفقاً لأوغور، يرد على هتافات واجه بها جمهور قومي محافظ في شوارع مدينة سكاريا رئيس الوزراء السابق، اتهمه فيها بـ«دعم الإرهاب» (!) بسبب انتقاده لعزل رؤساء بلديات ديار بكر وماردين ووان – وجميعهم من حزب الشعوب الديمقراطي ـ بقرار من وزير الداخلية، وتعيين محافظي تلك المدن بدلاً عنهم. فكان رده اتهاماً مقابلاً لرئيس حزب الحركة القومية دولت بهجلي بأنه في «تلك الفترة الحرجة» رفض اقتراحات رئيس الوزراء بتشكيل حكومة ائتلافية، بثلاث صيغ مختلفة، في الوقت الذي كانت الحكومة فيه تحارب الإرهاب. كذلك اعتبر أوغور نقد داوود أوغلو موجهاً لـ«لوبي» داخل حزب العدالة والتنمية كان يقوم بدس الدسائس ضده في مؤتمر الحزب، في أكتوبر/تشرين الأول 2015، في الوقت الذي كانت حكومة داوود أوغلو تحارب فيه الإرهاب. نفس اللوبي الذي سينجح، في الأشهر اللاحقة، في شن حملة «مغفلة» على شبكة الانترنت ضد داوود أوغلو وصولاً إلى إرغامه على الاستقالة من رئاسة الحكومة ورئاسة الحزب في أوائل مايو/ أيار 2016.

فيما يلي عرض موجز للأحداث التي جرت في تركيا، في الفترة التي أشار إليها داوود أوغلو في كلمته:
في 7يوليو/ حزيران 2015 جرت انتخابات برلمانية حصل فيها حزب العدالة والتنمية على 41٪ من أصوات الناخبين، مقابل 13٪ لحزب الشعوب الديمقراطي الذي حصل بموجب هذه النسبة على 80 مقعداً برلمانياً، الأمر الذي فقد معه الحزب الحاكم القدرة على تشكيل حكومة بمفرده. وبدأت جولة رئيس الحكومة داوود أوغلو على الأحزاب الممثلة في البرلمان لتشكيل حكومة ائتلافية. اصطدمت تلك المحاولات إما بعدم تجاوب من أحزاب المعارضة، أو بعدم رضى الرئيس أردوغان حين حدث تجاوب مع بعض الصيغ. ثم بدأت سلسلة من العمليات الإرهابية تهز تركيا، كمجزرة أنقرة التي راح ضحيتها 103 مدنيين ونسبت إلى «داعش»، ومثلها مجزرة سروج التي قتل فيها 33 ناشطاً مدنياً، وقتل شرطيين في منطقة على الحدود السورية تبناها حزب العمال الكردستاني.
أضف إلى ذلك أن قيادة «الكردستاني» في جبل قنديل قد تشجعت من الفوز الانتخابي الكبير لحزب الشعوب الديمقراطي، فدعت إلى إطلاق «حرب شعبية ثورية» في إطارها حفرت خنادق في مداخل المدن ذات الكثافة السكانية الكردية وتسلح شبانها وانتظموا في منظمات «الدفاع الذاتي». فكان مجموع تلك الأحداث بمثابة فرصة للحكومة في إطلاق حرب ضد تلك المدن، مما جعل هاجس الأمن يتصدر اهتمامات الناس الذين عادوا للتصويت لحزب العدالة والتنمية بكثافة في انتخابات الإعادة في الأول من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث نال «العدالة والتنمية» 50٪ من أصوات الناخبين واستعاد الغالبية المطلقة في البرلمان بما يكفيه لتشكيل حكومة بمفرده.
حزب الشعوب الديمقراطي اشتم في تصريحات داوود أوغلو ما يرغب بسماعه من دسائس حكومية أدت إلى إشعال تلك الحرب الدموية، بما يبرئ حزب العمال الكردستاني من حصته من المسؤولية عن اندلاعها.
الحق أن تفسير أوغور أقرب إلى المنطق، فلا يمكن أن نتوقع من داوود أوغلو أن يدين الحكومة باعتبارها المتسببة في إشعال الحرب، لأنه كان رئيسها، وإدانة الحكومة تعني إدانته لنفسه قبل كل شيء.

القدس العربي




مواضيع ساخنة اخرى

ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
ترامب يقر بمقتل حمزة بن لادن في عملية أمريكية
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
تركيا.. داوود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
ترامب: قادة إيران يرغبون في عقد لقاء معنا
موقع أمريكي: إسرائيل متورطة بالتجسس على البيت الأبيض
موقع أمريكي: إسرائيل متورطة بالتجسس على البيت الأبيض
اسماء المتهمين بقضية قتل اسراء غريب
اسماء المتهمين بقضية قتل اسراء غريب
مدفعية الاحتلال تستهدف نقطتين للمقاومة شمال قطاع غزة
مدفعية الاحتلال تستهدف نقطتين للمقاومة شمال قطاع غزة
مصر.. المؤبد للمرشد وقيادات إخوانية بقضية التخابر مع حماس
مصر.. المؤبد للمرشد وقيادات إخوانية بقضية التخابر مع حماس
الطب الشرعي يكشف تفاصيل وفاة إسراء غريب
الطب الشرعي يكشف تفاصيل وفاة إسراء غريب
أمين عام الأمم المتحدة: ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة المحتلة سيدمر عملية السلام
أمين عام الأمم المتحدة: ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة المحتلة سيدمر عملية السلام
الرئيس: الاتفاقات مع إسرائيل ستنتهي اذا فرضت السيادة على الضفة
الرئيس: الاتفاقات مع إسرائيل ستنتهي اذا فرضت السيادة على الضفة
ترامب يعلن استغناءه عن مستشاره بولتون.. والأخير يرد
ترامب يعلن استغناءه عن مستشاره بولتون.. والأخير يرد
بالفيديو : الحكومة السودانية تعقد اجتماعها الأول برئاسة حمدوك
بالفيديو : الحكومة السودانية تعقد اجتماعها الأول برئاسة حمدوك
نتنياهو ينوي الكشف عن معلومات استخباراتية خطيرة بشأن البرنامج النووي الإيراني
نتنياهو ينوي الكشف عن معلومات استخباراتية خطيرة بشأن البرنامج النووي الإيراني
سقوط مشروع "قانون الكاميرات" الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية
سقوط مشروع "قانون الكاميرات" الذي أقرته الحكومة الإسرائيلية
لافروف: اتفقنا مع باريس على مواصلة محاربة الإرهاب في سوريا
لافروف: اتفقنا مع باريس على مواصلة محاربة الإرهاب في سوريا
القضاء الإسرائيلي يجيز سجن الفلسطينيين "بعد الموت"
القضاء الإسرائيلي يجيز سجن الفلسطينيين "بعد الموت"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو : الجزائر.. أول انتخابات رئاسية بعد بوتفليقة في 12 ديسمبر


اقرأ المزيد