Date : 17,08,2019, Time : 04:31:47 PM
3093 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 21 ذو القعدة 1440هـ - 24 يوليو 2019م 12:53 ص

إيران… والفارق بين أميركا وبريطانيا

إيران… والفارق بين أميركا وبريطانيا
خيرالله خيرالله

يا لها من مهزلة ليس بعدها مهزلة أن يكون رئيس الوزراء البريطاني في مقدّم السياسيين المحرّضين على خروج بلده من الاتحاد الأوروبي قبل أن يكتشف أن مثل هذا الخروج ليس سوى خطوة على طريق تكريس تهميش الدور البريطاني أكثر مما هو مهمّش.

من دون الولايات المتحدة، لا تستطيع بريطانيا أن تفعل شيئا مع إيران التي أظهرت مدى استعدادها للذهاب بعيدا في تحدّي المجتمع الدولي عبر احتجازها ناقلة نفط كانت تبحر في مياه الخليج. تبحث إيران عن مواجهة عسكرية ما كي تتمكن من التفاوض مع الأميركيين من موقع قوّة. تستفيد قبل كلّ شيء من وضع الرئيس دونالد ترامب الذي لا يهمّه في الوقت الحاضر سوى الانتخابات الرئاسية الأميركية في خريف السنة 2020.

تبدو كلّ حسابات ترامب مرتبطة بالانتخابات الرئاسية التي ستحدد ما إذا كان سيعود إلى البيت الأبيض أم ينضمّ إلى أولئك الرؤساء الذين لم يتمكنوا من الفوز سوى بولاية واحدة مثل جيمي كارتر أو جورج بوش الأب وآخرين قبلهما...

كشف احتجاز ناقلة النفط البريطانية حدود القوّة لما كانت إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس. لم تعد المملكة المتحدة سوى دولة عادية لا تمتلك قيادة حقيقية. إنّها دولة في حال ضياع تام ما دام بوريس جونسون سيصبح رئيسا للوزراء. يا لها من مهزلة ليس بعدها مهزلة أن يكون رئيس الوزراء البريطاني في مقدّم السياسيين المحرّضين على خروج بلده من الاتحاد الأوروبي قبل أن يكتشف أن مثل هذا الخروج ليس سوى خطوة على طريق تكريس تهميش الدور البريطاني أكثر مما هو مهمّش.

احتجزت إيران، بعد عرض عضلاتها في الخليج، ناقلة النفط البريطانية. أرادت بكل بساطة الردّ على العقوبات الأميركية والأوروبية التي لا تستهدف إيران فقط، بل تشمل النظام السوري أيضا. في نهاية المطاف، إن الناقلة التي تحمل نفطا إيرانيا والتي احتجزت في جبل طارق، التابع لبريطانيا، كانت في طريقها إلى أحد الموانئ السورية لتفريغ حمولتها.

من الواضح أن بريطانيا في حيرة من أمرها. سقطت في امتحان الردّ على إيران وبات كلّ ما تستطيع عمله يعتمد على الولايات المتحدة وعلى إدارة ترامب تحديدا، وهي إدارة اقلّ ما يمكن أن توصف به أنّها مترددة في الإقدام على توجيه ضربة إلى إيران وتفضّل في الوقت الراهن العمل في اتجاهين. الأوّل زيادة العقوبات على “الجمهورية الإسلامية” وأدواتها، والآخر تشكيل تحالف دولي يتولّى مهمة الرد على إيران التي يتبيّن يوميا أن العقوبات أثّرت عليها كثيرا. يبدو جليّا أن أميركا لا تريد الدخول في صدام عسكري مع إيران من دون تحالف دولي على غرار ذلك الذي تشكّل بعد المغامرة العراقية المجنونة في الكويت صيف العام 1990. انتظرت أميركا أشهرا عدّة لتشكيل هذا التحالف الذي اخرج الاحتلال العراقي من الكويت في شباط/ فبراير 1991.

وجدت بريطانيا نفسها وسط معمعة لا علاقة لها بها، أصلا، من قريب أو بعيد. فبريطانيا لم تسر في السياسة الأميركية الجديدة التي اتبعتها إدارة ترامب والتي كان من معالمها تمزيق الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني الموقع مع مجموعة الخمسة زائدا واحدا في مثل هذه الأيّام من العام 2015. على الرغم من ذلك، لم يكن في استطاعتها الامتناع عن احتجاز ناقلة النفط الإيرانية التي تحمل نفطا مرسلا إلى سوريا لدى عبورها مضيق جبل طارق من جهة ولا تستطيع من جهة أخرى الردّ على ما قامت به إيران في الخليج.

هذا يعني، بكلّ بساطة أن الحرب الأميركية- الإيرانية طالت بريطانيا التي كان في ودّها البقاء خارجها. يبدو أنّ هذه الحرب ستستمرّ طويلا ما دامت الولايات المتحدة مصرّة على تركيع إيران اقتصاديا.

في المقابل، لا يبدو أنّ أمام “الجمهورية الإسلامية” خيارات كثيرة، غير التصعيد، ما دامت لا تمتلك قيادة قادرة على الاعتراف بأنّ الاعتراف بالخسارة ليس عيبا. على العكس من ذلك، يمكن لمثل هذا الاعتراف أن يكون منطلقا لمراجعة الذات والبحث عن سياسة، جديدة وناجحة في آن، تقوم على الالتفات إلى الداخل الإيراني والاهتمام برفاه المواطن الإيراني بدل متابعة عملية الهروب إلى الخارج.

وجدت بريطانيا نفسها في حرب لا ناقة لها فيها ولا جمل. ليس السؤال ما الذي ستفعله لندن بمقدار ما أنّ السؤال هو ما الذي ستفعله واشنطن التي لا تبدو متحمّسة لصدام عسكري مع إيران. تفضل إدارة ترامب الحرب الاقتصادية، حرب العقوبات على إيران وأدواتها من ميليشيات مذهبية في العراق وسوريا ولبنان واليمن.

أكثر من ذلك، تبدو أميركا جاهزة لملاحقة الأدوات الإيرانية في كلّ مكان، بما في ذلك أميركا الوسطى والجنوبية. لا يمكن بأي شكل الاستخفاف بالموقف الأخير لدولة مثل الأرجنتين اعتبرت “حزب الله” بمثابة “منظمة إرهابية”. ليست هناك عقوبات على إيران فقط. هناك فتح لملفّات قديمة من بينها تفجير مركز يهودي في بوينس أيرس في العام 1994 وملاحقة من يعتبرون مسؤولين عن هذه العملية.

يكمن الفارق بين أميركا وبريطانيا في أن لدى الولايات المتحدة القدرة على الانتظار. فوق ذلك، تمتلك واشنطن القدرة على توسيع الحرب التي تشنّها على إيران وتطويرها. يدلّ على ذلك ما يدور في العراق الذي يشهد حاليا مواجهة غير مباشرة بين “الجمهورية الإسلامية” والولايات المتحدة. تتخذ هذه المواجهة طابعا عسكريا بين حين وآخر، وهو طابع لا يبدو أن إسرائيل بعيدة عنه.

حشرت إيران نفسها في خيار التصعيد العسكري. إلى أيّ حد تستطيع أميركا تحمّل هذا التصعيد وممارسة لعبة الانتظار؟ يبدو ذلك السؤال الذي سيفرض نفسه في المرحلة المقبلة، وهو سؤال تعتمد الإجابة عنه إلى حد كبير على الحسابات الانتخابية لدونالد ترامب الذي أطلق حملته منذ ما يزيد على شهر من فلوريدا.

إلى الآن، مارست إدارة ترامب لعبة الانتظار. لم تردّ مباشرة على إسقاط صاروخ إيراني لطائرة التجسس الأميركية الأكثر تطورا، وهي طائرة من دون طيّار يزيد ثمنها على مئة وثلاثين مليون دولار ولا تمتلك القوات الأميركية سوى عدد قليل منها.

الأكيد أن الإصرار الإيراني على التصعيد ستكون له نتائج وخيمة في مرحلة معيّنة، اللهمّ إلّا إذا تبيّن أنّ إدارة ترامب ليست سوى نمر من ورق. وهذا ما يبدو مستبعدا إذا أخذنا في الاعتبار أنّها لم تكتف بزيادة العقوبات على إيران وتوسيعها، بل باشرت بإرسال جنود إلى المنطقة. سيضاف هؤلاء الجنود الذين أرسلوا إلى المملكة العربية السعودية وعددهم نحو 500 إلى آخرين موجودين في العراق وفي سوريا، إلى حدّ ما.

الأكيد أيضا أنّ بريطانيا وجدت نفسها وسط معركة كانت تفضّل التفرّج عليها من بعيد، خصوصا أنها تعاني من أزمة سياسية داخلية لا تحسد عليها بعد ارتكاب خطيئة استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وهو خروج غير قادرة عليه مثلما أنّها غير قادرة على مواجهة ردود الفعل الإيرانية…

العرب اللندنية 




  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

السيسي يفاجئ مسؤولا مصريا: "أنت بتقبض كام"؟


اقرأ المزيد