Date : 25,05,2019, Time : 07:19:57 AM
2711 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 22 شعبان 1440هـ - 28 ابريل 2019م 01:48 ص

لوفيغارو: حزب الرئيس التونسي في سقوط حر

لوفيغارو: حزب الرئيس التونسي في سقوط حر
القدس العربي

قالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية في تقرير لها اليوم، إن حزب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي “نداء تونس” في سقوط حر، بينما من المقرر إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في خريف هذا العام.

وتساءلت الصحيفة هل نحن أمام انقلاب جديد بالنسبة لحزب نداء تونس؟، حيث سينظم هذا الأحد المؤتمر التأسيسي لحركة “تحيا تونس” المنشقة عنه، وذلك بعد تنظيم حزب الرئيس التونسي، في

6 أبريل / الجاري “مؤتمر الموت” – على حد تعبير المحلل السياسي حاتم مراد – و الذي شهد انتخاب إداراتين متنافستين؛ في وقت يتقدم فيه المولود الجديد “تحيا تونس” في استطلاعات الرأي.

وتنقل “لوفيغارو” عن سليم الخرّاط رئيس منظمة “البوصلة” غير الحكومية التي تراقب عمل المؤسسات العامة؛ تنقل عنه قوله: “ تحيا تونس هو الحزب التوأم لنداء تونس. يتمتع بدعم الشاب ويستفيد من واقع أن زعيمه يوسف الشاهد (رئيس الوزراء الذي جُمدت عضويته في نداء تونس في الخريف ) يوجد في قلب النّظام”.

واعتبرت “لوفيغارو“ أن شهر ابريل / نيسان الجاري، سيبقى في أسوأ كوابيس حزب نداء تونس؛ حيث إن مؤتمره الانتخابي- الأول منذ تأسيس الحزب في عام 2012 – والذي كان من المفترض أن يشكل الحدث المُنقذ؛ اتسم بخلاف حادٍ بين حافظ قائد السبسي ، نجل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ومؤسس الحركة، وسفيان طوبال ، رئيس الكتلة البرلمانية لنداء تونس. وهو ما وصفه حاتم مراد بأنه “ شجار بين وريث وشخص يتم الاستشهاد به بانتظام في قضايا الفساد“. ويعتبر بعض أعضاء حزب النداء أن هذين الأخيرين “ لم يتم انتخاب أي منهما بطريقة شرعية”.

ورأت “لوفيغارو” أن انتخاب الباجي قايد السبسي رئيساً للجمهورية التونسية في عام 2014، جعل من نداء تونس يتيماً. وما لبث الحزب أن شهد موجة انسحابات، في أعقاب تولي ابنه الحافظ قائد السبسي رئاسته في مؤتمر حافل بالأحداث. ليفقد نداء تونس – القوة البرلمانية الثانية بـ 86 مقعدًا – لاحقاً أكثر من نصف نوابه.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الباجي قائد السبسي، حاول أن يضع نداء تونس على الطريق الصحيح، خلال افتتاح مؤتمره الذي انعقد يوم 6 من أبريل/نيسان الجاري بالمنستير حيث توجه إلى أعضاء الحزب قائلا: “ أطلب منكم ترك الباب مفتوحًا لمن يريد العودة. لدي طلب واحد فقط لأقدمه لكم: إلغاء تجميد عضوية رئيس الحكومة..يمكنه العودة إلى عائلته أو الذهاب إلى الحزب الدي يدعمه (تحيا تونس)”. كما أعلن الباجي قائد السبسي أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

كما نوهت “لوفيغارو” إلى أنه بعد خطاب السبسي هذا، التقى مندوبو حزب نداء تونس في فندق “بلو ستار” ، حيث تمكن الزوار والصحفيون من رؤيتهم يتجادلون مرارًا وتكرارًا.

وكان الأمر يتعلق بمسألة تقديم لوائح إقليمية من أجل التمكن من انتخاب المستشارين الوطنيين البالغ عددهم 217 مستشارًا والذين يتولون تعيين المكتب السياسي للحزب. و استغرقت هذه العملية التي كان من المفترض تدوم يومين، أسبوعاً كاملاً.

وقد برز اتجاه يؤكد على نهاية عهد حافظ قائد السبسي. ورغم ذلك، فإن العديد من المراقبين يرون مستقبلاً لنداء تونس. وفِي هذا الصدد يتساءل حاتم مراد، أستاذ العلوم السياسية: من سيرشحون في الانتخابات الرئاسية القادمة؟، هل هو إجماع على مستوى المكاتب الإقليمية فيما يتعلق بالانتخابات التشريعية؟. ولذلك يتوقع هذا الأخير أن “يقدم حزب نداء تونس عرضاً ثابتًا للانقسامات طوال الحملة الانتخابية”.

القدس العربي




  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

ترمب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج لردع إيران


اقرأ المزيد