Date : 18,10,2018, Time : 01:29:18 PM
6223 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 30 محرم 1440هـ - 11 أكتوبر 2018م 12:12 ص

ترامب ووسواسه الخناس

ترامب ووسواسه الخناس
بروجيكت سنديكيت

رغم الحديث الذي لا ينقطع عن جماعات الضغط اليهودية في واشنطن، فإن أغلب اليهود سيستمرون في التصويت ضد ترامب، حتى لو أنه مؤيد خانع تقريبا للحكومة الإسرائيلية ولا يخفي عداوته للفلسطينيين.

تضم حاشية الرئيس الأميركي دونالد ترامب عدداً كبيراً من الأشخاص الغريبي الأطوار، لكن قِلة منهم على القدر نفسه من غرابة أطوار- أو شر وشؤم- ستيفن ميلر، كبير مستشاري ترامب لشؤون السياسات الذي يبلغ من العمر 33 عاما، الواقع أن ميلر يشبه نوعا من المنتمين إلى اليمين المتطرف أكثر شيوعا في أوروبا منه في الولايات المتحدة: فهو شاب، بارع، أنيق الملبس، بل حتى مفرط في التأنق والاهتمام بالمظهر، وهو خطيب بارع في تهييج الجماهير، والذي يعمل خطابه الملتهب ضد المهاجرين واللاجئين- "سنبني هذا الجدار المرتفع وسنبنيه طويلا!"- على دفع الحشود في المسيرات المؤيدة لترامب إلى نوبة من الهياج والهستيريا، وتتلخص واحدة من أكثر أفكاره إثارة لإعجاب الجماهير في أن المهاجرين سيصيبون الأميركيين بعدوى أمراض رهيبة.

يلعب ميلر على أسوأ غرائز ترامب: الشوفينية المولعة بالقتال، والكراهية الانتقامية التي يكنها لليبراليين، ومعاداة الأقليات، وتتسم نزعة ميلر الحزبية بالتطرف، فعلى حد تعبيره شخصيا: "المسؤولون عن كل ما يعيب هذا البلد اليوم هم أولئك الذين يعارضون دونالد ترامب"، ويبدو أنه يصدق هذا الهراء حقا.

الغريب في ميلر، بين أمور أخرى، هو الصدام الظاهر بين آرائه حول المهاجرين، واللاجئين، والأقليات من جانب وخلفيته الشخصية على الجانب الآخر، فهو من نسل يهود جاؤوا إلى الولايات المتحدة بعد فرارهم من المذابح في بيلاروسيا، وقد نشأ في كاليفورنيا، وكان والداه ديمقراطيين، لكنه كان بالفعل يقرأ الأدب اليميني المتطرف (المجلات المناهضة للتحكم في الأسلحة النارية وما شابه) في المدرسة الثانوية، ومنذ ذلك الحين كان يختلط بإيديولوجيين يصعب تمييز آرائهم عن معاداة السامية، وقد فشل خطاب ترامب في العام المنصرم في ذكرى الهولوكوست (المحرقة) حتى في ذِكر اليهود؛ ويعتقد بعض المراقبين أن ميلر كان مؤلف الخطاب.

يعتبر ميلر نفسه وطنيا، فبطبيعة الحال ليس من غير العادي أن يكون اليهودي مواطنا أميركيا، أو فرنسيا، أو بريطانيا، أو روسيا، أو حتى مواطنا ألمانيا مخلصا، ولا يوجد أي سبب يمنع اليهود من تبني مبادئ محافظة، وقد عينت مارغريت تاتشر العديد من اليهود في مناصب عليا، مما دفع رئيس الوزراء السابق هارولد ماكميلان إلى إلقاء تعليقه المتغطرس بأن حكومتها احتوت على "عدد من الآستونيين العجائز أكبر مما ضمت من كبار خريجي كلية إيتون".

هناك يهود آخرون أيضا حول ترامب غير ميلر، فقد عين ترامب غاري كوهين مديرا للمجلس الاقتصادي الوطني، وجعل ستيفن منوشين وزيرا للخزانة، ولا أحد منهما يعادي المهاجرين، وفي العام الفائت، كاد كوهين يستقيل عندما دافع ترامب عن الغوغاء من أنصار تفوق العِرق الأبيض في شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا، وقد استقال في عامنا هذا، ولكن احتجاجا على فرض التعريفات الجمركية على الواردات من الصلب، ومثله مثل منوشين، يؤمن كوهين بالضرائب المنخفضة والمبادرة الحرة غير المقيدة. (ويمكن استبعاد غاريد كوشنر من هذه المناقشة، لأن السبب الوحيد لوجوده في البيت الأبيض هو زواجه من إيفانكا ابنة ترامب).

الأمر غير المعتاد هو أن تكون يهوديا ومعاديا للأجانب (على الأقل خارج إسرائيل). مؤخرا، نشرت صحيفة فرانكفورتر الجماينه تسايتونغ تقريرا مفاده أن عددا من اليهود انضموا إلى حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين، ويبدو أن العديد منهم ينتمون إلى أصول روسية، ويبدو أن الخوف المبالغ فيه من أن يكون المسلمون على وشك تدمير الغرب هو دافعهم الرئيس للانضمام إلى اليمين المتطرف، وتطارد ميلر رؤية مماثلة تتنبأ بنهاية العالَم، وهناك آخرون من هذه الشاكلة: شيلدون أديلسون، قطب أندية القمار وأحد كبار مؤيدي ترامب، على سبيل المثال.

ولكن هناك بعض الأسباب الوجيهة التي تجعل اليهود في الشتات لا يصبحون معادين للأجانب عادة، فالحركات المعادية للأجانب التي تصر على الامتيازات الخاصة للدم والتربة كانت على الدوام غير ودودة مع الأقليات، وخصوصا اليهود، الأمر الذي يؤدي إلى اندلاع ذلك النوع من العنف الذي دفع أجداد ميلر إلى الخروج من بلادهم.

يرى بعض الناس أنه من المحير أن يتهم المعادون للسامية اليهود بأنهم إما بلاشفة أصليون أو رأسماليون أصليون، فتاريخيا، لم يكن أغلب اليهود الذين يعيشون في قرى فقيرة ينتمون إلى أي من الفريقين، لكن جاذبية أفكار اليسار في نظر المثقفين اليهود ليست بالأمر الغامض، وكان كارل ماركس ذاته يأمل أن تصبح أشكال التمييز العِرقية والدينية بلا أهمية بمجرد أن يتحد عمال العالَم. كما لاحظ فولتير، الذي لم يكن صديقا عظيما لليهود، متحدثا عن بورصة لندن: "هنا يتعامل اليهود والمسلمون والمسيحيون مع بعضهم بعضا وكأنهم ينتمون جميعا إلى العقيدة الدينية نفسها، ولا يطبقون مصطلح كافر إلا على الناس الذين يضعفون". فالرأسمالية كما نعرفها تتجاوز كل الحدود.

الواقع أن الهجرة، وهي ليست طوعية دوما بأي حال من الأحوال، كانت دوما مصير اليهود منذ القرن الثامن قبل الميلاد، وكانت المجتمعات المفتوحة، والتسامح الديني، وحرية الحركة، من النِعَم النادرة. ومن هنا تأتي الجاذبية التقليدية لأماكن مثل أمستردام، أو الولايات المتحدة في واقع الأمر، وهذا يفسر لماذا يستمر اليهود الأميركيون في التصويت غالبا للحزب الديمقراطي، حتى بعد أن أصبحوا أكثر ازدهارا.

ذات يوم، ألف المفكر الأميركي المحافظ نورمان بودويتزر كتابا بعنوان "لماذا يناصر اليهود الليبرالية؟"، وكان يشعر بقدر كبير من الحيرة إزاء الفكرة القائلة إن اليهود، كما قال رفيقه المحافظ ميلتون هيميلفارب، "يكسبون كما يكسب الأساقفة ويصوتون كما يصوت أهل بورتوريكو".

لكن هذا الأمر ليس محيرا على الإطلاق، إذ إن انعدام الثقة بمذهب معاداة الأجانب كان نتيجة لتجربة دموية طويلة، والآن يؤسس هذا لخيبة الأمل المتزايدة بين اليهود الأميركيين إزاء إسرائيل، فقد أصبحت معاداة الأجانب، والتأكيد على الحقوق اليهودية على حساب العرب، في ازدياد في الأراضي المقدسة أيضا، ورغم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستحضر قصة المحرقة كلما كان ذلك مناسبا له، فإنه أقرب إيديولوجيا إلى المتعصبين المسيحيين الإنجيليين وكارهي الأجانب اليمينيين المتشددين، مثل نظيره المجري فيكتور أوربان، من أغلب الأميركيين اليهود.

لهذا السبب، ورغم الحديث الذي لا ينقطع عن جماعات الضغط اليهودية في واشنطن، فإن أغلب اليهود سيستمرون في التصويت ضد ترامب، حتى لو أنه مؤيد خانع تقريبا للحكومة الإسرائيلية ولا يخفي عداوته للفلسطينيين، لهذا السبب أيضا يظل ميلر غريب الأطوار، ففي الاحتفال بالعام اليهودي الجديد في الشهر الفائت، ذهب نيل كومِس دانيلز، حاخام ميلر السابق، إلى إدانة سياسة ميلر على أنها "تتناقض تماما مع كل ما أعرفه عن اليهودية"، ولست متأكدا من أن اللاهوت اليهودي يدعم مثل هذا التأكيد القوي، لكن مشاعره واضحة.

عندما أعرب ويليام كريستول، المعلق المنتمي إلى المحافظين الجدد، الذي غازل اليمين المتطرف ذات يوم عن اشمئزازه من ترامب، ذهب ديفيد هورويتز، أحد معلمي ميلر، إلى وصف كريستول بأنه "يهودي مرتد"، كان سيغموند فريود سيصف هذا بأنه "إسقاط نفسي"، والواقع أن هذا المفهوم يعود إلى التلمود البابلي، الذين حذر: "لا تسخر من جارك لعيب يشوبك أنت ذاتك".

  إيان بوروما

بروجيكت سنديكيت




مواضيع ساخنة اخرى

نصف سكان العالم يعيشون بـ5 دولار يومياً
نصف سكان العالم يعيشون بـ5 دولار يومياً
نتنياهو يتوعد بالرد بـ "قوة كبيرة" إذا لم تتوقف الصواريخ من غزة
نتنياهو يتوعد بالرد بـ "قوة كبيرة" إذا لم تتوقف الصواريخ من غزة
ليبرمان يطالب بضرب حماس وإن كان الثمن "حرب شاملة"
ليبرمان يطالب بضرب حماس وإن كان الثمن "حرب شاملة"
أردوغان: إذا استمر الأمريكيون بالمماطلة فسنتحرك في منبج
أردوغان: إذا استمر الأمريكيون بالمماطلة فسنتحرك في منبج
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف (شاهد)
رئيس البرلمان الكويتي يثير غضب وفد إسرائيلي في جنيف (شاهد)
نظام الأسد بصدد حجب مكالمات السوريين عبر الإنترنت
نظام الأسد بصدد حجب مكالمات السوريين عبر الإنترنت
ليبرمان: لن نرفع الحصار عن غزة
ليبرمان: لن نرفع الحصار عن غزة
نتنياهو: نتحرك عسكرياً هذه الأيام ضد إيران في سوريا
نتنياهو: نتحرك عسكرياً هذه الأيام ضد إيران في سوريا
الحوثيون يجندون 23 ألف طفل ويحرمون 4.5 مليون من التعليم
الحوثيون يجندون 23 ألف طفل ويحرمون 4.5 مليون من التعليم
بالفيديو : رسميا.. إعادة فتح معبر "نصيب" بين الأردن وسوريا
بالفيديو : رسميا.. إعادة فتح معبر "نصيب" بين الأردن وسوريا
العراق.. ارتفاع إصابات التسمم بالمياه الملوثة إلى 111 ألفا في البصرة
العراق.. ارتفاع إصابات التسمم بالمياه الملوثة إلى 111 ألفا في البصرة
بومبيو: لن نموّل إعمار سوريا طالما قوات إيران هناك
بومبيو: لن نموّل إعمار سوريا طالما قوات إيران هناك
"الخوذ البيضاء" تزعج روسيا.. "أخرجوهم من سوريا"
"الخوذ البيضاء" تزعج روسيا.. "أخرجوهم من سوريا"
الرئيس أردوغان: سنحاسب خونة "غولن" الإرهابية عاجلا أم آجلا
الرئيس أردوغان: سنحاسب خونة "غولن" الإرهابية عاجلا أم آجلا
السيسي: لا دور للإخوان طالما بقيت رئيسا
السيسي: لا دور للإخوان طالما بقيت رئيسا
هنية: مساعي مستمرة لإبرام "تهدئة" مقابل رفع حصار غزة
هنية: مساعي مستمرة لإبرام "تهدئة" مقابل رفع حصار غزة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الجيش يصد هجوما حوثيا قرب مطار تعز.. ومقتل 8 انقلابيين


اقرأ المزيد