Date : 22,06,2018, Time : 06:12:32 AM
3920 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 06 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م 12:13 ص

السعودية أولاً والخصوم الحزانى

السعودية أولاً والخصوم الحزانى
عبدالله بن بجاد العتيبي

أنا مواطنٌ سعودي، وأقول: السعودية أولاً. وهو ما يقوله كل سعودي، قائداً كان أم مواطناً. السعودية أولاً لأنها الوطن والذاكرة، والتاريخ والجغرافيا، والهوية والانتماء، والحاضر والمستقبل.
هذا ما يقوله كل مواطنٍ لوطنه حول العالم، فأميركا أولاً للأميركي كما عبّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وروسيا أولاً للمواطن الروسي، وتركيا أولاً للمواطن التركي، وإيران أولاً للمواطن الإيراني، وهكذا عند كل مواطني دول العالم.
وما يجب أن يتم استحضاره في هذا السياق هو أن الوطنية تتعزز بالانتصارات وتتقوى بالإنجازات وتترسخ بالنجاحات، وأن الشعوب تملّ من قيادها كالبهائم لتصبح معادية لأوطانها، وبالذات لو تمّ اختطافها آيديولوجياً بأفكارٍ لا تمتّ لها بِصلة، يسارياً أم قومياً أم إسلاموياً، لتصبح عدوة أوطانها ودولها، وهو ما يفعله قطيع الخيانة والعمالة لإيران أو تركيا أو جماعة الإخوان المسلمين أو غيرها من جماعات الإسلام السياسي أو قطر.
تحالف الإنقاذ العربي الذي قادته المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومعهما جمهورية مصر العربية ومملكة البحرين، هو الذي يقود المشهد العربي اليوم لمصالح الدول العربية وشعوبها، وهو المنقذ الحقيقي ضد كل المستعمرين الجدد من إيران في العراق وسوريا ولبنان واليمن، ومن تركيا في سوريا وغيرها، ومن الإخوان المسلمين في المنطقة والعالم، وهو الذي استطاع بقيادة الأمير محمد بن سلمان مساعدة الولايات المتحدة على العودة لنفسها ولمصالحها مع الرئيس ترمب.
كان الرهان ولم يزل على أن للتاريخ منطقاً يجب أن يسود، وللواقع مصالح يجب أن تحصّل، وللقوى ميزاناً دقيقاً يجب أن يُحقَّق، وهذا كله يأتي بعمق الوعي وقوة المعرفة مع التخطيط الواسع والرؤية الثاقبة.
الأعداء محزونون والخصوم مرتبكون، والعالم يعيد ترتيب قواه من جديدٍ، ليعرف كلٌّ مقامه وإمكاناته، ويتبصر في سياساته وتحالفاته، بقوة السياسة والدبلوماسية والمقاطعة والعقوبات كما بقوة الجيوش والسلاح والعتاد، ويمكن رصد ذلك من خلال متابعة التغيرات في علاقات الدول الأوروبية مع الولايات المتحدة إلى علاقات دول منطقة الشرق الأوسط بعضها مع بعض ومع العالم.
الولايات المتحدة تصنّف «حزب الله» اللبناني منظمة إرهابية، وتسمي رموز الحزب ولا تفرّق بين سياسييه وعسكرييه، فكلهم إرهابيّون مهما حاولوا استغلال القدس شعاراً ومهما سعوا لجعل فلسطين ورقة للتفاوض يهيّجونها متى شاءوا ويزايدون بها متى أرادوا.
السعودية والإمارات والبحرين تسير في ذات المسار والتوجه، وهي أدرى من أين تؤكل الكتف في المنطقة وأدرى بشعابها وأقدر على التأثير فيها، وهي أنقذت البحرين من قبل ومصر من قبل ومن بعد، ولم يفتأ هذا التحالف المنقذ والمظفّر إثبات نفسه رقماً صعباً في كل التوازنات الإقليمية والدولية وعلى المستويات كافة.
لقد أصبحت إيران تتوسل منقذاً أوروبياً يقدم لها الضمانات فلا تجد مجيباً، وقد أصبحت الشركات الأوروبية الكبرى تهرب من إيران بتسارعٍ يتصاعد، وأصبح كل من تعامل مع إيران من بنوكٍ وشركاتٍ كبرى تسعى لإيجاد المخارج الآمنة من أي علاقة تربطها بإيران وأحزابها وميليشياتها وآيديولوجيتها، وأصبح الكل يقف أمام الحقائق الواضحة من رعايتها للإرهاب إلى تجارة المخدرات إلى غسل الأموال إلى جرائمها كافة في المنطقة والعالم.
لقد أصبحت علاقات تركيا بالإخوان المسلمين وبجبهة النصرة وما يتردد عن علاقتها بتنظيم داعش أمام العالم، وصار ما كان يجري في الجنوب التركي في السنوات الماضية مما كان يشبه مضافات الأفغان العرب في باكستان إبان حقبة الثمانينات، تحت مجهر الرصد البحثي والإعلامي، وأصبح الدور القطري في ذلك كله والدعم الكامل للإرهاب وجماعاته وتنظيماته تحت مجهر التحقيق والتأكيد والترسيخ والوضوح، ومن آخره الحوار الذي بثّته قناة «العربية» الأسبوع الماضي.
فبمَ يشغب الخصوم؟ وبمَ يتشبثون؟ وبمَ يشوّهون هذا التحالف المنقذ؟ الجواب سهلٌ؛ بالقضية الفلسطينية التي لطالما استغلوها واستنزفوها لخدمة أهدافهم ومطامعهم لا لخدمتها ولا لرعايتها، من إيران إلى تركيا ومن قطر إلى جماعة الإخوان المسلمين، ويكفي للمتابع أن يعلم أن لا فرق بين «حزب الله» اللبناني العميل الكامل لإيران وبين حركة حماس عميلة إيران، لا في الآيديولوجيا ولا في التنظيم وطبيعة العمل ولا في الأهداف والغايات، وكما لم يطهِّر شعارُ المقاومة «حزب الله» فلن يطهِّر «حماس» شعارُ فلسطين والقدس والقضية، فالخائن خائنٌ والعميل عميلٌ، والحقائق والمعلومات هي التي تثبت وتفصل ذلك كله.
أنجز حرٌّ ما وعد، وقد أثبت التحالف المنقذ وعوده، في مصر والبحرين كما في اليمن والعراق ولبنان، وهو ما يحرص عليه الرئيس الأميركي ترمب مع ناخبيه، في كل قرارٍ وعد به، وكل سياسة بشّر بها، وقد أصبحت الكرة اليوم في ملعب الأعداء والخصوم وصاروا يفتشون عن المخارج التي تحميهم والقوى الدولية التي تؤويهم.
في السياسة لا أفضل من الصبر حين تحاصر عدوك وتقاطعه وتجبره على الخسائر المستمرة، وتتركه يُبرز أوراقه ويستخدمها ويحرقها، وتدعه يتخبط لا يدري أي طريقٍ يسلك، وأي جهة يتجه إليها، وأنت تجعله يكسر قوته وإرادته ويضعف جهده وتنتهي من شره.
ليس بين يديَّ إحصاء معتمدٌ أو أرقامٌ معتمدة، ولكن من السهل جداً معرفة أن التحالف العربي المنقذ يتجه إلى الصعود سياسياً وتنموياً وثقافياً وعسكرياً، على العكس تماماً من الخصوم والأعداء الذين تشير كل إحصاءاتهم وأرقامهم إلى الخسار المبين، وهو أحد أهم المؤشرات لقراءة المستقبل واستشرافه.
المواطن السعودي بدأ يفرح بوطنه ويزداد ولاءً لدولته بينما المواطن الإيراني بدأ يحتجّ على وطنه وينتفض على نظامه، ومع مراعاة هذا الاتجاه العكسي بين الطرفين صعوداً وهبوطاً يجب أن يكون المستقبل واضحاً وجلياً للمتابع والمراقب من المنطقة أم من خارجها، من دول ومنظمات ووسائل إعلامٍ ومراكز بحوثٍ، إن لم يكن احترافاً في العمل فلمجرد اجتناب الفضائح حين ينتهي الصراع ويتبيّن الرابح والخاسر.
هذا التحالف المنقذ من السعودية للإمارات للبحرين بالتحالف مع أميركا بدأ في فرض عقوباتٍ مشددة ضد رموز «حزب الله» وقياداته بوصفه منظمة إرهابية بالكامل، وهو ما سيطال غيره من الحركات والتنظيمات والميليشيات، وأميركا بدأت في بناء تحالفٍ دولي ضد إيران ضمن استراتيجية ترمب ضد النظام الإيراني، وانتخابات العراق بدأت تتجه بوصلتها إلى نفض اليد من عملاء إيران والاتجاه إلى التيارات والرموز الوطنية، والحبل على الجرّار.

الشرق الاوسط 




مواضيع ساخنة اخرى

قائد جبهة الساحل الغربي يعلن السيطرة على مطار الحديدة
قائد جبهة الساحل الغربي يعلن السيطرة على مطار الحديدة
أردوغان يتوعد بتجفيف "مستنقع الإرهاب" في قنديل شمالي العراق
أردوغان يتوعد بتجفيف "مستنقع الإرهاب" في قنديل شمالي العراق
فيديو ..رئيس الوزراء الإثيوبي للسيسي: والله لن نضر مصر
فيديو ..رئيس الوزراء الإثيوبي للسيسي: والله لن نضر مصر
تركيا تعلن الانتهاء من بناء "جدار أمني" مع سوريا
تركيا تعلن الانتهاء من بناء "جدار أمني" مع سوريا
عون يطلب مساعدة أمريكا لإعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم
عون يطلب مساعدة أمريكا لإعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم
تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى
تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى
صور : تعرف على هوية المنتحر داخل الحرم المكي
صور : تعرف على هوية المنتحر داخل الحرم المكي
السفير السعودي في الاردن : اجتماع مكة سيخرج بفائدة للجميع
السفير السعودي في الاردن : اجتماع مكة سيخرج بفائدة للجميع
السيسي يقر تعديلا عاشرا على اتفاقية المساعدات الأمريكية لمصر
السيسي يقر تعديلا عاشرا على اتفاقية المساعدات الأمريكية لمصر
بالصور ..اغتيال ضابط أمن بجيش الأسد روَّع مدينة حلب 7 سنوات
بالصور ..اغتيال ضابط أمن بجيش الأسد روَّع مدينة حلب 7 سنوات
نتنياهو يصر على خروج الإيرانيين من كل سوريا وليس من جنوبها فقط
نتنياهو يصر على خروج الإيرانيين من كل سوريا وليس من جنوبها فقط
الدفاع الروسية تنفي أنباء عن اعتراض قاذفات روسية لمقاتلتين إسرائيليتين فوق لبنان
الدفاع الروسية تنفي أنباء عن اعتراض قاذفات روسية لمقاتلتين إسرائيليتين فوق لبنان
رايس :  الأردن يواجه ضغوطا بعضها خارج عن سيطرة الحكومة
رايس : الأردن يواجه ضغوطا بعضها خارج عن سيطرة الحكومة
شاهد .. زيارة لوزير الخارجية العماني للقدس المحتلة
شاهد .. زيارة لوزير الخارجية العماني للقدس المحتلة
اغتصبها وهي تُحتضر.. وتخلّص من جثتها في سلة المهملات
اغتصبها وهي تُحتضر.. وتخلّص من جثتها في سلة المهملات
5 إنجازات صينية تضرب التفوق العسكري الأميركي
5 إنجازات صينية تضرب التفوق العسكري الأميركي
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

رسميا - فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية


اقرأ المزيد