Date : 26,04,2018, Time : 04:26:56 PM
2721 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 22 رجب 1439هـ - 08 ابريل 2018م 12:09 ص

عن انسحاب ترامب من سوريا

عن انسحاب ترامب من سوريا
د.فطين البداد

مخطئ من يعتقد بأن الرئيس الأمريكي كان " يهذي " عندما أعلن بأن القوات الأمريكية ستنسحب من سوريا ، ذلك أن كل ما قاله ترامب في حملته الإنتخابية حققه أو هو في طريقه إلى تحقيقه ، أو حاول ذلك ، وآخر ما فعله في هذا المجال هو  نشره  قوات الحرس الوطني الأمريكية على الحدود مع المكسيك نهاية الأسبوع ،  ونذكر ما كان قد فعله  بداية  ولايته بخصوص  قانون الرعاية الصحية  حتى لو واجه صعوبات  في الكونجرس .

ترامب أعلن نية الإنسحاب أمام حشد من ناخبيه في أوهايو ، وهو قال ذلك مشافهة وليس عن طريق تغريدة دأب عليها ويلجأ إليها في العادة ، أي أنه قطع وعدا على نفسه أمام قواعده مذكرا بالتريليونات التي أنفقتها الولايات المتحدة في حروب الشرق الأوسط ، ومشددا على أنه لن يدفع دولارا واحدا إضافيا ، وقد قام بترجمة ذلك عمليا عندما ألغى 200 مليون دولار كانت مخصصة لإعادة إعمار الرقة التي دمرتها طائراته وقاذفاته .

وإذا استعرضنا الوجود الأمريكي في سوريا تحديدا ، فإنه لم يكن  له أي أثر إلا بزعم  القضاء على داعش ، وهو التبرير الذي ساقه  لاستمرار بقاء قواته في سوريا رغم رحيل أوباما ، وطالما أن تنظيم  داعش الإرهابي  قد تم القضاء عليه وفق ما قال ترامب ، فإن المهمة انتهت الآن .. ولكن : 

ألا يتعارض كل ذلك مع استراتيجية البيت لأبيض التي أعلنت مؤخرا وكان محورها الرئيسي   إيران  وأذرعها  الطائفية في المنطقة وعلى رأسها حزب الله  مرورا بميليشيات الحوثي   ؟ ..   

بالطبع لا ، فكما  أنه تم الإعلان عن الإنسحاب الأمريكي من العراق بلسان سلفه أوباما ،  ليتبين لاحقا وجود قواعد وقوات ومستشارين  لا زالوا هناك  ، فإن الأمر سيتكرر في سوريا ، وإلا فماذا نقول عن القواعد العسكرية التي تم إنشاؤها في التنف وفي كوباني وغيرهما  ، ومن أجل ذلك فإننا نعتقد بان المقصود هو انسحاب بنفس الطريقة مع التقاء في الهدف واختلاف في  المعطيات .

إن  ما قاله ترامب عن الإنسحاب ، وبالرغم من أنه لقي معارضة كبرى ووصف بالخطوة الجنونية  ، إلا أنه بالإضافة لكل ما قيل ،  ليس سوى ابتزاز رخيص من رئيس الولايات المتحدة  الذي لا  يعنيه البتة  تصويره الجنود الأمريكيين  وكأنهم مجموعة من المرتزقة وقطاعي الطرق  ، فهذا الرئيس " العبقري " كما وصف نفسه  يقول ما يشاء ويفعل ما يريد في كل أنحاء العالم إلا في مكان واحد لا قبل له به البتة  :

هل تقبل إسرائيل انسحاب ترامب من سوريا بدون ترتيب حصتها وتأمين مصالحها ؟؟ .

بل هل يجرؤ ترامب على الإنسحاب بدون تأمين هذه المصالح ؟؟ ..

هنا مربط الفرس !.

د.فطين البداد




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بعد حذفها له.. "يوتيوب" تعيد نشر فيديو لقتل إسرائيل أطفالا في غزة


اقرأ المزيد