Date : 21,02,2019, Time : 09:43:05 PM
3490 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 19 جمادي الاول 1439هـ - 05 فبراير 2018م 12:18 ص

إسرائيل ربحت حربا لكنها خسرت أخلاقيا

إسرائيل ربحت حربا لكنها خسرت أخلاقيا
فورين بوليسي
وقالت إنه بعد أن كان أي حساب أخلاقي مقتَصرا على حفنة من النشطاء ووزراء الحكومة الإسرائيلية لفترة ما، فإن الأمر تحول ليصبح الآلاف من الإسرائيليين متواطئين، وذلك بعد أن تم تطوير عمليات الاغتيال المستهدف لتصبح آلة قتل واسعة النطاق.

وأضافت من خلال مقتطفات تحليلية مطولة للكاتب رونين بيرغمان أن عقدا من الاغتيالات المستهدفة دفع بالقوانين والأخلاق العسكرية الإسرائيلية، وأضر بصورتها في جميع أنحاء العالم.
لكن بيرغمان بدأ بعرض ما سماها عمليات انتحارية نفذها فلسطينيون في مختلف أنحاء إسرائيل، وذلك كالتي نفذها ناشط حماس في 18 مايو/أيار 2001، عندما فجّر نفسه عند نقطة تفتيش خارج مجمع "هشارون مول" بالقرب من مدينة نتانيا (شمالي إسرائيل).

عمليات انتحارية
وأشار الكاتب إلى سلسلة أخرى من هذه العمليات الانتحارية التي نفذها فلسطينيون ضد مواقع إسرائيلية مختلفة، ومن بينها صالة للرقص، وأخرى استهدفت الطابق الأرضي من فندق بارك في نتنايا، حيث تنكر الانتحاري الفلسطيني في زي امرأة.
ومضى الكاتب بالقول إن الإرهاب بشكل عام والهجمات الانتحارية بشكل خاص خلقت وضعا غريبا ومحبطا داخل الشين بيت بالجيش الإسرائيلي.
بل إن هذه الجهات الإسرائيلية كانت تعرف بشكل عام من يقف وراء أي هجوم، لكنها لا تستطيع الوصول إليه في عمق الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية، حتى أن مدير إدارة التخطيط في الجيش الإسرائيلي آنذاك قال إن هناك شعورا بالعجز.
وأما مدير الشين بيت آفي ديختر فعرض إستراتيجية جديدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أريل شارون لمواجهة الفلسطينيين في هذا السياق، وذلك من خلال سلسة من الاجتماعات حتى نهاية عام 2001، بينما كان الوزراء مترددين.
اقتلهم جميعا
ولكن، وبعد اجتماع في أعقاب الهجوم الفلسطيني الذي استهدف حافلة في حيفا، فإن شارون همس لديختر أن "اصدع بالأمر.. واقتلهم جميعا".
وحيث كان اصطياد الأفراد الذين يقومون بتفجير أنفسهم أمرا غير فعال، فإن ديختر قرر تحويل التركيز، فعلى ماذا ركز مدير الشين بيت؟
ويجيب الكاتب بالقول إن ديختر قرر اعتبارا من 2001 استهداف البنية التحتية التي تقف وراء هجمات الانتحاريين الفلسطينيين.
حيث إن الشخص الذي يفجر نفسه أو يزرع قنبلة أو يسحب الزناد يعد في نهاية المطاف الحلقة الأخيرة من سلسلة طويلة.
وأوضح الكاتب أن الذين يقومون بالتجنيد ومن يتواصل بين الأطراف ومن يبيع الأسلحة ومن يوفر منازل آمنة ومن يقوم بتهريب الأموال؛ يُعتبرون جميعا أهدافا لإسرائيل.

اغتيالات
ويمضي الكاتب بالقول إن قوات الأمن الإسرائيلية لم تتراجع عن سياستها في تنفيذ الاغتيالات ضد الفلسطينيين، حيث إنها قتلت 84 شخصا في 2001 و101 شخص آخرين في 2002 و135 شخصا في 2003.
وعلى خلاف عمليات القتل التي كان ينفذها جهاز المخابرات الإسرائيلية (موساد) في الخارج، فإنه لم يكن ممكنا -أو معقولا- أن تنكر إسرائيل أنها كانت وراء الاغتيالات.
وأوضح أن الانتقاد جراء عمليات القتل المستهدف الذي تقوم به إسرائيل داخل البلاد وخارجها جعل من الضروري على تل أبيب تبريرها، ولكن مع الكشف عن تفاصيل أفعال الضحايا الذين تقتلهم، وذلك لإثبات أن لديها أسبابا كافية للرد، مما جعل اعتراف إسرائيل بالرد سياسة رسمية.
ولم تعط إسرائيل اعتبارا للآثار الأخلاقية المترتبة على هذا البرنامج الجديد في الاغتيالات أو عمليات القتل المستهدف، لكنها تدرك تمام الإدراك أنها تحتاج إلى توفير غطاء قانوني للضباط والمرؤوسين الذين قد يواجهون مقاضاة أمام المحاكم لاحقا، وذلك سواء في إسرائيل أو في الخارج.

دون محاكمة
وأشار الكاتب إلى أن رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي شاؤول موفاز استدعى رئيس فريق المحاماة العسكري فينكلستاين وسأله: هل يُسمح لإسرائيل بأن تقتل علنا أشخاصا محددين يشاركون في الإرهاب؟ هل يعتبر هذا الأمر قانونيا أم غير قانوني؟
تفاجأ فينكلستاين وأجاب بسؤال: وهل تدرك ما كنت تسألني؟ مضيفا أن النائب العام لجيش الدفاع الإسرائيلي سيقول لك متى يمكنك قتل الناس دون محاكمة؟
ومضى الكاتب إلى القول إنه قبل اندلاع الانتفاضة الثانية، كانت عمليات القتل المستهدف هي في المقام الأول الأعمال السرية لفرق صغيرة مجزأة تعمل لصالح الموساد بعيدا عن حدود البلاد.

وأي حساب أخلاقي كان مقتَصرا على حفنة من النشطاء ووزراء الحكومة، غير أن الآلاف من الناس أصبحوا متواطئين، وذلك بعد أن تم تطوير هذه العمليات لتصبح آلة قتل واسعة النطاق.

كلهم متواطئون
وأضاف الكاتب أن جنود جيش الدفاع الإسرائيلي والطيارين وأفراد الشين بيت والأشخاص الذين جمعوا وخربوا وحللوا ونشروا المعلومات الاستخباراتية ، كلهم أصبحوا متورطين في كثير من الأحيان بطرق أكثر أهمية من أولئك الذين قاموا بالقتل الفعلي.

وقال إنه بحلول صيف عام 2002، فإن أي إسرائيلي لم يكن بإمكانه أن يدعي جهل ما كان يجري باسمه. 

لكنه لم يمض وقت طويل حتى بادرت الأجهزة الأمنية إلى انتهاك القيود القانونية التي وضعها فينكلستاين.

واستطرد بأنه بحلول صيف 2002، تمكن الشين بيت وشركاؤه من إيقاف أكثر من 80% من الهجمات قبل وقوعها أو قبل أن تحقق أهدافها الدموية، لكن اتجاها مثيرا للقلق تمثل في تزايد أعداد محاولات شن الهجمات.

بل إن أول عملية انتحارية من نوع جديد كانت قد نفذتها امرأة فلسطينية هي ريم صالح الرياشي (21 عاما)، وكانت أمّا لطفلين، أحدهما في عمر ثلاث سنوات والآخر عمره 18 شهرا.

كما أن إسرائيل استهدفت مؤسس المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين وحُراسه، وذلك قبل أن تقتل لاحقا القيادي في حركة حماس عبد العزيز الرنتيسي واثنين من مساعديه، وذلك من بين مئات الأشخاص والقيادات الفلسطينية الأخرى.

واختتم بأن إسرائيل ربما تكون قد ربحت حربا ممثلة في القتل المستهدف ضد الفلسطينيين، لكنها دفعت ثمنا أخلاقيا باهظا.

فورين بوليسي 2018-02-05




مواضيع ساخنة اخرى

رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
رئيس هيئة الأركان اليمني: لن نسمح بوجود موطئ قدم لإيران
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
الحريري عن زيارته "الأسد" بـ2009: مصافحة قاتل والدي ذبحتني
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
رئيس حكومة تونس: علاقتي مع السبسي "معقدة أحياناً"
بالفيديو : 20 قتيلًا من الشرطة الهندية في تفجير بكشمير
بالفيديو : 20 قتيلًا من الشرطة الهندية في تفجير بكشمير
روحاني أمام أردوغان: مستعدون لتوثيق علاقة أنقرة بدمشق
روحاني أمام أردوغان: مستعدون لتوثيق علاقة أنقرة بدمشق
هيئة النزاهة : لا شبهات فساد في "أسهم الملكية"
هيئة النزاهة : لا شبهات فساد في "أسهم الملكية"
بومبيو من وارسو: 70 دولة تدعم جهود أمريكا في الشرق الأوسط
بومبيو من وارسو: 70 دولة تدعم جهود أمريكا في الشرق الأوسط
الاردن .. توقع بيع 350 ألف وردة في عيد الحب
الاردن .. توقع بيع 350 ألف وردة في عيد الحب
بعد سنوات على غرقه.. رسالة من عمة الطفل الذي هز العالم
بعد سنوات على غرقه.. رسالة من عمة الطفل الذي هز العالم
بالفيديو :  لحظة تفجير سيارة مفخخة عند الحدود السورية التركية
بالفيديو : لحظة تفجير سيارة مفخخة عند الحدود السورية التركية
هيئة سودانية: الأمن يعتقل عددا من أساتذة الجامعات والإعلاميين
هيئة سودانية: الأمن يعتقل عددا من أساتذة الجامعات والإعلاميين
بالصور ..الملك سلمان: ندعم دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية
بالصور ..الملك سلمان: ندعم دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية
جنرال أميركي:من المحتمل سحب قواتنا من سوريا خلال أسابيع
جنرال أميركي:من المحتمل سحب قواتنا من سوريا خلال أسابيع
أبو الغيط: لا توافق بعد بشأن عودة سوريا للجامعة العربية
أبو الغيط: لا توافق بعد بشأن عودة سوريا للجامعة العربية
بالصور : شبان يرافقون أطفال الخليل للمدارس بعد مغادرة المراقبين
بالصور : شبان يرافقون أطفال الخليل للمدارس بعد مغادرة المراقبين
الجيش الإسرائيلي يشرع في إجراءات لهدم منزل فلسطيني بالضفة
الجيش الإسرائيلي يشرع في إجراءات لهدم منزل فلسطيني بالضفة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

توقيف امرأتين في إيران بسبب الحجاب.. ورد شجاع من المارة


اقرأ المزيد