Date : 25,09,2017, Time : 09:48:44 PM
3270 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 24 ذو الحجة 1438هـ - 16 سبتمبر 2017م 01:19 م

الأردن: هلال شيعي مجاور بنكهة "الكرملين" وزوجة إيرانية "شريرة" لا بد من التعامل معها

الأردن: هلال شيعي مجاور بنكهة "الكرملين" وزوجة إيرانية "شريرة" لا بد من التعامل معها
علم الاردن

جي بي سي نيوز :- تقرأ النخبة الأردنية الوقائع الجديدة في المنطقة ببطء وحيرة واستغراب، لكنها تتفاعل ما تيسر لها مع المنتج الجيوسياسي الجديد الذي يقدمه للجميع اليوم ما يسمى حتى بالدوائر المغلقة بـ « القدر الروسي».
في قياسات سياسيين خبراء من بينهم طاهر المصري وعدنان أبو عوده وغيرهما «المتغير» الإقليمي والدولي أصبح العنصر الثابت ولا بد أردنياً من الاحتياط له ببرنامج أولويات وطني مؤهل.
عبارة «القدر الروسي» هي العنصر المشترك في غالبية نقاشات الأردنيين العميقة هذه الأيام، خصوصًا بعد استقبال سيرغي لافروف المثير في عمّان ووجود جهاز استشاري أمني متكامل يمثل موسكو في صلب الاتصالات الأردنية.
ويقر حتى معارضون سياسيون من بينهم الشيخ زكي بني إرشيد بأن المتغير الروسي يفرض بصماته بعمق وقوة وبصورة غير مسبوقة في معادلة المنطقة والأردنيين، الأمر الذي يدفع وزير الخارجية أيمن الصفدي للتصريح بأن قنوات الاتصال مع روسيا نشطة ومتفاعلة خلافاً للقنوات مع النظام السوري.
بسبب معادلة هذا المتغير تتفاعل عمّان بريبة وبطء مع محاولات التفاهم المباشر مع إيران ويزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأردن بعد ستة أيام فقط من توجيه دعوة ملِكِية له ويستخدم صفة «أخي الملك عبد الله» لتبرير هذه الزيارة لمجموعة مستشاريه وهي بكل حال زيارة حظيت أصلاً وأيضاً بـ «رافعة روسية».
وصلت مجاملات أردوغان للأردن إلى حد التبني الكامل ومن دون نقاش للبيان الرسمي الصادر عن لقاء الملك والرئيس التركي بالصيغة التي اقترحها الطاقم الأردني لا طاقم الضيف.
الجديد تمامًا في المسألة أن التفاعل التركي الأردني الشهر الماضي تبين اليوم أنه «وصفة روسية» لأن موسكو هي التي تريد أن تلعب اليوم في الملف السوري دور «توحيد الجبهات» شمالًا وجنوبًا، لكن على أساس سيناريو خفض التوتر لا على الطريقة الأمريكية.
الأهم أن رئيس الأركان الأردني الجنرال محمود فريحات يستقبل مباشرة ــ بعد مغادرة أردوغان عمّان ــ السفير التركي ثم يترأس وفداً عسكرياً رفيع المستوى يزور أنقرة لبحث تعميق العلاقات أكثر، حتى في المجال الأمني والعسكري.
الجنرال في أنقرة في حالة تشاور مع وزارة الدفاع التركية.. نبأ جديد في خريطة الأردنيين وبوصلتهم السياسية لا يمكنه الولادة من دون المظلة الروسية التي تخطف الأضواء.
يقدر الخبراء بأن خطر الإرهاب الداعشي بعد ترتيبات خفض التوتر جنوب سوريا بين عمّان وموسكو لم يعد قائماً بنسبة كبيرة، لكن الملك عبدالله الثاني فاجأ الجميع برأي مخالف مؤخرًا، عندما حذّر من أن داعش وهو يهرب من وطأة المعارك قد يفكر بملاذ جنوباً باتجاه بلاده.
قد لا يبدو الخطر وشيكاً وثقيلاً، لكن الاحتياط واجب والمعركة لم تسدل ستارتها بعد.. على الأقل هذا مضمون رسالة الملك بخصوص داعش مؤخراً.
والخبراء أنفسهم يتحدثون عن حسم واضح للمعركة بنسبة 80% على الأقل لمصلحة ما سمّاه الأردن يوماً – محذراً – بالهلال الشيعي الذي يتحقق في الواقع الآن بحضور إيراني مباشر في العمق السوري والعراقي وعبر حزب الله إلى سيناريوهات شمال إسرائيل.
في أعمق أقنية القرار يقول الأردنيون «.. من لا تستطيع مقاومته.. لا تعادِه بل إلعب معه» ولافروف ألمح في عمّان إلى عدم وجود مبرر لمخاوف الهلال الشيعي لأنه اليوم هلال شيعي بنكهة الكرملين.
هنا أيضاً مطب استراتيجي جديد تماماً على القراءة الأردنية ومقاربة تقول بأن الهلال الشيعي وفي الربع ساعة الأخير اقترب من الأحضان وتحول إلى واقع لا بد من التعامل معه وفقاً لقواعد حكومة أردوغان التركية التي تتصرف مع إيران على أساس قاعدة بسيطة .. «طهران كالزوجة .. شر لا بد منه».
وهي مقولة ردّدها أمام («القدس العربي») مباشرة مسؤول تركي بارز كان منشغلاً بالتحضير لاستقبال أردوغان.
ولم تكن مثل هذه المقولة يمكن أن تجد أذناً صاغية في مركز القرار الأردني لولا ان انتبه لها مبكراً وقبل عام ونصف العام استراتيجي كبير من وزن الرئيس عبد الكريم الكباريتي، وفي لقاءات مغلقة عدةعندما اعتبر أن إيران اليوم «جار حُكمًا» في العراق وسوريا ولا بد من التفاعل معها وفقاً للمصالح الوطنية الأردنية.
الأردن محتار، ويبحث اليوم عن طريقة للتحدث مع الزوجة المتجبرة الجديدة باسم الإيرانيين والتخلص من تراثيات التحذير من الشيعة والوقوف ضد إيران لمصلحة الحليف السعودي لم يعد مسألة مريحة أو مهمة ميسورة ببساطة حيث إن القدر الروسي هنا يلعب بالجميع والمحور الذي يحسم ويفوز في الربع الأخير من ساعة الحسم الكامل ما لم تحصل بطبيعة الحال مفاجآت من وزن ثقيل.

المصدر : القدس العربي




مواضيع ساخنة اخرى

استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
استطلاع: معظم المسلمين في أوروبا يعانون تمييزًا عنصريًا
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
قتلى وجرحى معظمهم عراقيون بانفجار في قم الإيرانية (شاهد)
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
"رايتس ووتش": القاهرة "تنتهك حقوق" علا القرضاوي وزوجها
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
راقصة الباليه وعاشقة الأسد.. من تكون المراسلة الحربية التي أثارت جدلاً بهيئتها خلال فكّ الحصار عن دير الزور؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
بالصور أول ظهور علني لرئيس إدارة المخابرات الجوية.. فمن هو جميل الحسن المسؤول الأكثر عنفاً بنظام الأسد؟
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
طيران روسيا يلاحق قادة فصائل أستانا في إدلب
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
مصادر لبنانية: حزب الله رفض لقاء الصدر.. ماذا فعل الأخير؟
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
الامارات .. تفكيك شبكات إقليمية ومهربي للمخدرات في عملية مشتركة مع الاردن(فيديو)
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
باكستان تستدعي سفير ميانمار لديها احتجاجا على أعمال العنف في أراكان
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
سامراء: هجوم لتنظيم الدولة يوقع 30 من القوات الحكومية
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
مصر تحجب موقع هيومن رايتس بعد تقرير التعذيب
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
تقرير إسرائيلي: ماذا كان سيحدث في حال لم يُدمر المفاعل النووي في سوريا؟
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
واشنطن ستخفف عقوبات متوقعة على حزب الله اللبناني
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
اربد: لحظات من العنف والقهر عاشتها طفلة..جار لذويها هتك عرضها داخل سيارته
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
خامنئي: تدخلنا بسوريا "مصلحة" رغم ديكتاتورية الأسد
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

النظام يشن عملية عسكرية مركزة ضد الجيش الحر شرق دمشق


اقرأ المزيد

البيت الأبيض: أمريكا تأمل في عراق موحد لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية والتصدي لإيران