Date : 02,02,2023, Time : 02:37:28 PM
4259 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 03 رجب 1444هـ - 25 يناير 2023م 12:40 ص

ما المعركة التي تبحث عنها إسرائيل بالاتصال المباشر مع الأمريكيين ضد إيران؟

ما المعركة التي تبحث عنها إسرائيل بالاتصال المباشر مع الأمريكيين ضد إيران؟
معاريف

زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن القريبة، تعكس تطلعات إدارة بايدن لتعاون مركز الهدف مع حكومة إسرائيل الجديدة في سلسلة مواضيع، على رأسها النووي الإيراني.

كما تستهدف اللقاءات إعداد زيارة نتنياهو الأولى لواشنطن في منصبه الجديد – القديم كرئيس وزراء إسرائيل. إن اللقاءات بين الرؤساء الأمريكيين ورؤساء الوزراء الإسرائيليين تفترض دوماً إعداداً دقيقاً مسبقاً لإزالة أي مواضع خلل محتملة عن الطريق.

إضافة إلى موضوع إيران، سواء في اللقاء مع بلينكن أم في الزيارة المرتقبة إلى واشنطن، سيكون هناك مثلث الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل، ومن جهة أخرى المسألة الفلسطينية والمحاولات الأمريكية لبث روح في حل الدولتين. ومع أنه ليس لهذا الموضوع صلة بموضوع النووي الإيراني، فمن ناحية السياسة الأمريكية قد ينشأ ربط بين مواقف إسرائيل وأعمالها في “المناطق” [الضفة الغربية] وبين استعداد واشنطن لتنسيق المواقف معها في موضوع إيران. وحكومة إسرائيل واعية لذلك، كما أثبتت أحداث الأيام الأخيرة.

ترى الولايات المتحدة أن هناك واقعاً سياسياً جغرافياً مختلفاً عن ذاك الذي كان في الماضي، سواء من ناحية قراراتها نفسها أم إزاء التطورات التي لم تكن بتحكمها، كالمواجهة المتجددة مع روسيا على خلفية الحرب في أوكرانيا وبتأثير ذلك، الصعود المتجدد لأهمية النفط والغاز من الشرق الأوسط. وثمة نتيجة أخرى، وهي رفع مستوى قيمة إسرائيل كحليف مستقر أساس لأمريكا في المنطقة. الوضع الجغرافي السياسي الجديد هذا يمنح إسرائيل، على خلفية التخوف المشترك من إيران أيضاً، فرصة لتوسيع جملة العلاقات مع دول الخليج ودول عربية أخرى، وعلى رأسها السعودية، في المجال الأمني، وبالتعاون مع قيادة المنطقة الوسطى الأمريكية. إن عودة المبادر لاتفاقات إبراهيم، نتنياهو، إلى كرسي الحكم في إسرائيل ستساعد هذه الميول.

بعد السلبية السياسية للحكومة السابقة في الموضوع الإيراني بدا أن نتنياهو مصمم على إلحاق معظم المواضيع السياسية بالصراع ضد الميول النووية الإيرانية، الذي كان بين المواضيع الأولى التي رأى فيها، وعن حق، تهديداً وجودياً على إسرائيل. لذا فإن هدفه خلق وضع تكون فيه أمريكا وإسرائيل على الصفحة ذاتها، وضع لم يكن ممكناً في فترة الرئيس أوباما. أما إدارة بايدن فلا تتجاهل التهديد الإيراني، ليس على إسرائيل فحسب، بل وعلى دول المنطقة الأخرى وعلى مصالح أمريكا نفسها، لكن بخلاف موقف إسرائيل ومعظم الدول العربية، فإنها مستعدة بالاكتفاء بدحر التهديد لبضع سنوات بدلاً من العمل على تصفيته التامة. وكان هذا النهج ملائماً لميل سياسة أوباما، ولترامب أيضاً: تقليص وجود الولايات المتحدة في الشرق الأوسط ونقل محورها الاستراتيجي الأساس إلى الشرق الأقصى.

وبالمناسبة، وكما أفادت “نيويورك تايمز”، فتحت الولايات المتحدة قبل بضعة أشهر مخازن الطوارئ الخاصة بها في إسرائيل، والمخصصة حسب الاتفاق من الثمانينيات من القرن الماضي لمساعدة إسرائيل بالذخيرة في حالة حرب مكثفة؛ لنقل مئات آلاف القذائف إلى أوكرانيا. ينبغي التقدير، مثلما في موضوع الاتفاق البحري مع لبنان، بأن هذا تم دون اطلاع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست. قد يكون لهذه الخطوة تأثير سلبي على معركة إسرائيل السياسية ضد إيران، وكذا على العلاقات العملية لإسرائيل مع روسيا بالنسبة لسوريا، وينبغي الافتراض بأن هذا الموضوع سيطرح أيضاً في المحادثات بين إسرائيل والولايات المتحدة.

كما أسلفنا، تعلن أمريكا، مثل إسرائيل، بأنها لن توافق على امتلاك إيران لسلاح نووي، لكن مثلما في القصيدة المعروفة: عندما تقول لا فماذا تقصد؟ للإجابة عن هذا السؤال معنى كبير من ناحية إسرائيل والدول العربية، وبخاصة أولئك الشركاء في اتفاقات إبراهيم، التي يعد أحد محفزات عقدها هو التهديد المشترك من إيران.

في واشنطن وبخاصة في أوروبا، لا تزال هناك أصوات ترحب بالعودة إلى الاتفاق النووي الأصلي، أي بدون تعديلات وتقييدات، وإن كان فاتفاق مؤقت ولو سيئاً أفضل في نظرهم من عدم اتفاق على الإطلاق أو من القرار غير الشعبي في واشنطن للعمل بطريقة أخرى، سواء عسكرية أم تشديد كبير لبراغي العقوبات. لكن إسرائيل وشركاءها الإقليميين يرون في العودة إلى الاتفاق الأصلي رفعاً لمستوى التهديد النووي، حتى لو تأجل لبضع سنوات، وبالبعد الفوري – تبدد العقوبات وضخ مليارات الدولارات لصناديق آية الله، مما يمسح لطهران بمواصلة قمع الاحتجاجات المحلية، وتصعيد النشاطات الإرهابية والمضي بتطلعاتها للهيمنة.

رغم الفوارق المحتملة في النهج بين إسرائيل والولايات المتحدة حول مواصلة الطريق، فإن قائمة أهداف إسرائيل في الاتصالات الحالية مع الولايات المتحدة في الموضوع الإيراني واضحة: العمل على معركة شاملة واسعة لإضعاف حكم آية الله بما في ذلك دعم نشط للاحتجاج الجماهيري، وفحص مشترك لخيارات أخرى حالياً.

بقلم: زلمان شوفال - معاريف




مواضيع ساخنة اخرى

شابة عراقية تقتل جزائرية تشبهها.. لإيهام الأقارب بموتها
شابة عراقية تقتل جزائرية تشبهها.. لإيهام الأقارب بموتها
شاهد| رد فعل عارضة أزياء شهيرة بعد سقوطها
شاهد| رد فعل عارضة أزياء شهيرة بعد سقوطها
“ملكة جمال العشوائيات” .. القبض على “فتاة العباءة” في مصر
“ملكة جمال العشوائيات” .. القبض على “فتاة العباءة” في مصر
إصابة 15 من قوات النظام السوري بانفجار استهدف حافلتهم بدرعا
إصابة 15 من قوات النظام السوري بانفجار استهدف حافلتهم بدرعا
وزيرا خارجية أميركا ومصر يبحثان التهدئة بالأراضي الفلسطينية
وزيرا خارجية أميركا ومصر يبحثان التهدئة بالأراضي الفلسطينية
قوات فاغنر تعلن السيطرة على مدينة بدونيتسك.. وكييف تنفي
قوات فاغنر تعلن السيطرة على مدينة بدونيتسك.. وكييف تنفي
صور جريئة.. مايان السيد تثير الجدل بجلسة تصوير في “البانيو”
صور جريئة.. مايان السيد تثير الجدل بجلسة تصوير في “البانيو”
انفجار مرفأ بيروت.. قاضي التحقيق يوجه تهما للمدعي العام و3 قضاة
انفجار مرفأ بيروت.. قاضي التحقيق يوجه تهما للمدعي العام و3 قضاة
بالفيديو.. سقوط مروع للاعبة سيرك بعدما أفلتت الطوق بالمكسيك
بالفيديو.. سقوط مروع للاعبة سيرك بعدما أفلتت الطوق بالمكسيك
بريطانيا تصف إعدام أكبري بـ"المروع".. وتتوعد بالرد
بريطانيا تصف إعدام أكبري بـ"المروع".. وتتوعد بالرد
تأجيل وإلغاء 852 رحلة طيران داخل وخارج الولايات المتحدة
تأجيل وإلغاء 852 رحلة طيران داخل وخارج الولايات المتحدة
أحمد آدم يعترف بخيانته لزوجته: قفشتني كتير
أحمد آدم يعترف بخيانته لزوجته: قفشتني كتير
"راح وديع".. فيديو يُبكي الحجر لجورج وسوف مع زوجته!
"راح وديع".. فيديو يُبكي الحجر لجورج وسوف مع زوجته!
الاحتلال يلغي تصاريح 3 مسؤولين فلسطينيين بعد زيارتهم كريم يونس
الاحتلال يلغي تصاريح 3 مسؤولين فلسطينيين بعد زيارتهم كريم يونس
مجلس الأمن يبحث الوضع في  القدس
مجلس الأمن يبحث الوضع في القدس
لابيد: قرار بن غفير اقتحام الأقصى "استفزاز سيؤدي إلى عنف"
لابيد: قرار بن غفير اقتحام الأقصى "استفزاز سيؤدي إلى عنف"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

رئيس إيران يشدد على تطبيق "قانون الحجاب".. ويعلّق على الاحتجاجات


اقرأ المزيد