Date : 30,09,2022, Time : 04:51:57 PM
4843 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الجمعة 05 صفر 1444هـ - 02 سبتمبر 2022م 06:19 م

مجموعة الـ7 تقر سقفا لأسعار النفط الروسي .. والكرملين: "سنوقف البيع لهم"

مجموعة الـ7 تقر سقفا لأسعار النفط الروسي .. والكرملين: "سنوقف البيع لهم"
حقل نفط في روسيا

جي بي سي نيوز :- أعلنت مجموعة السبع أنها ستفرض "بصورة عاجلة" سقفا على سعر النفط الروسي داعية "ائتلافا واسعا" من الدول للانضمام إلى هذا الإجراء، في إعلان صدر الجمعة.

وكتب وزراء مالية الدول السبع في الإعلان أن "سقف الأسعار سيحدد عند مستوى مبني على سلسلة من البيانات الفنية وسيقرره التحالف بمجمله قبل وضعه موضع التنفيذ"، مؤكدة أن الأسعار في المستقبل "ستحدد علنا بصورة واضحة وشفافة".

وأكدت المجموعة على وضع خطط لتعويض الدول المتأثرة من انقطاع الطاقة الروسية.

ورحبت الخزانة الأميركية بقرار مجموعة الـ7 بوضع سقف لأسعار النفط الروسي ووصفته بالمهم.

من جانبه، أعلن الكرملين، اليوم الجمعة، أن روسيا ستوقف بيع النفط للدول التي تفرض حدا أقصى لأسعار موارد الطاقة الروسية، وهو ما قالت موسكو إنه سيؤدي إلى زعزعة كبيرة لاستقرار سوق النفط العالمية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف "الشركات التي تفرض حدا أقصى للسعر لن تكون بين الحاصلين على النفط الروسي"، مؤيدا تعليقات أدلى بها ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي أمس الخميس.

وأضاف بيسكوف "ببساطة، لن نتعاون معها على مبادئ غير سوقية".

وفرض الاتحاد الأوروبي في وقت سابق هذا العام حظرا جزئيا على مشتريات النفط الروسي، والذي تقول بروكسل إنه سيوقف 90% من صادرات روسيا إلى التكتل المكون من 27 دولة عندما يدخل حيز التنفيذ بالكامل.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين اليوم الجمعة إن الوقت حان ليبحث الاتحاد الأوروبي فرض حد أقصى مماثل للسعر على مشتريات الغاز الروسي.

وأشار بيسكوف إلى أن المواطنين الأوروبيين هم من يدفعون ثمن مثل هذه الإجراءات، التي جاءت ردا على عملية موسكو العسكرية في أوكرانيا.

وأضاف أن "أسواق الطاقة مصابة بالاهتياج. وهذا بشكل رئيسي في أوروبا، حيث أدت الإجراءات المناهضة لروسيا إلى وضع تشتري فيه أوروبا الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة مقابل الكثير من المال - أموال غير مبررة. الشركات الأميركية تزداد ثراء ودافعو الضرائب الأوروبيون يزدادون فقرا".

وقال بيسكوف إن روسيا تدرس كيف يمكن أن يؤثر تحديد سقف لأسعار صادراتها النفطية على اقتصادها.

وأردف قائلا "شيء واحد يمكن قوله بثقة: مثل هذا التحرك سيؤدي إلى زعزعة استقرار أسواق النفط بشدة".

وقبل أن ترسل روسيا عشرات الآلاف من الجنود إلى أوكرانيا في فبراير/شباط، كانت أوروبا وجهة لما يقرب من نصف صادرات روسيا من النفط الخام والمنتجات البترولية، وفقا للوكالة الدولية للطاقة.

وتشكل هذه الخطة المقترحة مرحلة جديدة من المحاولات الغربية للتقليل من عائدات روسيا النفطية، والتي تعتمد عليها حكومة بوتين بنسبة 50% لتمويل الميزانية.

وبموجب تلك الخطة التي تم مناقشتها خلال الصيف ستمنع دول مجموعة السبع التمويل والتأمين على شحنات النفط الروسية ما لم يتم بيع النفط بأقل من السعر المحدد، حيث تشكل الدول السبع 30% من الاقتصاد العالمي وتؤمن 90% من حركة الشحن العالمية.

رئيس الوزراء الأوكراني: هذه ليست حرب بوتين فقط

عند التعقيب على الحرب الروسية الدائرة حاليا في أوكرانيا، لا يكل المستشار الألماني أولاف شولتس من ترديد أن "هذه حرب بوتين". وفي المقابل يتبنى رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال رأيا مختلفا تماما، حيث قال في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "من المستحيل تقسيم الروس إلى صالحين وطالحين".

ومن المنتظر أن يصل شميهال غدا السبت إلى برلين، حيث يلتقي شولتس بعد غد الأحد. وسيكون شميهال أعلى مسؤول سياسي أوكراني يزور برلين منذ غزو روسيا لأوكرانيا قبل نحو ستة أشهر.

وكانت أوكرانيا اتهمت ألمانيا مرارا بقلة الدعم خلال الأشهر الأولى من الحرب، بينما يرى شميهال الآن أن ألمانيا أحرزت تقدما هائلا في دعم أوكرانيا بالأسلحة، وقال: "نحن ممتنون لألمانيا وللمستشار شولتس على الدعم. في البداية كان يُجرى فقط توريد معدات وقاية أو خوذات، اليوم يُجرى توريد أحدث الأسلحة: أنظمة دفاع جوي وقاذفات صواريخ متعددة ومدفعية وما شابه. بالطبع نريد الحصول على المزيد من الأسلحة والمعدات في أسرع وقت ممكن. نحن بحاجة إلى تغيير في فلسفة توريد الأسلحة. أعني بذلك: يجب أيضا توريد دبابات قتالية حديثة".

تجدر الإشارة إلى أن تزويد أوكرانيا بشكل مباشر بالدبابات القتالية ومركبات المشاة القتالية لا يزال أمرا مثيرا للجدل في ألمانيا، حيث تتوخى البلاد الحذر حول أي شكل من أشكال التدخل العسكري الأجنبي.

ولم تقدم أي دولة أخرى في حلف شمال الأطلسي (ناتو) حتى الآن هذه الأنواع من أنظمة الأسلحة إلى أوكرانيا أيضا.

وذكر شميهال أن كييف تتوقع أن تزودها الولايات المتحدة بدبابات "أبرامز" وألمانيا بدبابات "ليوبارد 2" بشكل مباشر، وقال: "هذه هي الدبابات الحديثة التي تحتاجها أوكرانيا في ساحة المعركة. كما أعلن الجانب الألماني عن تسليم أنظمة دفاع جوي "إيريس-تي" إلى أوكرانيا. يمكننا إجمالا استخدام 12 نظاما من هذا القبيل لتوفير حماية شاملة للمجال الجوي".

وأعرب شميهال عن امتنانه لألمانيا على المساعدات المالية، وقال: "تلقت أوكرانيا دفعة أولى بقيمة مليار يورو من المفوضية الأوروبية. نتوقع خمسة مليارات يورو أخرى في سبتمبر الجاري"، مضيفا أن أوكرانيا أجرت قبل أسابيع قليلة محادثة مثمرة مع وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر، والذي أكد أن ألمانيا تعتزم ضمان حصول أوكرانيا على هذه الأموال في أسرع وقت ممكن. وقال شميهال: "نتوقع أيضا أن يلعب المستشار شولتس دورا قياديا فيما يتعلق بالمزيد من المساعدات من صندوق النقد الدولي أوالمفوضية الأوروبية. بدون دعم دولي سيكون الاقتصاد الأوكراني معرضا لخطر الدخول في تضخم مفرط، لذلك فإن المساعدات المالية من الاتحاد الأوروبي وألمانيا والمؤسسات المالية الدولية لا تقل أهمية عن شحنات الأسلحة".

وعلى خلفية خفوت الحديث في الرأي العام في أوروبا عن القتال الدفاعي في أوكرانيا والتركيز على ما إذا كان سيكون هناك ما يكفي من الغاز في الشتاء وإلى أي مدى سترتفع الأسعار - وهو ما قد ينم عن إعياء أوروبا من الحرب وتراجع الاستعداد لدعم أوكرانيا - قال شميهال: "في بداية الحرب كان يُعتقَد أنه ليس أمامنا سوى ثلاثة أيام. الآن نقاوم الهجوم الروسي منذ نصف عام. لا نزال متحدين مع حلفائنا ومع شركائنا في أوروبا الموحدة والولايات المتحدة وبريطانيا. نحن ندافع عن الحرية"، معربا عن اعتقاده بأنه لا يمكن لأحد أن يُصاب بالإعياء من القتال من أجل الحرية، وقال: "من يُثر نقاشات في ألمانيا عن الإعياء من الحرب، يجب عليه أن يشاهد البرامج الحوارية الروسية، حيث يدور حديث أيضا عن مصير ألمانيا ودول البلطيق وأوروبا بأكملها. كلنا مستهدفون من قبل هذا النظام. يجب أن نتضافر ونقاتل معا من أجل الحرية في أوروبا".

وعن المطالب التي تتردد في ألمانيا بالتفاوض مع بوتين وتخفيف العقوبات ضد روسيا، قال شميهال: "ما يمكن قوله عن هذه المطالب هو أنها تعبير عن السذاجة والضعف والنفاق. علينا أن نرى بوضوح شديد أن روسيا تشكل خطرا - أيضا على أوروبا بأكملها"، موضحا أن المخاطر لا تقتصر على الجوانب العسكرية فحسب، بل إنها حرب مختلطة تمتد على سبيل المثال إلى قطاعي الطاقة والغذاء، مؤكدا أن الطريقة الوحيدة لمواجهة ذلك هي القتال معا، وقال: "يجب أن نحقق هذا الانتصار على روسيا سويا. يجب أن يستمر الدعم المالي وتوريد الأسلحة لأوكرانيا ويجب مواصلة تشديد العقوبات".

وعلى خلفية معارضة المستشار الألماني لفرض حظر شامل على دخول المواطنين الروس إلى الاتحاد الأوروبي لقناعته بأن "هذه حرب بوتين" ولا ينبغي محاسبة جميع الروس عليها، أبدى شميهال معارضته لوجهة النظر قائلا: "بكل أسف تظهر استطلاعات الرأي أن حوالي 80% من المواطنين في روسيا يؤيدون الحرب ضد بلدنا.

للأسف هذه ليست حرب بوتين فقط. هناك 200 ألف جندي روسي يقاتلون ضد أوكرانيا، حتى عائلاتهم لا تعارض ذلك. الشعب [الروسي] إجمالا يؤيد هذه الحرب، ومن المستحيل تقسيم الروس إلى روس صالحين وآخرين طالحين. لا يمكننا احتمال أن يقوم بعض الروس بالقتل والاغتصاب في بلدنا بينما يعيش جزء آخر حياة جميلة في الغرب ويستمتعون بقضاء العطلات فيه. يجب إنزال دش بارد على المجتمع الروسي في شكل حظر على تأشيرات السائحين والطلاب".

يُذكر أن منسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أعلن أول أمس الأربعاء موافقة وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على تعليق اتفاقية تسهيل حصول الروس على تأشيرات الدخول لدول الاتحاد التي تم التوصل إليها عام 2007. ومن شأن هذه الخطوة أن تجعل عملية إصدار تأشيرات الدخول إلى الاتحاد الأوروبي أكثر تعقيدا وتكلفة وبيروقراطية، بالاضافة إلى زيادة فترات الانتظار للحصول على الموافقة، في المقابل لا تمنع هذه الخطوة المواطنين الروس من السفر إلى الاتحاد الأوروبي.

من ناحية أخرى، أعرب شميهال عن توقعه أن تتفق ألمانيا مع تقييم كييف بارتكاب روسيا لجرائم إبادة جماعية في أوكرانيا، وقال: "عند المقارنة بين عدد الجنود وعدد المدنيين الذين قُتلوا في الجانب الأوكراني، سنجد أن عدد القتلى بين المدنيين يفوق بكثير عدد القتلى بين الجنود"، مؤكدا أن روسيا تستهدف قتل المدنيين في أوكرانيا لمجرد أنهم أوكرانيون، وقال: "هذا يسمى إبادة جماعية. عند النظر إلى جميع الحقائق سنجد أن كافة سمات الإبادة الجماعية مُحققة. نتوقع من شركائنا - بمن فيهم ألمانيا - تبني تقييمنا".

ومن المقرر أن يلتقي شميهال أيضا خلال زيارته برلين الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير. وعما إذا كان يعتزم دعوة شتاينماير مرة أخرى لزيارة أوكرانيا، قال شميهال: "ننتظر زيارة من شتاينماير لكييف تلبية لدعوة الرئيس [الأوكراني فولوديمير] زيلينسكي". وردا على سؤال حول ما إذا كان يتوقع أن يقوم زيلينسكي بزيارة لألمانيا، قال شميهال: "زيلينسكي هو القائد العام للجيش الأوكراني في الحرب. هو فقط من يستطيع أن يقرر متى يكون من المنطقي القيام بزيارات خارج البلاد".

تجدر الإشارة إلى أن شميهال /46 عاما/ يشغل منصب رئيس وزراء أوكرانيا منذ مارس 2020. وعندما تولى الرئيس زيلينسكي منصبه، شغل شميهال أولا منصب حاكم لمنطقة لفيف بغرب أوكرانيا في أغسطس 2019، ثم منصب نائب رئيس الحكومة الأوكرانية. وينحدر الأب لابنتين من مدينة لفيف وعمل في البداية محاسبا بعد دراسته، وتقلد بعد ذلك مناصب مختلفة في عدد من الشركات والإدارات الحكومية، وحصل على الدكتوراه في علوم الاقتصاد، وشغل منصب مدير محطة بورشتين للطاقة الحرارية في غرب أوكرانيا قبل انضمامه إلى الحكومة.

وزير الدفاع الروسي: لم ننقل أسلحة ثقيلة إلى موقع محطة زابوروجيا النووية

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، اليوم الجمعة، أن روسيا لا تنقل أسلحة ثقيلة إلى موقع محطة زابوروجيا للطاقة النووية.

وقال شويجو، إن قصف أوكرانيا لمحطة زابوروجيا النووية، ينذر بكارثة في أوروبا، واصفا الهجمات الأوكرانية على المحطة بـ "الإرهاب النووي".

وأضاف شويجو أن "مهمة روسيا هي ضمان التشغيل الآمن لمحطة زاباروجيا ونتوقع أن يتم عرض نتائج بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على المجتمع الدولي".

وطلبت روسيا، أمس، عقد اجتماع لمجلس الأمن بشأن محطة زابوروجيا النووية الثلاثاء المقبل.

ويتزامن المطلب الروسي مع مغادرة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل جروسي لمحطة زابوروجيا التي تسيطر عليها موسكو جنوبي أوكرانيا.

وقالت شركة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية (إنرجواتوم)، عبر تليجرام، أمس، إن 5 ممثلين عن الوكالة سيبقون في مجمع المحطة، ويرجح بقاؤهم حتى الثالث من سبتمبر الجاري.

لكن وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء ذكرت نقلا عن ألكسندر فولجا مدير الإدارة المعينة من روسيا في مدينة إنرهودار المجاورة أن ما يتراوح بين ثمانية إلى 12 مفتشا نوويا دوليا سيبقون في المحطة بعد مغادرة جروسي.

«إنجي» الفرنسية: قطاع الطاقة في أوروبا يمر بـ«أزمة استثنائية»

قالت الرئيسة التنفيذية لشركة إنجي، المورد الرائد للغاز في فرنسا، الجمعة إن قطاع الطاقة في أوروبا يمر «بأزمة استثنائية»، مضيفة أن الأحداث الحالية، التي تشكلت في المقام الأول بسبب خفض الواردات الروسية والتحول المطلوب نحو الطاقة الخضراء، تمثل نقطة تحول.

وقالت كاثرين ماكجريجور لـ«راديو آر تي إل»: «عالم الطاقة الذي نعرفه لن يعود كما كان أبدا».

وردا على سؤال عما إذا كان من المحتمل أن تواجه إنجي، موردة الغاز الرئيسية للمنازل في فرنسا، نقصا في الغاز هذا الشتاء، قالت ماكجريجور: «أنا واثقة جدا من أننا سننجح، إلا إذا أدت ظروف جوية قاسية على نحو خاص إلى ارتفاع غير عادي للطلب».

وأضافت: «هذا هو السبب في أن رسالة الاعتدال في استهلاك الطاقة تظل مهمة للغاية».

وتصاعد خلاف حول إمدادات الغاز بين إنجي وجازبروم هذا الأسبوع، مع استعداد الشركة الروسية لوقف جميع عمليات التسليم للمتعهد الفرنسي، عازية ذلك إلى عدم الالتزام بسداد مدفوعات.

وقالت شركة إنجي إن روسيا توفر الآن أقل من أربعة بالمئة من وارداتها من الغاز مقابل 17 بالمئة قبل الحرب في أوكرانيا، مع انخفاض الإمدادات في الأشهر الماضية إلى 1.5 تيراوات/ساعة فقط.

وقالت الحكومة الفرنسية إن البلاد بحاجة إلى خفض استخدامها للطاقة بنسبة عشرة بالمئة تقريبا لتجنب انقطاع الغاز.

فولودين: أمام قادة أوروبا مخرجان

صرح رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، أنه يجب على الاتحاد الأوروبي إلغاء العقوبات غير الشرعية التي أدت إلى بدء أزمة الطاقة في أوروبا وعقدت حياة مواطني الاتحاد.

وكتب فولودين في صفحته على "التلغرام": "حانت لحظة الحقيقة لرؤساء الدول الأوروبية. لديهم مخرجان من الوضع الذي خلقوه بأنفسهم: أولا، إلغاء العقوبات غير الشرعية ضد بلادنا وتدشين خط "السيل الشمالي-2".

وينحصر المخرج الثاني، برأي فولودين في "ترك كل شيء كما هو الآن". وأوضح أن هذا المخرج سيعقد حياة الأوروبيين وسيسفر عن المزيد من المشاكل الاقتصادية. وتابع مؤكدا: " أمن الطاقة الأوروبي بدون روسيا مستحيل".

كما أشار إلى أن العقوبات المفروضة على روسيا قد أدت إلى ظهور أزمة الطاقة في أوروبا، لافتا إلى أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لم ينجح في حل قضية نقص الغاز أثناء زيارته إلى الجزائر.

رويترز + العربية + وكالات




مواضيع ساخنة اخرى

بعد انتصاره قضائيا على هيرد.. جوني ديب يقع في حب محاميته
بعد انتصاره قضائيا على هيرد.. جوني ديب يقع في حب محاميته
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

خطاب عباس في الأمم المتحدة والقرار 181


اقرأ المزيد