Date : 25,09,2022, Time : 07:36:13 AM
6418 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 16 محرم 1444هـ - 14 أغسطس 2022م 12:54 ص

إغفال المستقبل لصالح الحاضر!

إغفال المستقبل لصالح الحاضر!
وليام ماكاسكيل

بدأت حياتك الأولى قبل 300 ألف عام في أفريقيا. وبعد أن عشت تلك الحياة وخضت تجربة الموت، سافرت مجدداً عبر الزمن لتسكن روحك جسداً آخر، ثم تكرر ذلك مرة ثالثة، وهكذا دواليك.
هذه هي حياتك حتى الآن - منذ ولادة الإنسان العاقل حتى وقتنا الحاضر. لكن تخيل الآن أنك تعيش كل الحياة المستقبلية أيضاً، ونأمل في أن تكون حياتك مجرد بداية. حتى لو استمرت البشرية فقط مع استمرار أنواع الثدييات النموذجية (نحو مليون سنة)، وحتى إذا انخفض عدد سكان العالم إلى عشر حجمهم الحالي، فإن 99.5 في المائة من حياتك ستظل أمامك. على مستوى الحياة البشرية النموذجية، سيكون عمرك في الوقت الحاضر بضعة أشهر فقط. ولذلك فإن المستقبل كبير.
أقدم هذه التجربة الفكرية لأن الأخلاق، في جوهرها، تدور حول وضع أنفسنا في مكان الآخرين والتعامل مع اهتماماتهم كما نفعل نحن. عندما نقوم بذلك على نطاق تاريخ البشرية الكامل، فإن المستقبل - حيث يعيش الجميع تقريباً، وحيث تكمن كل إمكانات الفرح والبؤس تقريباً - يأتي في المقدمة.
إذا كنت تعلم أنك ستعيش كل هذه الحياة المستقبلية، فما الذي تأمل أن نفعله في الوقت الحاضر؟ ما كمية ثاني أكسيد الكربون التي تريد منا أن نبعثها في الغلاف الجوي؟ إلى أي مدى تريدنا أن نكون حريصين على استخدام التقنيات الجديدة التي يمكن أن تدمر مستقبلك أو تعرقله بشكل دائم؟ ما مقدار الاهتمام الذي تريد منا أن نوليه لتأثير إجراءات اليوم على المدى الطويل؟
هذه بعض الأسئلة التي تحفز على تحقيق الاستدامة: الفكرة القائلة إن التأثير الإيجابي على المستقبل طويل المدى تمثل أولوية أخلاقية رئيسية في عصرنا. الاستدامة تعني أن نتعامل بجدية مع ضخامة المستقبل، ومدى ارتفاع المخاطر في تشكيلها. إذا نجت البشرية لتعيش ولو جزءاً صغيراً من حياتها المحتملة، فنحن الذين نرى أنفسنا قدماء ما زلنا نعيش على عتبة التاريخ، ما زلنا نعيش في ماضيه البعيد. ما نقوم به الآن سوف يؤثر على أعداد لا تحصى من الناس في المستقبل. ولذلك، نحن بحاجة إلى التصرف بحكمة.
لقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى ما نطلق عليه طول المدى. فعلى مدار الاثني عشر عاماً الماضية، كنت من المدافعين عما يعرف بـ«الإيثار الفعال» - استخدام الأدلة والعقل لمساعدة الآخرين قدر الإمكان. في عام 2009، شاركت في تأسيس منظمة جمعت مئات الملايين من الدولارات للمساعدة في دفع تكاليف الناموسيات لحماية العائلات من الملاريا والأدوية لعلاج الأطفال من الديدان المعوية، وغيرها. وبالفعل كان لهذه الأنشطة تأثير ملموس. على النقيض من ذلك، فإن التفكير في محاولة تحسين حياة الأشخاص في مستقبل غير معلوم جعلني أشعر بالبرد في البداية.
لكن بعض الأفكار البسيطة أثرت في ذهني بقوة: التفكير في حياة الناس بالمستقبل أمر يعنينا. يمكننا أن نجعل حياتهم أفضل. لمساعدة الآخرين قدر الإمكان، يجب أن نفكر في التأثير طويل المدى لأفعالنا. فكرة أن حياة الناس في المستقبل تعنينا تعكس فطرة سليمة. افترض أنني أسقطت قارورة زجاجية أثناء التنزه. إذا لم أنظف مكانها، فقد تجرح طفلاً. هل يهم متى سيُجرح الطفل؟ بعد أسبوع أم عقد، أم قرن من الآن؟ لا، فالضرر هو الضرر، بصرف النظر عن زمن وقوعه.
الناس في المستقبل هم أناس مثل قرنائهم اليوم. سوف يكونون موجودين، وستكون لديهم الآمال والأفراح والآلام وأحاسيس الندم مثلنا تماماً. هم فقط غير موجودين حتى الآن. لكن المجتمع يميل إلى إغفال المستقبل لصالح الحاضر. الناس في المستقبل محرومون تماماً من حق التصويت. لا يمكنهم التصويت أو الضغط أو الترشح للمناصب العامة، لذلك فإن السياسيين لديهم حافز ضئيل للتفكير بهم. لا يمكنهم التغريد أو كتابة المقالات أو السير في الشوارع. هم الغالبية الصامتة الحقيقية التي لم تولد. وعلى الرغم من أننا لا نستطيع أن نعطي السلطة السياسية لأناس في المستقبل، يمكننا على الأقل أن نمنحهم اعتباراً منصفاً. يمكننا نبذ استبداد الحاضر على المستقبل والعمل أوصياء على البشرية جمعاء، ما يساعد في خلق عالم مزدهر للأجيال القادمة.
نحن نواجه مشاكل هائلة اليوم، والعالم مليء بالمعاناة التي لا داعي لها، لكننا أحرزنا في بعض النواحي تقدماً ملحوظاً على مدى مئات السنين القليلة الماضية. قبل ثلاثمائة عام، كان متوسط العمر المتوقع أقل من 40 سنة. اليوم، تجاوز الرقم 70 عاماً. أكثر من 80 في المائة من سكان العالم كانوا يعيشون في فقر مدقع، الآن فقط نحو 10 في المائة كذلك. كانت النساء في الغالب غير قادرات على الالتحاق بالجامعات، ولم تكن الحركة النسوية موجودة، ولم يعِش أحد في ظل نظام ديمقراطي. الآن أكثر من نصف العالم يستمتعون بالديمقراطية. لقد قطعنا شوطاً طويلاً.
لدينا القدرة على تحفيز هذه الاتجاهات الإيجابية. ويمكننا تغير اتجاهات المسارات السلبية أيضاً، فلدينا القدرة على بناء عالم يعيش فيه الجميع مثل أسعد الناس في أكثر البلدان ثراء اليوم. ويمكننا أن نفعل ما هو أفضل - أفضل بكثير. كثير من التقدم الذي أحرزناه منذ عام 1700 كان من الصعب جداً على الناس توقعه في ذلك الوقت، أي منذ ثلاثة قرون فقط. وينبغي ترسيخ إحساسنا بإمكانات البشرية بنسخة ثابتة من عالمنا الحالي، فإننا نخاطر بشكل كبير بالتقليل من مدى جودة الحياة في المستقبل.
عندما بدأت التفكير على المدى البعيد، كان تحفظي الأكبر عملياً. حتى لو كانت الأجيال القادمة مهمة وتعنينا، فما الذي يمكننا فعله فعلاً لإفادتها؟ عندما تعلمت المزيد عن الأحداث التي تشكل التاريخ والتي يمكن أن تحدث في المستقبل القريب، أدركت أننا قد نقترب قريباً من منعطف حاسم في قصة الإنسان. فالتطور التكنولوجي يخلق تهديدات وفرصاً جديدة، ما يضع حياة الناس في المستقبل على المحك. سواء كان هناك مستقبل جميل وعادل، أو معيب وبائس، أو ما إذا كانت الحضارة تنتهي ولن نرى مستقبلاً على الإطلاق - فهذا يعتمد، إلى حد كبير، على ما نفعله اليوم.
بعض الطرق التي نؤثر بها على المستقبل على المدى الطويل مألوفة، وفهناك تحديات أخرى لا تقل أهمية، وغالباً ما يتم تجاهلها بشكل كبير.
من أهم هذه التطورات تطوير الذكاء الصناعي المتقدم. وفقاً للنماذج الاقتصادية الرائدة، يمكن للذكاء الصناعي أن يسرع بشكل كبير النمو الاقتصادي والتقدم التكنولوجي، لكن مع التزويد بقدرات مدعومة بالذكاء الصناعي، يمكن للجهات السياسية السيئة أن تزيد من قوتها وترسيخها، ويمكن أن يكون مستقبلنا ديستوبيا شمولياً دائماً.
وقد نفقد السيطرة على الذكاء الصناعي الذي خلقناه. فبمجرد أن يتجاوز الذكاء الصناعي الذكاء البشري، يمكن أن نجد أنفسنا جنباً الى جنب مع محدودي القوة في تعاملنا مع مستقبلنا تماماً مثل قردة الشمبانزي تجاه مستقبلهم. يمكن أن تحكم الحضارة أهداف وغايات الذكاء الصناعي، التي يمكن أن تكون غريبة تماماً وعديمة القيمة من وجهة نظرنا.
وقد لا نصل حتى إلى تطوير الذكاء الصناعي المتقدم. ما زلنا نعيش تحت ظلال 9000 رأس نووي، كل منها أقوى بكثير من القنابل التي ألقيت على هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين. ويقدر بعض الخبراء احتمالات نشوب حرب عالمية ثالثة بحلول عام 2070، بأكثر من 20 في المائة. وقد تتسبب حرب نووية شاملة في انهيار الحضارة، وقد لا نتعافى أبداً.
يمكن للتقدم في التكنولوجيا الحيوية أن ينتج أسلحة ذات قوة تدميرية أكبر، ويمكن أن تكون الفيروسات المهندسة أكثر فتكاً من الأمراض الطبيعية، لأنها، من الناحية النظرية، يمكن تعديلها لتصبح ذات خصائص جديدة خطيرة مثل فتك الإيبولا وعدوى الحصبة. في أسوأ السيناريوهات، يمكن أن يؤدي إطلاق سلاح بيولوجي مصمم إلى مقتل المليارات، وربما يتجاوز النقطة التي يمكن للبشرية أن تتعافى فيها، وقد يجري تدمير مستقبلنا بشكل دائم.
هذه كلها تحديات رهيبة. ففي كتابه «الهاوية»، يضع زميلي توبي أورد احتمالية وقوع كارثة وجودية في القرن المقبل بواقع واحد لكل ستة - وهو ما يعادل تقريباً لعب الروليت الروسي، وهو مستوى غير مقبول من المخاطر.
لسنا عاجزين في مواجهة هذه التحديات، ويمكن أن نجد ما يلهمنا على المدى البعيد لاتخاذ إجراءات ملموسة هنا ومن الآن. يمكن أن تضمن المراقبة المستمرة لمياه الصرف الصحي استجابة فورية لأي فيروسات جديدة بمجرد ظهورها. إن تطوير وتوزيع معدات الحماية الشخصية المتقدمة من شأنه أن يحمي العمال، ويمكن لأشكال الإضاءة فوق البنفسجية البعيدة تعقيم الغرفة بأمان؛ إذا ثبت أنها آمنة ومثبتة على نطاق واسع، فقد يمنع ذلك الأوبئة المحمولة جواً بينما يقضي على جميع أمراض الجهاز التنفسي على طول الطريق.
فيما يخص الذكاء الصناعي، هناك كثير مما يجب القيام به. فنحن بحاجة إلى أذكى العقول التقنية لمعرفة ما يجري تحت غطاء الذكاء الصناعي الذي يزداد غموضاً والتأكد من أنها مفيدة وغير ضارة وصادقة. نحن بحاجة إلى العلماء وصانعي السياسات لتصميم أنظمة حوكمة جديدة لضمان أن الذكاء الصناعي قد جرى تطويره لصالح البشرية جمعاء. ونحن بحاجة إلى قادة شجعان لمنع سباقات التسلح الجديدة والحروب الكارثية بين القوى العظمى.
إذا كنا حريصين وبعيدي النظر، فلدينا القوة للمساعدة في بناء مستقبل أفضل لأحفادنا لمئات الأجيال. لكن التغيير الإيجابي ليس حتمياً. فهو نتيجة عمل طويل وشاق من قبل المفكرين والناشطين. ولن تمنع أي قوة خارجية الحضارة من التعثر في ديستوبيا أو غياهب النسيان، فهذه مسؤوليتنا.
هل تعني الاستدامة أننا يجب أن نضحي بالحاضر على مذبح الأجيال القادمة؟ لا، فمثلما أن الاهتمام أكثر بأطفالنا لا يعني تجاهل اهتمامات الغرباء، فإن الاهتمام أكثر بمعاصرينا لا يعني تجاهل مصالح أحفادنا.
نحن نعيش في زمن تميز بآلاف الرؤوس الحربية النووية، التي تقف على أهبة الاستعداد لإطلاق النار. نعيش وقتاً يمكننا فيه رؤية الكوارث في الأفق - من الفيروسات المهندسة إلى الشمولية التي تمكّن الذكاء الصناعي - ويمكننا العمل على منعها.
أن تكون على قيد الحياة في مثل هذا الوقت هو فرصة استثنائية ومسؤولية عميقة، إذ إنه بإمكاننا أن نكون محوريين في توجيه المستقبل نحو مسار أفضل. ليس هناك وقت أفضل من الآن لحركة ما لكي تنهض، ليس فقط من أجل جيلنا أو حتى جيل أطفالنا، ولكن لجميع الأجيال القادمة.

 خدمة «نيويورك تايمز» + الشرق الاوسط 




مواضيع ساخنة اخرى

بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
شاهد ماذا رد محمد رمضان على اتهامه بوضع مخل بالآداب مع رجل آخر
شاهد ماذا رد محمد رمضان على اتهامه بوضع مخل بالآداب مع رجل آخر
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

وزير الخارجية السعودي: المملكة تؤكد على دعمها لتمديد الهدنة باليمن


اقرأ المزيد