Date : 25,09,2022, Time : 08:23:26 AM
4535 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 13 محرم 1444هـ - 11 أغسطس 2022م 12:37 ص

ألم يحن الوقت لإنهاء الحرب في أوكرانيا؟

ألم يحن الوقت لإنهاء الحرب في أوكرانيا؟
جميلي عمار الحاج

لن يمر الشتاء القادم مرور الكرام على الشعوب الأوروبية التي ستدفع فاتورة اندفاع حكوماتها إلى التهور في معالجة الملف الأوكراني وانسياقها في حملة من العقوبات الاقتصادية على روسيا من دون الأخذ في الحسبان أن هذا السلوك ضد روسيا له نتائج وخيمة على الاقتصاد العالمي بشكل عام وعلى موارد أوروبا من الطاقة بشكل خاص.

ونحن نعد نصف سنة على بداية العملية العسكرية الروسية، يتضح جليا أن الغرب فشل في ثني الدب الروسي عن غزو أوكرانيا، بل أعطاه دفعة قوية للدخول في مواجهة أخرى لكسر الأحادية القطبية التي عمرت طويلا منذ انهيار الاتحاد السوفييتي؛ بالموازاة مع صراعها ضد الناتو، روسيا تقود اليوم تمردا دوليا ضد السياسة الأميركية، وتتجه إلى بناء “بريكس” قوي باستطاعته أن يزعج اقتصاديات أوروبا في المقام الأول، ويعطي للصين دفعا قويا للالتفاف على الكماشة الاقتصادية الأميركية مستغلة بذلك حالة التضخم العالمي وركود الاقتصاد الذي ورطت به الولايات المتحدة العالم بأسره.

يقول أينشتاين ”الجنون هو أن تفعل ذات الشيء مرةً بعد أخرى وتتوقع نتيجةً مختلفةً”، إنها مقولة تنطبق تماما على سياسة الغرب في معالجته للقضايا الدولية؛ لقد حاولوا سابقا مع صدام حسين وتمكنوا من إسقاط النظام ولكنهم أدركوا في النهاية أن سقوط صدام كان أكبر هدية لإيران التي ابتلعت العراق، وأصبحت تشكل تهديدا لأمن إسرائيل.

ولقد ذهبوا إلى أفغانستان لإنهاء حكم طالبان، ولكنهم وجدوا أن روسيا أكبر مستفيد من وجود نظام حكم ضعيف في كابول لا يشكل أي إزعاج لا من قريب ولا من بعيد، فأعادوا طالبان إلى المشهد بعد أن أضاعوا مليارات من الدولارات من دون نتيجة.

وها هم اليوم يصرون على دعم أوكرانيا من أجل لا شيء، وسيكتشفون في النهاية أنه كان من الأجدر عدم الذهاب بعيدا في استفزاز روسيا لأنها ستكون قادرة على التحدي، وباستطاعتها إيقاف زحف الناتو، وإن تطلب ذلك التهام أوكرانيا وتعريض أوروبا لأسوأ أزمة في الطاقة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وسيكتشفون كذلك أن الصين أكبر مستفيد من هذا الوضع العالمي الذي زاد من التقارب الاقتصادي بين بكين وموسكو خاصة مع حصولها على عقود طويلة الأجل من النفط الروسي الرخيص والذي لم تكن لتحلم به لولا عقوبات الغرب.

يحتاج الغرب الآن إلى مراجعة فورية لخيار عزل روسيا لأنه لم يقدم سوى نتائج تخدم مصالح موسكو وبكين، كما عمق من نكسة اقتصاد المنطقة الأوروبية لتزيد حاجتها إلى الغاز الطبيعي الأمور تعقيدا. كان بالإمكان فعل أي شيء يحول دون وصول روسيا إلى خيارها العسكري ضد أوكرانيا وخيارها الاقتصادي ضد أوروبا لأنه وبالنهاية وبعد مرور 6 أشهر لم يحقق الناتو أي مكاسب عسكرية ضد موسكو بالرغم من ضخ مليارات من الدولارات وتزويد أوكرانيا بالأسلحة.

لن يصل الاستمرار في دعم كييف إلى أي نتيجة على الأرض لأن الجيش الروسي هو من يفرض قواعد اللعبة وهو من يختار إطالة أمد الأزمة لخنق أوروبا اقتصاديا، وبالتالي فإن الذهاب إلى حلول وسط قد يجنب أوروبا المزيد من الخسائر وقد يخلط أوراق الصين المستفيدة وبشدة من عامل الوقت.

ربما يكون الحل في الاعتراف بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان ذكيا، وتجاوز خطة الغرب التي دفعته إلى المستنقع الأوكراني بأقل الأضرار، وفخخ شرق أوكرانيا بإعلان جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك حتى يكون التفاوض على الانسحاب من أوكرانيا وفق حدود جديدة تحسب في صفه.

إنهاء الحرب اليوم أصبح في صالح الغرب أكثر مما يكون في صالح روسيا وهو أقرب إلى أن يكون ضرورة لمعالجة الأخطاء والخروج من تبعات أزمة الطاقة التي تضرب الاتحاد الأوروبي وتهدد بتفككه إذا استمرت حالة التضخم أو تم تجاهل مطالب الطاقة لبعض من بلدانه التي كانت تعتمد أساسا على غاز روسيا كمورد لا بد منه.

أوروبا ودول الناتو تحديدا تحتاج إلى أن تراجع مصالحها أمام السياسات الأميركية التي تستعملها ككبش فداء وتستفيد من دون أن تفيد، وتضع السياسيين المستقيلين خلف ظهرها بعد أن تتم المطالبة باستقالتهم أو طردهم من مناصبهم. يكفي النظر كيف خرج رئيس الوزراء البريطاني المستقيل بوريس جونسون من الباب الضيق، ليسجل التاريخ هزيمته، على الرغم من أنه كان يوما من أكبر الداعمين للمشروع الأميركي ضد روسيا.

العرب اللندنية




مواضيع ساخنة اخرى

بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
بوريل: لا أتوقع أي تقدم قريباً في مفاوضات النووي
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
مقتل 100 جندي باشتباكات ناغورني قره باغ.. ودعوات للتهدئة
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
واشنطن: النزاع بين أذربيجان وأرمينيا لا يمكن حله عسكريا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
أردوغان: يمكننا تأمين مقاتلات إذا لم تزودنا أميركا بـ"إف-16″ وهذه بدائلنا
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
إسرائيل تقصف مطار حلب.. وخروجه عن الخدمة
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
بعد 11 عاما على "فوكوشيما".. النووي يتصدر في ظل أزمة الطاقة
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
من هي الفتاة التي توفيت مع الفنان الراسي في حادث السيارة .. صور
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
الرئيس الإيراني يدعو التيارات السياسية العراقية للحوار لحل الأزمة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
قمة مصرية إماراتية في العلمين لبحث ملفات المنطقة
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
اردني يفقد خمسة اطفال بحريق في الرصيفة .. هذا ما كتبه والدهم
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
غوتيريش يطالب موسكو بعدم قطع محطة زابوروجيا النووية عن شبكة كهرباء أوكرانيا
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
قصة امرأة مع الحرام.. خططت لزواج ابنتها من عشيقها حتى يجمع بينهما في مصر
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
أنباء عن منح ميشال عون الجنسية اللبنانية لابنة قاسم سليماني
شاهد ماذا رد محمد رمضان على اتهامه بوضع مخل بالآداب مع رجل آخر
شاهد ماذا رد محمد رمضان على اتهامه بوضع مخل بالآداب مع رجل آخر
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

خطاب عباس في الأمم المتحدة والقرار 181


اقرأ المزيد