Date : 22,05,2022, Time : 10:01:07 AM
3531 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 22 رمضان 1443هـ - 24 ابريل 2022م 07:04 م

مستشار زيلينسكي: القوات الروسية تحاول اقتحام آزوفستال

مستشار زيلينسكي: القوات الروسية تحاول اقتحام آزوفستال
مصنع آزوفستال (أ ب )

جي بي سي نيوز :- فيما أنظار العالم ما زالت مسلطة نحو مدينة ماريوبول التي سقطت بغالبيتها في أيدي القوات الروسية، باستثناء مصنع آزوفستال، كشف مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش اليوم الأحد، أن القوات الروسية تحاول اقتحام المنطقة بدعم من قصف جوي ومدفعي.

فقد كتب أريستوفيتش على فيسبوك أن "القوات الروسية تحاول القضاء على المدافعين عن آزوفستال وأكثر من ألف مدني يختبئون في المصنع"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر قواته بإلغاء خطط اقتحام أزوفستال، وقال إنه يريد أن يُشدد الحصار حوله بدلا من ذلك.

وبدوره قال الانفصاليون في إقليم دونيتسك ان القوات الأوكرانية قصفت بالمدفعية مدرسة في مدينة غورلوفكا .

وبدوره قال رئيس الوزراء الأوكراني اننا نحتاج مزيدا من الذخيرة والسلاح للدفاع عن بلادنا وحماية أنفسنا وإيقاف الغزو الروسي .

واضاف انه يجب فرض مزيد من العقوبات على روسيا لأنها تمول الإرهاب وترتكب إبادة جماعية .

وتابع ان شعبنا يدرك أن مستقبلنا سيكون في أوروبا الموحدة وليس في الإمبراطورية الروسية .

وبين ان القوات الروسية ارتكبت فظائع مروعة وجرائم حرب في ماريوبول .

واشار ان ماريوبول محاصرة لكن جنودنا وآلاف المدنيين معهم لا يزالون في مصنع آزوف ستال .

وبين اننا ننتظر إعادة فتح السفارة الأمريكية في كييف ونأمل حدوث ذلك قريبا .

يضم آلاف المقاتلين
كذلك، أعطى بوتين الأمر إلى وزير دفاعه سيرغي شويغو، الذي أخبر بوتين في وقت سابق أن أكثر من 2,000 مقاتل أوكراني لا يزالون مختبئين في المصنع الضخم، الذي يضم جزءا كبيرا تحت الأرض.

يذكر أن القوات الروسية تحاصر ماريوبول وتقصفها منذ الأيام الأولى للعملية العسكرية، التي انطلقت في 24 فبراير الماضي، ما ألحق الدمار بالمدينة التي كان يقطنها أكثر من 400 ألف شخص.

هدف استراتيجي
فقد شكلت تلك المنطقة هدفا استراتيجيا للروس، لاسيما أن السيطرة عليها ستمكنهم من الربط بين الشرق الأوكراني بشبه جزيرة القرم جنوب البلاد، التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014.

فيما فشلت مراراً لاسيما خلال الأيام الأخيرة، عمليات جديدة لإجلاء المدنيين العالقين خصوصا في مصنع أزوفستال، الذي أضحى آخر القلاع الخارجة عن سيطرة الروس في المدينة المطلة على بحر آزوف.

يشار إلى أن آزوفستال مصنع للصلب وهو المعقل الرئيسي للمقاومة الأوكرانية في ميناء ماريوبول.

وحاصرت القوات الروسية المصنع في أوائل مارس وسيطرت تدريجيا على معظم المدينة.

رغم العقوبات.. هذه الدول الأوروبية باعت أسلحة لروسيا!

كشف تحليل أوروبي أن فرنسا وألمانيا سلحتا روسيا بمبلغ 273 مليون يورو من المعدات العسكرية التي من المحتمل استخدامها الآن في أوكرانيا.

فقد أفاد التحليل أن المعدات، تضمنت قنابل وصواريخ ومدافع، بيعت إلى موسكو على رغم الحظر المفروض على نطاق الاتحاد الأوروبي على شحنات الأسلحة إلى روسيا، والذي فرض في أعقاب ضم شبه جزيرة القرم عام 2014، بحسب تقرير خاص أجراه الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وازدادت الانتقادات لألمانيا التي لم تبدِ رغبة في بداية الحرب بإرسال أسلحة لأوكرانيا، عندما ظهر أن الشركات الألمانية قد استخدمت ثغرة في حظر الاتحاد الأوروبي على صادرات الأسلحة إلى روسيا.

ألمانيا باعت معدات بملايين اليوروات

في حين باعت برلين ما قيمته 121 مليون يورو (107 مليون جنيه إسترليني) من المعدات "ذات الاستخدام المزدوج"، بما في ذلك البنادق ومركبات الحماية الخاصة، إلى موسكو.

ودافعت برلين عن ذلك، وأصرت على أن البضائع أو المعدات بيعت فقط بعد أن أكد الكرملين أنها للاستخدام المدني، وليس للاستخدام العسكري.

في موازاة ذلك، تبين أن فرنسا كانت مسؤولة عن إرسال شحنات بقيمة 152 مليون يورو (128 مليون جنيه إسترليني) إلى روسيا، كجزء من 76 رخصة تصدير.

وسمحت باريس للمصدرين بالوفاء بالعقود المتفق عليها قبل 2014، باستخدام تقنية "الباب الخلفي" في الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي.

قنابل وصواريخ وكاميرات حرارية

وإلى جانب القنابل والصواريخ والطوربيدات، أرسلت الشركات الفرنسية كاميرات تصوير حراري لأكثر من ألف دبابة روسية وأنظمة ملاحة للطائرات المقاتلة وطائرات الهليكوبتر الهجومية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي فرض مزيداً من القيود على تصدير المواد ذات الاستخدام المزدوج إلى موسكو، منذ بدء العملية العسكرية في أوكرانيا.

في حين أغلقت الثغرة الموجود في العقوبات في نهاية 8 أبريل الجاري فقط، ولم يتم إغلاقها إلا بعد تصاعد الاحتجاجات من دول البلطيق والدول الأعضاء الشرقية بالاتحاد.

إغلاق الثغرة

وعمل مبعوثون من بولندا وليتوانيا على ضمان تعديل نص حظر الأسلحة الأصلي لعام 2014 عندما ظهر أن الأسلحة لا تزال تتدفق على روسيا.

وباعت دول الاتحاد الأوروبي العام الماضي لروسيا أسلحة وذخائر بقيمة 39 مليون يورو (33 مليون جنيه إسترليني) بينما كان الكرملين يستعد لدخول أوكرانيا، وفقًا لبيانات المفوضية الأوروبية.

كذلك، بالإضافة إلى ألمانيا وفرنسا، كانت إيطاليا مسؤولة عن إرسال أسلحة بقيمة 22.5 مليون يورو (19 مليون جنيه إسترليني) إلى موسكو بعد فرض الحظر الأوروبي، بينما حققت بريطانيا مبيعات بقيمة 2.4 مليون يورو (2 مليون جنيه إسترليني).

شبكة سرية في بيلاروسيا.. كيف عطلت إمدادات القوات الروسية؟

عندما تدفقت القوات الروسية لأول مرة عبر الحدود البيلاروسية إلى أوكرانيا كان تعتزم الاعتماد على شبكة السكك الحديدية الواسعة في المنطقة للحصول على الإمدادات والتعزيزات.

لكن لم يأخذ الروس بعين الاعتبار مخربي السكك الحديدية في بيلاروسيا، وفق ما كشف تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

فقد بدأت شبكة سرية ابتداءً من الأيام الأولى للعملية العسكرية في فبراير الماضي، تتكون من عمال السكك الحديدية والمتسللين وقوات الأمن المنشقة في تعطيل خطوط السكك الحديدية التي تربط روسيا بأوكرانيا عبر بيلاروسيا، مما أحدث دماراً في خطوط الإمداد الروسية.

فوضى لوجيستية

ورأى التقرير أن مخربي السكك الحديدية في بيلاروسيا لعبوا دوراً في تأجيج الفوضى اللوجستية التي اجتاحت الروس بسرعة، تاركين الجنود الذين تقطعت بهم السبل على الخطوط الأمامية بدون طعام ووقود وذخيرة في غضون أيام.

إلى ذلك، وصف أعضاء في هذه الشبكة الهجمات بالبسيطة لكنها فعالة، حيث استهدفت غرف التحكم الخاصة بالسكك الحديدية. ولأيام متتالية، كانت حركة القطارات مشلولة، مما أجبر الروس على محاولة إعادة إمداد قواتهم براً.

3 مجموعات

بدوره، قال يوري رافافوي، الناشط والنقابي البيلاروسي الذي هرب إلى بولندا تحت التهديد بالاعتقال خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي هزت بيلاروسيا في عام 2020، إن الهجمات أتاحت بعض الوقت للقوات الأوكرانية لإعادة صفوفها.

في موازاة ذلك، رفض المشاركون في الشبكة السرية الكشف عن تفاصيل دقيقة عن كيفية تنفيذ الهجمات ومن قام بها، مشيرين إلى الحاجة إلى السرية.

وشاركت ثلاث مجموعات رئيسية، تمثل عمال السكك الحديدية والمنشقين عن قوات الأمن والمتخصصين في مجال الإنترنت، حسبما قال المقدم ألكسندر أزاروف، المسؤول الأمني السابق الذي يعيش في وارسو والذي يرأس مجموعة القوة الأمنية المسماة بيبول.

هجمات إلكترونية

فقد قام موظفو السكك الحديدية المتعاطفون مع الثوار بتسريب تفاصيل التحركات الروسية ومواقع البنية التحتية للسكك الحديدية الرئيسية.

وقال أزاروف إن المؤيدين على الأرض يتواصلون لتنفيذ الهجمات، لكن لا يوجد تسلسل رسمي للقيادة.

أما المجموعة الثالثة، Cyber Partisans، فتتكون من متخصصي تكنولوجيا المعلومات المنفيين الذين نفذوا العديد من الهجمات الإلكترونية على الحكومة البيلاروسية منذ عام 2020.

وشن قراصنة التكنولوجيا الهجوم الأول، حيث اخترقوا شبكة الكمبيوتر للسكك الحديدية في الأيام التي سبقت العملية العسكرية واضطربت حركة السكك الحديدية قبل أن تعبر القوات الروسية الحدود.

تعطيل الإمدادات

من جهتها، أضافت يوليانا شيميتوفيتس، المتحدثة باسم المجموعة، ومقرها نيويورك، أن التسلل إلى أجهزة كمبيوتر شبكة السكك الحديدية كان سهلاً نسبياً، لأن شركة السكك الحديدية لا تزال تستخدم نظام التشغيل Windows XP، وهو إصدار قديم من البرنامج يحتوي على العديد من نقاط الضعف.

وابتداءً من 26 فبراير، بعد يومين من بدء العملية العسكرية الروسية، أدت سلسلة من خمس هجمات تخريبية ضد غرف التحكم إلى توقف حركة القطارات بشكل شبه كامل، كما قال سيرغي فويتكوفيتش، موظف سكك حديد سابق يقيم الآن في بولندا.

وبحلول 28 فبراير، بدأت صور الأقمار الصناعية تظهر القافلة التي يبلغ طولها 40 ميلاً من الشاحنات والدبابات الروسية متجهة ظاهريا من بيلاروسيا نحو كييف.

في غضون أسبوع، توقفت القافلة تماماً بسبب نفاد الوقود من المركبات أو تعطلها.

"عمل إرهابي"

ومنذ ذلك الحين، بذلت السلطات البيلاروسية جهوداً مكثفة لمنع الهجمات وتعقب المخربين.

كذلك، قررت وزارة الداخلية أن الإضرار بالبنية التحتية للسكك الحديدية عمل إرهابي وجريمة عقوبتها السجن 20 عاماً.

وقال الناشطون إن العشرات من عمال السكك الحديدية اعتقلوا عشوائيا وفتشت هواتفهم بحثا عن أدلة على اتصالهم بالشبكة.

يشار إلى أنه بحسب جماعات حقوق الإنسان، هناك ما لا يقل عن 11 بيلاروسياً رهن الاحتجاز، متهمين بالمشاركة في الهجمات.

العربية




مواضيع ساخنة اخرى

الجيش الإسرائيلي يعلن كشفه مسار نقل أسلحة "يديره صهر قاسم سليماني" من إيران إلى لبنان
الجيش الإسرائيلي يعلن كشفه مسار نقل أسلحة "يديره صهر قاسم سليماني" من إيران إلى لبنان
واشنطن ترحب بتسيير رحلة طيران بين صنعاء وعمّان
واشنطن ترحب بتسيير رحلة طيران بين صنعاء وعمّان
الكرملين: انضمام السويد وفنلندا للناتو خطأ جسيم ولن يحسن أمن أوروبا
الكرملين: انضمام السويد وفنلندا للناتو خطأ جسيم ولن يحسن أمن أوروبا
مجلس الأمن يعتمد بيانا يدين اغتيال شيرين أبو عاقلة ويدعو لتحقيق نزيه
مجلس الأمن يعتمد بيانا يدين اغتيال شيرين أبو عاقلة ويدعو لتحقيق نزيه
بريطانيا : أم تعترف أمام المحكمة بقتل أطفالها الثلاثة.. إليكم التفاصيل
بريطانيا : أم تعترف أمام المحكمة بقتل أطفالها الثلاثة.. إليكم التفاصيل
شهيدان في الضفة.. وإصابة ثالث برصاص الاحتلال في القدس- (شاهد)
شهيدان في الضفة.. وإصابة ثالث برصاص الاحتلال في القدس- (شاهد)
كشف موعد زواج ابنة ترامب من خطيبها العربي
كشف موعد زواج ابنة ترامب من خطيبها العربي
غوتيريش يدعو لوقف إطلاق نار بأوكرانيا..ويثير انتقاد زيلينسكي
غوتيريش يدعو لوقف إطلاق نار بأوكرانيا..ويثير انتقاد زيلينسكي
بايدن سيناقش مع الحلفاء سبل إبقاء روسيا "قيد المساءلة"
بايدن سيناقش مع الحلفاء سبل إبقاء روسيا "قيد المساءلة"
نحو 900 قتيل مدني حول كييف وروسيا تتوعد بهجمات جديدة
نحو 900 قتيل مدني حول كييف وروسيا تتوعد بهجمات جديدة
القبض على طاقم برنامج مقالب شهير في مصر
القبض على طاقم برنامج مقالب شهير في مصر
أبكاها بكلامه.. تسجيل صوتي لما دار بين محمد رمضان ورهام سعيد
أبكاها بكلامه.. تسجيل صوتي لما دار بين محمد رمضان ورهام سعيد
بايدن يوقع على تشريع إنهاء استيراد النفط الروسي وتعليق العلاقات التجارية مع موسكو ومينسك
بايدن يوقع على تشريع إنهاء استيراد النفط الروسي وتعليق العلاقات التجارية مع موسكو ومينسك
مستشارة للقذافي تكشف: كان وسيطا محتملا لإسرائيل
مستشارة للقذافي تكشف: كان وسيطا محتملا لإسرائيل
جيش الاحتلال ينشر منظومات دفاع جوي
جيش الاحتلال ينشر منظومات دفاع جوي
بعد اتفاق سعودي كويتي.. إيران: سنبدأ قريبا عمليات الحفر في "حقل الدرة"
بعد اتفاق سعودي كويتي.. إيران: سنبدأ قريبا عمليات الحفر في "حقل الدرة"
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

كييف ترفض التنازل أو وقف النار.. "سيرتد سلباً علينا"


اقرأ المزيد