Date : 07,12,2022, Time : 12:40:11 AM
3131 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الثلاثاء 07 جمادي الآخر 1443هـ - 11 يناير 2022م 01:41 م

تركيا: بدء إجراءات رفع الحصانة عن برلمانية كردية سُربت صورها في معسكرات حزب العمال الكردستاني

تركيا: بدء إجراءات رفع الحصانة عن برلمانية كردية سُربت صورها في معسكرات حزب العمال الكردستاني
مجلس النواب التركي

جي بي سي نيوز :-  أرسلت وزارة العدل التركية، الثلاثاء، مذكرة إلى الرئاسة تمهيداً لتحويلها لرئاسة البرلمان لبدء إجراءات رفع الحصانة عن نائبة من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي سُربت صور لها مع مسلح في معسكرات تنظيم “العمال الكردستاني” الذي يخوض الجيش التركي حرباً ضده منذ عقود، وتصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي “تنظيماً إرهابياً”.

هذا التطور الذي سيطر على الأجندة السياسية التركية في الأيام الأخيرة، من المتوقع أن يتسبب في مزيد من الإحراج لحزب الشعوب الديمقراطي، أكبر حزب يمثل الأكراد في البلاد، والذي يسعى لنفي الاتهام المتكرر الذي يوجهه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “يمثل الواجهة السياسية لتنظيم بي كا كا الإرهابي”، كما أنه يحرج تحالف المعارضة التركية الذي يسعى أيضاً لنفي هذه التهمة تمهيداً للتحالف مع الحزب في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقررة منتصف يونيو/ حزيران 2023، ويعتبرها مراقبون أهم انتخابات ستشهدها البلاد في العقود الأخيرة.

 

وقبل أيام، نُشرت صور للنائبة في البرلمان عن ولاية ديار بكر ذات الأغلبية الكردية “سمرا غوزال” برفقة مسلح من تنظيم العمال الكردستاني وهي ترتدي أيضاً اللباس التقليدي للتنظيم المسلح، وهو ما فجّر جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التركية ودعوات واسعة من حزبي العدالة والتنمية الحاكم وحليفه الحركة القومية لرفع الحصانة البرلمانية عن النائبة وسرعة محاكمتها بتهمة “الانتماء إلى تنظيم إرهابي”.

ولاحقاً، كشف التلفزيون الرسمي “تي ري تي خبر” أن الصور تعود إلى مسلح من العمال الكردستاني يدعى “فولكان بورا” قُتل في هجوم جوي خلال عملية عسكرية نفذها الجيش التركي ضد التنظيم في ولاية أدايمان عام 2017، وأن الصور عُثر عليها في هاتف “بورا” خلال عملية تحليل بيانات الهاتف عقب مقتله. فيما قالت وكالة “ديمير أوران” الإخبارية، إن بورا متهم بالمشاركة في سلسلة هجمات إرهابية أدت إلى مقتل 3 من جنود الجيش التركي عامي 2015 و2016، وكان مصنفا من بين أخطر المطلوبين للجيش التركي.

النائبة “سمرا غوزال” دافعت عن نفسها بالقول إن الشخص الذي ظهرت معه في الصور كان صديقها فترة الدراسة الجامعية، وكانا ينويان الزواج، وأن الصور واللقاء معه كان في فترة السلام -هدنة سرت بين الحكومة والعمال الكردستاني في محاولة للتوصل لحل سياسي- كما قالت إنها ارتدت ملابس عسكرية تابعة للتنظيم بتوجيه من عناصره خلال الزيارة بحجة الإجراءات الأمنية، مشيرة إلى أن الصور التقطت قبيل دخولها البرلمان التركي عام 2018.

وزير الداخلية سليمان صويلو توعد بملاحقة النائبة عقب رفع الحصانة عنها، مشدداً على أن “دخول البرلمان التركي لا يمحي تهمة الإرهاب عن الإرهابيين”، في حين طالب دولت بهتشيلي، زعيم حزب الحركة القومية، بسرعة رفع الحصانة البرلمانية عن النائبة، مجدداً مطالبه المتكررة بحظر حزب الشعوب الديمقراطي باعتبار أنه “يمثل الواجهة السياسية لتنظيم بي كا كا الإرهابي”، كما أيّد أيضاً رئيس البرلمان مصطفى شنطوب المطالبات برفع الحصانة عن النائبة و”فتح المجال أمام القضاء”.

وعقب الانتهاء من إعداد ورقة ادعاء من قبل المدعي العام للعاصمة أنقرة، أرسلت وزارة العدل التركية للرئاسة مذكرة تطلب فيها رفع الحصانة البرلمانية عن النائبة “سمرا غوزال”، حيث يتوقع أن يحولها الرئيس إلى رئاسة البرلمان التركي الذي من المتوقع أن يمرر القرار سريعاً بأغلبية أصوات العدالة والتنمية والحركة القومية، حيث سبق أن جرى رفع الحصانة سابقاً عن نواب بهذه الطريقة.

ومن شأن هذه القضية أن تدعم رواية الحكومة القائمة على أن حزب الشعوب الديمقراطي يضم في صفوفه مسؤولين ونوابا وعناصر ينتمون إلى تنظيم العمال الكردستاني، حيث قدمت الحكومة العام الماضي للقضاء طلباً بحظر الحزب ومنع مئات من رموزه من ممارسة العمل السياسي بدواعي دعم الإرهاب، لكن القضاء لم يتجاوب حتى اليوم مع هذه المطالب.

إلى جانب ذلك، من شأن هذه القضية أن تدعم جهود أردوغان في مساعيه لشق التحالف المتوقع بين المعارضة وحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، أو كسب مزيد من الأصوات في الانتخابات المقبلة، حيث يتهم أردوغان تحالف المعارضة المكون من الشعب الجمهوري وحزب الجيد بالتحالف مع الشعوب الديمقراطي الذي يقول إنه على صلة بتنظيم “بي كا كا”.

وحزب الشعوب الديمقراطي يمتلك ثالث أكبر كتلة في البرلمان التركي الحالي تضم 58 نائباً بعد حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يمتلك 291 مقعداً، وحزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة الذي يمتلك 138 مقعداً، وهو أيضاً يمتلك حصبة أكبر من حزب الحركة القومية الذي لديه 49 نائباً في البرلمان.

القدس العربي




مواضيع ساخنة اخرى

الأمير هاري بزيّ "سوبرمان"... وهذه رسالته (فيديو)
الأمير هاري بزيّ "سوبرمان"... وهذه رسالته (فيديو)
فاو: انخفاض مؤشر أسعار الغذاء العالمية بشكل طفيف
فاو: انخفاض مؤشر أسعار الغذاء العالمية بشكل طفيف
احتجاجات طلابية على القيود الصارمة لمكافحة كورونا في بكين
احتجاجات طلابية على القيود الصارمة لمكافحة كورونا في بكين
غضب أوروبي مكبوت من بايدن.. "أكبر مستفيد من الحرب"
غضب أوروبي مكبوت من بايدن.. "أكبر مستفيد من الحرب"
50 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
50 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
العراق.. مقتل راقصة على يد شقيقها في بغداد
العراق.. مقتل راقصة على يد شقيقها في بغداد
شاهدوا الصور : نادين الراسي تثير الجدل .. رقص وتكسير صحون في إحدى السهرات
شاهدوا الصور : نادين الراسي تثير الجدل .. رقص وتكسير صحون في إحدى السهرات
أميرة النرويج تتخلى عن واجباتها.. والسبب خطيبها "الطبيب الساحر"
أميرة النرويج تتخلى عن واجباتها.. والسبب خطيبها "الطبيب الساحر"
انتخابات الكونغرس النصفية.. ترامب: أنقذوا الحلم الأميركي
انتخابات الكونغرس النصفية.. ترامب: أنقذوا الحلم الأميركي
المودل الفرنسية مارين الحيمر تشهر إسلامها
المودل الفرنسية مارين الحيمر تشهر إسلامها
الاتحاد الأوروبي يجمّد أصول روسية بقيمة 17 مليار يورو
الاتحاد الأوروبي يجمّد أصول روسية بقيمة 17 مليار يورو
روسيا: القنبلة القذرة قد تدفعنا لمواجهة مباشرة مع الناتو
روسيا: القنبلة القذرة قد تدفعنا لمواجهة مباشرة مع الناتو
زيلينسكي: قادرون على إسقاط معظم الصواريخ الروسية
زيلينسكي: قادرون على إسقاط معظم الصواريخ الروسية
لأول مرة منذ 80 عاماً.. أميركا ترسل القوة 101 لأوروبا فما هي؟
لأول مرة منذ 80 عاماً.. أميركا ترسل القوة 101 لأوروبا فما هي؟
أميركا تنفي تقارير إيرانية عن احتجاز زورقين في البحر الأحمر
أميركا تنفي تقارير إيرانية عن احتجاز زورقين في البحر الأحمر
علاء مرسي: ندمت على مشهد "ماما حلوة" لهذا السبب
علاء مرسي: ندمت على مشهد "ماما حلوة" لهذا السبب
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

غانتس يوجه الجيش الإسرائيلي بالاستعداد للتصعيد بالضفة الغربية وغزة


اقرأ المزيد