Date : 25,01,2022, Time : 07:44:07 AM
2335 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 06 جمادي الآخر 1443هـ - 10 يناير 2022م 12:34 ص

مستقبل غامض لكازاخستان وأحداثها ستترك انعكاسات على انتقال السلطة في روسيا

مستقبل غامض لكازاخستان وأحداثها ستترك انعكاسات على انتقال السلطة في روسيا
أوبزيرفر

نشرت صحيفة “أوبزيرفر” تقريرا أعده شون وولكر عن الأزمة في كازاخستان، قال فيه إن مستقبلها بات غامضا بعد استعادة الهدوء، مشيرا إلى أن الأحداث المأساوية التي شهدتها البلاد في الأسبوع الماضي قتل فيها عدد من المحتجين وكشفت عن النزاع السياسي المخفي.

وأضاف أن معظم سكان كازاخستان لا يعرفون بالقصة الكاملة لما جرى في الأسبوع الماضي. وهي قصة غامضة مثل الضباب الذي يغلف العاصمة ألماتي، كبرى مدن البلاد ومركز العنف في الوقت نفسه.

ولم يكن الناس قادرين على معرفة الأخبار الصحيحة، فقد أدى حجب الإنترنت لقطع العلاقة مع العالم الخارجي، خلال الأزمة التي نزلت فيها عربات الجيش إلى شوارع العاصمة وتم حرق المباني العامة وظل التلفزيون الحكومي يحذّر بسحق “العصابات والإرهابيين” بدون رحمة.

وبعد عودة النظام والإنترنت إلى حد كبير ظهرت عدة أسئلة، إحداها أن الفكرة عن كازاخستان الغنية والمستقرة في وسط آسيا قد محيت بشكل كامل. ففي الشهر الماضي احتفلت البلاد بالذكرى الثلاثين على استقلالها حيث قدم المسؤولون صورة عن السلام والازدهار، وأنها واحدة من البلدان القليلة في المنطقة التي تجنبت الاضطرابات وأعطاها الاستقلال سياسة خارجية متعددة الأوجه. واستطاعت كازاخستان تحقيق عملية نقل سلمي للسلطة من نور سلطان نزارباييف الذي قاد البلاد منذ عام 1991 حتى عام 2019 وسلمها لشخص اختاره بعناية وهو قاسم جومارت توكاييف.

وتبدو الصورة مختلفة، بعد شهر على الاحتفال، فقد تحول الاحتجاج السلمي إلى مواجهات عنف. وأعلن توكاييف عن نشر قوات الأمن وطلب منها “إطلاق النار والقتل بدون تحذير” وطلب تدخل القوات العسكرية بقيادة روسيا. ووسط الأعداد الكبيرة من القتلى الذين يقول شهود عيان إنهم أكبر من الرقم الرسمي 26 ووصفوا بـ “المجرمين المسلحين” و 18 رجل أمن قالت وزارة الداخلية إنهم قتلوا وأكثر من 4000 معتقل.

وهناك شكوك طوال الأسبوع أن الهدف لم يكن في الحقيقة مجرد انتفاضة شعبية، وهي فكرة عززها اعتقال مسؤول الأمن القومي القوي ورئيس الوزراء السابق كريم ماسيموف بتهمة الخيانة. وزاد التحرك من التكهنات عن الاحتجاجات الأولى وأنها كانت محاولة من جماعات داخل النخب السياسية في البلد لخوض معاركها الخاصة.

وقدّم مصدر في مجتمع رجال الأعمال الكازاخستاني موثوقية لهذا السيناريو ووصف وضعا متوترا على مدى الأشهر الماضية بين الرموز المقربة من نزار باييف وخليفته توكاييف. وقال المصدر “خلال الـ 12 شهرا الماضية كانت هناك شجارات متواصلة شلت عملية صناعة القرار” و “كانت تغلي منذ وقت”. وأهم تحول في النزاعات هو تحول توكاييف من رئيس هادئ حريص على إرث سلفه إلى ديكتاتور مستعد لاستخدام العنف والوحشية.

وفي مقال شديد اللهجة قال توكاييف “نحن نتعامل مع عصابات مسلحة ومجهزة بشكل جيد، من الداخل والخارج. عصابات وإرهابيين يجب تدميرها وسيحدث هذا في وقت قريب”. وقال إن هناك 20.000 عنصر خارج على القانون في العاصمة وحدها. ونشر رسائل بالإنكليزية على تويتر “حسب رأيي لا تفاوض مع الإرهابيين ويجب قتلهم جميعا”، وهي تغريدة حذفت لاحقا.

وتقول كيت مالينسون، الزميلة في معهد تشاتام هاوس بلندن “قبل ذلك ظهر بأنه دبلوماسي هادئ وحذر”. ووصفت منظمة أمنستي تهديدات توكاييف بالقتل بدون تحذير بأنها “وصفة للكارثة”، وتظهر تساؤلات حول الطريقة التي ستميز بها الحكومة بين المحتجين السلميين وجماعات العنف. وعرض توكاييف جماعات المجتمع المدني المحاصرة أصلا في وضع لا يحسد عليه، عندما اتهم الإعلام بإثارة الاحتجاجات.

وقالت الباحثة في علم الإجتماع بجامعة كامبريدج ديانا تي كوديابيرجونوفا ” هناك القليل من المعلومات المستقلة والكثير من الغموض. وهناك شيء واضح: كان الاحتجاج السلمي حقيقي وعفوي”. و “خرج الناس للشوارع من أجل التعبير عن مظالمهم ونظموا أنفسهم ذاتيا وبخاصة في غرب كازاخستان”. وبدأ الاحتجاج للتعبير عن زيادة الأسعار وانتشر بسرعة إلى مدن البلاد بما فيها ألماتي قبل أن تختطفه جماعات عنف ظهرت منظمة بشكل جيد وهاجمت المباني الحكومية وسيطرت لفترة على المطار”.

وتحدث توكاييف وإن بشكل غامض عن جماعات أجنبية منظمة بشكل جيد، لكنه لم يقدم معلومات محددة عن الجهات التي يعملون لصالحها. ولا تزال هناك أسئلة دون إجابات، حول دور نزارباييف في أحداث الأسبوع الماضي. وأعلن توكاييف يوم الأربعاء عن عزله نزارباييف من رئاسة مجلس الأمن بدون تقديم توضيح إن تم القرار بموافقة الرئيس السابق. وانتشرت شائعات عن هرب نزارباييف وعائلته من البلاد. وشجب المتحدث باسمه إدوس أوكيبي يوم السبت الشائعات بأنها “خاطئة بشكل واضح ومجرد تكهنات”. وقال إن نزارباييف كان على اتصال مع توكاييف وأراد التفاف الشعب حول الرئيس. ولكن الرجل نفسه التزم بالصمت طوال الأحداث الدرامية التي مرت على هذا البلد الحديث العمر. وكان صمته مثيرا وهو الرجل الذي جسّد كازاخستان على مدى 3 عقود وأنشأ عاصمة جديدة حملت اسمه “نور سلطان” وتخلى عن السلطة عام 2019 وتميز نزار باييف بالذكاء عن بقية الدول التي نشأت بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. ونظر العديد من القادة الغربيين بإيجابية لقيادته رغم العيوب التي شابت ديمقراطيته، وذلك لأن بلاده حملت فرص استثمار مربحة لرجال الأعمال الغربيين. وقال مصدر غربي “كان قادرا على بناء توازن بين الصين وروسيا وبقية التأثيرات الخارجية، وقام ببعض الإصلاحات الحقيقية”.

وفي نفس الوقت أصبحت نخبة مقربة من نزارباييف ثرية بشكل فاحش في وقت ظلت فيه غالبية الشعب تعاني من الفقر. وزادت مظاهر السخط مع مرور الوقت. وقال سفير أمريكي سابق في برقية مسربة عام 2010 محاولا صياغة حوار مع رجل أعمال كازاخستاني: “في كازاخستان يعني اقتصاد السوق الرأسمالية، ويعني هذا الأموال الكبيرة ويعني أيضا الرشاوى الضخمة لمن هم على علاقات جيدة”.
ومهما كانت نتيجة أحداث الأسبوع فهتافات سكان مدينة تالديغوركان “الرجل العجوز” وتدمير تمثال نزارباييف ستغير من إرثه الذي كان يأمل ببقائه. وعلى المحك أيضا السياسة الخارجية المستقلة التي كانت واحدة من أهم إنجازاته. ففي يوم الأربعاء استدعى توكاييف قوات “منظمة معاهدة الأمن الجماعي” وهو تحالف بقيادة روسية وتم الاستجابة لطلبه.

وحدث كل هذا في وقت تركزت فيه العيون على الحشود الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا. وأكد المسؤولون الروس والكازاخستانيون أن عدد القوات التي ستنشر محدود للغاية، والحديث عن احتلال روسي مبالغ فيه. ولكن ميزان القوة تغير بالمنطقة بدون رجعة، حتى لو ظلت القوات في البلاد عدة أيام.

وقالت مالينسون من تشاتام هاوس “لا يقدم بوتين خدمات مجانية، وستكون خدمة مقابل خدمة”. ومن أهم التداعيات الجيوسياسية في كازاخستان على السياسة المحلية في روسيا هي انهيار قوات الأمن الكازاخستانية وكذا إرث نزارباييف. وتقول الباحثة السياسية إيكاتيرينا شولمان إن “روسيا وكازاخستان لديهما نفس النظام السياسي: نظام استبدادي شخصي يعتمد على الموارد في المرحلة ما بعد الإمبريالية”.

وكان “نموذج نزارباييف” مثالا جيدا لفلاديمير بوتين كي يتخلى عن السلطة عندما تنتهي فترته في 2024. ولكنه يبدو الآن خيارا غير جذاب. وقد يتوصل صناع السياسة في روسيا إلى نتيجة من أحداث الأسبوع الماضي أن عملية نقل للسلطة مهما كانت طريقة إدارتها جيدة تظل خطيرة وأن هناك حاجة لتقوية قوات الأمن. و”لو كانت لديك فكرة محببة، فمهما حدث سيغذي هذه الفكرة”، مشيرة إلى أن الكرملين يركز انتباهه للحفاظ على بنية القوة الحالية ومنع التهديدات الخارجية عبر قمع المعارضة في الداخل.

ومع تحول الأزمة للقتال الداخلي والبحث عن تداعياتها الجيوسياسية، فهناك من يطالب بعدم تناسي أحداث الأسبوع الدامية. وفي يوم السبت أرسلت جماعة مدنية في البلاد رسالة إلى السلطات جاء فيها “العنف والاضطرابات لا مكان لها في التظاهرات السلمية ونطالب السلطات بتحقيق كامل في هذه المأساة.”

أوبزيرفر




مواضيع ساخنة اخرى

أبشروا.. خبير فيروسات يتنبأ بموعد انتهاء جائحة كورونا
أبشروا.. خبير فيروسات يتنبأ بموعد انتهاء جائحة كورونا
فنانة سورية تشكو الفقر وتعلق : ” أعيش على المساعدات “ .. بالفيديو
فنانة سورية تشكو الفقر وتعلق : ” أعيش على المساعدات “ .. بالفيديو
بسبب كلمة مسيئة ضده.. كيم يجمع عينات خطوط آلاف الكوريين للوصول للفاعل
بسبب كلمة مسيئة ضده.. كيم يجمع عينات خطوط آلاف الكوريين للوصول للفاعل
بالصور.. فتاة كادت تفقد بصرها بسبب صبغ حاجبيها ورموشها
بالصور.. فتاة كادت تفقد بصرها بسبب صبغ حاجبيها ورموشها
مترجم سابق للجيش الأمريكي: الرواية الأمريكية عن اعتقال صدام في حفرة كاذبة
مترجم سابق للجيش الأمريكي: الرواية الأمريكية عن اعتقال صدام في حفرة كاذبة
وسط مركز تسوّق روسي .. شاهد كيف انتقم موظف غاضب من مديره (فيديو)
وسط مركز تسوّق روسي .. شاهد كيف انتقم موظف غاضب من مديره (فيديو)
أنباء عن رفض حمدوك وساطات لثنيه عن الاستقالة والبرهان يدعو الجميع لمراجعات سياسية
أنباء عن رفض حمدوك وساطات لثنيه عن الاستقالة والبرهان يدعو الجميع لمراجعات سياسية
الأمم المتحدة: طالبان نفذت 72 إعداما "خارج نطاق القضاء"
الأمم المتحدة: طالبان نفذت 72 إعداما "خارج نطاق القضاء"
مصادر أوروبيّة: إيران قبلت بالعودة إلى نصوص حزيران الماضي في فيينا
مصادر أوروبيّة: إيران قبلت بالعودة إلى نصوص حزيران الماضي في فيينا
التحالف: تدمير مسيرة مفخخة أطلقها الحوثي نحو خميس مشيط
التحالف: تدمير مسيرة مفخخة أطلقها الحوثي نحو خميس مشيط
أردوغان: تركيا أكبر من أن تصبح أسيرة لأي تعصب إيديولوجي
أردوغان: تركيا أكبر من أن تصبح أسيرة لأي تعصب إيديولوجي
السودان.. محادثات جارية و"لا اتفاق" بين حمدوك والجيش بعد
السودان.. محادثات جارية و"لا اتفاق" بين حمدوك والجيش بعد
السعودية والبحرين تطلبان مغادرة السفير اللبناني لديهما
السعودية والبحرين تطلبان مغادرة السفير اللبناني لديهما
لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مصادر : خلافات في صفوف الفريق الأميركي بشأن طريقة التعامل مع إيران


اقرأ المزيد