Date : 26,10,2021, Time : 05:35:13 AM
2858 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 03 ربيع الأول 1443هـ - 10 أكتوبر 2021م 07:16 م

تقييم إسرائيلي: صفقة شاليط تسببت بخسائر استراتيجية فادحة

تقييم إسرائيلي: صفقة شاليط تسببت بخسائر استراتيجية فادحة
شاليط

جي بي سي نيوز :- أخذ التقييم الإسرائيلي، لصفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس، عام 2011، تقييما سلبيا بعد مضي هذه السنوات، بسبب استئناف الأسرى الذين أطلق سراحهم مقاومة الاحتلال، وأبرز ذلك وقوف الأسير محمود القواسمة أحد محرري الصفقة، خلف عملية اختطاف مستوطنين بالخليل عام 2014.

آفي يسسخاروف، الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية، كتب في صحيفة معاريف قائلا إن "الهجمات التي تم تمويلها ومساعدتها من قبل الأسرى المفرج عنهم خلال الصفقة، تقدم دليلا كافيا على الأضرار الاستراتيجية التي سببتها للأمن الإسرائيلي..

وبات هناك إجماع فلسطيني شامل على أن إسرائيل دولة ضعيفة، كما أن نفس النخبة من الأسرى المطلق سراحهم عادوا للنشاط العسكري في حماس، وتمكنوا من تغيير التنظيم بشكل كبير، وهيمنته على الساحة الفلسطينية".

وأضاف في مقال ترجمته "عربي21" أن "الأسوأ الذي قامت به إسرائيل خلال الصفقة أنها لم تكتف بالتفاوض غير المباشر مع حماس، التي تدعو لتدميرها، بل الاعتراف بأنها مالكة الأرض في الساحة الفلسطينية، والقفز عن كل الخطوط الحمر التي وضعتها إسرائيل في الماضي من حيث إطلاق سراح أسرى من فلسطينيي48 والقدس، في خطوة لم تحصل سابقا، حتى في صفقة أحمد جبريل عام 1985".

اليوم بعد عشر سنوات من الصفقة، يطرح السؤال عن سبب موافقة حكومة بنيامين نتنياهو على إحداث ما يصفها الإسرائيليون بـ"الصدمة الوطنية، أو المأساة"، المتمثلة بدفع هذا الثمن الباهظ لحماس، مقابل إطلاق سراح جندي واحد فقط، رغم أنه كان واضحا منذ البداية أن إسرائيل ستدفع "أسعارا مجنونة مقابل عودة جنديها من بين فكي الأعداء".

ليس ذلك فحسب، بل إن تزايد الهجمات المسلحة التي شهدتها الضفة الغربية، وقادها أسرى محررون، أسفرت عن مقتل العديد من الجنود والمستوطنين، يعني أن هؤلاء الأسرى، سواء المقيمين في غزة أو المبعدين للخارج، نجحوا ميدانيا بإدخال الأموال والأسلحة المتطورة، حيث تم تكليفهم بإنشاء خلايا عسكرية لحماس في كل مناطق الضفة الغربية، خاصة الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وجنين، لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل، وباتوا يعملون دون انقطاع من أماكن تواجدهم.

وتعتقد الأوساط الأمنية الإسرائيلية أنه مع مرور الوقت، تحسنت أساليب الأسرى المحررين في العمل العسكري، بفعل التقارب الجغرافي والعشائري، وما شهدته السنوات الأخيرة من تحقيق قفزة في عمل الإنترنت، وتحسين الاتصال بشكل كبير بين قطاع غزة والضفة الغربية والخارج، ونجحوا في إخفاء ذلك من خلال تعزيز العلاقات مع الأقسام الإلكترونية للجناح العسكري لحركة حماس.

على الصعيد السياسي، تقدر المحافل الأمنية الإسرائيلية أن القيادة التي قادت حماس منذ الصفقة تنتهج مسارا أكثر تصادمًا مع إسرائيل، مليئًا بالجرأة، ويضع إسرائيل في وضع محرج، لكن النقطة الأكثر إشكالية لإسرائيل، تتعلق بالرسالة التي بات يفهمها كل طفل فلسطيني منذ إبرام الصفقة، ومفادها أن "اليهود لا يفهمون إلا القوة"، وأن الهجمات المسلحة في نهاية المطاف هي الطريقة الأفضل والأكثر فاعلية للحصول من الإسرائيليين على تنازلات.

أكثر من ذلك، فإن مما يزعج الإسرائيليين انتشار قناعات فلسطينية جديدة بعد صفقة "وفاء الأحرار"، مفادها أنه لا توجد وسيلة للإفراج عن الأسرى ثقيلي العيار، المحكومين بالسجن المؤبد أو فترات طويلة، سوى عمليات الاختطاف، خاصة بعد أن فشلت السلطة الفلسطينية ورئيسها في إطلاق سراحهم، وفهم الجمهور الفلسطيني أن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع هذا الملف الشائك، حين رأوا كيف أن إسرائيل "كسرت المحرمات"، ووضعت سابقة تاريخية.

وبعد أن أطلقت حماس سراح كبار أسراها وباقي الفصائل في صفقة شاليط، يتخوف الإسرائيليون أن تصر الحركة على نهجها بتحرير كل الأسماء الثقيلة الذين خططوا ونفذوا أخطر العمليات الفدائية والتفجيرية، بمن فيهم حسن سلامة وعبد الله البرغوثي وإبراهيم حامد، والنتيجة أنه في حال رضخت إسرائيل لهذه المطالب، فإنه يعني أن تسهم الصفقة القادمة بمزيد من إضعاف السلطة الفلسطينية وتقوية حماس، كما فعلت الحروب الأخيرة في غزة.

التقدير الإسرائيلي عند منح تقييم عام لصفقة شاليط أنها شكلت مأساة لها، وصدمة لم تستفق منها بعد عقد من الزمن، وكشفت الصفقة عن ضعف أساسي تعانيه إسرائيل، ورغم ذلك فإن تحقيق تلك السابقة يعطي إشارة عما سيتحقق في المستقبل، عند إنجاز الصفقة القادمة، والتقدير أن الثمن لن يكون إطلاق سراح ألف أسير فلسطيني فقط، بل أكثر.

عربي 21 




مواضيع ساخنة اخرى

لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
لافروف وغريفيث يبحثان الأوضاع في أفغانستان وسوريا
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

برايس: إدارة بايدن تسعى للتعاون مع تركيا في إطار الأولويات المشتركة


اقرأ المزيد