Date : 19,10,2021, Time : 03:21:21 AM
4120 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 02 ربيع الأول 1443هـ - 09 أكتوبر 2021م 01:55 م

من تاجر أحذية إلى أكبر مدير أصول بالعالم.. قصة صعود إمبراطور وول ستريت

من تاجر أحذية إلى أكبر مدير أصول بالعالم.. قصة صعود إمبراطور وول ستريت
لاري فينك

جي بي سي نيوز :- في 16 أبريل 2009، ذهب روب كابيتو إلى ملعب يانكي الذي تم بناؤه حديثاً، حيث كان فخر نيويورك يتنافس مع كليفلاند إنديانز. وقتها كان الاقتصاد في حالة من الفوضى، بعد أن هزت أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة النظام المالي العالمي، وكان العديد من سكان وول ستريت في أمس الحاجة إلى مسار، لكن تاجر السندات السابق الأصلع لم يكن موجوداً في المدرجات لمشاهدة مباراة بيسبول.

كان كابيتو في مهمة سرية لن تغير ثروات صاحب عمله، مجموعة الاستثمار بلاك روك فحسب، بل ستغير وجه الصناعة المالية. في المباراة تواجد الرئيس التنفيذي لباركليز كابيتال، بوب دياموند، وكان كابيتو بحاجة إلى محادثة عاجلة وسرية مع صديقه القديم، وهو ما دعاه لشراء تذكرة المباراة.

كان بنك باركليز قد استحوذ على الأجزاء الأميركية من بنك ليمان براذرز عندما انهار البنك الاستثماري في عام 2008، ولكن سرعان ما أصبحت الصفقة عبئاً ثقيلاً أدى إلى تراجع البنك البريطاني أيضاً. وبحلول أوائل عام 2009، كان باركليز يكافح لجمع الأموال وتجنب خطة إنقاذ من الحكومة البريطانية. وهذا يعني أنها كانت منفتحة على بيع بعض الأصول والتي من بينها ذراعها الرائدة لإدارة الأصول باركليز غلوبال انفستورز. حتى إنها كانت على استعداد لبيعها على مراحل.

وفي أوائل أبريل، قبل باركليز عرضاً بقيمة 4.2 مليار دولار من CVC، وهي شركة أسهم خاصة مقرها لندن، وتابعة لمجموعة BGI، وتضمنت الاتفاقية شرط "go-shop" لمدة 45 يوماً، والذي سمح لباركليز بالتحدث إلى أشخاص آخرين قد يكونون مهتمين بتجاوز عرض CVC، وهو ما أعطى الفرصة لشركة بلاك روك - ولكن كان عليها أن تنتهزها بسرعة.

يانكيز أمام كليفلاند
خسر فريق يانكيز أمام كليفلاند في تلك الليلة، لكن كابيتو غاب عن المباراة بأكملها. حيث هرع إلى المكان الخاص بشركة باركليز، وطرق الباب وطلب من دايموند أن يخرج للدردشة.

وبدلاً من بيع iShares إلى CVC، اتفق الطرفات على بيع شركة BGI بالكامل إلى بلاك روك، وفقاً لما ذكره كابيتو، مقابل مبلغ كبير من المال والأسهم في الشركة المندمجة. وبهذه الطريقة، سيحصل باركليز على رأس المال الذي يحتاجه لتجنب الإنقاذ ولا يزال يتمتع بحصة في ذراعه لإدارة الأصول من خلال حصة ملكية كبيرة في بلاك روك نفسها، عبر مبادلة الأسهم.

وحصل دايموند بالفعل على موافقة مجلس الإدارة لدراسة بيع الشركة بأكملها، واعتقد أن بلاك روك كانت مشتر طبيعي. وافق على إحضار رئيسه جون فارلي لزيارة كابيتو والرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك، لاري فينك، في اليوم التالي. بعد شهرين، تم إبرام الصفقة - التي بلغت قيمتها 13.5 مليار دولار في ذلك الوقت - وإعلانها للعالم.

بلاك روك
بلاك روك
على الرغم من بعض الصراعات المبكرة، فقد أثبتت نجاحها بشكل هائل. حيث أصبحت بلاك روك أكبر مدير للأصول على هذا الكوكب، حيث تستثمر الأموال للجميع من المتقاعدين إلى القلة الأثرياء وصناديق الثروة السيادية. واليوم، تعد واحدة من أكبر المساهمين في كل شركة كبرى تقريباً في أميركا - وعدد قليل جداً على المستوى الدولي أيضاً. كما أنها واحدة من أكبر المقرضين للشركات والحكومات في جميع أنحاء العالم. وتوفر منصتها التكنولوجية Aladdin الأسلاك الأساسية لقطاعات من صناعة الاستثمار العالمية.

وبحلول نهاية يونيو من هذا العام، كانت شركة بلاك روك تدير أصولاً ضخمة تبلغ 9.5 تريليون دولار، وبافتراض وتيرة نموها الأخيرة، قد تكشف BlackRock في نتائجها للربع الثالث في 13 أكتوبر أن الرقم قد تجاوز حاجز 10 تريليونات دولار.

ويمكن مقارنة هذا الحجم من الأصول بكامل صناعة صناديق التحوط العالمية، وصناديق الأسهم الخاصة ورأس المال الاستثماري مجتمعين.

اليوم "لاري" هو ملك وول ستريت بلا منازع. بعد أن أسس بيتاً صغيراً للاستثمار في السندات قبل ثلاثة عقود فقط، تمكن من بنائه إلى إمبراطورية مالية شاسعة، لم يسبق لها مثيل من قبل. ومع ذلك، فقد جاءت القوة مع تدقيق متزايد. أصبحت شركة بلاك روك مصدرا لانتقادات اليسار واليمين على حد سواء.

أباطرة وول ستريت
حتى أن بعض أباطرة وول ستريت يعبرون بهدوء عن قلقهم بشأن حجمها الهائل. أثارت شركة بلاك روك مؤخراً جدلاً في الصين، حيث اتهم جورج سوروس الشركة بارتكاب "خطأ مأساوي" من خلال ضخ أموال المستثمرين في البلاد حتى مع سيطرة الحزب الشيوعي للرئيس شي جين بينغ على الاقتصاد.

كان والد فينك، يمتلك متجراً للأحذية بينما كانت والدته أستاذة لغة إنجليزية في جامعة نورثريدج بولاية كاليفورنيا. وفيما لم يكن أداء لاري جيداً أكاديمياً مثل شقيقه الأكبر، لذا كان عليه المساعدة في متجر والده - وهو عمل روتيني تم إعفاء أخيه الأكثر موهبة منه.

أكمل دراسته وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من كلية إدارة الأعمال بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس. مثل العديد من الشباب اللامعين في ذلك الوقت الذين ليس لديهم فكرة ثابتة عما يريدون القيام به باستثناء جني الأموال، انطلق فينك إلى وول ستريت، طويل الشعر ويرتدي سواراً فيروزياً قدمته له حبيبته في المدرسة الثانوية وزوجته المستقبلية لوري.

كان لديه العديد من العروض من كبار البنوك الاستثمارية، ولكن ما أثار استياءه أنه أخطأ في المقابلة النهائية مع بنك غولدمان ساكس. قال لي فينك: "لقد دمرت، لكن انتهى بي الأمر إلى أن تكون نعمة من النعمة". وبدلاً من ذلك، ذهب إلى First Boston، وهي شركة أخرى ذات أصول أصيلة، حيث بدأ العمل في عام 1976. تم تعيينه في قسم تداول السندات، ونظراً لمعرفته العقارية، كان يتداول بشكل أساسي في السندات المدعومة بالرهن العقاري.

أصبح فينك أصغر مدير إداري في تاريخ فيرست بوسطن. وفي سن الحادية والثلاثين فقط، أصبح أصغر عضو في لجنة الإدارة.

بدت السماء هي الحد. ولكن بعد ذلك انهارت السماء. حيث قال فينك "شعرت أنا وفريقي وكأننا نجوم موسيقى الروك. أحبتنا الإدارة. وكنت على الطريق الصحيح لأصبح الرئيس التنفيذي للشركة.

وفي عام 1986، خسر مكتب فينك فجأة حوالي 100 مليون دولار عندما انخفضت أسعار الفائدة بشكل غير متوقع وتلاشت التحوطات التي وضعها فريقه لحماية أنفسهم من مثل هذا السيناريو. وعلى الرغم من الأموال التي جناها فينك في First Boston في العقد السابق، فقد انتقل من الرئيس التنفيذي المنتظر إلى المنبوذ، حتى استقال في نهاية المطاف في أوائل عام 1988.

ومع ذلك، أثبتت دروس هذا الإذلال أنها لا تقدر بثمن. قبل ذلك ببضع سنوات، أصبح فينك صديقاً مع رالف شلوسشتاين، وهو مصرفي استثماري في شركة Shearson Lehman Hutton.

وكلاهما كانا يستيقظان مبكراً، وكثيراً ما كانا يتصلان ببعضهما البعض حوالي الساعة 6.30 صباحاً للدردشة حول الأسواق المالية قبل بدء الضجيج الصباحي.

كان شلوسشتاين مسؤولاً في وزارة الخزانة في إدارة كارتر قبل التوجه إلى وول ستريت - لكنهما تحدثا في الغالب عن عدم الرضا عن وظائفهما والتعطش لبدء شيء جديد. وبدأوا في رسم خطط لشركة من شأنها أن تصوغ الأوراق المالية وتجمعها في محفظة، وتحلل بشكل أفضل جميع المخاطر التي احتوتها.

اليوم، هوامش ربح بلاك روط أكثر بدانة من تلك الخاصة بشركة أبل أو غوغل، ويبلغ تقييم سوق الأسهم لديها حوالي 126 مليار دولار، وبعد أيام قليلة من استقالته رسمياً من First Boston، دعا فينك مجموعة مختارة إلى منزله لمناقشة المشروع الجديد.

من فيرست بوسطن جاء كابيتو، اليد اليمنى لـ فينك على مكتب تداول الرهن العقاري. وباربرا نوفيك، رئيسة منتجات المحفظة؛ وبن غولوب، معالج الرياضيات الذي صمم العديد من أدوات إدارة المخاطر بالبنك؛ وكيث أندرسون، أحد كبار محللي السندات في فيرست بوسطن.

ومن شيرسون ليمان، أحضر شلوسشتاين سوزان واغنر، وفيما بعد، هيو فراتر، اثنان من أذكى المتخصصين في سندات الرهن العقاري. وقرروا معاً بدء شركة استثمار سندات جديدة مبنية على التكنولوجيا الحديثة وإدارة المخاطر بشكل أسلم.

وفيما كانوا لا يزالون بحاجة إلى المال لإطلاقها، تواصل فينك مع ستيف شوارزمان وبيت بيترسون، وهما مصرفيان سابقان في بنك ليمان، كانت شركتهما، بلاكستون، في طريقها لأن تصبح نجماً صاعداً في صناعة الأسهم الخاصة.

وافقت بلاكستون على إيواء المشروع الجديد في مكاتبها وتمويله بقرض قدره 5 ملايين دولار، مقابل حصة تبلغ 50%. ونظراً للعلامة التجارية الناشئة لشركة بلاكستون، قرر فينك وشلوسشتاين، أن يربطوا رحلتهم بها، بتسمية شركتهم الجديدة Blackstone Financial Management (BFM).

تمتعت BFM ببداية قوية، وخلال السنوات الست الأولى، أدارت الشركة حوالي 23 مليار دولار، وانضم إلى الشركاء المؤسسين الثمانية حوالي 150 موظفاً.

باركليز
باركليز
ومع ذلك، كانت الشركة تتجه نحو قطيعة دراماتيكية مع بلاكستون. حيث كان فينك قد أغرى العديد من الموظفين الجدد من خلال تقديم شرائح من الأسهم - وهو الأمر الذي أدى تدريجياً إلى إضعاف ملكية بلاكستون وأثار غضب شوارزمان. وقرر فينك في النهاية أن BFM وBlackstone بحاجة إلى الطلاق.

وتحول اسم الشركة إلى بلاك روك، بعد أن ناشدوا شوارزمان وبيترسون، مشيرين إلى أن انفصال مورغان ستانلي في الثلاثينيات من القرن الماضي عن جي بي مورغان أدى إلى تلميع كلتا الشركتين. وأذهل بيترسون وشوارزمان بفكرة بلاك روك تكريما لبلاكستون، وباركا الاسم الجديد.

وفي عام 1994، باعت بلاكستون أخيراً حصتها في بلاك روك مقابل 240 مليون دولار لبنك PNC في بيتسبيرغ، والتي طويت جميع عمليات إدارة الأموال الخاصة بها في بلاك روك وأدرجتها في نهاية المطاف في سوق الأسهم.

900 مليون دولار
وعلى الرغم من تقييمها وقت الطرح في أكتوبر 1999 بنحو 900 مليون دولار فقط، حيث كان يدرس فينك إلغاء الاكتتاب، إلا أنها بمجرد انفجار فقاعة سوق الأسهم عبر الإنترنت، سطع نجم أعمال بلاك روك الموجهة نحو السندات أكثر إشراقاً، وجذب المستثمرين الباحثين عن الاستقرار والعوائد الثابتة، وهذا يعني أنه بإمكانها الآن استخدام أسهمها الخاصة كعملة تشتري بها المنافسين، وتنمو من خلال عمليات الاستحواذ بدلاً من مجرد طرق أبواب العملاء أو تكوين فرق جديدة من الصفر.

وجاءت الصفقة الأولى في صيف عام 2004، عندما اشترت شركة بلاك روك شركة State Street Research، وهي مدير مالي مملوك لشركة التأمين MetLife، مقابل 375 مليون دولار. لكن أول صفقة تحول حقيقية وصلت بعد بضع سنوات. في عام 2006، حيث علم فينك ذو العلاقات الجيدة أن ستان أونيل الرئيس التنفيذي الجديد لشركة ميريل لينش كان منفتحاً على فكرة بيع ذراع إدارة الأموال المترامية الأطراف للبنك الاستثماري.

ومعاً شكل مديرو الاستثمار في شركتي بلاك روك وميريل لينش عملاقاً مع ما يقرب من تريليون دولار من الأصول الخاضعة للإدارة. لكن صفقة عام 2009 للاستحواذ على باركليز غلوبال إنفستورز، والنمو الفائق الذي أعقب ذلك، دفع فينك إلى قمة وول ستريت. وفي منتصف عام 2021، كانت وحدة iShares وحدها تدير أكثر من 3 تريليونات دولار.

تعد بلاك روك، وفانغارد، وسيتستريت، أكبر مصدري صناديق الإدارة السلبية أو صناديق المؤشرات في العالم. وقال الباحث في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، لوسيان بيبشوك، في ورقة بحثية صدرت عام 2019 بعنوان "شبح الثلاثة العملاقين" أن متوسط حصص الثلاثي مجتمعة في أكبر 500 شركة أميركية مدرجة قد قفز من حوالي 5% في عام 1998 إلى أكثر من 20%، متوقعاً أن ترتفع حصتهم إلى 41% على مدار العقدين المقبلين.

العربية 




مواضيع ساخنة اخرى

موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مسؤول في حزب القوات اللبنانية: خطاب نصر الله كان تبريريا وتهديديا


اقرأ المزيد