Date : 19,10,2021, Time : 02:51:50 AM
3829 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 29 صفر 1443هـ - 07 أكتوبر 2021م 01:23 ص

المسألة الثقافية في الجزائر

المسألة الثقافية في الجزائر
نور الدين ثنيو

في البدء، يجب التأكيد على أن عناصر المسألة الثقافية في الجزائر، سواء زمن الاحتلال الفرنسي أو بعده، هي كلها قيد التكوين والتشكّل، وأن الوضعية الاستعمارية كانت بمثابة البوتقة التي حبلت بها، وانصهرت فيها مكوِّنات المسألة الثقافية. ولعلّ صدور كتاب تحت عنوان المسألة الثقافية للمؤرخ الجزائري ناصر الدين سعيدوني، ما يؤشر ويدل على أن جميع قضايا الثقافة الجزائرية لم تحسم بعد، وأننا دائما بصدد مشروع أو فكرة أو موضوع لم يكتمل. ونضيف أيضا أننا في التناول العربي للمسألة الثقافية في الجزائر نعالجها بلغة وفكر غير ناهض وغير موضوعي، بحيث أن البحث يجب أن يلازم لغته، بالقدر الذي لا يُظِهر الأيديولوجية والشعبوية والتحيز الرسمي والوطني المبالغ فيه.
فلا تزال قضايا الثقافة في الجزائر موضع سجالات ومماحكات وصراعات فكرية تُؤبد مواقف أصحابها الذين صنعوها، وتفرض رأيهم على أجيال لم تعد تفهم ما قيل فعلا، ولا ما أنجز حقيقة، إنْ في العهد الاستعماري، خاصة منه النصف الأول من القرن العشرين، أو في مرحلة ما بعد الكولونيالية، التي يفترض أنها تفرض منطقها ومجال التفكير فيها كمرحلة لاحقة عن الوجود الفرنسي في الجزائر، وليس افتراض وجود استعمار وهمي ليسهل الحديث عن قضايا الجزائر بلغة ليست من معانيها.
ما يجب التأكيد عليه أيضا، في مدخل بحث عناصر المسألة الثقافية في الجزائر في المرحلتين الاستعمارية وما بعدها، أو الاستقلال «الوطني» هو النخبة واللغة والهوية، التي حاول المؤلف أن يعالجها بالنقد والتحليل ليس كموضوعات مكتفية بذاتها، ولا هي تحتل وجودها في حيّز خاص بها، بل ترتبط بالباحث أيضا وتمثل في الغالب تصوره للموضوع برمته. ما نريد تأكيده أن المؤلف لم يظهر كل الاستقلالية العلمية المطلوبة في المسألة الثقافية في الجزائر، ليس بسبب عجز منه، بقدر ما أن الشرط اللازم والثابت لوجودها وهو الدولة ذات السيادة الكاملة والمؤسسات المستقلة غير متوفرة. وفي غياب، أو عدم وجود الإطار المؤسساتي والمرجعي، يصعب جدا الحديث عن موضوع شائك ومركب، تلتف عليه وتتعقد حوله مواضيع ومسائل متكررة ومتشابهة، كأن تتقاطع في البحث التاريخي العربي اللغة العربية والدين الإسلامي، سواء تعلق الأمر بالنخبة أو اللغة أو الهوية. وعليه، فإن المسألة الثقافية في الجزائر لا تزال تعني وتطارد المثقف الجزائري وتلح على البث فيها بقدر كبير من الوضوح، ومن الشرح حتى تدخل فعلا الحيز الدراسي والبحث التاريخي العلمي والأكاديمي، يساعد على مشاركة الآخرين تناولها كمادة علمية ورصيد تاريخي يضيف الجديد على مستوى المقاربة والمنهجية واللغة وطرق المعالجة. إن الذات مع الموضوع هي جوهر المسألة الثقافية، خاصة في موضوعات وإشكاليات لا تزال غامضة وتعاني من عدم وجود اللغة اللائقة بها، وللمقاربة المناسبة لها والغاية المرجوة من البحث فيها.. هل لجهة علم التاريخ والمعرفة، أو لجهة السلطة والنظام، أو مواصلة الانتصار على الاستعمار في لحظة مفارقة لزمنه، على ما عليه الوضع في الجزائر المستقلة ولو نوعا من الاستقلال.. لأننا انتهينا في الحراك الجماهير الأخير في فبراير/ شباط 2019، إلى أن الشعب يريد الاستقلال.. وإسقاط النظام.
وغني عن القول إن موضوع الكتاب مع مؤلفه يمثلان لحظة تاريخية مهمة في الحياة الثقافية والسياسية الجزائرية المعاصرة، من حيث أهمية وقيمة الكاتب المؤرخ ومن حيث قيمة وأهمية الموضوع أيضا. ومن هنا جاء صدور كتاب حول المسألة الثقافية، في سياق عصيب جدّا، يشهد على تململ وضع اجتماعي واقتصادي مأزوم، فضلا عن هشاشة متوالية لسلطة سياسية تعاند القيادة العليا للجيش التمسك بها. فناصر الدين سعيدوني الذي انخرط في البحث التاريخي منذ أكثر من نصف قرن، أضاف رصيدا معتبرا إلى المكتبة الجزائرية والعربية، هو أيضا في اللحظة التي يكتب فيها مذكراته يقدم شهادته على تاريخ الجزائر في المرحلتين الاستعمارية وما بعدها، ويقف على تجربة متعثرة وحرجة على أكثر من وجه. الثقافة الجزائرية، على فرض وجودها أو عدمها، وكما يرى المؤلف عانت من حصار ومضايقة ولم يوفر لها السياق المناسب لازدهارها، سواء زمن الاحتلال الفرنسي أو لحظة ما بعد الكولونيالية. ففي المرحلتين عانت اللغة العربية والدين الإسلامي من سياج سياسي وإداري، صرفها عن أداء دورها في ظل مؤسسات الدولة المدنية الحديثة. وكان هذا السياق استعمارياً زمن الوجود الفرنسي في الجزائر، وكان مرة أخرى سلطويا في مرحلة الاستقلال «الوطني». فقد سمحت ورخّصت السلطة الاستعمارية بوجود حقائق وأعدمت أخرى، كما أن السلطة الجزائرية عملت الأمر نفسه، سمحت بوجود حقائق وأعدمت أخرى، نذكر على سبيل المثال، لا الحصر، تحويل المساجد في العهد الاستعماري إلى كنائس، ثم تحويل الكنائس إلى مساجد في عهد الاستقلال. والأمر نفسه في موضوع اللغة العربية، التي قصّرت فيها السلطة الفرنسية إن في الجزائر أو في فرنسا، كما قصّرت السلطة في الجزائر في احتوائها وحرمانها من أن تتحوّل إلى لغة تداول اجتماعي ومؤسساتي، والأمر نفسه في حالة الدين الإسلامي الذي لم توفر له الإدارة الفرنسية مبدأ الفصل على غرار الكنيسة المسيحية، فيما تسبب في الجزائر المستقلة في حرب أهلية بعد النجاح الكبير الذي حققه التيار الإسلامي في الانتخابات التشريعية في ديسمبر/كانون الأول 1991. جدلية الوجود والعدم سرت في التاريخين معاً.

والمقارنة الثقافية بين الوضعين لا تعني إطلاقا تواصلا بين الحقبتين، ولا محاولة المفاضلة بينهما، لأن كل مرحلة تحتفظ بعقلها وشروط البحث فيها على ما توصي وتلح عليه أدوات ومقاربات البحث التاريخي في الجامعات والمؤسسات العلمية. نريد أن نقول، وبوضوح كامل، إن للجامعة حقها في الكلام وإبداء الرأي في المسائل كافة، التي يمر بها المجتمع وتجتازها السلطة في صلتها بالتاريخ المعاصر في أنبل وأكبر معانيه. نعم، لم تعد إلا للجامعة إمكانية بحث موضوعات الساعة والتاريخ والمستقبل أيضا في المجالات والميادين كافة.. لأن عدم طرق مسائل وقضايا الثقافة والسياسة والاقتصاد في الجامعة الجزائرية يحيلها إلى مؤسسات جامعية في بلدان أخرى، خاصة منها الفرنسية، وهذا ما حدث ويحدث وسيحدث، وما سيفضي إليه من تعميق الهوة العلمية والمعرفية وحتى وجود وعدم وجود الكلمات والأشياء. وهذا ما سنعرفه في مقالات قادمة حول بعض المسائل التي تعرض لها المؤلف في كتابه «المسألة الثقافية في الجزائر».

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
موقوفون يريدون عزل نائب مرشد الإخوان.. منير: من يسهم بهذا يخرج نفسه من الجماعة
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

مسؤول في حزب القوات اللبنانية: خطاب نصر الله كان تبريريا وتهديديا


اقرأ المزيد