Date : 22,09,2021, Time : 02:20:37 PM
3407 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 19 محرم 1443هـ - 28 أغسطس 2021م 12:28 ص

القصة الخفية لصراع طالبان مع تنظيم “الدولة” في أفغانستان

القصة الخفية لصراع طالبان مع تنظيم “الدولة” في أفغانستان
وول ستريت جورنال

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تقريرا أعده ألان كوليسون عن الحرب الخفية بين طالبان وتنظيم “الدولة”– ولاية خراسان.

وأشارت إلى أن زعيم التنظيم أبو عمر الخراساني كان قبل يومين من مقتله ينتظر في زنزانة قذرة بسجن أفغاني جلاديه.
واعتبر الخرساني تقدم طالبان العسكري نذيرا للتغيير. فقد تعهد التنظيمان وعلى مدى السنين بتخليص أفغانستان من الكفرة.
وأخبر الصحيفة “سيفرجون عني لو كانوا مسلمين جيدين”.
وعندما سيطر مقاتلو طالبان على كابول الأسبوع الماضي دخلوا السجن وأفرجوا عن المعتقلين وقتلوا الخرساني وثمانية أفراد من التنظيم الإرهابي.
ففي الوقت الذي كانت طالبان تخوض فيه حربا ضد التحالف الذي تقوده أمريكا في أفغانستان كانت تشن حربا منفصلة وموازية ضد التنظيم الإسلامي المنافس.
فعلى جانب كانت هناك طالبان التي ضمت بقايا القاعدة وعلى الجانب الآخر، الذراع الأفغاني لتنظيم “الدولة” والمعروف باسم تنظيم “الدولة”- ولاية خراسان الراغب بضم أفغانستان إلى رؤيتها عن الخلافة الإسلامية العالمية.

ويقول المسؤولون الدفاعيون إن طالبان التي حصلت على مساعدات من دول أخرى وقوات التحالف الذي قادته أمريكا كانت المنتصرة في تلك الجهود. وتمت هزيمة تنظيم “الدولة”- ولاية خراسان وأجبرت على ترك جيوبها وتفرق مقاتلوها واختبأوا. ولم تلق طالبان أية مقاومة في طريقها إلى كابول في ضوء الانسحاب الأمريكي. وكان تفجيرا الخميس تذكيرا بأن المعركة بين التنظيمين لا تزال دموية. وقتل في التفجيرين أكثر من 90 أفغانيا و13 جنديا أمريكيا في الهجوم الذي أعلن تنظيم “الدولة” من خلال وكالة أنباء “أعماق” مسؤوليته عنه.

وترى الصحيفة أن وجود تنظيم “الدولة” في أفغانستان قد يكون واحدا من الأسباب التي قد يدفع المجتمع الدولي وبخاصة أمريكا لدعم طالبان. وترى الصين وروسيا أن طالبان هي دعامة للاستقرار ولهذا ستبقيان على سفارتيهما مفتوحتين في كابول بعد الانسحاب الأمريكي.

وفي مؤتمره الصحافي يوم الخميس قال القائد للقيادة المركزية في الشرق الأوسط الجنرال كينث فرانك ماكينزي إن الولايات المتحدة تعتمد على طالبان في فحص الأفغان عندما يقتربون من المطار. وقال “نستخدم طالبان كأداة لحمايتنا قدر الإمكان”. وعندما غزت الولايات المتحدة أفغانستان في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر لم يكن لدى طالبان سوى عدد من الحلفاء. فقد مقتها الغرب لتحالفها مع تنظيم القاعدة وعارضتها القوى الإقليمية مثل إيران وروسيا. وكان خلف التضامن مع القاعدة علاقة غير مريحة، حيث عبر الكثير من قادة طالبان عن سخطهم لاستخدام أسامة بن لادن البلد كقاعدة لتنفيذ هجمات منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي.
وكشف جهاز كمبيوتر تم العثور عليه بعد سقوط كابول ونهاية طالبان عام 2001 كيف كان ينظر عناصر القاعدة بدونية لمقاتلي طالبان باعتبارهم أميين وغير قادرين على فهم القرآن.
وفي المقابل حملت عناصر طالبان القاعدة مسؤولية عزلة بلادهم ومفاقمتها المشاكل مع الغرب. وحدث صدع بعد هجمات 9/11 حيث أجبر قادة المنظمتين على الهروب.

وتقول آن ستينرسن، المتخصصة بالحركات الإسلامية ومؤلفة كتاب “القاعدة في أفغانستان” إن زعيم طالبان، ملا محمد عمر لم يكن يعرف مقدما بالهجمات مما أدى لبرود العلاقة مع بن لادن الذي اختبأ في باكستان. وبعد مقتل أسامة بن لادن في 2001، أظهرت الوثائق التي أخذت من بيته في آبوت أباد أن زعيم القاعدة لم يتصل مع زعيم طالبان إلا نادرا.

ثم وطدت طالبان العلاقات مع القاعدة في ساحة المعركة حيث قاتلا القوات الأجنبية. ففي الوقت الذي قضت طالبان وقتا طويلا في إعادة تنظيم نفسها بعد 2001 إلا أن تنظيم القاعدة بدأ بشن هجمات في إقليم غزني، شرق أفغانستان في عام 2004. وقال قائد في طالبان قاتل الأمريكيين والحكومة إن القاعدة استخدمت المتفجرات والقنابل البدائية. وبحلول عام 2009 دمج التنظيمين القيادة حيث تم إرفاق القاعدة في صفوف مقاتلي طالبان، كما قال القائد السابق. وقام التنظيمان بشن حرب ضد القوات الامريكية وقوات الحكومة. لكن دينامية التعاون، تغيرت في وقت حاولت فيه القاعدة تخفيض حضورها مع صعود تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مناطق في العراق وسوريا ودعا المقاتلين في أفغانستان لإنشاء ولاية خراسان.
وعثرت الجماعة على مقاتلين حانقين من طالبان ومتشددين من وسط وجنوب آسيا. ثم أقامت مركزين له في نانغرهار وجوزجان. وكان وصول تنظيم الدولة عام 2015 معضلة لطالبان التي لم ترحب به. فقد تعاملت معه على أنه عقبة أمام رؤيتها للبلاد. وخلافا لرغبة طالبان بتطبيق رؤيتها على أفغانستان وعدم اهتمامها بمساعدة الحركات الإسلامية الأخرى، يقوم طموح تنظيم “الدولة” على ضم أفغانستان للخلافة العالمية، حسبما قال خراساني في مقابلات قبل مقتله.
وقال “قيادة تنظيم الدولة مستقلة واهدافها مستقلة” و “لدينا أجندة عالمية وعندما يسأل الناس فنحن نمثل الإسلام وكل المجتمع الإسلامي ونحن أكثر جذبا”.
ولهذا بدأت بعض الدول تنظر لطالبان كحاجز ضد تنظيم “الدولة”. ويقول بروس هوفمان، مدير دراسات الأمن بجامعة جورج تاون ” كان هناك قلق كبير حولها وفجأة ظهرت رغبة لبناء أرضية مشتركة مع طالبان”. و “بدأ البعض يقول: قد تكون هناك جماعة يمكن التحاور معها”. وفتحت روسيا التي لا تزال تصنف طالبان كحركة إرهابية الحوار معها قبل أكثر من 5 أعوام، حسب إيفان صفرانشاك، الخبير في وسط آسيا بجامعة موسكو. وكان ظهور تنظيم الدولة “دافعا لتوسيع الإتصالات” كما يقول. واتهمت الولايات المتحدة روسيا بتقديم السلاح لطالبان وهو ما تنفيه موسكو. كما وقدمت إيران السلاح لها، أما الصين فقد استقبلت وفدا لطالبان على مستوى عال هذا العام.
وقال الخراساني إنه انضم إلى تنظيم “الدولة” بعد فتح فرعها في أفغانستان وتقدم في صفوفها حتى أصبح الحاكم الإقليمي يشرف على وسط آسيا والشرق الأقصى. وانتشرت سمعة تنظيم “الدولة” السيئة إلى أفغانستان، فالقتل والذبح وترويع المدنيين بات سمة التنظيم الجديد. في نانغرهار، حيث عمل الخراساني كحاكم، أعدم التنظيم شيوخا في القرى وسكانا محليين من خلال تعصيب أعينهم وإجلاسهم على كوم متفجرات وضعت على تلة. وقام التنظيم بتوزيع فيديو عن الإعدام. وزعم الخراساني أن هذه العمليات هي إعدام للمجرمين.

وقال إن هجمات التنظيم نفعت طالبان رغم العداوة المستحكمة بينهما. وقال إن هجوما على سجن في جلال أباد نفذه عدد من الانتحاريين و11 مسلحا أدى لخروج عدد من معتقلي التنظيم وطالبان. وذكر الخراساني أن معركة فاصلة بين تنظيم “الدولة” وطالبان حدثت في جوزجان في 2017 بعد أن قدم قائد في طالبان وعدد من مقاتليه الولاء لزعيم الدولة أبو بكر البغدادي وانضم إليه مقاتلون أوزبك في الحركة الإسلامية لأوزبكستان. وقاموا جميعا بالسيطرة على واديين وولاية ورفعوا علم التنظيم. وتتوافق رواية الخراساني مع الروايات الأمريكية حول المعارك التي لعبت فيها القوات الأمريكية وقوات الحكومة وطالبان دورا في سحق مقاتلي التنظيم. وبعد عام استسلم مئات من مقاتليه لقوات الحكومة في كابول. وفي نانغرهار، هزم تنظيم “الدولة” من خلال هجمات شنها القوات الحكومة الأمريكية والقوات الأمريكية وطالبان، كما قال الخراساني. وأسقطت أمريكا أضخم قنبلة “أم القنابل” في ترسانتها ودمرت مجمعا بني في الصخر في أثناء الغزو السوفييتي وكان يسيطر عليه تنظيم “الدولة”. وعلق الخراساني “كل واحد دعم طالبان بطريقة أو بأخرى ضدنا” و “ليس سرا أنهم بدأوا بالانتصار”. وناقض الخراساني رواية الولايات المتحدة عن تدمير المجمع وأنها قتلت 90 من عناصر وقادة تنظيم “الدولة”، قائلا إنه تم إفراغه قبل الهجوم.

وكان ظهور تنظيم “الدولة” كعدو دولي جديد دافعا لتقوية طالبان جهودها الدبلوماسية العالمية، مما عزز من موقع الحركة التي حاولت محو سمة الإرهاب عن نفسها، كما قال مسؤولون سابقون في الحكومة التي دعمتها أمريكا بأفغانستان. ومنحت الولايات المتحدة الحركة اعترافا دوليا من خلال فتح المفاوضات معها في الدوحة وأدت للإفراج عن 5.000 سجين من الحركة، وانطلق معظم هؤلاء إلى ساحات المعارك مما عزز من موقف الحركة ضد قوات الحكومة. ووعدت الحركة كجزء من الاتفاق مع أمريكا بمنع تحول أفغانستان كقاعدة للجماعات الراغبة بضرب أمريكا. وقال الخراساني إنه غادر نانغرهار في العام الماضي بعد تفرق عناصر التنظيم واعتقل في بيت بكابول في أيار/مايو 2020. وأصدر قاض حكم الإعدام عليه وسجن مدته 800 عام لكن حركة طالبان وصلت إليه أولا.

وول ستريت جورنال




مواضيع ساخنة اخرى

مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

زعيم بأقلية "الهزارة" يهدد طالبان باستئناف القتال ضدها


اقرأ المزيد