Date : 25,09,2021, Time : 05:39:20 AM
4254 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الخميس 10 محرم 1443هـ - 19 أغسطس 2021م 01:22 ص

إعادة حسابات في ظل هروب أمريكا

إعادة حسابات في ظل هروب أمريكا
جمال زحالقة

يحمل الانسحاب الأمريكي السريع وسيطرة حركة طالبان الأسرع على العاصمة كابول وعلى أفغانستان بأسرها، تداعيات بالغة الأهمية على المنطقة والعالم. ويأتي هذا الانسحاب ضمن توجّه عام آخذ في التطوّر، منذ عهد الرئيس أوباما ومن بعده ترامب وصولا إلى بايدن، يرمي إلى تقليص مساحة التدخل الأمريكي المباشر إلى الحد الأدنى. ويعكس قناعة أمريكية عميقة بأن عقودا من استثمار تريليونات الدولارات، وخسارة عشرات آلاف القتلى والجرحى، لم تأت بالنتائج المرجوة، وهناك شعور عام بأن أمريكا ليست مستعدة بعد أن تدفع ثمن أوهامها.
وعلى الرغم من أن الإدارة الأمريكية قررت، قبل عامين وفي عهد ترامب، سحب قوّاتها العسكرية من أفغانستان، إلّا أن ما حدث لم يكن انسحابا منظما، بل هروبا أمريكيا مهيناً للقوات العسكرية وللمدنيين، من دبلوماسيين ورجال أعمال وممثلي مؤسسات المجتمع المدني. ويؤدّي مثل هذا المشهد، المنقول إعلاميا بالصوت والصورة، إلى كيّ وعي الناخب والمسؤول ومتخذ القرار في الولايات المتحدة، ويغذّي التوجهات الانعزالية في السياسة الخارجية الأمريكية.
ومهما حاول الرئيس الأمريكي جو بايدين، تجميل الصورة وتخفيف وطأتها، إلّا أن الناس لا تستطيع أن تكذّب أعينها، وهي ترى الفشل يتجسّد صوراً متتالية للأمريكيين، ولمن حالفه الحظ من حلفائهم الأفغان، يلوذون فرارا خوفا من انتقام محتمل لحركة طالبان، التي عادت إلى الحكم بقوّة السلاح وإرادة القتال. وقد وصف أحدهم ما حدث في أفغانستان بأنه «بعد عمل 4 رؤساء، واستثمار 2 تريليون دولار، وخسارة أرواح حوالي 7000 عسكري، واحتلال وحرب، وبعد 20 عاما من كل هذا، جرى استبدال طالبان بطالبان!». بحكم النتيجة فشل التدخل الأمريكي في أفغانستان. فبعد عشرين عاما من الاحتلال والاستثمارات الضخمة لبناء الأمّة والدولة والنظام والجيش، انهار الجيش والنظام بلا قتال أو مقاومة تذكر، وانسحب الأمريكيون، بلا ضمانات ملزمة، تاركين خلفهم حلفاء الأمس تحت رحمة حركة طالبان. ولعل النتيجة المباشرة لمشاهد الفشل الصادمة هي الضربة في الصميم لفكرة التدخل الأمريكي المباشر في قضايا دول العالم، والتسريع في الابتعاد عن وحل الشرق الأوسط بشكل خاص. يقرأ حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة أحداث كابول على اعتبار أن الأهم فيها هو الهروب الأمريكي، بعد الفشل وليس انتصار حركة طالبان، رغم خشيتهم من أن يحمل هذا النصر بعض المخاطر. وإذ يرى هؤلاء أن الولايات المتحدة تتخلّى بسهولة عن حلفائها، وتترك الساحة لأعدائهم، فإن الثقة بها، في المنطقة وفي العالم، تتراجع بشكل كبير، ويبدأ كل واحد منهم في التفكير في مصيره إذا تخلّت عنه أمريكا، كما تخلت عن حلفائها الأفغان. كان رد الفعل الإسرائيلي الأوّل، ما ردّده سياسيون وضباط سابقون: «نحن لسنا أفغانستان، نحن لسنا أفغانستان» شارحين أن إسرائيل «قوية وتعتمد على قوتها العسكرية الذاتية» وتستطيع «الدفاع عن نفسها بنفسها» من دون الحاجة لتدخل أجنبي. بموازاة ذلك عبّر الإعلام الإسرائيلي عن قلق أمني وسياسي في الجيش والحكومة من أن الانسحاب الأمريكي ذاته والطريقة التي جرى فيها، يضرب قوة الردع الأمريكية في المنطقة، والردع الأمريكي والإسرائيلي سيّان حتى الآن.

ما يخيف النخب الإسرائيلية، السياسية والأمنية، أكثر هو أن يؤدّي انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة إلى «تراجع دراماتيكي» في الأهمية الاستراتيجية لإسرائيل، خاصة أن الهم الأمريكي ينصب في المرحلة المقبلة على المشاكل الداخلية، وعلى مواجهة التحدّي الاستراتيجي الصيني ومعه التحدي الروسي. ويصحب ذلك هبوط كبير في وزن وتأثير يهود الولايات المتحدة الداعم لإسرائيل. وتنصب الجهود الإسرائيلية حاليا على منع الخسائر في المجال الاستراتيجي الإقليمي. تعتقد أوساط الحكم في إسرائيل أن الانسحاب الأمريكي من المنطقة ينفّذ فعلا، وهي بدأت تعيد حساباتها للتأقلم مع المناخ الاستراتيجي الجديد. وشرعت بحملة تسويق عبر تسريبات وبث «معطيات» بأن لإسرائيل قدرة عسكرية فعلية لضرب إيران لوحدها، من دون مساعدة أمريكية ميدانية. ولكنّها تعرف أنه حتى يكون هذا التهديد «مقنعا» هناك حاجة لاستثمار ميزانيات إضافية ضخمة، أكبر بكثير من زيادة مبلغ 2 مليار دولار في الميزانية العسكرية الإسرائيلية المعدّة لعام 2022. كما يحتاج ذلك إلى دعم أمريكي أضخم بكثير مما هو قائم اليوم، على صعيد تخصيص الموارد والأسلحة المتطوّرة جدّا، التي ما زالت ممنوعة من التصدير إلى خارج الولايات المتحدة. وعلى الرغم من كل ما يقوله «خبراء» الأمن الإسرائيليون فإنّ من الواضح أن جيشهم لن يستطيع أن يحقق أهدافه في حرب شاملة مع إيران وحلفائها، وهو بحاجة، حين تقع الواقعة، إلى مشاركة أمريكية من النوع الثقيل والمستحيل، حاليا على الأقل.
إضافة إلى زيادة الإنفاق العسكري، للتأقلم مع حالة الانسحاب الأمريكي، تسعى إسرائيل سرّا وعلنا إلى بناء «تحالف عربي إسرائيلي» لمواجهة ما تسمّيه التهديد الإيراني والتمدّد التركي. ورسالة إسرائيل إلى «عرب أمريكا» هي أن يتحوّلوا إلى «عرب إسرائيل» لأنّها هي سندهم الثابت الوحيد بعد ابتعاد الولايات المتحدة عن المنطقة وعن مشاكلها وأوحالها. ويرى بعض الاستراتيجيين الإسرائيليين ما يحدث بأنّه فرصة لتقوية التحالف الإقليمي مع الدول العربية، ما يشكّل انقلابا على السياسة الإسرائيلية، كما كانت حتى منتصف السبعينيات، التي اعتمدت على التحالف مع الأطراف غير العربية، خصوصا تركيا وإيران، ضد أعدائها العرب. وصارت إسرائيل، هذه الأيام، ترى في العرب حلفاء لها، منهم من فعل ذلك رسميا، ومنهم من تعمل على جرّه إلى حظيرة التطبيع. قبل أيام كتب الجنرال يعقوب عميدرور الرئيس السابق لشعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلية، مقالا دعا فيه الدول العربية إلى «الوحدة» في مواجهة الأوضاع الجديدة بعد انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، ونيتها مواصلة الانسحاب من الشرق الأوسط، وجاء في المقال: «تستطيع الدول العربية الدفاع عن نفسها، ومواجهة عدوان إيران وتركيا إن هي عملت بشكل موحّد. ضم إسرائيل إلى المجموعة يسهل الأمور ويساهم في مواجهة القوى الإقليمية غير العربية، التي تريد الهيمنة على العالم العربي».
الوقاحة الإسرائيلية لا تعرف الحدود، فالجنرال الذي يحتل جيشه أراض سورية وفلسطينية، لا يجد حرجا في عرض التحالف العسكري والأمني على العرب، وكأن إسرائيل هي التي ستحميهم. هذا كلام مثير للسخرية وحتى للاستخفاف، لولا أنّه قد يلقى آذانا صاغية في بعض العواصم العربية. أكثر من ذلك بدأت بعض الدوائر في إسرائيل بتداول سيناريو تأثير إسرائيلي (عبر الحلفاء العرب) حتى على أفغانستان، وذلك إذا تمت إعادة العلاقات الحميمة بين دول خليجية وأفغانستان الطالبانية وجرى جذبها، بتوفير الدعم المالي، نحو «تحالف سنّي» واستغلال التوتر القديم لمحاصرة إيران عبر أفغانستان أيضا. تريد إسرائيل أن ترث الدور الأمريكي في المنطقة، وقبل أن تتوجّه إلى العرب، فهي تعرض خدماتها على الولايات المتحدة، على اعتبار أنّها الحليف الثابت والقوي الوحيد في الشرق الأوسط، وتطلب من الأمريكيين الدعم السياسي والأمني والاقتصادي لبناء تحالف إقليمي يحافظ على مصالح الولايات المتحدة، حتى لو ابتعدت عن المنطقة.
الولايات المتحدة تنسحب من المنطقة وتواصل انسحابها، لكن هذا لن يحدث دفعة واحدة، خاصة أنه وبعد الانهيار المهين في أفغانستان هناك مراجعة لفكرة «ننسحب ونجعل حلفاءنا يعتمدون على أنفسهم». بعد أحداث أفغانستان صار الخروج من المنطقة أكثر إلحاحا من جهة، ولكن درس أفغانستان يدعو الأمريكيين للمزيد من الحذر والتروّي في عمليات الانسحاب. هناك متسع من الوقت أمام الأنظمة العربية لمراجعة حساباتها في ظل عملية الابتعاد الأمريكي عن المنطقة، لكن هذا المتسع محدود بسنوات لا أكثر. الولايات المتحدة لن تساندها ولن تحميها على المدى البعيد وستتركها تواجه مصيرها، كما فعلت مع الحكومة الأفغانية التي أقامتها هي. وإسرائيل تبيع العرب الأوهام، فهي بالكاد تحمي نفسها. المصلحة العربية الحقيقية هي التصرّف كذات فاعلة مبادرة، والعمل على مد الجسور نحو طهران وأنقرة للتوصل إلى تفاهمات آنية واستراتيجية لحل المشاكل العالقة في الخليج واليمن وليبيا وسوريا وإيران والعراق. تركيا وإيران ستبقيان قوتين إقليميتين لهما مصالحهما وطموحاتهما في المنطقة، والعرب كذلك لهم مصالحهم وطموحاتهم، وهناك تناقضات وخلافات وصراعات لا أول لها ولا آخر، ولكن وللمفارقة يبدو التفاهم الثلاثي أسهل بكثير من التفاهمات الثنائية. أما بالنسبة لفلسطين فإن اتفاق هذه القوى الثلاث: العرب والأتراك والفرس، هو في المصلحة العربية العامة، التي هي أولا واخيرا المصلحة الفعلية لشعب فلسطين.

القدس العربي 




مواضيع ساخنة اخرى

مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

ورطة زعماء الدول في اجتماع الهيئة العامة للأمم المتحدة


اقرأ المزيد