Date : 22,09,2021, Time : 03:10:51 PM
3088 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 09 محرم 1443هـ - 18 أغسطس 2021م 12:42 ص

وجوه مستهلكة تحول دون شباب المغرب والعمل السياسي

وجوه مستهلكة تحول دون شباب المغرب والعمل السياسي
محمد ماموني العلوي

أصبح الحديث عن اعتماد العناصر الشابة داخل الأحزاب السياسية المغربية ترفا وخطابا مناسباتيا لا يتعدى الورقة المكتوب عليها للاستهلاك الإعلامي، دون تفعيله بالشكل الذي يبين القيمة الحقيقية للشباب ودورهم في أي عملية سياسية وما يمكن أن يقدمه الشباب إذا تم تداول حقيقي للمسؤوليات داخل التنظيمات السياسية.

الأسماء التي طرحتها جل الأحزاب السياسية للتنافس على مقاعد مجلس النواب والمجالس المحلية في الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة مستهلكة، فكيف يعقل أن حزبا كالاتحاد الاشتراكي لا يجد بديلا عن “قيدوم” البرلمانيين أو شيخهم عبدالواحد الراضي وتقديمه للمرة العاشرة للانتخابات التشريعية وهو يطل على عقده التاسع؟ وكيف لحزب العدالة والتنمية الذي رفع شعار الاعتماد على العناصر الشابة أن يقدم أسماء سبق لها الترشح لست أو سبع مرات وعلى رأسها الأمين العام للحزب سعدالدين العثماني الذي ترشح مجددا؟

تزكية نفس الوجوه للاستحقاقات التشريعية والمحلية أضحت لازمة لدى كل الأحزاب، الشيء الذي يضيع فرص الاستفادة من طاقات الشباب وحيويتهم وأفكارهم نظرا لمعرفتهم بما يعتمل بالمجتمع من تحديات وتغيرات، وفي المقابل تكشف عن تجاهل قيادات تلك الأحزاب للخيارات التي سلكتها الدولة في تحصين العملية الديمقراطية وإعطاء فرصة للشباب للتعبير عن أنفسهم وتطلعاتهم من خلال المؤسسات الحزبية.

هل نحن أمام حالة عقم داخل هذه الأحزاب وغيرها، أم أن القيادة المسيطرة على القرار لا ترى مناسبا لها دفع عناصر جديدة بنسبة كبيرة إلى مناصب المسؤولية لإبراز قدراتهم، عناصر شابة بإعطائها فرصة البروز السياسي والتواصلي؟ وفي نظرنا لا يمكن تجاوز العقلية التقليدية داخل الأحزاب والتي تؤدي إلى شيخوخة القيادات إلا بتسخير طاقاتها الشبابية.

إحصائيات رسمية تؤكد على نسب ضئيلة للشباب المنخرطين في الأحزاب السياسية والتي لا تتعدى 1 في المئة، بينما لا تتجاوز نسبة الشباب الذين يحضرون الأنشطة الحزبية 4 في المئة. فهل هذا الأمر مرتبط بالعوائق الموضوعة أمام الفئة الشبابية داخل الأحزاب نفسها، أم أن الأمر مرتبط بحالة عزوف الشباب عن العمل السياسي وانخفاض ثقتهم في قيادات الأحزاب التي لا تريد إعطاء الفرصة للوجوه الجديدة خوفا من منافستها على امتيازات المناصب الوزارية والبرلمانية والمراكز القيادية في المؤسسات الأخرى؟

تجديد القيادات الحزبية ودعمها بالعناصر الشابة ليس ترفا بل حاجة ماسة من أجل تحصين العملية الديمقراطية، ووضع حد لتأبيد بعض الوجوه سواء على مستوى التدبير الداخلي للأحزاب أو تلك التي يتم ترشيحها لمناصب داخل الحكومة والبرلمان، دون إهمال تكوين تلك الفئة الشبابية سياسيا وتنظيميا وعلى مستوى التثقيف العام وتعميق المعرفة بالمجتمع وآليات التواصل الجديدة.

المسألة ليست فقط مرتبطة باستقطاب فئة الشباب إلى العمل ضمن تنظيمات سياسية، بل تعزيز وتطوير مكانة التنظيمات الشبابية الموازية للأحزاب السياسية وتفعيل دورها داخل منظومة العمل السياسي بشكل عام.

حرص المشرّع المغربي على تمكين الشباب من الولوج إلى مواقع القرار الحزبي، بل ذهب أبعد من ذلك عندما أصر على أنه يتعين على كل حزب سياسي أن يحدد في نظامه الأساسي نسبة الشباب الواجب إشراكهم في الأجهزة المسيرة للحزب، وطلب تيسير هذه المهمة، وذلك لمعرفته أن هناك عوائق تنظيمية وشخصية تحول دون وصول الشباب إلى مناصب القرار.

دعم الأحزاب المغربية بعناصر شابة لوضع حد لشيخوختها مرتبط في العمق بكيفية استجابة تلك الأحزاب للتحديات المطروحة في السياقات السياسية والتكنولوجية الجديدة والتي ينبغي أن تستجيب لها خدمة للديمقراطية باعتبارها عملية مستمرة وليست هدفًا نهائيًا، وهذا ما دفع العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى دعوة الأحزاب السياسية في خطاب العرش سنة 2018 إلى تعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي واستقطاب نخب جديدة.

وهذا الأمر أضحى ضرورة مع التطورات التي يشهدها المجتمع المغربي، فرغم التأكيد بأن الأحزاب السياسية ضرورة كبيرة للعملية الديمقراطية، نشهد مع ذلك فجوة ثقة متنامية بين الأحزاب والمجتمع وخصوصا فئة الشباب، مدفوعة بإحباط المواطنين وقناعتهم أن الأحزاب لا تستجيب لمشاكلهم الأساسية. ويجب على الأحزاب التي ترغب في إعادة بناء المصداقية التكيف مع حاجيات الشباب وتطلعاتهم، ومعالجة بعض التحديات التي تواجهها مع تصاعد حركات المواطنين وتزايد استياء المواطنين من الأحزاب والمعايير السياسية.

إن لتوسيع مشاركة الفئات المهمشة من الشباب داخل الأحزاب السياسية فوائد جمة تنموية وسياسية واجتماعية وأيضا اقتصادية، بما فيها فرص التأثير على خيارات السياسة واختيار القادة السياسيين وإشراكهم والترشح للمناصب الكبرى داخل مؤسسات الدولة، لكن هناك خوفا دفينا عند القيادات المتحكمة في تلك التنظيمات السياسية من أن تسحب الروح الإيجابية للشباب البساط من تحت أقدامها وتفقدها وظائفها داخل الحزب، وهذا يدفعنا إلى التشكيك في حقيقة تدوير النخب وتداولها على المسؤوليات.

عزوف الشباب عن العمل السياسي والنقابي قاتل بطيء للديمقراطية، فالأحزاب تعتبر ورشة لصناعة القيادات السياسية، فهذا دورها الذي حدده لها الدستور والقوانين، وتهميش هذه الفئة أو التضييق على أولئك الذين لا زالت لديهم ذرة إيمان بالعمل من داخل المؤسسات الحزبية، له خطورة كبيرة على مستقبل البلد إذا ما سقطت هذه الفئة في حبائل خطابات متطرفة.

ومع قرب الاستحقاقات الانتخابية، الكل يشدد على تعزيز انخراط المواطنين ومنهم فئة الشباب في تدبير الشأن العام، ولهذا اعتبر المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف أن الخيارات الحزبية التي تفضي إلى عزوف الشباب عن الانخراط في الحياة السياسية بسبب تغييبهم على مستوى المسؤوليات داخل الهياكل الحزبية، من شأنها صناعة اليأس بدل النخب.

وأخيرا نحتاج في المغرب إلى أحزاب سياسية نابضة بالحياة وخاضعة للمساءلة وتوفر للمواطن خيارات ذات مغزى وفرصًا للمشاركة السياسية، وهذا يمر عبر شرط تمكين الشباب من ممارسة حقهم في العمل السياسي والمشاركة في القرار الحزبي بكل شفافية وبعيدا عن الريع الحزبي وتقديم الولاء على الكفاءة في إسناد المسؤوليات.

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي


اقرأ المزيد