Date : 19,09,2021, Time : 08:41:57 AM
2473 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 18 ذو الحجة 1442هـ - 28 يوليو 2021م 12:33 ص

في تفكيك العقيدة النووية

في تفكيك العقيدة النووية
مرح البقاعي

ترأس نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان محادثات الوفد الأميركي المشارك في حوار الاستقرار الاستراتيجي الثنائي بين الولايات المتحدة وروسيا الذي يطُلق جولاته يوم الـ28 من يوليو الجاري بمدينة جنيف السويسرية. تنضم إلى شيرمان ضمن تشكيلة الوفد وكيلة وزارة الخارجية لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي، بوني جينكينز، حسب ما أعلنته وزارة الخارجية في بيانها الرسمي عن المحادثات، وهي ستشارك في ترأّس الوفد.

وأفاد البيان أن الاجتماع يأتي استتباعاً للالتزام الذي تعهد به الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإجراء حوار مدروس وقويّ بين البلدين سعياً نحو إرساء أسس الإجراءات اللازمة للحد من انتشار الأسلحة غير التقليدية وخاصة النووية منها.

تتغير العقيدة النووية لموسكو وواشنطن مع الوقت رغم أن كلا العاصمتين تتبعان سياسة “الغموض الاستراتيجي” في مذهبهما النووي. إلا أن السؤال المشترك الذي يحكم القوتين النوويتين يبقى نفسه دون تغيير يطرأ عليه: ما هو الظرف الذي يستدعي كلا أو إحدى القوتين أن يلجأ إلى استخدام سلاحه النووي؟

بطبيعة الحال الإجابة على هذا السؤال تكاد تكون غائبة في ظل إفراط الطرفين في سياسة التعتيم النووي، ما يشكل خطراً مستتراً ورابضاً للعالم بأسره، وخاصة حين تكون العلاقات بين موسكو وواشنطن متوترة حتى حافات الأزمة كما هي اليوم.

فبينما يؤكد بايدن، وفي كل مناسبة، على ضرورة الحد من الانتشار العسكري للقوات الروسية الذي يمتد من أوكرانيا إلى ليبيا مروراً بسوريا ليصل إلى القطب الشمالي قبالة الحدود الأميركية الشمالية، نلحظ تجاهلاً تاماً من الطرف الروسي لمعاهدات الحد من التسلح ولاسيما النووي منه.

فهل ستكون الخطوة التالية لبايدن إعادة إحياء الشعار الذي اعتمده الرئيسان الأميركي رونالد ريغان والروسي ميخائيل غورباتشوف في العام 1986 بأن "الحرب النووية لا يمكن كسبها ولا يجب خوضها أبدًا"؟ بل وهل ستبادر الولايات المتحدة بالإعلان أن ترسانتها النووية هي لهدف الردع حصراً وليس الهجوم؟

بينما الوفدان الأميركي والروسي يحضّران الوثائق الخاصة لوضعها على طاولة المفاوضات في جنيف كان الرئيس الروسي يستعرض القوة البحرية الروسية على ضفاف نهر نيفا في مسقط رأسه مدينة بطرسبرغ.

أشاد بوتين خلال كلمة ألقاها أمام نصب تذكاري لمؤسس الأسطول البحري الروسي بطرس الأكبر بالأسلحة النووية التي تمتلكها روسيا قائلاً “يمكننا تحديد موقع أيّ عدوّ، سواء كان على سطح الماء أم تحته أم فوقه. وإذا لزم الأمر توجيه ضربة لهم لن يمكنهم تجنبها”.

في واقع الأمر فإن الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي (سابقاً) كانا قد وقعا منذ العام 1968 على معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي (NNPT)، إلا أن التزام الطرفين بالمعاهدة مشكوك بأمره في ظل الأرقام الإحصائية التي تشير أن الدولتين تملكان 92 في المئة من حجم الترسانة النووية في العالم. أما الانخراط في محادثات جديدة مرتقبة فهو أمر مازال قابلاً للتأويل ما لم يطلق أيّ من الطرفين رسائل واضحة في هذا الاتجاه في ظل غياب مطلق للثقة بينهما.

وعلى الرغم من أن هناك قوى نووية في العالم تملك السلاح النووي بشكل معلن كالهند وباكستان وكوريا الشمالية والصين، وأخرى بصورة غير معلنة كما إسرائيل وإيران، إلا أن حجم المخزون النووي الروسي والأميركي هو الأكثر تحدياً لمعايير الاستقرار العالمي.

إدارة الرئيس بايدن وقعت في الـ4 من فبراير 2021 على تمديد معاهدة “ستارت الجديد” (New START)، التي تهدف إلى خفض الأسلحة النووية في الولايات المتحدة وروسيا، وتضع حداً لانتشار الرؤوس الحربية الاستراتيجية، وبهذا ستكون الاتفاقية سارية المفعول حتى العام 2026. والمحادثات التي تترأّسها شيرمان في جنيف ستهدف إلى بناء الثقة ووضع الأدوات اللازمة ليكون هذا التمديد لـ”ستارت الجديد” ذا جدوى على المدى البعيد، ويحمل إرادة قوية لدى البلدين في حسن تنفيذ المعاهدة.

المحادثات الروسية – الأميركية تثير تفاؤلاً بين الدول التي لا تمتلك سلاحاً نووياً، والتي انضوت تحت مظلة “مبادرة ستوكهولم لنزع السلاح النووي” الهادفة إلى نزع أسلحة مدمرة من أخطر ما عرفته البشرية. وفي اجتماعها الرابع منذ تأسيسها العام 2019 أعربت الدول الستة عشر المشاركة ومنها ألمانيا وإسبانيا والسويد واليابان وكندا والأرجنتين، عن ترحيبها بالمحادثات الاستراتيجية الروسية – الأميركية حيث حثّت الدول التسع المسلحة نووياً على تعزيز نزع السلاح من خلال اعتماد تدابير حازمة للوفاء بالتزاماتها بموجب معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

أما الرئيس بوتين فقد أطلق في العام 2020 مرسوماً يحدد أسس سياسة روسيا في مجال الردع النووي. ويدرج المرسوم ملامح العقيدة النووية الجديدة والتي حددت الحالات التي يمكن لموسكو أن تلجأ فيها لاستخدام سلاح الردع النووي وتتلخص في الرد على اعتداء عليها أو على حلفائها باستخدام الطرف المعتدي سلاحاً نووياً أو أيّ نوع من أسلحة الدمار الشامل، وكذا الاعتداء على روسيا أو حلفائها باستخدام أسلحة تقليدية لكن بما يشكل خطراً وجودياً على الدولة.

إلا أن ما يقلق واشنطن في تفكيكها للغويات العقيدة الروسية الجديدة هو غياب عبارة صريحة تشير بوضوح إلى أن موسكو لن تكون يوماً الطرف المبادر باستخدام الأسلحة النووية. وربما سيجد الوفد الأميركي في محادثاته القادمة تفسيراً منطقياً لغياب التطمينات الروسية في هذا الشأن، ولاسيما أن الضبابية السياسية تعتري العلاقات بين البلدين، ولم تبددها بشكل مقبول قمة الرئيسين بايدن وبوتين التي احتضنتها جنيف السويسرية أيضاً.

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
مجموعة السبع: طالبان ستحاسب على أفعالها
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
أفغانستان.. ضبط الأمن بمطار كابل وتفرقة الحشود واستئناف الرحلات
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
صادم.. سقوط أفغان من طائرة إجلاء أمريكية بعد إقلاعها (شاهد)
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

ميقاتي يطلب منع إسرائيل من التنقيب عن الغاز عند حدود لبنان


اقرأ المزيد