Date : 24,07,2021, Time : 09:46:15 AM
3685 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 07 ذو الحجة 1442هـ - 17 يوليو 2021م 12:10 ص

لبنان على مائدة النفاق العالمي

لبنان على مائدة النفاق العالمي
فاروق يوسف

يراهن فاسدو لبنان على إحراج الدول العربية والمجتمع الدولي بما انتهى إليه اللبنانيون من أوضاع مزرية ورثة، من غير أن يبادروا إلى فتح الطريق أمام المبادرات العالمية التي كان القصد منها وضع النقاط على الحروف بما ييسر التعرف على طبيعة الأزمة الاقتصادية في لبنان ومدى ارتباطها بالوضع السياسي أو بتركيبة البلد السياسية.

كان فك الارتباط بين ما هو سياسي وما هو اقتصادي ضروريا من أجل فرض نوع من السيطرة على أسباب هيمنة حزب الله على الحياة السياسية وأهدافها وعبرها على الحياة الاقتصادية. وإذا كان حزب الله قد اتخذ من جهات متحالفة معه واجهات لسياسة لم يعد أحد يرغب في محاولة تفهمها فإنه يدير الاقتصاد بالطريقة نفسها حيث تتعدد الجهات التي تمارس نشاطات اقتصادية لا يبدو أن لها صلة بحزب الله وهو الجهة المستفيدة من عمليات غسيل الأموال وتهريب العملة الصعبة إلى سوريا وإيران.

يعرف الجميع أن الانهيار المالي لا تقف وراءه المصارف بإرادتها المستقلة بل إن تلك المصارف هي أدوات بيد السلطة ولا يُعقل أن حزب الله الذي بنى إمبراطورية مالية تمتد إلى قارتي أفريقيا وأميركا اللاتينية قد ترك الأمور المالية في لبنان سائبة وبيد الآخرين ممَن لا يمثلون واحدة من واجهاته. فلا رياض سلامة ولا سواه كان قادرا على انتهاك القوانين المصرفية من غير معرفة حزب الله. تلك حقيقة تؤكدها بداهة أن هيمنة السلاح لن تكون كافية ما لم تكن مدعومة بسلطة المال.

كانت المبادرات التي فشلت تهدف إلى تحييد حزب الله. ولكن الوصول الصعب إلى ذلك الهدف كان يمر بطرق شائكة. فحزب الله يُظهر شماتته بحاكم مصرف لبنان إثر فضيحة أمواله المودعة في مصارف أجنبية. ولكن مَن يملك القدرة على النظر إلى تلك المسألة بعيدا عن إطارها السياسي؟ وحزب الله هنا يقوم بدور الحارس الذي لا تجرؤ فرنسا على التعامل معه بشدة. في كل الأحوال كان حزب الله مطمئنا إلى أن المجتمع الدولي سيتحاشى الدخول معه في حوار ساخن. حتى العقوبات التي تُفرض بين حين وآخر فإنها لا تُفرض على أفراد مؤثرين في الدورة الاقتصادية للحزب. لذلك تبدو تلك العقوبات مضحكة وتتم السخرية منها.

وسط تلك العلاقة الملتبسة ما بين الجهات التي تسعى كما تقول لإنقاذ لبنان وبين الجهة الحقيقية التي يعرف العالم كله أن بيدها القرار السياسي وهي حزب الله ليست هناك مسافة يتمكن الشعب اللبناني من خلال فاعلياته المستقلة أن يحدد عبرها الثغرات في النظام الاقتصادي التي يشكل الاهتداء إليها بداية للتفكير في حل من خلاله يتم ضبط الواقع الاقتصادي بمعزل عن إرادة الطبقة السياسية التي يعتمد الجزء الأكبر منها على حماية حزب الله. فالمعادلة الذي تنظم علاقة السياسة بالاقتصاد قد أعاد حزب الله صياغتها بما يجعل كل القنوات تصب مياهها في مجراه.

في لحظة يمكنه أن يقول "هؤلاء حصتكم من اللبنانيين خذوهم وعالجوا مشكلاتهم" أما حصة إيران فإنها في مأمن من الجوع والبرد والعتمة. ولكن مهلا. أرجو ألاّ يُخيل إليكم أن سكان الضاحية الجنوبية يعيشون في نعيم. الفرق يكمن في أن الفقر قد جرى تطبيعه هناك مثلما جرى تطبيع الموت المجاني من أجل المذهب. يقبل الناس هناك أن يعيشوا في الظلام في مقابل أن يضيء المذهب أرواحهم. حكاية لا علاقة لها بالحياة اليومية ولا يملك المرء أن يعلّق عليها أو يسخر منها.

يعرف حزب الله ماذا يفعل وهو في الوقت نفسه يدرك أن العالم ليس صادقا في حكايته اللبنانية. هناك قدر من النفاق لا يمكن إخفاؤه. هل يمكن حل مشكلات اللبنانيين الكارثية من غير التفكير في حزب الله؟ اللغم الذي يجب تفكيكه أو تفجيره. في الحالين فإن الأمر يتطلب جهدا هندسيا لن يتم إلا عن طريق الحرب وهو ما يعني التضحية بجزء من الشعب اللبناني. ولكن مَن يضمن أن النتائج ستكون عادلة؟ يحلم الفاسدون بحزمة مساعدات هي البديل عن الحرب. تلك هدية حزب الله إلى الشعب اللبناني.

قراصنة من نوع جديد. يمارس حسن نصرالله اليوم دور روبن هود المعاصر. فهو يبتز المجتمع الدولي من أجل إطعام شعب لبنان. الفقراء عيونهم عليه. سيكون شعار “إنقاذ لبنان” مظلة لنجاح المشروع الإيراني في لبنان. أعتقد أن الأزمة اللبنانية باتت أكثر تعقيدا لا بسبب تعنت حزب الله بل بسبب النفاق العالمي.

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

السلطة الفلسطينية تعتذر عن قتل الناشط نزار بنات


اقرأ المزيد