Date : 02,08,2021, Time : 04:05:03 PM
4130 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 23 ذو القعدة 1442هـ - 03 يوليو 2021م 12:27 ص

شيوعية في الصين من دون شيوعيين

شيوعية في الصين من دون شيوعيين
الياس حرفوش

لو كان ماو تسي تونغ حاضراً في هذه الاحتفالات الصينية في الذكرى المائة لقيام الحزب الذي أسسه سنة 1921 لما تعرّف على شيء من سياسة هذا الحزب، ولا على البلد الذي غادره سنة 1976. والحقيقة أنه كان سيفاجأ بأن زوجته جيانغ كينغ، أو «مدام ماو»، كما كانت تعرف، كانت أولى ضحايا تلك الصين الجديدة التي يقودها اليوم «القائد الخالد» شي جينبينغ، بعدما كانت بين مجموعة «عصابة الأربعة»، الذين اعتقلهم دينغ هسياو بينغ، راعي مسيرة الانفتاح الصيني، بعد اتهامهم باستغلال إعلام الحزب الشيوعي وأجهزته الأمنية لمصالحهم الشخصية. تمت محاكمة الأربعة علناً وإيداعهم السجون. كان الحكم على زوجة ماو بالإعدام قبل تخفيفه إلى السجن المؤبد. وأنهت حياتها بالانتحار سنة 1991 بعد إطلاق سراحها لأسباب صحية.
ولو كان ماو حاضراً هذه الذكرى المئوية لفوجئ باتساع حجم القطاع الخاص وبعدد رجال الأعمال والأثرياء الذين باتوا يشكلون الطبقة التي ترفد كوادر الحزب الشيوعي الصيني بالمال والقدرة على النفوذ والهيمنة الاقتصادية في الأسواق الغربية. كان يعتقد أن الصراع الطبقي هو الذي سيقود الصين إلى «النعيم الشيوعي»، وكان يستقي ما وصل إليه، وهو شبه أمي، من أفكار ماركس ولينين، ليبني عليها دفاعه عن حق الطبقة العاملة في الاستئثار بأموال طبقة الأغنياء، على قاعدة التوزيع العادل للثروة. وها هي الصين اليوم، ينافس ثراء مدنها وناطحات سحابها، ما عرفته قبلها مدن «رأسمالية» من طينة نيويورك ولندن وسان فرنسيسكو.
كأنما كان دينغ هسياو بينغ يستشرف التاريخ ويقرأ في المستقبل، عندما قام بتلك الانعطافة الاستثنائية في مسيرة الحزب الشيوعي الصيني، من حزب تتحكم فيه الآيديولوجيا الجافة إلى حزب منفتح على آفاق المستقبل، وعلى اعتبار الأولوية للتقدم والنمو الاقتصادي على حساب الصراع الطبقي.
توفي دينغ سنة 1997، وهكذا أُتيح له أن يرى ما حل بالحزب الشيوعي السوفياتي سنة 1991، وأن يتأكد كم كانت نظرياته ملائمة للعصر وقابلة للحياة. جاء غورباتشوف، دينغ الاتحاد السوفياتي، إلى عرش الكرملين سنة 1990، لكن الوقت كان قد تأخر كثيراً بعد أن نخر السوس الهيكل الشيوعي المتهالك في موسكو.
الانقلاب الكبير الجاري في الصين على إرث ماو وعلى العقيدة الشيوعية لم يدفع القادة الصينيين إلى التخلي عن الصورة التاريخية لزعامة الرجل المؤسس. هم يدركون أن ترابط الحاضر بالتاريخ الماضي هو عامل أساسي للاستقرار الداخلي الذي ينشدونه، كما أنه سلاحهم في وجه الأصوات التي تنتقد المسيرة الانقلابية للحزب الشيوعي الصيني، على يد من أصبح يطلق عليهم «الرأسماليون الحمر»، وفي طليعتهم بالطبع الرئيس شي جينبينغ. لهذا السبب اختار شي أن يحتفل بمناسبة مئوية الحزب في المنزل الذي اجتمع فيه ماو مع 12 من رفاقه سنة 1921 لإعلان قيام الحزب الشيوعي. وأقسم شي ورفاقه «يمين الولاء لمبادئ الحزب والتضحية بكل شيء من أجل الشعب».
غير أن التمسك بزعامة ماو لا يمنع محو قسم كبير من التاريخ من الذاكرة الصينية: من مسيرة ماو الشهيرة إلى «الثورة الثقافية» وتصفيات المعارضين والمجاعة التي تسبب فيها قرار ماو نقل الصين من الزراعة إلى العصر الصناعي. أوقع كل ذلك ضحايا بعشرات الملايين. كما لا يمنع من الذاكرة كذلك مجزرة ساحة «السلام الإلهي» في وسط بكين سنة 1989 والصور الشهيرة لاقتحام الدبابات صفوف المتظاهرين. كل هذا ممنوع من التداول في ظل إعلام متشدد خاضع للرقابة الصارمة، يمنع «جلد الذات» لأنه يُضعف الشعور الوطني.
هذا الشعور الوطني هو الذي تعتمد عليه القيادة الصينية حالياً لحشد التأييد الشعبي والولاء للسلطة. في الخطاب الذي ألقاه شي بمناسبة الاحتفالات هدد من يحاولون المس بالسيادة الصينية أو تلقين الصين دروساً ومواعظ، بأنهم سيجدون في وجههم «جداراً صلباً» من مليار و400 مليون صيني. وأكد تمسك الحزب الشيوعي باستعادة تايوان إلى «حضن الوطن»، مهما كانت الظروف. كما ترافقت المناسبة مع الذكرى الرابعة والعشرين لاستعادة الصين سيادتها على هونغ كونغ من بريطانيا، حيث توسع الصين هيمنتها الأمنية والسياسية، رغم الاتفاق الذي قضى باحتفاظ هونغ كونغ بحكم خاص واستقلال ذاتي، على قاعدة «بلد واحد ونظامان مختلفان». وكان آخر القرارات التي لقيت انتقادات واسعة في بريطانيا والدول الغربية قرار إغلاق صحيفة «أبل دايلي» التي كانت توصف بصوت المعارضة في هونغ كونغ ضد الهيمنة الصينية.
يصطدم انفتاح الصين الاقتصادي على العالم، ووفرة بضائعها ومنتجاتها في أسواقه بانتقادات غربية للسياسات الصينية في مختلف المجالات، من معاملة الأقلية المسلمة، إلى سلوكها حيال المعارضين، إلى العلاقات التي تزداد سوءاً مع جيرانها على خلفية الصراعات في بحر الصين الجنوبي. وزادت جائحة «كورونا» والاتهامات الموجهة إلى الصين بتصديرها إلى العالم، من حجم الشكوك والحملات. وفيما يفاخر شي جينبينغ بنجاحه في الحرب على «كورونا» وباستعادة الحياة الاقتصادية الطبيعية، ما زال العالم يعاني من الوباء الذي يعود إلى التمدد كلما بدت بارقة أمل من نجاح اللقاحات. ومثلما يشكك الغرب في نجاح الصين في حربها على الوباء، يشكك كذلك في نفيها المسؤولية عن عدم مواجهة عوارضه الأولى.
غير أن العالم سوف يبقى مضطراً للتعايش مع الصين، رغم مآخذه وانتقاداته، ورغم من يرون أنها العدو الأول للمصالح الغربية. لقد فرضت نفوذها كثاني أكبر اقتصاد عالمي، معتمدة نموذجاً نجح في تحرير القطاع الخاص وفتح مجالات الثروة، من دون أن تتأثر هيمنة حزب يحكم خُمس أبناء البشر. حزب شيوعي بنكهة رأسمالية، لم يتح لماركس وأتباعه أن يتذوقوا ما يشبهها.

الشرق الاوسط 




مواضيع ساخنة اخرى

فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
فرنسا تدعو لتعيين رئيس وزراء في تونس "بسرعة"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
مصر .. الأمن يبحث عن "فتاة الهوهوز"
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
إيران: لن نفاوض على ما هو أبعد من النووي
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
القرصنة الإلكترونية: هجوم إلكتروني "موسع" يطال نحو 200 شركة أمريكية
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الجيش اللبناني يعلن القبض على أحد المتورطين بأحداث خلدة


اقرأ المزيد