Date : 15,06,2021, Time : 10:41:31 AM
4285 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 26 شوال 1442هـ - 07 يونيو 2021م 12:35 ص

منع تفوق الصين طموح بايدن لإعادة هيبة الولايات المتحدة

منع تفوق الصين طموح بايدن لإعادة هيبة الولايات المتحدة
ديليب هيرو

يلتزم الرئيس الأميركي جو بايدن مثل سلفه بإستراتيجية عالمية مناهضة للصين بشكل واضح، وقد أقسم على ألا تصبح الصين “الدولة الرائدة في العالم، وأغنى دولة في العالم، وأقوى دولة في العالم تحت نظري”.

في العالم المتقلب رأسا على عقب الذي أنشأته الجائحة، كان جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لبنك جى.بي مورغان تشيس آند كو المتمتع بأصول تبلغ 3.4 تريليون دولار، هو من قال الحقيقة لبايدن حول هذا الموضوع.

وبينما كان يتوقّع ازدهارا فوريا في الاقتصاد الأميركي “يمكن أن يستمر بسهولة حتى 2023″، كانت لدى ديمون أخبار سيّئة عن المستقبل أيضا. وكتب في رسالته السنوية إلى مساهمي البنك “يعتقد قادة الصين أن الولايات المتحدة في حالة تدهور”.

وأضاف أنه بينما كانت واشنطن قد واجهت أوقاتا عصيبة في الماضي فإن “الصينيين يرون اليوم الولايات المتحدة تخسر قوتها في التكنولوجيا والبنية التحتية والتعليم. أمة تمزقها السياسة وتشلها، فضلاً عن عدم المساواة العرقية والدخل وبلد غير قادر على تنسيق السياسات الحكومية (المالية والنقدية والصناعية والتنظيمية) بأي طريقة متماسكة لتحقيق الأهداف الوطنية”. لقد كان صريحًا بما يكفي ليقول “لسوء الحظ، مؤخرا، هناك الكثير من الحقيقة في هذا”.

بالنسبة إلى الصين كان بإمكان ديمون أن يضيف أيضا أن حكومتها تمتلك على الأقل بصمتين قويتين في المناطق التي من المحتمل أن تثبت فيها الولايات المتحدة أنها معرضة للخطر: السيطرة المهيمنة على موانئ الحاويات في جميع أنحاء العالم، وإمدادات المعادن الأرضية النادرة المهمة لقطاع التكنولوجيا ولإنتاج السيارات الكهربائية والهجينة والمقاتلات النفاثة وأنظمة توجيه الصواريخ.

وهذه قائمة جزئية فقط من النقاط، حيث تستعد الصين لتصبح مهيمنة في المستقبل المنظور. وهذا سيناريو محتمل.

اليوان الرقمي بوجه الدولار

تجاوزت الصين بالفعل الولايات المتحدة أو تسير بخطوات متقاربة معها في بعض القطاعات المحددة. ومع حصة في سوق الهواتف الذكية العالمية بنسبة 20 في المئة في الربع الثاني من سنة 2020، تصدرت شركة هواوي الصينية المخططات متجاوزة بشكل طفيف شركة سامسونغ الكورية الجنوبية، ومتقدمة على أبل، وفقا لمؤسسة البيانات الدولية.

حدث هذا على الرغم من حملة منسقة نظّمتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب لإلحاق الضرر بشركة هواوي والتي بلغت ذروتها في مايو 2020 بمنع واشنطن الشركات في جميع أنحاء العالم من استخدام آلات أو برامج أميركية الصنع لتصميم أو إنتاج رقائق لتلك الشركة أو الكيانات التابعة لها اعتبارا من سبتمبر.

ومع ذلك، مع حصة 47 في المئة من سوق الهواتف الذكية المزدهرة من الجيل الخامس في الصين، تصدرت هواوي القائمة هناك بينما واصلت استثماراتها في التقنيات المتطورة والبحوث الأساسية الموجهة نحو المستقبل لتصل من 3 مليارات دولار إلى 5 مليارات دولار سنويا.

بشكل عام تواصل الصين اتخاذ خطوات مثيرة للإعجاب عندما يتعلق الأمر بتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وقد أظهر تقرير فينتيك (التكنولوجيا المالية) الذي نُشر في أكتوبر 2020 أن ما يقدر بنحو 87 في المئة من المستهلكين الصينيين يستخدمون خدمات فينتيك.

ومن خلال نظام الدفع عبر الهاتف المحمول الضخم الذي بلغ 29 تريليون دولار (200 تريليون يوان) من المدفوعات في 2019، تتشكل الصين لتصبح أول “مجتمع غير نقدي” في العالم وأكبر نظام بيئي للتكنولوجيا المالية بحلول نهاية هذا العقد.

ويستخدم أقل من 10 في المئة من الأميركيين الدفع بالهاتف المحمول، مما يعني أن سيناريو مماثلا للولايات المتحدة لا يلوح في الأفق في أي مكان. ونظرا لأن المعاملات عبر الهاتف المحمول في الصين تمثل بالفعل أربع مدفوعات على الأقل من كل خمس مدفوعات وأكثر من نصف قيمة جميع مدفوعات التجزئة غير النقدية، فإن هذا البلد مستعد لترك الولايات المتحدة وراءه، وهي متخلفة نسبيا في مجال التكنولوجيا المالية، ومقيدة بنظام النقود الورقية.

وفي سعيها الدؤوب للابتكار بدأت الصين في دفع تطوير عملة رقمية في مناطق معينة في أغسطس 2020. وكانت أهدافها المحددة هي جعل الحياة اليومية أسهل للمواطنين وجعل المدفوعات الرقمية أكثر أمانا.

وفي حين أن منصات الدفع غير المصرفية مثل أليباي وويتشات باي تطلب من المستخدمين ربط حسابات بنكية، يمكن فتح محفظة رقمية بها إيداع بالعملة الإلكترونية بهوية شخصية فريدة (رخصة سياقة أو رقم هاتف محمول) لتمكين إلغاء سكان الصين غير المودعين في البنوك من احتضان العالم الرقمي.

ونتيجة لذلك أصبح بنك الشعب الصيني أول بنك مركزي رئيسي يصدر عملة افتراضية من المتوقع أن يتم طرحها خلال الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين على نطاق أوسع في فبراير 2022، والتي ستمنح اليوان الرقمي دفعة دولية.

وأثار هذا قلق إدارة بايدن، حيث يحاول المسؤولون في وزارتي الخزانة والخارجية والبنتاغون ومجلس الأمن القومي فهم الآثار المحتملة لنظام اليوان الافتراضي. وهم حريصون بشكل خاص على فهم كيفية توزيعه، وما إذا كان يمكن استخدامه لتجاوز العقوبات الدولية التي تفرضها واشنطن على إيران.

وانزعج بعض المسؤولين والخبراء الأميركيين من الفكرة القائلة بأن اليوان الصيني الافتراضي يمكن أن يحل يومًا ما محل الدولار الأميركي باعتباره العملة الاحتياطية المهيمنة في العالم.

في مجلس الاحتياطي الفيدرالي أصر رئيس مجلس الإدارة جيروم باول على أن البنك المركزي كان مشاركا في مشروع بحث وتطوير واسع النطاق حول دولار رقمي محتمل في المستقبل، على الرغم من الإشارة إلى أنه لا يمكن إطلاق مثل هذا المشروع إلا من خلال قانون يجب أن يكون أقره الكونغرس المنقسم بشدة. باختصار، بغض النظر عن مستقبل العملة الافتراضية في الصين، من غير المحتمل أن يكون الدولار الرقمي موجودا، وليس في المستقبل القريب على أي حال.

بناء البنية التحتية أو عدمها

وبالنسبة إلى التاريخ الاقتصادي الحديث، تخبرنا نظرة خاطفة على أداء الولايات المتحدة والصين في مكافحة الانهيار المالي لسنة 2008 قصة مذهلة.

وتركت الصين بصمة لا تمحى في مواجهة هذا التحدي المالي. زادت حكومتها بشكل حاد من إنفاقها على البنية التحتية، مما أدى إلى زيادة الواردات التي ساعدت في مواجهة الطلب العالمي الضعيف. وفي حين أدت هذه الخطوة إلى زيادة ديون بكين، إلا أنها ساعدت في بناء أساس لمزيد من تحويل اقتصاد البلاد إلى نموذج نمو تقوده الإنتاجية.

ووفقا لتقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي بعد عقد من الركود الكبير، قفز ترتيب البنية التحتية في الصين من المركز 66 إلى 36 من بين 152 دولة.

ورغم أن بناء البنية التحتية على نطاق واسع يتطلب استثمارات كبيرة مسبقا، إلا أنه يضمن تحقيق مكاسب في الإنتاجية على المدى الطويل. كما أن توفير الوقت والتكلفة للمتنقلين يوميا، وتحسين الوصول إلى الأسواق، والمنافسة الصحية، وزيادة تبادل الأفكار، وزيادة القدرة على الابتكار، وكل ذلك بمساعدة البنية التحتية الحديثة، تبقى نقطة انطلاق للتنمية الاقتصادية.

وخلال العقد الذي تلى أزمة سنة 2008 قفز عدد المدن الصينية المزودة بخدمات المترو من 10 إلى 34 مع بناء 1.1 مليون كيلومتر من الطرق السريعة، مما رفع الإجمالي إلى 4.8 مليون كيلومتر. كما ارتفع طول نظام السكك الحديدية عالية السرعة بمقدار 52 ألف كيلومتر إلى 132 ألفا.

وشهدنا تقديمه عشية أولمبياد 2008 في بكين وهو الآن أطول نظام في العالم، حيث يمثل ثلثي السكك الحديدية عالية السرعة في العالم. وكان التقدم الذي حققته الصين في تكنولوجيا المعلومات والكمبيوترات مثيرًا للإعجاب أيضا. ففي المتوسط تجاوزت اشتراكات الهاتف المحمول اشتراكًا واحدا لكل شخص، كما هو الحال تقريبا في الولايات المتحدة.

وتقلل السكك الحديدية عالية السرعة (التي لا يوجد منها في الولايات المتحدة) أوقات الرحلات، بينما تربط المناطق الحضرية الكثيفة بالمدن الأقل ازدحاما، مما يسمح بتوزيع أكثر توازناً للعمل وتطوير الأعمال دون التضحية بفوائد الاقتصاد المتحضر بشكل متزايد. وتعني وفورات الحجم بدورها أن الإنتاجية ترتفع مع زيادة استخدام السكك الحديدية.

لا عجب إذن أن الرئيس باراك أوباما وإدارته روجا لقانون الإنعاش وإعادة الاستثمار الأميركي لسنة 2009 بقيمة 787 مليار دولار كبرنامج لبناء البنية التحتية استجابة للأزمة الاقتصادية التي شهدها العالم خلال 2008. لكن في الواقع 80 مليار دولار فقط، أي عُشر الأموال التي أقرها الكونغرس، ستخصص للبنية التحتية الفعلية.

ومن ذلك تم إنفاق حوالي الثلث على الطرق والجسور، وتحسين حوالي 6700 كيلومتر من الطرق و2700 جسر. كما تضمن البرنامج الاستثمار في البنية التحتية الحديثة مثل الشبكات الذكية وتطوير النطاق العريض.

وفي عام 2010 أعلن أوباما عما كان سيصبح “أكبر استثمار في البنية التحتية منذ نظام الطريق السريع بين الولايات”، وهو إنشاء شبكة سكك حديدية عالية السرعة تنافس الصين. بعد أكثر من عقد من الزمان كان التقدم المرئي الوحيد هو خط وسط كاليفورنيا الذي تأخر كثيرا ولا يزال غير مكتمل بطول 275 كيلومترًا من بيكرسفيلد إلى ميرسيد. وفي سنوات ترامب عندما لم يتم تخصيص أي أموال حكومية لمثل هذه المشاريع، أصبح “أسبوع البنية التحتية” مزحة دائمة.

ويبدو أن الرئيس بايدن مصمم على تصحيح هذا الأمر، ولكن لا يزال يتعين علينا معرفة مدى نجاحه في اقتراحه المتعلق بالبنية التحتية البالغة قيمته 2 تريليون دولار في مواجهة الكونغرس المنقسم بشدة.

من جانبها جمعت الحكومة الصينية بين برنامجها للتطوير السريع للبنية التحتية ورفع مستوى القوى العاملة من خلال تنفيذ نظام تعليمي يركز على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. من خلال تحقيق إنتاجية أعلى بهذه الطريقة خططت الحكومة للتعويض عن الانكماش المتوقع في القوة العاملة لديها.

ولتعزيز العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، أصدرت الحكومة مبادئ توجيهية في 2016 لإنشاء إستراتيجية تنمية وطنية تهدف إلى دفع الصين إلى صدارة البلدان المبتكرة بحلول 2030. وفي فبراير 2017 أضافت وزارة التعليم رسميا تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات إلى مناهج المدارس الابتدائية. ومنذ ذلك الحين، وبتشجيع من السياسات الرسمية، نفذت المدارس في كل من القطاعين العام والخاص مثل هذه البرامج.

وفي 2019 خصصت الحكومة 100 في المئة من تمويلها البحثي لأفضل الجامعات للكليات التي تركز على تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وبالمقارنة خصصت كوريا الجنوبية 62 في المئة من هذا التمويل بهذه الطريقة.

وعلى النقيض من ذلك حافظت الجامعات الأميركية المصنفة ضمن أفضل 100 جامعة على توازن أكبر في التمويل بين مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية.

وفي أكتوبر 2019 أطلقت ثلاث من أكبر شركات الهاتف المحمول في الصين خدمات الجيل الخامس المتقدمة، مما يمنحها أكبر شبكة للهاتف المحمول من هذا الجيل في العالم. بعد ذلك بسنة ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الصين لديها عدد مشتركين في البرنامج أكثر من الولايات المتحدة، ليس فقط في المجموع ولكن للفرد الواحد.

ونظرا لانتشار الهواتف الذكية في كل مكان، فقد لوحظت على نطاق واسع الأخبار التي تفيد بأن الولايات المتحدة تخسر سباق التكنولوجيا أمام الصين. ومع ذلك شهدنا تجاهل المدى الذي أصبحت فيه الولايات المتحدة عرضة للضغط الصيني في التجارة الدولية.

نقاط الضعف في الولايات المتحدة

في شهادة أمام الكونغرس في أكتوبر 2019، كشفت كارولين بارثولوميو رئيسة لجنة المراجعة الاقتصادية والأمنية بين الولايات المتحدة والصين، أن الصينيين يديرون ويملكون ما لا يقل عن ثلثي أكبر 50 ميناءً بحريًا للحاويات في العالم مملوكة أو يدعمونها من خلال الاستثمارات (وهو ما شكّل ارتفاعًا بحوالي 20 في المئة قبل عقد من الزمن).

وشمل ذلك محطات في موانئ الحاويات الأميركية الرئيسية في لوس أنجلس وسياتل. وعندما يتعلق الأمر بمثل هذه الموانئ، فقد تصدرت العالم بسبعة من أكبر عشرة موانئ.

وقبل سنة أقر المسؤولون في شركة كوسكو المملوكة للدولة، وهي واحدة من أكبر خطوط شحن الحاويات في العالم، بأن الشركة قد ربطت طرقها على طول ما كان يُطلق عليه رسميا طريق الحرير البحري الذي يربط بين الأسواق الإقليمية في غرب أفريقيا وشمال أوروبا ومنطقة البحر الكاريبي والولايات المتحدة لتشكيل شبكة تجارية عالمية أكثر شمولا وتوازناً.

وأوضحت بارثولوميو “من خلال امتلاك أو تشغيل شبكة من العقد اللوجستية عبر آسيا وأوروبا وأفريقيا، يمكن أن تتحكم الصين في جزء كبير من سلسلة التوريد الواردة للسلع الأساسية وطرق التجارة الخارجية لصادراتها. وفي حالة الصراع، يمكن للصين استخدام سيطرتها على هذه الموانئ لعرقلة وصول التجارة إلى البلدان الأخرى”.

وفي قطاع التصنيع تجد الصين نفسها في وضع متميز بفضل الرواسب المعدنية الخاصة بها، والتي تسمى العناصر الأرضية النادرة. مجموعة من 17 من المعادن الأرضية النادرة، بما في ذلك اللانثانم، السيريوم، الإيتريوم، الأوروبيوم والغادولينيوم والتي غالبا ما تسمى “الذهب الصناعي” هي مكونات مهمة لمنتجات عالية التقنية والطاقة النظيفة مثل توربينات الرياح والألواح الشمسية والسيارات الكهربائية بفضل قوتها. كما أنها تستخدم في مجموعة متنوعة من الأسلحة من المقاتلات النفاثة إلى الغواصات النووية.

وفي السنوات الأخيرة كان هناك ارتفاع سريع في الطلب على هذه المعادن في الاقتصادات المتقدمة. وهي بتركيزات منخفضة وتبقى كلفة استخراجها من الخام كبيرة، وهي صناعة استثمرت فيها الصين الكثير منذ السبعينات.

ووفقًا لهيئة المساحة الجيولوجية الأميركية استحوذت الصين في 2020 على 58 في المئة من إنتاج المعادن الأرضية النادرة، بانخفاض من حوالي 90 في المئة قبل أربع سنوات، حيث عززت الولايات المتحدة وأستراليا التعدين الخاص بها.

ومع ذلك اعتبارًا من 2018، استوردت الولايات المتحدة 80.5 في المئة من معادنها الأرضية النادرة من الصين. وفي مايو من نفس السنة أضافت إدارة ترامب هذه المعادن إلى قائمة المعادن التي تعتبر ضرورية للاقتصاد الأميركي والأمن القومي. وفي يوليو 2019 أعلنت أنها “ضرورية للدفاع الوطني”، مما أدى إلى تحرير موارد لوزارة الدفاع لاتخاذ إجراءات لتأمين قدرة محلية على موارد الأرض النادرة.

وحتى إذا زاد تعدين هذه الخامات في الولايات المتحدة، فإن تكريرها يتطلب تقنية متخصصة وموظفين مدربين بالإضافة إلى استثمارات مقدمة عالية.

ونظرًا لعدم وجود هؤلاء في الولايات المتحدة حتى الآن، لا تزال الصين تتمتع باحتكار شبه كامل في معالجة الخام، حيث يتم شحن المواد الخام التي تحتوي على المعدن الثمين المستخرج من خارج الصين إلى المواقع الصينية. كما تنتج عملية التكرير كميات كبيرة من النفايات المشعة وتلوث البيئة. نتيجة لذلك تختار البلدان المتقدمة عادة إجراء عمليات التكرير في الاقتصادات الناشئة.

بشكل عام عندما تنظر إلى العالم في خضم جائحة، تجد دولة استبدادية مرتبطة بالتخطيط المركزي، وتبدأ برامج ذات فوائد طويلة الأجل لمواطنيها وتتابعها. وترى جمهورية ديمقراطية ممزقة سياسيا تعمل في المقام الأول على أساس مخصص.

الحقيقة الصارخة هي أن بايدن لا يمكنه حتى أن يراهن على استمرار سياساته، مهما كانت جديرة بالثناء، بعد ولايته التي تستمر أربع سنوات. وقد أوضحت خلافة ترامب بعد عهد أوباما ذلك بشكل كبير، كما فعلت خلافة بايدن لترامب.

وعند الحكم على أساس النتائج النهائية فقط، من الواضح أن التخطيط المركزي يتفوق على البرمجة قصيرة المدى، حتى لو نظرت الحكومات الغربية التي يحاول بايدن استغلالها لتحدي الصين إليها بمزيج من السخرية والإدانة.

وتكمن الحقيقة اليوم في أن الصين تنهض على كوكب جريح.

العرب اللندنية 




مواضيع ساخنة اخرى

الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
الطريقة الصحيحة لإنقاص الوزن.. نصيحة من خبير روسي
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
مستوطنون يدعون لاقتحام الأقصى غدا ومقدسيون يتوعدون
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
بايدن: لا سلام إلى أن تعترف منطقة الشرق الأوسط بحق إسرائيل في الوجود
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

العراق : تبرئة مصلح من دم الوزني


اقرأ المزيد