Date : 12,05,2021, Time : 02:17:48 AM
4658 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 13 رمضان 1442هـ - 25 ابريل 2021م 12:40 ص

أفغانستان: سَرابُ السلام

أفغانستان: سَرابُ السلام
جمعة بوكليب

لا أعرفُ لماذا يُصرُّ كثيرون على تكرار مقولة تَحثُّ على ضرورة التعلّم من دروس التاريخ وعِبره. ذلك أن نظرة واحدة إلى ما يحدث في أفغانستان، حديثاً وقديماً، تؤكد أن بعضاً من قادة وزعماء العالم، كأنهم اتفقوا ضمنيّاً على عدم حاجتهم إلى التوقف قليلاً، والالتفات إلى الوراء، بغرض الاطلاع على تجارب من سبقوهم. وربما لذلك السبب، لا يتورعون عن خوض غمار السير في طرق يعرفون مسبقاً أنها محفوفة بالمخاطر، وتمتلئ بالعلامات المحذرة، الداعية إلى ضرورة التفكير والتروّي قبل التسرع باتخاذ قرار بالسير فيها. إذ قبل أن تحطّ القوات الأميركية، في تلك البقاع الأفغانية الصعبة، بجنودها المدججين بأرقى ما أنتجته المصانع العسكرية الحديثة من أسلحة وعتاد عام 2001 كان نظراؤهم السوفيات قد سبقوهم إليها عام 1978، وخاضوا في أوحال أوديتها، وصخور جبالها، طيلة عشر سنوات مديدة. لكنهم أُجبروا على مغادرتها، مهزومين مدحورين، وبخسائر بشرية وعسكرية مكلفة، سرّعت، بشكل مباشر أو غير مباشر، في انهيار النظام الاشتراكي في موسكو.
بعد انقضاء عشرين عاماً، وخسائر مالية تقدّر بـ2.3 تريليون دولار، وآلاف القتلى والجرحى، وصلت الإدارة الأميركية، متأخرة كثيراً، إلى قناعة مفادها أن امتلاك ساعات العالم لا يعني امتلاك الوقت. الوقتُ، منذ سنوات في أفغانستان، في قبضة أيادي «طالبان». واتضح لها، أخيراً، أنّ حربها في أفغانستان، بوهم تحقيق نصر حاسم ونهائي على الحركة لا يختلف كثيراً عن أوهام «دون كيشوت» في حروبه. وبالتالي، لم يعد أمامها سوى المسارعة بسحب ما تبقّى من قوات على وجه السرعة، وترك البلاد مفتوحة أمام احتمالات عديدة، ليس من بينها، وللأسف، احتمال يتيم بإمكانية توقف الحروب، واستتباب الهدوء والأمن، وعودة السلام والاستقرار. واتضح، من دون الخوض في جدال، أن محاولات زرع بذور الديمقراطية الغربية في صخور جبال أفغانستان قد انتهت إلى طريق مسدود ومتوقَّع. وتبيّن لواشنطن، كما تبيّن قبلها لموسكو، أن تحديث أفغانستان، وجرّها، بقوة السلاح، إلى الانضمام إلى رَكْب الحداثة والعصرنة ليس سوى أضغاث أحلام. وانتهوا مثلهم مثل مَنْ يقود حصاناً جامحاً إلى جدول ماء، من دون استطاعة على إجباره على الشرب. وليس على واشنطن سوى القبول بأن مقاليد الأمور، بعد خروج قواتها في الموعد الجديد المضروب، سوف تنتقل، عقب وقت قصير، إلى أيادي «طالبان»، وبوضعية مشابهة إلى ما حدث في منتصف السبعينات من القرن الماضي في فيتنام، وبفارق واحد، وهو أن رفع الأقلام في كابل لن يعجّل بتجفيف حِبر الصحف، لاختلاف خصوصية الصراع في أفغانستان عن نظيره الفيتنامي، رغم ما يطفو على السطح من تشابه. الخروج من أفغانستان لن يكون مقتصراً على 3500 عسكري أميركي. إذ أعلنت بريطانيا من جانبها مؤخراً، أنها ستسحب جنودها المتمركزين هناك، والبالغ عددهم 750 عسكرياً، بالإضافة إلى 7000 عسكري ينتمون إلى بلدان أعضاء في حلف الناتو.
حين قررت إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن غزو أفغانستان، كان بيع مشروع الغزو للمواطنين الأميركيين، وقتئذ، سهلاً، بسبب ما لحقهم من إرهاب «القاعدة» في 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وبالتالي، كان دافع الانتقام لضحاياهم بمثابة ترخيص شعبي مُنح للبيت الأبيض للقضاء على من كانوا وراء الحادثة الإرهابية، أينما كانوا وحلّوا. والذين منّا كانوا شهوداً، على تلك الفترة الزمنية، وتابعوا مع غيرهم في مختلف مناطق العالم تطورات الحدث، أولاً بأول، على شاشات التلفاز، لربما يتذكرون مشاهد أسراب قاذفات القنابل الأميركية الضخمة، في عملية أُطلق عليها اسم (الصدمة والرهبة Shock and Owe) وهي تدكُّ معاقل «القاعدة» الحصينة في جبال تورا بورا وفي وغيرها من المناطق الأفغانية. وحين، أخيراً، دخلت القوات الأميركية والقوات الحليفة مدينة كابل، كانت قيادات حركة «طالبان» وكوادرها المقاتلة قد تلاشت مختفية، وذابت كفصّ ملح في كوب ماء. وساد، وقتذاك، اعتقاد بأن حركة «طالبان» قد انتهت نهائياً. والمحصلة النهائية للحملة ضد كابل عام 2001، وفيما بعد الحملة ضد بغداد عام 2003 أن إيران كانت الرابح الأول. القوات الأميركية والقوات الحليفة قامت نيابةً عنها، ومن دون مقابل، بتخليصها من عدوين لدودين. أولهما كان في كابل عام 2001 ممثلاً في نظام سياسي إسلامي سلفي. والآخر في بغداد عام 2003 ممثلاً في نظام قومي عروبي. الرابح الثاني كان تنظيم «داعش».
الخروج المتوقع للقوات الأميركية والقوات الحليفة من أفغانستان قريباً، سيؤدي إلى فتح الأبواب أمام صراع داخلي بين أطراف ثلاثة: حركة «طالبان» وهي الطرف الأقوى، والأرجح، وتليها قوات حكومة كابل، ثم قوات «داعش».
في عام 2001 لم يكن «داعش» ضمن أطراف المعادلة الأفغانية على الأرض. وفي عام 2021، بعد انسحاب أميركا، سيكون يقيناً طرفاً يُحسب له الطالبانيون ألف حساب. هناك أيضاً أسئلة تتعلق بردود فعل جيران أفغانستان، باكستان وإيران، حول الانسحاب العسكري الأميركي، واحتمال عودة «طالبان»، بعد حسم الحرب، إلى الإمساك بمقاليد الأمور في كابل.

الشرق الاوسط 

 




مواضيع ساخنة اخرى

مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو : نتنياهو يرسل 16 وحدة من قوات حرس الحدود بعد إحراق سيارات ومطعم في اللد


اقرأ المزيد

استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 4 آخرين جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف منزلا غرب مدينة غزة