Date : 16,05,2021, Time : 03:38:51 AM
3124 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 06 رمضان 1442هـ - 18 ابريل 2021م 12:19 ص

انسحاب بايدن من أفغانستان انتصار لباكستان.. ولكن بأي ثمن؟

انسحاب بايدن من أفغانستان انتصار لباكستان.. ولكن بأي ثمن؟
نيويورك تايمز

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا للصحفيين مجيب مشعل وسلمان مسعود وضياء الرحمن، قالوا فيه، إن المخابرات العسكرية الباكستانية لعبت دورا مزدوجا في أفغانستان، فمن جهة كانت تتحالف مع أمريكا، ومن جهة أخرى سعت لترتيب صفوف حركة طالبان، في محاولة للسيطرة على الوضع هناك.

وذكر الصحفيون الثلاثة في مقالهم أن حميد غول، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الباكستانية ظهر في ذروة الحرب الأمريكية في أفغانستان، خلال برنامج حواري عام 2014، وقال إنه خلال الفترة الأخيرة من الحرب الباردة في ثمانينيات القرن الماضي، سيكتب أننا هزمنا الاتحاد السوفييتي في أفغانستان بمساعدة أمريكا.

وأضاف الجنرال غول بعد توقف قصير ووسط تصفيق حاد: "بعد ذلك ستكون هناك جملة أخرى، وهي أننا بمساعدة أمريكا، هزمنا أمريكا".

ولفتوا إلى أنه بقرار الرئيس بايدن سحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول أيلول/ سبتمبر، حصلت المؤسسة العسكرية الباكستانية القوية أخيرا على رغبتها بعد عقود من المكائد الدموية، المتمثلة بخروج قوة عظمى معطلة من الفناء الخلفي حيث كان الأمن الداخلي قد تمتع بتأثير قوي من خلال نظام طالبان الصديق قبل الغزو الأمريكي في عام 2001.

وأشاروا إلى أن عودة طالبان إلى شكل ما من أشكال القوة من شأنها أن تعيد عقارب الساعة إلى الوقت الذي لعب فيه الجيش الباكستاني دور حارس البوابة لأفغانستان، وعمل بشكل دائم على منع نفوذ عدوها اللدود، الهند.

لكن عودة طالبان إلى السلطة، إما من خلال حرب أهلية أو من خلال اتفاق سلام يمنحها حصة من السلطة، من شأنه أن يشجع الحركات المتطرفة في باكستان التي تشترك في نفس مصدر الإرشاد الأيديولوجي في آلاف المعاهد الدينية المنتشرة في جميع أنحاء باكستان. وهذه الجماعات لم تظهر أي تردد في استعداء حكومة البلاد.

ويقول الصحفيون، إنه بينما لعب الجيش الباكستاني لعبة خطيرة تتمثل في دعم المتطرفين في الخارج واحتوائهم في الداخل، فقد وجدت الحركات الإسلامية في البلاد سببا للتجمع في وجود قوة أجنبية غازية في الجوار، وجمع الأموال علنا لزملائهم الأفغان وتشجيعهم.

من جهته أكد "نذير"، العميد المتقاعد والمحلل الدفاعي في إسلام أباد، أن باكستان "تعلمت بعض الدروس" من رد الفعل الناجم عن الدعم السابق للجماعات الجهادية، وستحتاج البلاد إلى أن تخطو بمزيد من الحذر في نهاية الحرب الأفغانية.

وأضاف: "لن تدعي باكستان النصر، لكن طالبان ستدين بذلك ضمنا لباكستان، لكن الأخيرة تخشى تكرار الأحداث الماضية وتخشى اندلاع حرب أهلية دموية وعنف إذا تم انسحاب متسرع ولم يحدث حل سياسي في نفس الوقت".

ويرى سيث جونز من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن أنه على الرغم من أن المؤسسة العسكرية والاستخباراتية الباكستانية "تحتفل بلا شك" بإعلان بايدن، إلا أن السيطرة الأكبر في أفغانستان بعيدة كل البعد عن كونها مضمونة.

وقال: "سيكون من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، على باكستان أن تسيطر على طالبان والجماعات المسلحة الأخرى في أفغانستان، فالقاعدة والدولة وجماعات أخرى تعمل أصلا في أفغانستان، ولا توجد طريقة يمكن لباكستان من خلالها السيطرة على هذا الخليط من المجموعات، التي لها مصالح وقيادات وأهداف مختلفة".

عندما غزت أمريكا في عام 2001 لمطاردة أسامة بن لادن والقاعدة بعد هجماتهما على الأراضي الأمريكية، وجه الأمريكيون أنظارهم أيضا إلى حلفاء باكستان في أفغانستان، طالبان الحاكمة، فيما وجدت باكستان نفسها في موقف صعب في مواجهة إنذار الرئيس جورج بوش الابن، الذي قال "معنا أو ضدنا"، ما دعا الحاكم العسكري لباكستان، الجنرال برويز مشرف، إلى الانضواء في التحالف مع أمريكا على مضض.

وكان للقرار رد فعل فوري، حيث بدأت باكستان تواجه هجمات من حركة طالبان الباكستانية لوقوفها إلى جانب الحملة العسكرية الأمريكية ضد إخوانهم الأيديولوجيين في أفغانستان، واستغرق الأمر سنوات من العمليات العسكرية التي أودت بحياة الآلاف من القوات الباكستانية، وشردت عددا لا يحصى من الأشخاص في شمال غرب باكستان، لقمع الجماعة.

في الوقت نفسه، واصل الجيش الباكستاني العمل لمساعدة حركة طالبان الأفغانية على إعادة تجميع صفوفها لإبقاء أمريكا تحت السيطرة. حتى مع اعتماد المسؤولين الأمريكيين على المساعدة الباكستانية في إدارة العمليات الحربية والاستخباراتية، فقد كان البعض يشعر بالمرارة إزاء الدور المزدوج الذي لعبه جهاز الأمن الداخلي.

وأضاف الصحفيون أنه في السنوات الأخيرة، بينما كان المسؤولون الأمريكيون يبحثون عن طريقة لمغادرة أفغانستان، فقد اضطروا مرة أخرى إلى اللجوء إلى باكستان، لتمارس الضغط على طالبان للحضور إلى محادثات السلام، وتقديم المساعدة عندما احتاجت أمريكا للتحرك ضد القاعدة أو التنظيم المرتبط بتنظيم الدولة في المنطقة.

ومع إعلان نية أمريكا المغادرة علنا، تخلصت باكستان من أي مظهر من مظاهر الإنكار أن قيادة طالبان كانت تحتمي هناك، حيث سافر قادة طالبان من المدن الباكستانية للمشاركة في محادثات السلام في قطر، وعادوا إليها أيضا.

نيويورك تايمز




مواضيع ساخنة اخرى

مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
مشهد يفطر القلوب.. مدير أمن في الكويت يصادف حادث مروري فيتفاجأ بوالدته متوفية
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

شاهد : افتتاح مقر البداد كابيتال الأردن في عمّان


اقرأ المزيد