Date : 15,04,2021, Time : 01:23:22 AM
5032 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: السبت 20 شعبان 1442هـ - 03 ابريل 2021م 01:41 ص

مصر وإثيوبيا في الطريق للمواجهة حول النيل والحل هو مبادرة أمريكية- صينية

مصر وإثيوبيا في الطريق للمواجهة حول النيل والحل هو مبادرة أمريكية- صينية
واشنطن بوست

ناقش الكاتب عز الدين فشير بصحيفة “واشنطن بوست” الخلاف المصري- الإثيوبي المتركز على سد النهضة العظيم الذي بنته أديس أبابا بكلفة 4 مليارات دولار.

وقال إن البلدين يتجهان نحو النزاع حول المياه وحان وقت التدخل. وأشار فشير إلى انهيار المحادثات حول بناء وتشغيل سد النهضة يوم الثلاثاء والذي ترى فيه مصر خطرا عليها وقد يؤدي لجفاف في دول المصب. وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي بإصدار تهديدات قائلا إن لا أحد يستطيع أخذ ولا قطرة ماء من مصر ومن أراد فليحاول. وفي اليوم التالي من التهديدات أعلن الجيش المصري عن مناورات مشتركة مع دولة السودان التي ستتأثر من السد، وأطلق على المناورة “نسور النيل”.

وأمام هذه التطورات قررت حكومة إثيوبيا المضي قدما في ملء خزان السد والذي تخطط لملئه بشكل كامل مع 2023. وبات من الواضح أن ستة أعوام من المفاوضات العقيمة والإجراءات التي اتخذت من طرف واحد قد قضت على أي نية حسنة منذ توقيع اتفاقية المبادئ المتعلقة بالسد المثير للجدل عام 2015. وطالب السودان ومصر بتدخل خارجي لحل الأزمة وهو ما رفضته إثيوبيا سريعا. ولكن هناك حاجة للتفاوض على حل طويل الأمد بشأن السد. ويوفر النيل الأزرق نسبة 85% من المياه التي تصب في النيل في طريقه إلى مصر. وبدون مياه أمطار اعتمد المصريون ولقرون على ماء النيل ليوفر لهم كل ما يحتاجون. وترى مصر أن أي تخفيض في حصة المياه الحالية تهديد وجودي. أما إثيوبيا فترى في مياه النيل غير المستغلة مصدرا يمكن أن يحسن من مستويات الحياة لمواطنيها، وهي الآن بالمرتبة 173 في مؤشر التنمية البشرية للأمم المتحدة.

ومن هنا أصبح السد رمزا لسيادة إثيوبيا وحقها في التنمية ومصدرا للفخر الوطني. وما يعقد الوضع انعدام الثقة بين البلدين، ويعود هذا إلى أيام أنور السادات المعادي لنظامها الشيوعي وتنفير حسني مبارك لدول الصحراء. وعلى الجانب الآخر تصر إثيوبيا على التعامل مع النيل كثروة وطنية وليس مصدرا طبيعيا مشتركا، وهو ما زاد من عصبية حكام مصر.

وفي ظل هذا الحال، فمن العبث نسبة الفشل الدبلوماسي لأي طرف، فهذا لن يقربها من بعضها البعض. كما أن الخوض في نقاشات قانونية عن الالتزامات المتعلقة بالممرات المائية العابرة للحدود لا داعي لها، فكل من الطرفين وسع تفسيره للقانون الدولي بدون أن يقود هذا لاتفاق.

وفي النهاية فمصر وإثيوبيا تعتمدان على قوانين القوة لا قوة القوانين. ومن هنا فالتحدي هو جر الطرفين باليد وإجبارهما على اتفاق يحترم معظم الأهداف التي يتمسكان بها. ومن الناحية المثالية فيجب إدارة الأنهار الدولية من خلال مؤسسات عابرة للحدود القطرية التي تأخذ بعين الاعتبار مصالح الدول وتتعامل مع الأنهار كجزء من نظام بيئي مكتمل، ومن المستبعد أن يوافق البلدان على هذا النظام.

لكل هذا فهناك حاجة لدبلوماسية قوية حيث يتمتع البلدان بعلاقات قوية مع الولايات المتحدة والصين. وفي الوقت الذي تنعدم الثقة بين هاتين القوتين إلا أن عليهما تخفيض منظور التنافس والبحث عن محاور التقارب والتلاقي. ويمكن للصين والولايات المتحدة تحويل أزمة النيل لتجربة تعاون في القيادة. ولن يبدأ البلدان من الصفر، فهناك اتفاق المبادئ الذي وقعت عليه مصر وإثيوبيا ويعطي كل منهما أمرا يريده كل منهما.

ويمكن للقوتين أن تقيما المبادرة الدبلوماسية القوية على مبادرة حوض النيل التي تشترك فيها معظم الدول الواقعة على النيل. ولو حصل تفاهم أمريكي- صيني للتقدم أماما والتشاور مع الأطراف المعنية بالإضافة لشركاء دوليين مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والاتحاد الإفريقي فسيكون له حظ من النجاح أكثر من المفاوضات الجارية حاليا وتشبه التمثيلية. ولو قامت الأمم المتحدة بالتأكيد الرسمي على هذا التعاون فسيعطيه فرصا للاستمرار. والبديل عن هذا هو استمرار مناخ عدم الثقة والتصريحات الاستفزازية التي ستقود في النهاية إلى نزاع بتداعيات مدمرة عليهما والسودان وشرق أفريقيا بشكل عام. وهو آخر ما تحتاجه المنطقة ويريده المجتمع الدولي.

واشنطن بوست




مواضيع ساخنة اخرى

وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
30 مليون أميركي على حافة الجوع
30 مليون أميركي على حافة الجوع
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

بالفيديو : لقاء الدكتور فطين البداد مع قناة الامارات حول العلاقات بين البلدين


اقرأ المزيد