Date : 15,04,2021, Time : 12:08:38 AM
4935 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 03 شعبان 1442هـ - 17 مارس 2021م 12:33 ص

إيران تزيد من جهود “تشييع السُّنة” في سوريا وتغريهم بالأموال والامتيازات

إيران تزيد من جهود “تشييع السُّنة” في سوريا وتغريهم بالأموال والامتيازات
فورين بوليسي

تحت عنوان “إيران تحاول تحويل سوريا إلى التشيّع” قالت الصحافية أنشال فوهرا في تقرير نشرته مجلة “فورين بوليسي” إنه مع مرور عشرة أعوام على الحرب السورية، تحاول إيران جعل تأثيرها دائما.

وقالت إن نظام البعث لحافظ الأسد كان أول من أعطى شرعية لآية الله الخميني وثورته الإسلامية في إيران، لكنه كان حذرا من السماح لإيران بتوسيع نفوذها في سوريا كما فعلت في لبنان عبر حزب الله.

لكن حالة اليأس التي أصابت نجله وخليفته بشار أعطت التوسعيين في إيران الفرصة التي كانوا ينتظرونها. ودخلت القوات الإيرانية سوريا للدفاع عن الأسد ضد المعارضة المسلحة وكذا حزب الله اللبناني، بل وجندت إيران الميليشيات من أفغانستان والعراق وباكستان للدفاع عن نظام بشار.

ومع مرور الوقت، جندت إيران ميليشيات محلية سورية بذريعة حماية المزارات الشيعية ووطدت علاقتها مع الجهاز العسكري وبخاصة الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد. وبعد مرور عقد على الحرب الأهلية، باتت الجماعات التي تدعمها إيران تسيطر على ضواحي دمشق، وتحرس البلدات الإستراتيجية على الحدود السورية- اللبنانية وهي حاضرة بأعداد كبيرة قرب الحدود السورية مع إسرائيل، ولديها عدة قواعد في حلب، وأقامت منذ هزيمة تنظيم “الدولة” عام 2018 عددا من المعسكرات قرب الحدود السورية- العراقية.

ولم تقم إيران بتأمين قوس التأثير عبر السلاح في كل من العراق وسوريا ولبنان، بل وفي السنوات الأخيرة وبعد انخفاض وتيرة المعارك، عملت إيران على تشجيع السنة في سوريا على التشيّع أو تخفيف مواقفهم من منافسيهم الشيعة.

وتحدثت “فورين بوليسي” مع عدد من السوريين الذين يعيشون داخل مناطق النظام وتحولوا للتشيع، حيث قالوا إن الأوضاع الاقتصادية جعلت من الصعوبة عليهم تجاهل الامتيازات التي تقدمها إيران. وتوفر إيران أموالا نقدية للمحتاجين السوريين مع جرعة ثقيلة من التثقيف في المدارس الدينية ومنحا لأطفالهم للدراسة في الجامعات الإيرانية وعناية صحية مجانية ورزم طعام ورحلات إلى المزارات الدينية من أجل تشجيعهم على التشيع.

وهذه الإجراءات الصغيرة ليست مكلفة بدرجة كبيرة، ولكنها تعطي إيران فرصة للتأثير على الفقراء السوريين. وقامت إيران بتجديد المزارات القديمة وبنت أخرى، وكأنها تحاول إعادة كتابة تاريخ سوريا الديني، والتي ظلت دولة ذات غالبية سنية بأقلية شيعية.

وقال عدد من الناشطين والسكان المحليين والمحللين، إن إيران تحاول تقديم نفسها كقوة ناعمة من أجل بناء قاعدة دعم لها طويلة الأمد بين السنة بهدف الاحتفاظ بتأثيرها والسيطرة على الجماعات الوكيلة لها كما فعلت في العراق ولبنان. وساعد النظام السوري الميليشيات الإيرانية من خلال قراره سيئ الذكر “أمر 10” والذي يسمح بموجبه ببيع ممتلكات اللاجئين السوريين في الخارج.

وقد اشترت الميليشيات الإيرانية بيوت السوريين وصادرتها في حالات أخرى. بل وقام أفرادها بجلب عائلاتهم من لبنان والعراق للإقامة الدائمة في سوريا. ويقول الخبراء إن الاختراق الثقافي والديمغرافي يهدف لزيادة أعداد الشيعة في سوريا ومساعدة إيران في تأكيد قوتها نيابة عنهم. ولو كان عدد كبير من الشيعة في سوريا، فستزعم إيران أنها تمثل مصالحهم في أي اتفاق نهائي للتسوية، وتطالب نيابة عنهم بمنحهم مناصب سياسية ومواقع في الجيش والمؤسسات الأخرى للدولة.

وتضيف الكاتبة أن إيران تريد ممارسة التأثير عن الداعمين لها داخل النظام الحاكم وليس الرئيس المدين بالفضل لها، والذي قد يتراجع دعمه لها في حال عقد صفقات مع روسيا والإمارات اللتين تحاولان إعادته إلى الجامعة العربية.

وعلى خلاف العراق ولبنان، فسوريا هي دولة ذات غالبية سنية، مما يعني أن مهمة إيران ستكون صعبة، لكن لا شيء يردعها على ما يبدو. وقالت المجلة إن أحمد (24 عاما) من بلدة الميادين في محافظة دير الزور شرقي سوريا، فرّ أثناء الحرب إلى بلدة الباب قرب تركيا، لكن صديقا له أخبره أن كل مشاكله ستحل لو انضم إلى كتائب السيدة زينب. وقال: “أخبرني صديقي في الميادين أنني أستطيع العودة والانضمام إلى الإيرانيين ولن يتحرش أحد بي أو بعائلتي”. ويعمل أحمد كحارس للمزار في جنوب دمشق ويحصل على 100 ألف ليرة سورية شهريا، وكان بحاجة لمال أكثر لكي يوفر المال لغسيل الكلى الذي يحتاجه والده.

وفي شباط/ فبراير، عرض أحد قادة الميليشيات عليه أن يضاعف راتبه لو تحول من السنة إلى الشيعة، ووافق أحمد حالا. وقال: “قبل فترة عقدنا اجتماعا مع قائد الميليشيا الذي قال إنه سيتم ترفيعنا ونحصل على أموال لو تشيعنا واستمعنا لبعض المحاضرات في السيدة زينب”. و”قلت نعم مع 20 آخرين لأننا بحاجة للمال، لو أصبحت شيعيا فسأحصل على 200 ألف ليرة سورية وأنا بحاجة للمال لعلاج والدي ولا يهمني الدين”.

وحكى تيم الأحمد، من مدينة درعا نفس القصة عن صديق انضم إلى ميليشيا تابعة لإيران ثم تشيع لاحقا. وقال: “رفّعوه وأعطوه شقة” و”يحصل على علاج صحي مجاني، وعبوات غاز شهرية رغم الأزمة الاقتصادية في سوريا”. وقال الأحمد إن صديقه حصل فجأة على منافع غير متوفرة لبقية السوريين، مثل إذن من الأمن للتنقل داخل سوريا “بدون تحرش”.

وتظل محافظة دير الزور المكان الأكثر نشاطا للإيرانيين، فقد شهدت مدينة البوكمال على الحدود العراقية نشاطات تبدو غير ضارة، ولكن فيها تلاعب خلال الفترة الماضية. فقد قامت إيران بإعادة بناء المتنزه الذي دمره تنظيم “الدولة” وسمته “متنزه الأصدقاء”، ذلك أن النظام السوري يطلق على إيران بالدولة الصديقة. وفي كل أسبوع تقوم الميليشيات بتنظيم نشاطات في المتنزه حيث يتم إخبار الناس، الأطفال بخاصة عن أئمة الشيعة، وأن إيران هي القوة التقية التي تواجه إسرائيل والإمبريالية.

وقال الناشط صياح أبو وليد من البوكمال: “كل الألعاب البريئة ما هي إلا حيلة لتغيير عقول الأطفال وعائلاتهم وجرهم نحو التشيع”. وحوّلت الميليشيات النادي الرياضي في المدينة إلى مطبخ ومطعم، والملعب البلدي إلى قاعدة عسكرية لها، كما يقول أبو وليد. وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، فقد دعت إيران أناساً من الميادين إلى مركز النور الثقافي الإيراني في دمشق لحضور دورة حول العقيدة الشيعية. وبعد نهاية الدورة أعطي لكل الناجحين 100 ألف ليرة سورية وسلة غذاء.

وافتتحت إيران عددا من المدارس والجمعيات الخيرية والمزارات ولم تجد مقاومة كبيرة للتوسع في دمشق وحلب، إلا أنها حاولت إغراء قادة العشائر في دير الزور للتوسع في المحافظة. وعادة ما يهتم قادة العشائر بمصالحهم ودعم القوة الصاعدة أيا كانت. ورد أعضاء قبيلة البقارة بإيجابية؛ لأن أحد قادتها وجد منفعة من التقارب مع إيران.

وعلى الجانب الآخر من الحدود، تقوم كتائب عصائب الحق، التي تعمل ضمن الحشد الشعبي العراقي بحماية المصالح الإيرانية. ونظرا لعدم اهتمام روسيا بدير الزور، فلا تجد إيران أي منافس لها لإنشاء معسكرات فيها. ويرى الدبلوماسي السوري السابق بسام بربندي، والمقيم في أمريكا، أن نشاطات إيران وحضورها يزرع بذور التمرد في المستقبل، و”هناك إمكانية لمواجهات ضد الغزو الفارسي”.

وقال بربندي إن “الإيرانيين وحزب الله ذهبوا أولا إلى مناطق العلويين مثل اللاذقية، لكن العلويين مجتمع مفتوح عندما يتعلق الأمر بالدين والأعراف الاجتماعية ويحبون الشراب، وقال العلويون للإيرانيين: مع السلامة وحظا سعيدا. ووجد الإيرانيون سهولة في التلاعب بالسوريين الذين تأثروا بشدة من الحرب، وبالتالي توسعوا في المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة سابقا”.

ويقول نوار شعبان من مركز عمران للدراسات الإستراتيجية، إن إيران تبني ببطء وبشكل ثابت علاقات مع السوريين من كل الطبقات الاجتماعية. و”اشترت إيران عقارات في دير الزور والمناطق التي يسيطر عليها الأكراد عبر وكلاء محليين”. و”نسجوا شبكة عنكبوت في سوريا ولديهم ناسهم في كل مكان، في الجيش والحكومة وحتى بين التجار السنة والمسيحيين”. ورغم العقوبات التي فرضتها إدارة دونالد ترامب على إيران ضمن سياسة أقصى ضغط، إلا أنها ظلت تدعم الأسد.

وفي زيارة للصحافية أنشال فوهرا إلى دمشق في آب/ أغسطس للمشاركة في المعرض التجاري، كانت معظم الأكشاك وعددها 31 هي إيرانية تعرض كل شيء من الطاقة إلى البسكويت والصابون. وبعد عامين، أُعلن عن إنشاء غرفة التجارة المشتركة السورية- الإيرانية، وفي الشهر الماضي زار وفد إيراني دمشق لزيادة بصمات إيران الاقتصادية في سوريا.

ويخشى مراقبون أن تقوم إيران التي لم تتوقف عن دعم النظام من ضخ المال للميليشيات والجمعيات الخيرية، لدفع التشيع في حال عاد جوزيف بايدن للاتفاق النووي. فبعد عامين على توقيع الاتفاق، زادت إيران من دعمها لحزب الله. ولا توجد إحصائيات حول عدد السوريين الذين غيروا طائفتهم للتشيع، أو من خففوا موقفهم من الشيعة. لكن التأثير العسكري والاقتصادي والميليشياوي في سوريا يخلق الظروف لظهور خطوط صدع جديدة في بلد هشّ على كل الجبهات. وحينها من السهل الحديث عن مفاقمة إيران التوترات الطائفية في المنطقة.

فورين بوليسي




مواضيع ساخنة اخرى

وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
وزير خارجية تركيا يتصل بنظيره المصري بعد أنباء عن وقف التواصل
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الشرطة الإسرائيلية "تضرب" نائبا في الكنيست
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
الديوان الملكي الاردني : الامير حمزة يؤكد التزامه بنهج الاسرة الهاشمية
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
حذت حذو سابقتها.. إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأراضي المحتلة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
الاتحاد الأوروبي: تعيين مبعوثاً إلى ليبيا خلال الأيام القادمة
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
عُمان : القبض على فتيات لاستدراجهن أشخاص بصور غير أخلاقية
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
محافظ مأرب: لولا طيران التحالف لاختلف الأمر مع الحوثيين
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
قراصنة صينيون يخترقون 30 ألف مؤسسة أميركية بسبب خلل في مايكروسوفت
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
إيران: نتنياهو يلجأ إلى الأكاذيب المتعصبة لاستحضار رهاب إيران العنصري
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
العثور على جثث 13 تركيا في كهف شمالي العراق
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن سوريا
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
العراق : لن يكون هناك تدخل بانتخابات العراق
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
تحقيق مع شركة فرنسية ساعدت نظام الأسد بقمع السوريين
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
لليوم الثاني الآلاف يتظاهرون ضد الانقلاب العسكري في ميانمار
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
ألمانيا ترفض أي سحب للقوات الدولية من أفغانستان
30 مليون أميركي على حافة الجوع
30 مليون أميركي على حافة الجوع
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

"سرايا أولياء الدم بالعراق" تبنت هجوم أربيل وقالت أنها استهدفت الموساد


اقرأ المزيد

البيت الأبيض: بايدن وميركل يبديان في اتصال هاتفي قلقهما من الحشود الروسية على حدود أوكرانيا والقرم