Date : 25,02,2021, Time : 03:10:28 PM
8487 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأحد 17 جمادي الآخر 1442هـ - 31 يناير 2021م 12:09 ص

ايران وامريكا .. دلال العشاق ومن يلتزم أولا !

ايران وامريكا .. دلال العشاق ومن يلتزم أولا !
د. فطين البداد

منذ تسلم بايدن سلطاته رسميا وقصة " أبريق الزيت " الايراني لا تصمت عن طرق الآذان صباحا ومساء بكرة وعشيا .

لقد قرف المراقب من السجال الايراني الامريكي الجديد بشأن الاتفاق النووي مما اعتبر حديثا مكرورا وممجوجا على طريقة لعبة وردة العشق الشهيرة " يتحبني ما بتحبني ".

ايران تطلب من الولايات المتحدة أن تعود للاتفاق أولا ، والاخيرة تطلب من الاولى العودة أولا ، فترد الأولى بأنها لم تخرج من الاتفاق لكي تعود اليه لتجيب الأخرى : أنت اولا !!! .

ولكي لا نحطب بليل ، فإننا نعترف بأن العامل الاسرائيلي حاسم في هذا المسألة ، وبأن الرأي الأوروربي محترم حيالها ، وبأن مصالح بعض دول الاقليم مأخوذة بعين الإعتبار امريكيا ، وربما اوروبيا ، ولكن فات كل من يريد أن يجعل هذه القضايا عقدا أمام المنشار أن الفريق الذي يدير البيت الابيض الآن هو نفسه الفريق الذي ابرم الإتفاق النووي اياه ، مع اختلاف لافت هو أن نائب الرئيس آنذاك بات هو الرئيس الآن ، وليس هذا فقط ، بل إنه جاء بكل الطاقم السابق ليشكلوا ادارته ، ولا يستغربن أحد أن جواد ظريف هو صديق شخصي لأغلب شخوص الطاقم الأمريكي الذي اقر الاتفاق وبأن الطرفين يحفظان بعضهما عن ظهر قلب .

وإذا كان الحوثيون واليمن هي محور اهتمام واشطن الخارجي هذه الاثناء كما قال وزير الخارجية انتوني بلينكن في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ تسلمه منصبه ، فإن هذا يعني أن محور هذا الاهتمام هو ايران لأن الحوثيين بمعنى او بآخر ، هم ايران بلا ريب ، إذ لا قرار مستقلا بدونها لهذه الميليشيات ، ولكن ادارة بايدن في هذه المسألة تخادع الحلفاء والاصدقاء بزعمها أن التحالف العربي تسبب بأزمة انسانية ، وبأنها من اجل ذلك قامت بتأجيل صفقة بيع طائرات اف 35 للامارات وكذلك ذخائر للسعودية مع أن هذه القرارات هي رسائل غزل للايرانيين والاسرائيليين معا .

وإذا قال قائل إن إسرائيل تضغط وتلوح بعمل عسكري ضد المفاعلات الايرانية للضغط على ادارة بايدن وحملها على مراجعة الملف النووي والصواريخ البالستية وغيرها فإن هذا صحيح ، ولكن الصحيح كذلك هو أنه لا مانع من عقد صفقة امريكية اسرائيلة ايرانية بنهاية المطاف ، وهذا يكون أمرا مؤكدا في حال تمكنت ايران من الحصول على سلاح نووي ، وحينها يكون العرب قد أكلوا الملقب ووضعوا أنفسهم تحت ابتزاز ابدي لن يبقي لهم ولن يذر ، وسبق أن استذكرنا بمقال سابق لنا كيف أن اوباما وفي نهاية ولايته الثانية ، طلب من العرب الموافقة على تقاسم النفوذ مع ايران في المنطقة، اي قبولهم بالاحتلال الفارسي والهيمنة الفارسية بلغتها وعقيدتها الروحية والمادية ، لانه لا بديل لهم عن ذلك وفق تصريحاته الأخيرة قبيل مغادرته ، ولا يخدعنك ما كتبه هذا الرئيس الضعيف الهزيل عقب خروجه وزعمه أنه نادم على بعض سياساته في المنطقة .

بتحبني ، ما بتحبني ، أنت أولا ، كلا ، أنت أولا ، غناج يذكرنا بزوجين في ليلة داكنة السواد كلاهما متشبث برأيه ولكن على طريقة "يتمنعن وهن راغبات " .

د . فطين البداد 




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الوكالة الدولية: إذا لم تتفق إيران وواشنطن سنواجه وضعاً جديداً


اقرأ المزيد