Date : 06,03,2021, Time : 08:09:16 PM
5305 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 11 جمادي الآخر 1442هـ - 25 يناير 2021م 12:32 ص

فوضى في أيام ترامب الأخيرة واستمرار الضغط على المسؤولين لتغيير نتائج الانتخابات

فوضى في أيام ترامب الأخيرة واستمرار الضغط على المسؤولين لتغيير نتائج الانتخابات
أوبزيرفر

وصف تقرير في صحيفة “أوبزيرفر” الأيام الأخيرة لدونالد ترامب، الرئيس الأمريكي السابق، والتي اتسمت بالفوضى ومحاولات عزل القائم بأعمال النائب العام لكي يقوم بالانقلاب على نتائج الانتخابات التي خسرها في العام الماضي.

وقال مارتن بينغلي إن ترامب أصبح في فلوريدا لكي يبدأ حياته كرئيس سابق للولايات المتحدة أما جوزيف بايدن فهو في البيت الأبيض حيث بدأ عمله كرئيس رقم 46 للولايات المتحدة الأمريكية. ولكن في واشنطن وما بعدها لا تزال الفوضى التي خلفها الرئيس الـ45 في الأيام الأخيرة له تحدث اهتزازات ما بعد الصدمة ومخلفة وراءها دمارا في كل مكان.

وفي تقرير جديد كشفت عنه صحيفة “نيويورك تايمز” يوم السبت جاء أن ترامب تآمر مع مسؤول في وزارة العدل للإطاحة بالقائم بأعمال النائب العام ومن ثم إجبار الجمهوريين في جورجيا على تغيير نتائج الانتخابات للولاية التي خسرها. واعترف وزير الدفاع السابق كريستوفر ميلر لمجلة “فانيتي فير” أنه عندما تولى المنصب في تشرين الثاني/ نوفمبر كان لديه ثلاثة أهداف وهي “لا لانقلاب عسكري، لا حرب كبيرة أو جنود في الشوارع”.

وأضاف الجندي السابق في القوات الخاصة أن هدف “لا قوات عسكرية في الشارع” تم محوه من القائمة، إذ تغيرت الأمور سريعا في الساعة 14.30 من يوم 6 كانون الثاني/ يناير”. وكان هذا هو اليوم الذي اقتحم فيه أنصار ترامب مبنى الكابيتول هيل بتحريض من ترامب وهشموا النوافذ وبحثوا في بعض الحالات عن المشرعين للخطف أو القتل. وتم اعتقال أكثر من مئة شخص شاركوا في الاقتحام الذي أدى لمحاكمة ترامب للمرة الثانية.

وفي اتفاق تم بين الديمقراطيين والجمهوريين يوم الجمعة حدد محاكمة ترامب الثانية في مجلس الشيوخ يوم 8 شباط/ فبراير المقبل. ولو تمت إدانته فستخف سيطرته على الحزب الجمهوري، في ضوء تصريحات زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل. وربما منع ترامب من الترشح مرة ثانية للرئاسة، حيث وعد أنصاره بالعودة في وقت ما، وكان يقصد انتخابات 2024.

وقصة محاولات ترامب قلب نتائج الانتخابات في ولاية جورجيا معروفة، مع أن نجاحه فيها لم يكن ضامنا له بتغيير نتائج الانتخابات بشكل عام. وفي يوم الهجوم على الكابيتول هيل والذي خلف خمسة قتلى، تقدم 147 نائبا وسناتورا جمهوريا باعتراضات على فوز بايدن لكن اعتراضاتهم فشلت.

وأشارت الصحيفة إلى أن رد البنتاغون وقوات الأمن على أحداث الكونغرس كان محلا للتساؤل بعدما وجد المهاجمون طريقهم إلى الكونغرس بسهولة وتغلبوا على قوات الأمن. ومات رجل شرطة بعد مواجهته المشاركين في الشغب، وأصبح آخر مشهورا بعدما منع المشاغبين من الوصول إلى المشرعين.

وقال ميلر “عقدنا اجتماعا بعد اجتماع، وكنا نراقب الوضع، وكنا في حالة نقول “يا إلهي” ثم بدأت شاشات التلفزة بالبث وتدفق الجميع على مكتبي، من مارك ميلي (رئيس هيئة الأركان) إلى ريان ماكارثي (وزير الحرب). وقررنا أننا سنقوم بتحريك الحرس الوطني وهنا ظهرت الضبابية والتوتر”.

وقال كاش باتيل، المعين كمدير لطاقم ميلر والموالي لترامب والمتهم في عرقلة عملية نقل السلطة لبايدن “قررت عمدة العاصمة واشنطن، وقالت: حسنا أريد قوات جديدة، ثم طلبت شرطة العاصمة والوكالة الفدرالية والخدمات السرية وذهبنا للعمل”.

ووصف ميلر الاتهامات للبنتاغون وأنها لم تتحرك سريعا “سخافة” و”أريد القول لك، إنني لا أستطيع الانتظار والذهاب إلى الكونغرس والتحادث مع النواب وأعضاء مجلس الشيوخ، وأعرف عندما تكون رائحة شيء ليست جيدة، وأعرف أنه يجب علينا التغطية على مؤخراتنا، ولكوني كنت هناك، فأنا متأكد من أن المؤرخين سينظرون إلى التحركات التي قمنا بها في ذلك اليوم ويقولون: هؤلاء الناس قاموا بمهمة جيدة”.

ولكن واشنطن شهدت يوم التنصيب نشرا لـ25.000 جندي وبعد أسبوعين من الهجوم، مما وضع مركز العاصمة في حالة إغلاق تام. ووفرت القوات الحراس لمبنى الكابيتول والعاصمة ضد تهديدات محتملة من أنصار ترامب. وبعد فشل الشغب في تغيير نتائج الانتخابات حاول ترامب الضغط على القائم بأعمال النائب العام جيفري روزين، وفشل أيضا.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” فقد عبر قادة وزارة العدل عن “صدمة” عندما علموا عن تحركات ترامب ومحام متواضع اسمه جيفري كلارك “للتشكيك في نتائج الانتخابات وتقوية المعارك القانونية والضغط على السياسيين في جورجيا”.

وأصبح روزين قائما بالأعمال بعد استقالة ويليام بار الذي اعتبر من شلة ترامب ولكنه أغضب الأخير عندما أكد على عدم وجود أدلة على التزوير في الانتخابات والمزاعم التي ظلت المحاكم ترفضها.

ورفض الساسة في جورجيا بمن فيهم الحاكم بريان كيمب وسكرتير الولاية براد رافينسبيرغر الذي تلقى مكالمة من ترامب فيها تنمر وتهديد، المضي في لعبة الرئيس المهزوم. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، أصبح كلارك مساعدا لمدير قسم المصادر البيئية والطبيعية في وزارة العدل. وفي أيلول/ سبتمبر 2020 أصبح مساعدا لرئيس القسم المدني. واستقال في 14 كانون الثاني/ يناير وقبل ستة أيام من تولي بايدن الرئاسة.

وفي مقابلة مع “بلومبيرغ” أجرته يوم 19 كانون الثاني/ يناير قال كلارك إن لديه سمعة بالدفع باتجاه مبادئ محافظة وقوية. وهو مشارك في موقع “المجتمع الفدرالي اليميني المتطرف”. وقال أستاذ القانون بجامعة ريتشوند بفيرجينيا كارل توبياس إن الاتهامات بمحاولة عزل روزين قد تكون غريبة في أي إدارة عادية ولكنها عادية بالنسبة لترامب. وقال إن كلارك لا منظور عمل له بعد خروجه من الإدارة. وهدد العاملون في وزارة العدل بالاستقالة حالة تم عزل روزين وتعيين كلارك بدلا منه.

وقالت الصحيفة إن الخطة ذكرت الكثيرين بما عرف بليلة السكاكين في عهد ريتشارد نيكسون، حيث استقال النائب العام إليوت ريتشاردسون ونائبه بدلا من تنفيذ أوامر نيكسون الذي استقال قبل أن تتم محاكمته في فضيحة ووترغيت. وبعد هجمات الكابيتول رفض ترامب الاستقالة ورفض نائبه مايك بنس تفعيل البند 25 من الدستور والإعلان عن ترامب رجلا غير صالح للحكم. ويظل ترامب خارج السلطة عرضة للملاحقات القانونية.

وفي يوم الجمعة، قال مراسل (واشنطن إكسامينر) إن ترامب كان على طاولته المعروفة في غرفة الشواء بنادي ترامب الدولي للغولف في بالم بيتش. وفي أول تعليق له “سنقوم بعمل شيء” قبل أن يتدخل مساعد له سريعا وينهي الحوار.

وقال عزرا كوهين، أحد الذين عينهم ترامب في البنتاغون لمجلة (فانيتي فير) “رمانا ترامب تحت عجلات الحافلة. وعندما أقول “نحن” لا أعني من عينهم أو الحزب الجمهوري ولكن رمى أمريكا تحت عجلات الحافلة، وتسبب بضرر كبير لنسيج هذا البلد”.

أوبزيرفر




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الإرياني للأمم المتحدة: لا تهدروا وقتكم مع الحوثيين


اقرأ المزيد