Date : 06,03,2021, Time : 07:33:34 PM
5207 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الجمعة 08 جمادي الآخر 1442هـ - 22 يناير 2021م 08:24 م

لا يزال لغزاً.. خوف على بشار الأسد قبل وفاة أخيه بأيام

لا يزال لغزاً.. خوف على بشار الأسد قبل وفاة أخيه بأيام
بشار الأسد

جي بي سي نيوز :- كتب الدكتور عمرو سالم، الوزير السابق في حكومة النظام السوري، تدوينة في حسابه الفيسبوكي، بمناسبة ذكرى وفاة باسل، شقيق بشار، والذي لقي مصرعه بحادث سير، في الحادي والعشرين من شهر كانون الثاني/ يناير عام 1994.

وكشف سالم، في كتابته عن صديقه القديم الراحل، باسل، معلومة جديدة، في هذا السياق، عن رئيس النظام السوري بشار الأسد، وهو أن شقيقه الأكبر، باسل، كان يخاف عليه، أكثر من نفسه، كما قال، دون أن يوضح سبب هذا الخوف الكبير على بشار والذي كان حينها يكمل دراسته الطب، في بريطانيا.

كمبيوتر بشار معطّل

وبحسب القصة التي سردها الدكتور الذي تربطه صلة وثيقة بآل الأسد، وسبق له وشارك بتأسيس ما تعرف بالجمعية المعلوماتية مع باسل، ثم صارت بعهدة بشار إثر وفاة شقيقه، فإن باسل الأسد، اتصل هاتفيا، بسالم، ليطلب منه، تأجيل سفره، لأن "الدكتور بشار" جاء في إجازة الى سوريا، وكمبيوتره الشخصي، معطّل، ويريد باسل منه أن يتم إصلاحه، بإشراف مباشر من الدكتور المتخصص أصلا بتقنية المعلومات وسبق له العمل، مع عملاقة البرمجيات، ميكروسوفت.

وفي ما يلي نص الاتصال الهاتفي الذي أجراه باسل الأسد، بسالم: "أرجو أن تؤجل سفرك، لأن أخي الدكتور بشار في إجازة يقضيها في دمشق، وجهازه "الماكنتوش" المحمول معطّل، فأرجو تكليف أحد المهندسين لديك بإصلاحه، لكن تحت إشرافك شخصياً، لأنني لا أثق بأحد تجنباً من العبث. وهذا الدكتور بشار، أخاف عليه أكثر من نفسي".

في السياق، لم يوضح سالم، سبب خوف باسل على بشار، أكثر من نفسه، كما نقل، خاصة وأن باسل قد لقي مصرعه، بعد "بضعة أيام" من تلك الحادثة، كما سرد الوزير السابق والصديق القريب من عائلة الأسد.

بشار: "أنا، باسل"

في مقابل الخوف المفرط من باسل، على أخيه بشار، ودون معرفة أسبابه وسبب سرد سالم لتلك النقطة، فإن بشار، وبعيد مصرع أخيه، قال للوزير السابق أثناء التعزية بباسل: "أنا، باسل!".

وسرد سالم الجزء المتعلق بتعزية باسل، وأنه التقى ببشار، فقال له الأخير: "يا عمرو، أعلم مدى علاقتك بباسل، وأنا بالنسبة إليك، لست شقيق باسل. أنا باسل.." بحسب النص الحرفي، بالنقطتين وراء الجملة، لصاحب التدوينة.

قصة بشار الأسد الذي يخاف عليه شقيقه أكثر من نفسه، سبق ورواها الوزير نفسه، وبالمناسبة نفسها، إنما في ذكرى وفاة باسل عام 2019، إلا أن الوزير نقل الحادثة بشكل مغاير، على الشكل التالي: "اتّصل بي قبل سفري بيومين، وقال: أخي الدكتور بشّار في إجازة من دراسته في لندن وجهازه الماكنتوش المحمول فيه مشكلة، وأرجو أن توكل من يقوم بضبطه باهتمام كبير، لأنّه غالٍ على قلبي".

آخر شيء فعله قبل وفاته الخوف على بشار

ويشار إلى أن القصة تغيرت من أن بشار غال على قلب باسل، عام 2019، لتصبح في عام 2021، بأنه يخاف عليه أكثر من نفسه، دون أدنى إشارة من صديق العائلة، عن السبب الغامض وراء خوف الأخ الأكبر، على أخيه الأصغر، وأكثر من نفسه.

وتكشف رواية الوزير عن مصرع باسل، في ذكراها عام 2019، بأن ما فعله باسل مع بشار، كان آخر شيء يقوم به قبل مصرعه: "وكان اهتمامه بشقيقه سيادة الرئيس، من أواخر ما فعل" قبل مصرعه، كما قال في تدوينته، وبحادث سيارة، بسبب الضباب، بحسب ما روته بثينة شعبان، عن وفاته، في كتابها "عشرة أعوام مع حافظ الأسد 1990-2000".

أنصار رئيس النظام يحيون ذكرى رحيل شقيقه

وقالت شعبان عن وفاة باسل بحادث سيارة، في كتابها السابق ذكره: "وها هو ذا، قد مات فجأة، لسبب يبدو في منتهى التفاهة، لم يكن مريضا، ولا مصابا بأي داء عضال، ولم يمت في معركة، أو لأنه تعرض لإصابة رياضية رهيبة. كانت وفاته ناجمة عن الضباب الكثيف على طريق المطار. كانت طريقة في الموت، شديدة البشاعة". بحسب كتاب مستشارة الأسد الحالية، ومترجمة أبيه السابقة.

وأعلنت وفاة باسل الأسد، بحادث سير، بحسب النظام السوري، يوم الجمعة في الحادي والعشرين من شهر كانون الثاني/ يناير عام 1994، وكان ضابطا في الحرس الجمهوري، في ذلك الوقت.

ويحيي أنصار النظام السوري، منذ يوم أمس الخميس المصادف ليوم مصرعه، ذكرى يوم وفاته، بكتابة عبارات التعازي برحيله، فيما كان الوزير السابق، سالم عمرو، قد استبق يوم المناسبة، بيوم واحد، وكتب عن وفاة باسل، وتفاصيل عن بشار، وأبيهما حافظ الأسد، وتفاصيل أخرى.

العربية 




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

الإرياني للأمم المتحدة: لا تهدروا وقتكم مع الحوثيين


اقرأ المزيد