Date : 28,02,2021, Time : 03:20:15 PM
7514 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الأربعاء 06 جمادي الآخر 1442هـ - 20 يناير 2021م 12:39 ص

بايدن في مواجهة فخاخ السجل الدبلوماسي لترامب

بايدن في مواجهة فخاخ السجل الدبلوماسي لترامب
لوموند

تحت عنوان “جو بايدن في مواجهة فخاخ السجل الدبلوماسي لترامب”، قالت صحيفة لوموند الفرنسية إنه بعد أربع سنوات من حكم دونالد ترامب الأحادي، فإن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يريد العودة إلى الإجماع في واشنطن، الذي يعتبر أن مصالح الولايات المتحدة الأمريكية تتطلب التدخل في الشؤون الدولية.

وأشارت لوموند إلى تصريح جو بايدن في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الذي تحدث فيه أن “أمريكا عادت”، وذلك خلال تقديمه لأولئك الذين سيقودون باسمه السياسية الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية. وأضاف بايدن يومها بأن بلاده “مستعدة لقيادة العالم وليس الابتعاد عنه، وأنها مستعدة لمواجهة أعدائها، وليس رفض حلفائها. كما أنها مستعدة للدفاع عن قيمها”.

واعتبرت لوموند أن “عودة أمريكا” هذه تعد صعبة وحساسة؛ وذلك لعدة أسباب، في مقدمتها إرث الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذي ترك خلفه بلداً اهتزت صورته بفعل رئاسته غير التقليدية، وانسحابه من العديد من الاتفاقات الدولية التي وقعت عليها بلاده، ثم إدارته غير المنتظمة لأزمة جائحة كوفيد تسعة عشر. وقد وجه الهجوم على مبنى الكونغرس من قبل بعض مؤيديه في السادس من الشهر الجاري ضربة قاصمة أخيرة لنموذج أمريكا وزاد من الشكوك والأسئلة حول قدرة جو بايدن على أداء الدور الذي يزعمه.

وأشارت “لوموند” إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وقبل مغادرته لمنصبه، أقرّ بعجالة سلسلة من الإجراءات التي من شأنها أيضاً تعقيد مهمة الإدارة الجديدة: فبتصنيفه الحوثيين في اليمن جماعة إرهابية .

وقد انتقد هذا القرار من قبل المنظمات الإنسانية، التي حذرت من آثاره القاتلة، لا سيما من خلال التهديد بإيصال المساعدات الغذائية الأساسية.

من خلال إصدار مرسوم بعودة كوبا ضمن قائمة الدول المتهمة بدعم الإرهاب، حاول وزير خارجية ترامب مايك بومبيو أيضًا منع العودة إلى الحوار التاريخي الذي بدأه الرئيس السابق باراك أوباما في ديسمبر 2014. وتخفي هذه الخطوة بشكلٍ سيّئ فشل إدارة ترامب في فنزويلا، حليف هافانا، حيث لم تنجح الضغوط المتعددة من واشنطن في التسبب في رحيل نيكولاس مادورو.

أخيرًا، عمد مايك بومبيو مرة أخرى، حسب الصحيفة، إلى تصعيد العلاقات مع طهران من خلال اتهام إيران بأنها أصبحت “القاعدة الجديدة” لتنظيم القاعدة الإرهابي، ومن خلال الإعلان عن جولة أخيرة من العقوبات، التي تعد رمزية إلى حد كبير بالنظر إلى مجموع الإجراءات العقابية التي تم تبنيها بالفعل كجزء من سياسة “الضغط الأقصى” التي يريدها دونالد ترامب.

ومع ذلك فشلت هذه السياسة، إذ لم تستسلم إيران لقبول اتفاق جديد أكثر إلزامًا من اتفاق 2015 بشأن برنامجها النووي. كما أنه ينهار النظام الإيراني، كما أراد أنصار تغييره في واشنطن، على الرغم من أن هذا لم يكن هو الغرض المزعوم من الضغط على طهران. على العكس من ذلك، أعادت طهران إطلاق أنشطة تخصيب اليورانيوم التي تتجاوز بكثير الحدود التي وضعتها منذ أكثر من خمس سنوات والتي تخلى عنها دونالد ترامب بسحب بلاده من هذا الاتفاق الدولي في عام 2018.

ورأت “لوموند” أن استئناف إيران لتخصيب اليورانيوم سيجبر واشنطن على العودة إلى هذا الملف على وجه السرعة. ولدى جو بايدن عدد من مستشاريه المخضرمين في المفاوضات الشاقة التي بلغت ذروتها في عام 2015 مع إيران، سواء كان ذلك اختياره لمنصب مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، أو وزير الخارجية المستقبلي توني بلينكين. وبعد أربع سنوات من الخلافات، سيتمكن الأمريكيون والأوروبيون أيضًا من نشر الأهداف المشتركة حول هذا الملف. لكن الأجندة السياسية الإيرانية والانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في شهر يونيو المقبل قد تجلب إلى السلطة فريقا أقل التزاما بتحقيق اتفاق مرادف لرفع العقوبات من ذلك الذي سمح باختراق قصير قبل خمس سنوات.

وبحسب الصحيفة “ستؤثر إعادة فتح المفاوضات مع إيران أيضًا على المحور الذي وضعته إدارة ترامب، والذي يجمع خصوم طهران الإقليميين: إسرائيل ودول الخليج السنية”.

 تزايد التوترات مع الصين

 كما أن محاربة الانتشار النووي تهم كوريا الشمالية، مسرح الانتكاسة الرئيسية لدونالد ترامب. لقد ضاعف الأخير بالفعل التنازلات الرمزية التي التقى بها زعيم بيونغ يانغ، كيم جونغ أون، ثلاث مرات، بما في ذلك في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين، دون الحصول على أي اتفاق حول الأسلحة النووية لنظامها، ولا للبرنامج الباليستي ذي الصلة.

وأيضا، سيتعين على جو بايدن، أخيرًا وليس آخرًا، صياغة سياسة تجاه الصين تأخذ في الاعتبار السنوات الأربع الماضية، والتي تتميز بالتوترات المتزايدة التي تغذيها النزعة القومية الجديدة في بكين، والطرق المسدودة لاستراتيجية التزام اعتمدتها الإدارات قبل الرئيس دونالد ترامب. وقد ترك مايك بومبيو للفريق الجديد عائقا آخر من خلال تسهيل الاتصالات الأمريكية مع السلطات في جزيرة تايوان، التي تعتبرها بكين جزءًا من الصين.

وتعد السياسة الصينية للرئيس المنتهية ولايته هي واحدة من السياسات القليلة التي أكسبته علامات موافقة من الحزبين. في هذه الحالة أيضًا، اختار جو بايدن الاعتماد على خبراء من الإدارة الديمقراطية السابقة التي شارك فيها.

وخلصت “لوموند” إلى القول إن هذه التحالفات الضعيفة، بما في ذلك تلك التي تجمع ضفتي المحيط الأطلسي، تشكل بلا شك الإرث الأخير لدونالد ترامب، وأن جو بايدن سيحتاج إلى حجج أخرى غير الوعد بـ ”عودة أمريكا” لتبديد انعدام الثقة التاريخي الذي نشأ بين واشنطن وأصدقائها.

لوموند 




مواضيع ساخنة اخرى

  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :
مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

محافظ ذي قار: سنحاسب من يطلق الرصاص الحي على المحتجين


اقرأ المزيد